التحاضير الحديثة

الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: زَفْرةُ وشهقةٌ حد الموتـ

  1. #1
    مشرفة
    صفحة بيضا

    User Info Menu

    افتراضي زَفْرةُ وشهقةٌ حد الموتـ


    زَفْرةُ وشهقةٌ حد الموتـ


    زَفْرةُ وشهقةٌ حد الموتـ 11250326272.jpg



    ومآبين ميمٌ وألفٌ ألآفٌ من مبتورآت الحس

    وجسدٌ مثقلٌ بـ " ايه يـ ذآك الزمان "

    قصصٌ ليلية وعجبٌ من أقوآمٍ غارقون

    وقصاصاتٌ بـ علبةٍ حملت " أجلَّ الأمنيات ،، والذكريات القديمه "

    بها بعضُ حكايآت ماضيٍ عبق برآئحتهم

    ألصقوآ الجسد بهم حتى أكتفيت ثم أكتفيت ثم أكتفيت .. !!




    وحين إذ .. قهقهاتٌ بها امتلئت .. أجزاءٌ بها التصقت .. ألمٌ بـ أصابعٍ قد محيت .. ~

    بتُ لأصبح ،، فـ ارتويهم ماء ،، ثم أكسجين الحياه

    فـ اليوم لآماءً ولاحياةٌ بها نعيم

    كبريآء الذات يحاكي خيوط الشمس بـ " المغــيبـ .. "

    أجساد الوفاء تردد بـ إحتضار وربكم قد كفى ،، والسماء تشهد بما في الأرض قد جرى .. }



    زَفْرةُ وشهقةٌ حد الموتـ b-22322-bekliyorum.j



    أجدني بين أروآح لآيفقهون

    لما الغياب ،، وما الغياب ،، ولمَ العشق حد الأنتهاء فلآ ملاذ .. ؟!

    أذآك القدر منحكم لجلبِ الألم .. أم لمحنةٍ بها ندرك من صبر ..

    تسعةٌ وتسعون شيئآ الآ واحدآ أرهق الجسد

    وكل مردٌ بينها يردد أربعةً قد أحياها الزمن

    وقبل المئة أثقل اللسان ،، وردد هذآ شيءٌ لايحتمل

    موجعون في كل وقتهم .. حين اللقا وقبل قول " الى اللقاء "

    مخلّفونٌ خلفهم أجسادآ مكتضةٌ بـ " الأشتياق "


    زَفْرةُ وشهقةٌ حد الموتـ picture.php?albumid=


    الغيابــ .. مصطلحٌ لم ينخلق بلِ اختلق وبـ الذهن قبل الحضور قد علق .. !!

    ولكي يتذوقوا مُرَّ الحياة .. ..!!

    وجب َ حكمآ الغياب ،، ولكي استبيح محيهم أدركت جمال شيئآ عُرفَ

    بـ " ا ل غ ي ا ب .. "




    تح ـــياااتي



  2. = '
    ';
  3. #2
    رفـيق الـدرب

    User Info Menu

    افتراضي رد: زَفْرةُ وشهقةٌ حد الموتـ


الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •