موضوع مغلق
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: فوضى الحواس..

  1. #1
    من الاعضاء المؤسسين

    User Info Menu

    افتراضي فوضى الحواس..

    لو..
    كعادته, بمحاذاة الحب يمر, فلن تسأله أيّ طريق سلك للذكرى, ومن دلّه على امرأة, لفرط ما انتظرته, لم تعد تنتظر.
    لو..
    بين مطار وطائرة, انجرف به الشوق إليها فلن تصدق أنه استدل على النسيان بالذاكرة. ولن تسأله عن أسباب هبوطه الاضطراريّ.
    فهي تدري, كنساء البحّارة تدري, أن البحر سيسرقه منها وأنّه رجل الإقلاع.. حتمًا.
    ريثما يأتي.
    هو سيد الوقت ليلاُ. سيد المستحيلات. والهاتف العابر للقارّات. والحزن العابر للأمسيات. والانبهار الدائم بليل أوّل.
    ريثما يعود ثانية حبيبها, ريثما تعود من جديد حبيبته, مازالت في كل ساعة متأخرة من الليل تتساءل.. ماذا تراه الآن يفعل؟




    اليوم عاد..
    هو الرجل الذي تنطبق عليه دوماً, مقولة أوسكار وايلد "خلق الإنسان الّلغة ليخفي بها مشاعره". مازال كلّما تحدث تكسوه اللغة, ويعريه الصمت بين الجمل.
    وهي ما زالت انثى التداعيات. تخلع وترتدي الكلمات عن ضجر جسدي.. على عجل.
    هيَذي عارية الصوت. تكسو كلمات اللقاء بالتردد بين سؤالين.
    تحاول كعادتها, أن تخفي بالثرثرة بردها أمامه.
    كادت تسأله: لماذا لبس ابتسامته معطفًا للصمت, اليوم بالذات, بعد شهرين من القطيعة؟
    ثمّ فكرت في سؤال آخر: أينتهي الحب عندما نبدأ بالضحك من الأشياء التي بكينا بسببها يوماً؟
    وقبل أن تسأل. بدا لها وكأنه غير مكترث إلا بصمتها أمام ضحكته. لحظتها فقط تنبهت إلى أنه لم يكن يرتدي معطفًا.

  2. = '
    ';
  3. #2
    عـضـو سوبــر

    User Info Menu

    افتراضي

    ساره
    أينتهي الحب عندما نبدأ بالضحك من الأشياء التي بكينا بسببها يوماً؟
    دمتي بخير والى مزيد من التألق

    بوركتي

  4. #3
    من الاعضاء المؤسسين

    User Info Menu

    افتراضي

    يسلمووو عيووووون البحرر على مرورك الطيب
    نورت الموضوع

  5. #4
    من الاعضاء المؤسسين

    User Info Menu

    افتراضي

    ابدعتي سوسووووووو الغالية

  6. #5
    من الاعضاء المؤسسين

    User Info Menu

    افتراضي

    عيوووووون البحرررررررر
    يسلموو على مرورك الطيب
    بعتقد اي ينتهي

  7. #6
    من الاعضاء المؤسسين

    User Info Menu

    افتراضي

    من خلال رواية فوضى الحواس .. أثارت أحلام الفوضى الجميلة بين الرسم والبوطيقيا ... فتفجرت مفردات اللغة بين أصابعها شعرا مرسوما في روايه ..

    تعد فوضى الحواس من روائع ثلاثية الكاتبة
    أحلام مستغانمي تبدأ القصة برواية عن رجل ذو فلسفة غريبة "فوضوية" يلتقى بامرأة "ضعيفة نوعاً ما" تستمر القصة بهذا المنحى عدة صفحات حتى تتدخل الكاتبة في النص تكتشف الكاتبة فيما بعد تطابقاً عجيباً بين روايتها و الواقع حيث تجد أن صالة السينما التي أعدت القاء فيها موجودة حقا و أنها تعرض فيلماً في وقت الموعد نفسه تجد الكاتبة نفسها مدفوعة بالفضول لحضور الفيلم و إذ بها تجد الشخص بطل الرواية و تبدأ الأحداث بالتداخل حينما تلتقي بمن تظن أنه "الشخص المعني" و الذي يشبه بطل الجزء الأول من ثلاثيتها "ذاكرة الجسد" قصة رائعة تنقل الكاتبة بين ثناياها النضال الجزائري و المرأة الجزائرية بالإضافة إلى تراث قسنطينة

موضوع مغلق

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فوضى الحواس
    بواسطة Dream في المنتدى منتدى الروايات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2010-08-12, 06:22 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •