التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


راحة الضمير

كل الناس يبحثون عن (راحة الضمير)، فما من صغير ولا كبير، ولا غني ولا فقير، إلا وراحة الضمير حلمٌ من أحلامه، وأملٌ من آماله، بل إنَّ سعيَ الناس

راحة الضمير


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: راحة الضمير

كل الناس يبحثون عن (راحة الضمير)، فما من صغير ولا كبير، ولا غني ولا فقير، إلا وراحة الضمير حلمٌ من أحلامه، وأملٌ من آماله، بل إنَّ سعيَ الناس

  1. #1
    الصورة الرمزية عازفة الأمل
    عازفة الأمل
    عازفة الأمل غير متواجد حالياً

    مشرفة
    صفحة بيضا
    Array
    تاريخ التسجيل: Jul 2011
    المشاركات: 2,743
    التقييم: 50
    النوع: Red

    افتراضي راحة الضمير

    كل الناس يبحثون عن (راحة الضمير)،


    فما من صغير ولا كبير، ولا غني ولا فقير، إلا وراحة الضمير حلمٌ من أحلامه، وأملٌ من آماله،




    بل
    إنَّ سعيَ الناس في الحياة الدنيا، وما يجري لهم من تعب ووصب، وعناءٍ
    ونصب، إنَّما يهدف إلى غاية مشتركة بينهم جميعاً ألا وهي (راحة الضمير) مع
    غيرها من الأهداف الدنيوية والأخروية المنطلقة من مشاربهم المختلفة دينياً
    وثقافياً واجتماعياً.



    (راحة الضمير) مطلب الجميع، وهَدَف الجميع، لأنَّ الضمير هو بؤرة نفس
    الإنسان، وسويداء قلبه، وأعمق مواطن أحاسيسه، وأبعد مكان شعوره غَوْراً في
    وجدانه،



    فهو روح الإنسان الذي لا مجال لديه لمخادعته ومخاتلته، ومن ذا الذي يستطيع
    أن يخادع نفسه، ويصرفها عن معرفة صدقه وكذبه، ووفائه وغدره، إلى غير ذلك
    من المشاعر والصفات التي يتفنَّن الإنسان في عرضها على الناس بصور مختلفة
    قد تخالف حقيقتها الكامنة في نفوسهم التي يعرفها الضمير البشري على حقيقتها
    معرفةً تتيح له إسعاد صاحبه وإراحته حينما يكون صادقاً، وإشقاءَه وتعذيبَه
    حين يكون كاذباً.


    كم
    من غني ذي مالٍ وثراء يستطيع أن يسعد نفسه سعادةً ظاهرةً في تعامله مع
    الناس، وأن يداجيَ ويخادع، ويفرح بنتائج ذلك الظاهرة، ولكنه لا يستطيع أن
    ينجو من (ضميره) الكامن في أعماقه الذي يستأثر بخلوته مع نفسه، فيؤنِّبه
    على كل عملٍ مخالف وقع فيه، ويذكّره بأن ابتسامته الصفراء الخادعة لا تنفع،
    وادِّعاءاته التي غطَّى بها حقيقته لا تجدي، وهنا لا يكون للسعادة
    الحقيقية، أو لراحة الضمير مكان في نفسه.


    (راحة
    الضمير) يستطيع أن يصوِّرها من كانوا يفقدونها في مراحل انحرافهم، أو
    خداعهم، أو عدم انضباط سلوكهم، ثم عادوا إلى الصواب، فإذا بهم يجدون ما
    كانوا يرونه بعيد المنال، صعب الحصول بين أيديهم.


    في قصص التائبين والتائبات، وقصص المعتنقين للإسلام بعد كفرهم ما يؤكد لنا هذا المعنى الذي أشرنا إليه في (راحة الضمير)


    فهذا يقول: ما إنْ أعلنتُ توبتي، وعزمت على أَوْبتي حتى شعرتُ براحة عظيمة في داخلي، كنت أظنها من المستحيلات.


    وتلك
    تقول: شرَّقت بي الرغبات وغرَّبتْ، وجاءتْ بي الأهواء وذهبتْ، وتظاهرت
    بالسعادة حتى مللْتُ من التظاهر بها أمام الناس، وكنت في ذلك كله أشعر بمثل
    لَذْع النار في داخلي، وما تخلَّصتُ من ذلك كلَّه إلا بعدما تُبت إلى
    الله، وصدقت في توبتي.


    وآخر يقول: إنَّ راحة الضمير التي يظنها الناس من المستحيلات أقرب إلى الإنسان مما يتوقع حينما يكون إنساناً مستقيماً.


    الإيمان بالله،


    وصدق التوجُّه إليه,


    ومراجعة النفس حينما تخطىء,


    وإعلان التوبة إلى الله عز وجل حينما تقع المعصية تجعلنا من أصحاب (راحة الضمير) بامتياز،


    فما الذي يمنعنا من ذلك؟

  2. = '
    ';
  3. [2]
    عصفوره منوره
    عصفوره منوره غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Mar 2012
    المشاركات: 5,835
    التقييم: 54

    افتراضي رد: راحة الضمير

    احم احم

    دائما متميزه في الانتقاء
    سلمت على روعه طرحك
    نترقب المزيد من جديدك الرائع

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حسن الظن راحة للقلب
    بواسطة المنسي في المنتدى مسائل فقهية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2013-02-11, 04:53 PM
  2. راحة القلب في حسن الظن بالناس
    بواسطة المنسي في المنتدى مسائل فقهية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2012-12-04, 10:19 PM
  3. انشودة راحة البال للوسمي
    بواسطة املي بالله في المنتدى الصوتيات والمرئيات الاسلامية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2011-02-20, 10:54 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )