التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


اعتكاف قلب

يعتكف القلب كما يعتكف الجسد وإذا كان الاعتكاف معناه الظاهري هو المكث في المسجد زمنا لا يبرحه مع النية فإن معناه الباطني أن يمكث القلب مستأنسًا بربه لا يلتفت إلى

اعتكاف قلب


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: اعتكاف قلب

يعتكف القلب كما يعتكف الجسد وإذا كان الاعتكاف معناه الظاهري هو المكث في المسجد زمنا لا يبرحه مع النية فإن معناه الباطني أن يمكث القلب مستأنسًا بربه لا يلتفت إلى

  1. #1
    الصورة الرمزية املي بالله
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً

    نائبة المدير العام Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي اعتكاف قلب

    يعتكف القلب كما يعتكف الجسد
    وإذا كان الاعتكاف معناه الظاهري هو المكث
    في المسجد زمنا لا يبرحه مع النية
    فإن معناه الباطني أن يمكث القلب
    مستأنسًا بربه لا يلتفت إلى غيره .
    ما أحوجك يا قلب إلى ربك ومولاك !!
    لطالما اعتكفت على الدنيا حتى كدت تهلك!!
    اعتكفت على المال مفكرا في جمعه
    وكنزه فتعبت وأتعبت وما حصلت ما تريد.
    اعتكفت على الجاه متطلعا إليه
    باذلا كل جهد للوصول إليه!
    فكان ماذا ؟
    فكان الذل والهوان إذ لم تحصله
    أو كان الفخر والاستكبار إذانلت بغيتك.
    اعتكفت على الشهوات ليلاً ونهارًا!!
    فنظرت إلى ما اشتهيت ومن اشتهيت
    وشربت ما اشتهيت, وأكلت ما اشتهيت,
    وذهبت كما اشتهيت, وصاحبت من اشتهيت
    ورجوت وتمنيت, وحلمت ورأيت

    وخطوت وأتيت.ثم ماذا بعد يا قلب!
    لقد جربت كل عكوف
    وسلكت كل سبيل في الدنيا أتراك سعدت ؟!!
    كلا !! ما أراك سعدت !!
    بل ما جنيت إلا التيه والحيرة
    والشقاء والذل والتعاسة والضنك !!!
    اسمع يا قلب !!
    أنا سأدلك على السعادة والسرور والأمل والعز والرشاد
    والراحة والصفاء,على الحياة الحقيقية.
    إنها مع الله
    لا حياة للقلب إلا مع الله
    لا سعادة حقيقية إلا مع الله
    حسبك فقط أن تفعل كما كان
    يفعل حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم
    فادخل المسجد واترك الدنيا كلها
    في الليالي العشر الأخيرة من رمضان
    وعد نفسك كأنك لست من أهلها, ولازم باب
    ربك وقم بين يديك واشك إليه وتذلل لديه
    وأحضر قلبك وروحك وعقلك وفكرك وسمعك
    وبصرك وكل جوارحك, واطرق بابه ولازم أعتابه
    وابك له بكاء صبي غاضب أمه فتركها
    وهو يظن أنه يستطيع العيش بدونها
    فلم يستطع فعاد إلى باب أمه واضعا خده
    على عتبة بابها باكيا ذليلا لتفتح له



    وناج يا قلب ربك وقل :
    عبدك قـد أتـــــاك و قد أساءو قد هفا
    يكفيه منك حـــياؤه من سوء ما قدأسلفا
    حمل الذنوب على الذنوب الموبقات وأسرفا
    و قد استجار بعفـــوك من عــقابك ملحفا
    رب اعف عنه و عافه فأنت أولى منعفا
    ولن تخسر شيئا بل ستكسب كل شيء
    وسيفتح لك الباب فهو أكرم الأكرمين وأرحم الراحمين
    رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم

  2. = '
    ';
  3. [2]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: اعتكاف قلب

    بارك الله فيكى على طرحك القيم
    وجزاكى الله خير

  4. [3]
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً
    نائبة المدير العام Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي رد: اعتكاف قلب

    شكرا ع المرور والرد الاكثر من رائع
    دمت بحفظ الرحمن

  5. [4]
    عصفوره منوره
    عصفوره منوره غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Mar 2012
    المشاركات: 5,835
    التقييم: 54

    افتراضي رد: اعتكاف قلب


  6. [5]
    عيوش
    عيوش غير متواجد حالياً
    مشرفة
    اليوتيوب.الجوال
    Array


    تاريخ التسجيل: Jul 2011
    المشاركات: 743
    التقييم: 50
    النوع: Red

    افتراضي رد: اعتكاف قلب


  7. [6]
    عازفة الأمل
    عازفة الأمل غير متواجد حالياً
    مشرفة
    صفحة بيضا
    Array


    تاريخ التسجيل: Jul 2011
    المشاركات: 2,743
    التقييم: 50
    النوع: Red

    افتراضي رد: اعتكاف قلب


+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )