التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


سأنتقم

إذا ما هُزمت يوماً في معركة من معارك الحياة.. فيجب أن تنتقم!.. إذا ما سبقك أحدهم نحو غاية كنت ترنو إليها.. فأنصحك أن تنتقم!.. إذا ما تعثرت، أو كبوت، أو

سأنتقم


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: سأنتقم

إذا ما هُزمت يوماً في معركة من معارك الحياة.. فيجب أن تنتقم!.. إذا ما سبقك أحدهم نحو غاية كنت ترنو إليها.. فأنصحك أن تنتقم!.. إذا ما تعثرت، أو كبوت، أو

  1. #1
    الصورة الرمزية املي بالله
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً

    نائبة المدير العام Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي سأنتقم

    إذا ما هُزمت يوماً في معركة من معارك الحياة.. فيجب أن تنتقم!..

    إذا ما سبقك أحدهم نحو غاية كنت ترنو إليها.. فأنصحك أن تنتقم!..

    إذا ما تعثرت، أو كبوت، أو أخفقت.. فلملِمْ جنانك كي تنتقم!..

    سأنتقم almstba.com_13449853


    في التلمود حكمة تقول "احْيَ جيداً.. فهذا أعظم انتقام" -(أي عِشْ حياة جيدة).

    استقِمْ واعملْ بجد وكفاح عندها تكون قد أذقت أعداءك المر، وجرّعتهم العذاب والحسرة.

    لا تنْسَ إخفاقاتك أبداً، اجعلها كوخز الإبر، تهيجك لتنتقم!..
    وانتقامك من السقوط والفشل يكون بالنصر الساحق.

    إن الحياة معترك، والحرب في أوقات كثيرة تكون ضروساً، وليس بمستبعد أن
    تجد نفسك فجأة في وسط الميدان، تقاتل وتكافح من أجل قيمة أو مبدأ أو هدف
    أو طموح أو غاية تعمل من أجلها.
    وقد تُهزم.. وربما صرعك أحدهم بأساليبه الخسيسة الدنيئة.


    سأنتقم almstba.com_13449853


    فما الذي يجب عليك فعله؟!..

    وهنا يُجيبك الأستاذ القدير عبد الوهاب مطاوع -رحمه الله- بقوله: "أفضل
    وسيلة للانتقام ممن يسيئون إليك هو ألا تكون مثلهم.. تجنّبْ أن تسلك نفس
    سلوكياتهم المريضة في حياتك، ترفّعْ عن الرد عليهم، ليزدد شعورهم بحقارتهم
    وتفاهة شأنهم وانحراف أخلاقياتهم".

    هذا هو الانتقام الذي أريده يا صديقي، وليس الانتقام السلبي الذي يقضي على قلبك ويأكل من روحك بشراهة.

    يقول الله سبحانه وتعالى: {هو أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ}، إن الغفران والتسامح شيء في غاية الأهمية، وهو -رغم تناقضه-
    يعدُّ نوعاً رفيعاً من الانتقام الذي يألفه النبلاء والمصلحون.

    إن كلمة الانتقام ربما تكون قد أزعجتك قليلاً، لكنني اخترت وجهها
    الإيجابي، نارها الحارّة التي تدفعك إلى
    بُغض السقوط، وكراهية الفشل،
    ودوافعها الشديدة من أجل إصلاح ما فسد.





    كيف ننتقم!؟

    يقول وينستون تشرشل -رئيس وزراء بريطانيا في الحرب العالمية الثانية-
    (كل منا له يوم.. وبعض الأيام أطول من بعضها)؛ وذلك لأن أيام الظلم طويلة،
    وأيام النصر طويلة كذلك، ونحن عندما ننهض لتفادي آلام الهزائم يجب أن نعي
    أن الأيام دُوَل، وأن هناك متسعاً من الوقت لفعل ما يجب فعله، وأن التفكير
    الهادئ وعدم الاندفاع والتسرع والعصبية هو الخيار الأمثل.

    سأنتقم almstba.com_13449853

    والآن دعني أخبرك بأنواع من الانتقام الذي أريده منك:


    إذا ما اضطربت حياتك العاطفية، فيجب عليك أن تبدأ في الانتقام بأنتكون أفضل مما يتوقع الجميع،

    اختلِ بنفسك لوقت، أعِدْ حساباتك مرات ومرات،

    حلِّلْ بموضوعية تامة سلبياتك، ابدأ من فورك في تغيير تلك السلبيات ولاتقع أسيراً لها،



    اقرأ كثيراً، استشِرْ أهل الخبرة، احضَرْ دورة أو محاضرةعن العلاقات الأسرية،

    لا تقبل بأن تكون أقل من ذلك الزوج الرائع الذي يستمتع بحياته الزوجية.

    إذا ما جفاك صديق، أو خانك رفيق، أو أساء إليك أحدهم، فانتقم بأن تكون أفضل خُلُقاً واحتراماً وإيماناً منه،

    اطمسْ أي مشاعر سلبية تدفعك للإساءةله، احتسب الأجر عند الله جل وعلا.

    إذا ما تعثَّر مشروعك الخاص، أو خسرت أموالك كلها في صفقة، وتنبّأ الجميع أن نهوضك أمر غير متحقق،

    ودعوا الله لك أن يصبِّرك على مصيبتك،فانتقم من الظرف الحاصل بمعاودة الكَرَّة،

    وخطِّطْ مرة أخرى بشكل أدق، وأعلِنْ للعالم أن ما حدث كبوة جواد، وأنك قادم.. وبقوة.

    إذا ما عاندك مديرك في العمل، أو أستاذك في الجامعة، فكنْ فوق ما يظنون، وتفوَّقْ بشكل يسحق أي
    دعاوى يدللون بها على فشلك أو تكاسلك.

    إذا ما غلبك شيطانك فأسأت الأدب مع شخص ما، أو وقعت في عِرض أخ لك، أو
    آذيت أحدهم بقول أو فعل، فانتقم من شيطانك بسيف الاعتذار، اصفعه بإيقاظ
    ضميرك، وتحسين سلوكك، وطلب السماح والعفو ممن أسأت إليه

    إذا ما أسرك هواك، وغلبتك نفسك، وطالت غفلتك، فانتقم منهم بالرجوع إلى
    حظيرة الإيمان، وتسلح بالتوبة، وقُضَّ مضجعهم باستغفارك وإنابتك.


    سأنتقم almstba.com_13449853

    وعلى هذا المنوال فسِرْ يا صديقي..

    لا تزلَّ لك قدم، أو تُصبك كبوة، إلا ويكون ردك عليها قاسياً حاسماً.. يُعيد لك اتزانك من جديد..


    الخلاصة:

    الانتقام له وجهان: وجه أسود يأكل

    من ضميرك وروحك ووجدانك، ويدفعك إلى إيذاء الآخرين،

    ووجه ناصع البياض،

    يلهب روحك كي تكون أرقى وأقوم خلقاً وسلوكاً.


    فتعلم أن تنتقم من أخطائك وعثراتك، بأن تكون أفضل، تعلَّم أن

    تنتقم ممن أساء إليك بألا تكون مثله، بل اجعل سلوكك الطيب مرآة تُظهر

    وبوضوح سوءه وقبحه.



  2. = '
    ';
  3. [2]
    سيمو طارق
    سيمو طارق غير متواجد حالياً
    عـضـو جـديد Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2012
    المشاركات: 5
    التقييم: 50

    افتراضي رد: سأنتقم

    موضووووووع رااائع جزاك الله كل خير

  4. [3]
    شروق رستم
    شروق رستم غير متواجد حالياً
    موقوف Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2012
    المشاركات: 5
    التقييم: 50

    افتراضي رد: سأنتقم

    موضووووووع رااائع جزاك الله كل خير

  5. [4]
    ياراا الحب
    ياراا الحب غير متواجد حالياً
    عـضـو جـديد Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2012
    المشاركات: 1
    التقييم: 50

    افتراضي رد: سأنتقم

    شكراا لاادارة المنتدى على الثقة الغالية ةنتكمنى الشغلا الافضل
    والكورسات التى ترفعها جامدة جدا
    واللهم صلى على سيدنا محمد
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

  6. [5]
    بريهان نور
    بريهان نور غير متواجد حالياً
    عـضـو جـديد Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2012
    المشاركات: 7
    التقييم: 50

    افتراضي رد: سأنتقم

    مشكوووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووو ر

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )