التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


فندق «سيسل»..

الإسكندرية (مصر): يذكرك مظهره الشامخ المطل على شاطئ عروس البحر المتوسط بمباني اوروبا الفاخرة ذات الطراز المعماري المبهر وما ان تطأ قدماك بوابته القديمة الطراز حتى تشعر وكأنك ركبت

فندق «سيسل»..


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: فندق «سيسل»..

الإسكندرية (مصر): يذكرك مظهره الشامخ المطل على شاطئ عروس البحر المتوسط بمباني اوروبا الفاخرة ذات الطراز المعماري المبهر وما ان تطأ قدماك بوابته القديمة الطراز حتى تشعر وكأنك ركبت

  1. #1
    الصورة الرمزية بسمه
    بسمه
    بسمه غير متواجد حالياً

    كبار الكتاب Array
    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 6,743
    التقييم: 50

    افتراضي فندق «سيسل»..

    الإسكندرية (مصر):

    يذكرك مظهره الشامخ المطل على شاطئ عروس البحر المتوسط بمباني اوروبا الفاخرة ذات الطراز المعماري المبهر وما ان تطأ قدماك بوابته القديمة الطراز حتى تشعر وكأنك ركبت آلة الزمن لتعود بك الى الماضي حيث لن تسمع شيئا سوى همسات البحر وأصداء الماضي الآتية من تحت أبوابه وعبر نوافذه المطلة على الميناء الشرقي وقلعة قايتباي.

    انه فندق سيسل الذي يعد أول الفنادق المطلة على كورنيش الاسكندرية.

    و«سيسل» ليس مجرد فندق وانما أحد أبطال الأعمال الأدبية السكندرية، فقد شهد هذا الفندق مولد أهم وأشهر الأعمال الأدبية منها: رائعة لورانس داريل «رباعية الإسكندرية» جستين وبلتازار ومونتوليف وكليا، والتي كتبها الاديب الانجليزي الشهير بين جنبات الفندق، وهو المكان الذي التقى فيه ملهمته ـ جستين ـ. كما ولدت به قصص الحب والغرام وارتبطت به أيضا أحداث سياسية وتاريخية.

    سمي «سيسل» تيمنا باسم ابن المالك الأصلي للفندق وهو الثري الألماني «ألبرت ميتزجر»، ويعود تاريخ الفندق العريق الى عام 1929 حيث شيده المعماري الايطالي الشهير جوسيبي أليساندرو لوريا، الذي ولد بمدينة المنصورة عام 1880وعاش ما بين ايطاليا والقاهرة الى أن عاد الى الاسكندرية عام 1914 ، ووضع على مبانيها لمساته الساحرة التي أعطت لها الطابع المميز حتى الآن، ويعد سيسل من أشهر ما ابدعه لوريا ، وقد صممه على الطراز الفلورنسي ـ الذي يميز مدينة الاسكندرية ـ وأكسبه لمسة مستوحاة من مساجد الاسكندرية وبازارات القاهرة وهو ما يتجلى في الشرفات الأنيقة. وينسجم الفندق مع الأبنية المجاورة له والتي شيدت جميعها بنفس الطراز، وتعود ملكية الفندق الى الجالية اليهودية بالاسكندرية التي حاولت استرداد ملكيته بعد التأميم الا أنها خسرت القضية التي رفعتها على الشركة الفرنسية التي تمتلكه الآن.

    ومن أغرب القصص التي ارتبطت بالفندق أنه قد تحول خلال الحرب العالمية الثانية الى ثكنة عسكرية انجليزية وأقام به تشرشل ومونتغمري الذي لا يزال يرمق قاطني الفندق من خلف اطار صورته الموضوعة حتى الآن في بار الفندق الذي يتكون من خمسة طوابق تحتضن 83 غرفة و3 أجنحة، يغلب على مفروشاتها اللون الأحمر الذي يتداخل معه اللون الأصفر الذهبي ليضفي على الغرف الاحساس بالحميمية التي تنعشها زرقة البحر.

    وبمجرد وصولك الى الفندق ستدرك انك في عالم كل شيء فيه يتميز بالفخامة والذوق الرفيع حيث الديكورات المذهبة والتحف والانتيكات العتيقة والأثاث الكلاسيكي.

    وعند اقترابك من مكتب الاستقبال سترى لوحة الشرف المعدنية التي تحمل تواقيع اشهر نزلاء الفندق، منها: توقيع الملك فيصل وملك السويد وجوزفين بيكر وأجاثا كريستي وهنري مور وألفيس بريسلي ونجيب محفوظ وأول رئيس لجمهورية مصر العربية محمد نجيب، ولورانس داريل والقائمة طويلة جدا.

    فلقد اشتهر سيسل بأنه اختيار علية القوم عبر العقود الماضية، ولا يزال ملتقى الصفوة حيث يرتاده الوزراء والفنانون وأحفاد الأسر المالكة.

    ويتيح لك سيسل اختيار حجرة لأحد المشاهير الذين ارتادوا الفندق وكانت لهم حجرات بعينها لا تتغير، وأطلقت أسماؤهم على هذه الحجرات مثل: عمر الشريف ومحمد علي كلاي وطه حسين والسيدة أم كلثوم ومحمود المليجي ومصطفى النحاس والملك فيصل و سيسل دوميل وأجاثا كريستي.

    كل هذا مقابل مبلغ 95 دولاراً شاملة الاقامة والافطار للفرد في غرفة مزدوجة، أما اذا أردت غرفة مطلة على البحر فهي ستكلفك 195دولارا. وسعر أي وجبة اضافية يبدأ من 15 دولارا للفرد الواحد.

    وعلى انغام الموسيقى، يمكنك تناول ألذ الحلويات والوجبات الفرنسية الساخنة والباردة التي يقدمها المطعم الفرنسي، بالاضافة الي أشهى الأكلات المصرية التي يقدمها المطعم الرئيسي.

    أما مقهى «لو جاردان» فهو يستقبلك طوال الاربع والعشرين ساعة مقدما كل ما تشتهيه من مشروبات ومأكولات.

    واذا رغبت في جولة استكشافية للمدينة، فلن تحتاج الى مغادرة الفندق، فقط اصعد الى سطح الفندق وستجد أنك بذلك قد جلست على بساط سحري يسبح في سماء الاسكندرية الساحرة، حيث تستطيع أن تطوف بعينيك في أنحائها، كما تستطيع تناول اشهى المأكولات والحلويات ووجبات السمك الطازجة على الطريقة الاسكندرية.

    وفي ليالي عروس البحر المتوسط يمكنك الاستمتاع بالفقرات الغنائية الرقص الشرقي أو الشو الروسي والدي جي في ملهى «قصر السيزار» حيث يعد الفندق برامج فنية متميزة ترضي مختلف الأذواق.

    كما يضم الفندق ثلاث قاعات للمؤتمرات والحفلات على أعلى مستوى وهي سيسل والكسندر وقايتباي، كما يوجد به صالون تجميل وصالة للجمنازيوم وسونا، ومحل لبيع الهدايا التذكارية والكتب.

    ويمتاز سيسل بأنه في وسط الاسكندرية، فهو على بعد 3 كيلومترات من مطار النزهة وهو قريب الى دور السينما ومحلات التسوق.

    فندق «سيسل».. cecil (18).jpg
    فندق «سيسل».. cecil (17).jpg

    فندق «سيسل».. cecil (27).jpg
    فندق «سيسل».. cecil (25).jpg
    فندق «سيسل».. cecil (28).jpg

    فندق «سيسل».. cecil (23).jpg

    فندق «سيسل».. cecil (32).jpg

  2. = '
    ';
  3. [2]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: فندق «سيسل»..


  4. [3]
    بسمه
    بسمه غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 6,743
    التقييم: 50

    افتراضي رد: فندق «سيسل»..



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )