التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


بناتكم أمانة في أعناقكم

بناتكم أمانة في أعناقكم إنه لمن دواعي الاستهجان والغرابة بعد ألفٍ وأربعمائة واثنان وثلاثون عاماً على اكتمال شريعة سيد المرسلين, التي أنصفت المرأة, ورفعت قدرها, وحفظت حقّها, أن نجد

بناتكم أمانة في أعناقكم


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: بناتكم أمانة في أعناقكم

بناتكم أمانة في أعناقكم إنه لمن دواعي الاستهجان والغرابة بعد ألفٍ وأربعمائة واثنان وثلاثون عاماً على اكتمال شريعة سيد المرسلين, التي أنصفت المرأة, ورفعت قدرها, وحفظت حقّها, أن نجد

  1. #1
    الصورة الرمزية رمزي
    رمزي
    رمزي غير متواجد حالياً

    عـضـو مخـلـص Array
    تاريخ التسجيل: Mar 2012
    المشاركات: 659
    التقييم: 50

    افتراضي بناتكم أمانة في أعناقكم

    بناتكم أمانة في أعناقكم


    إنه لمن دواعي الاستهجان والغرابة بعد ألفٍ وأربعمائة واثنان وثلاثون عاماً على اكتمال شريعة سيد المرسلين, التي أنصفت المرأة, ورفعت قدرها, وحفظت حقّها, أن نجد من الرجال من لا يزال يعيش بعقل الجاهلية, وعصبيتها, وسفهها, فيبطش بالمرأة أمّاً وزوجة وأختاً وابنة, ويتمنى لو يدسّ من حوله من النساء في التراب, لا خشيةَ إملاقٍ, ولا خوفَ سَبيٍ وعار, ولكن ليرضي غروره, ويشفي داءه, وَيُكرس نَفسَه الرجل الأوحد, والبطل الأمجد, والحليم الأرشد.

    ويزيدك استهجاناً وغرابة بعد طوفان العلم والثقافة والمعرفة الذي عمَّ العالم أجمع, أن تجد من لا يزال يميز بين الابن والابنة, فيمنح الابن كل شيء, ويحرم الابنة من كل شيء, ويسمح للابن أن يشاركه التسلط والبطش واتخاذ القرار, ويجبر الابنة على الخضوع والطاعة والتسليم.

    ويثير دهشتك وأسفك بعد استغرابك أن يأتي الرجلَ فاضلٌ, مُتَّزِنٌ, راجحٌ, يخطب ابنته أو أخته, أو حفيدته, فتحدثه نفسه بالرفض, فيصول ويجول, ويثور ويُعربد, ويكمُّ الأفواه, ويُسكتُ الأصوات, ويُسفِّه الآراء, ويذبحُ القلوب, ويقتلُ المشاعر. ثم يأتيه سفيه, خامل, جاهل, نكرة, فيهبه ما يشاء, كأنه يتصرَّف بعقارٍ, أو دابةٍ أو حزمة شعير.

    فهل تصدقون هذا أيها السادة؟ صدقوا, أو لا تصدقوا, فإنه موجود في مجتمعاتنا, واعذروني إن كان كلامي سَيتَّسم بالصراحة حتى الجَرح, فالحقيقة جارحةٌ, ومهما تغافلنا عنها فإنها ساطعةٌ كالشمس, لن يُخفيها ليلٌ بهيم, أو عُتُلٌّ لئيم.

    أيها الرجال, أيها الآباء: هل شرع لكم الدين أن تُؤذوا بناتكم, وأن تُمسكوهن, حتى يأتيهن من يرضي غروركم وكبرياءكم من الأزواج؟ أم أشار عليكم بتخييرهن ومشاورتهن ونُصحهن وتسهيل أمورهن؟؟

    أيها الرجال, أيها الآباء: أحدَّد لكم الشرع في الزوج سِنَّا, أو حالةً, أو جنسيةً, أو هيئةً, أم أمركم بما جاء على لسان نَبيِّكم صلَّى الله عليه وسلم: "إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه".

    أيها العائدون غداً إلى الله: مثلما سيثاب عند الله من أنجب, وأدَّب, ورعى, وزوَّج, سيعاقب من تَجبَّر, وتَجنَّى, وظلم, وتَعسَّف.

    أيها الأدعياء تزعمون أنّكم الأفهم والأعرف والأعلم والأكثر خبرةً ودرايةً, وتتجاهلون ما حَصَّلته بناتكم من علم ومعرفةٍ واطلاع يفوق معرفتكم وعلمكم وتجربتكم.

    وإذا كنتم تُريدهن صُمّاً بُكماً عُمياً, فلماذا تُرسلونهن إلى المدرسة والجامعة وسوق العمل؟؟!!

    أيها الأُباة, الحُماة: بناتكم يخرجن إلى المدرسة, والجامعة, والسوق, والعمل, فّيُخطِئنَ ويُصبنَ, ويتَحرشنَ ويُتحرَّشُ بِهنَّ, ويعشَقنَ ويُعشَقن, ويضحن ويبكين, ويمازحن ويحاورن, وحين يَعُدنَ إلى البيت تَعَمون عن ذلك كلّه, أو تتناسوه, ولا تَرون أمامكم, أو لا تُريدون إلا أن تَروا آلةً بكماء تتحكَّمون بها, أو مخلوقاً ضعيفاً تسحقونه, وتمارسون عليه سطوتكم وجبروتكم.

    أيها الغافلون إلا عن ظلمكم, أفيقوا من غفلتكم, وفكِّروا بمصير بناتكم بعد موتكم, هل ستخرجون من القبور لتظلموا وتتلذذوا بالجور والسطوة. هل سَتردُّون عنهم أَذى أنتم مهدتم له وتَسببتم به؟



    هل ستخرجون إليهم ثانية لِتكمُّوا أَفواههن, وتمنعوهن من تحديد مصائرهن, أو الإفصاح عن مكنوناتهن.

    أيها المُتعنِّتون المُتَغطرسُون: كل شيء سيمضي إلى حيث قُدِّر له, فكونوا رحماء ببناتكم. حافظوا عليهن ببناء شخصياتهن على أُسسٍ من الحق والخير والجمال والرشاد, ولا تُضيعوهن بالقهر والعسف والإذلال, فينقلبن عليكم, وينتقمن بأنفسهن منكم, وَيُمرِّغنَ أُنوفكم في التراب.

    أيها الجبارون المتكبرون: كفاكم تناقضاً وخداعاً لأنفسكم كفاكم سطوةً وجبروتاً, حيث الحاجة إلى الرفق واللين والرحمة. كونوا أمناء على بناتكم, عَلِّموهنَّ, ناقشوهنَّ, حَاوروهنَّ, وبَصَّروهنَّ, وشاوروهنَّ, وخَيروهنَّ, ولا تمنعوهنَّ ما شرع الله لهنَّ, ولا تُغيروا وصيته لكم بهنّ. إنهنَّ يطمعن برحكمتم وإنصافكم, فإن لم تفعلوا, فأذنوا بحربٍ من الله ورسوله, وحاذروا دعوة المظلوم, فليس بينها وبين الله حجاب.
    منقول

  2. = '
    ';
  3. [2]
    نغم السماء
    نغم السماء غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 14,567
    التقييم: 50

    افتراضي رد: بناتكم أمانة في أعناقكم

    جهل الرجال هدول في وقتنا اكيد السبب ضعف الايمان والابتعاد عن تعاليم الدين الاسلامي وتعاليم ربنا سبحانه وتعالى
    يعطيك العافية يا رمزي

  4. [3]
    رمزي
    رمزي غير متواجد حالياً
    عـضـو مخـلـص Array


    تاريخ التسجيل: Mar 2012
    المشاركات: 659
    التقييم: 50

    افتراضي رد: بناتكم أمانة في أعناقكم

    صدقتي يا اخت نغم
    التقصير والاستهتار موجود
    نسأل الله صلاح الحال

    و ان يحفظ بناتنا من كل مكروه
    ان يوفقنا واياكم لما يحبه ويرضاه
    وان يجعل ذريتنا من عباده الصالحين


  5. [4]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: بناتكم أمانة في أعناقكم

    موضوع رائع رمزي
    وهو مايحصل للأسف الشديد وفي مجتمعاتنا الإسلامية

    الله يستر على بناتنا وبنات المسلمين


  6. [5]
    رمزي
    رمزي غير متواجد حالياً
    عـضـو مخـلـص Array


    تاريخ التسجيل: Mar 2012
    المشاركات: 659
    التقييم: 50

    افتراضي رد: بناتكم أمانة في أعناقكم

    اخي خالد







+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حملة عينك أمانة بالصور
    بواسطة المنسي في المنتدى منتدى الاحاديث النبوية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 2013-11-21, 08:54 PM
  2. نشيد أمانة لاتبكيني - فهد مطر
    بواسطة املي بالله في المنتدى الصوتيات والمرئيات الاسلامية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2011-02-20, 10:50 PM
  3. عينيك أمانة
    بواسطة املي بالله في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2010-10-16, 01:03 AM
  4. حملة عينك أمانة بالصور
    بواسطة رنون في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 2010-10-15, 01:33 AM
  5. أمانة لا تعلقني معاك وتنسحب بسكات
    بواسطة املي بالله في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2010-08-22, 02:10 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )