التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


أهمية التعليم في الحفاظ على الهوية الإسلامية

أهمية التعليم في الحفاظ على الهوية الإسلامية د. بدر بن ناصر البدر لقد حظي العلم والحث عليه وإكرام أهله في الإسلام بمنزلة رفيعة ومكانة عالية لم تكن في غيره من

أهمية التعليم في الحفاظ على الهوية الإسلامية


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أهمية التعليم في الحفاظ على الهوية الإسلامية

أهمية التعليم في الحفاظ على الهوية الإسلامية د. بدر بن ناصر البدر لقد حظي العلم والحث عليه وإكرام أهله في الإسلام بمنزلة رفيعة ومكانة عالية لم تكن في غيره من

  1. #1
    الصورة الرمزية املي بالله
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً

    نائبة المدير العام Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي أهمية التعليم في الحفاظ على الهوية الإسلامية

    أهمية التعليم في الحفاظ على الهوية الإسلامية
    د. بدر بن ناصر البدر
    لقد حظي العلم والحث عليه وإكرام أهله في الإسلام بمنزلة رفيعة ومكانة عالية لم تكن في غيره من الديانات والحضارات الأخرى، يقول تعالى: يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات ( 11 ) {المجادلة: 11}، ويقول تعالى: قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب 9 {الزمر: 9}، ويقول عليه الصلاة والسلام: "من يرد الله به خيراً يفقه في الدين"(1) متفق عليه، إلى غير ذلك من الآيات والأحاديث والآثار المروية عن السلف في بيان فضل العلم وأهميته للمسلم وأثره عليه، والتحذير من الجهل وبيان آثاره السلبية على أهله، مما تضمنته دواوين الإسلام.
    إن هوية المسلم هي حفاظه على دينه وتميزه عن غيره، واعتزازه به وتمسكه بتعاليمه والتزام منهجه في صغير الأمور وكبيرها، إن الإسلام هو الدين الذي لا يقبل الله من أحد ديناً سواه بعد بعثة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام وبلغته دعوته، قال تعالى: إن الدين عند الله الإسلام 19 {آل عمران: 19}، وقال تعالى: ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين 85 {آل عمران: 85}، ويقول عليه الصلاة والسلام: "والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار"(2)، وهو نظام متكامل شامل لجميع جوانب الحياة كلها، يقول تعالى: ما فرطنا في الكتاب من شيء 38 {الأنعام: 38}، يقول أحد المعاصرين في بيان ذلك: "فهو منهج شامل متكامل للتصور والاعتقاد والعمل، منهج لا يعرف الانفصام بين أشواق الروح وحاجات الجسد، منهج يجعل من العلوم المادية وثمراتها الحضارية مطلباً أساسياً لعمارة الأرض، ولكن في ظل علاقة الخالق بالمخلوق"(3).
    ومن سبل الحفاظ على الهوية الإسلامية وعوامل ثباتها واستقرارها العناية بترسيخ العقيدة الإسلامية ودراستها والتحذير مما يخالفها وبيان ما يضادها، إلى جانب التعليم الشرعي والتفقه في الدين، بعلومه المتنوعة كحفظ القرآن ومعرفة تفسيره والعلم بسنة النبي { ومدارستها، والفقه وأصوله، وغير ذلك من علوم الآلة المساندة لها.
    إن العلاقة بين الهوية والتعليم علاقة وثيقة متلازمة، فمتى كان التعليم قوياً له أصوله الراسخة وقواعده المتينة وشموله الواسع ومعايشته لشؤون الحياة وارتباطه بواقع الناس أثر ولا شك في حفاظ الناس على هويتهم وتمسكهم بدينهم، ولهذا كانت عناية الإسلام بالتعليم بالغة، حتى كان من خصائصه.
    إن التعليم في المجتمع المسلم أحد قواعده وركن من أركان بنيانه، وصمام أمان لأهله من فتن الشبهات والشهوات، وسد منيع دون التأثر بالتيارات الضالة والمناهج المنحرفة والطرق المبتدعة، وهو أيضاً يكون الشخصية المسلمة كما أرادها الإسلام، متكاملة متزنة، ترتكز على الصلة الدائمة بالله تعالى، تعبده وحده دون سواه، وتصرف له سبحانه جميع أنواع العبادة، ولا تشرك معه أحداً، قال تعالى: فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا 110 {الكهف: 110}، كما أنه لا يقتصر على تنمية جانب واحد من جوانب حياة المسلم وتوجيهه، بل يهتم بجميع جوانبه الروحية والأخلاقية والعقلية والمالية والملكية والجنسية وغيرها.

    التعليم الشرعي يبين للفرد الحقوق الواجبة عليه تجاه إخوانه المسلمين، مما دل عليه القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة، كما يرشده إلى مكارم الأخلاق ومعالي الفضائل ومحاسن الشيم، قدوته في ذلك أحسن الناس خلقاً نبينا عليه الصلاة والسلام الذي أثنى عليه ربه جل وعلا بقوله: وإنك لعلى" خلق عظيم 4 {القلم: 4}.
    كما أن التعليم مجال رحب يتيح للمسلم الاطلاع على التاريخ الإسلامي والنظر في سير الصالحين من العلماء، والمجاهدين، والدعاة، والعباد، وغيرهم، ممن بذلوا جهودهم، وأفنوا أعمارهم، وصرفوا أوقاتهم في خدمة هذا الدين ونشره بين العالمين، أداء للأمانة، ونصحاً للأمة، وكسباً للعمل الصالح في هذه المجالات المباركة المتعدي نفعها وثمرتها للآخرين، وفي ثنايا تلك السير العطرة والصفحات الناصعة من تاريخنا الإسلامي يجد المسلم القدوة الصالحة والأسوة الفاعلة التي تحثه على أعمال البر والخير والإحسان، كما قال القائل:
    فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم إن التشبه بالكرام فلاح

    للمزيد من مواضيع التعليم للجميع

    اضغط هناااااااااااا


    التعديل الأخير تم بواسطة املي بالله ; 2012-04-23 الساعة 11:04 AM

  2. = '
    ';
  3. [2]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: أهمية التعليم في الحفاظ على الهوية الإسلامية

    يعطيكي العافية بحر ودمتي بكل خيرر

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كتاب التربية الإسلامية - السنة الثامنة من التعليم الأساسي المنهاج التونسي
    بواسطة دعم المناهج في المنتدى مناهج الطلاب و الجامعين العرب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2017-12-13, 04:04 PM
  2. وزارة التعليم تطلق مشروع التعليم الشامل للتربية الخاصة في مدارس التعليم العام
    بواسطة زهره اللوتس في المنتدى الاخبار التعليمية في المملكة العربية السعودية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2015-11-19, 03:23 PM
  3. مواضيع مقترحة لشهادة التعليم المتوسط في التربية الإسلامية المنهاج الجزائري
    بواسطة شدوان الامين في المنتدى المناهج الجزائرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2013-09-19, 01:59 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )