التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


الــــورد والعوســــج

الــــورد والعوســــج عاشت شجيراتُ الورد، أمام بيتٍ صغير، على طرف القرية، وكانت صاحبة البيت العجوز، تحبّ وردَها كثيراً، وتوليه كلّ عناية، وتسقيه كلّ يوم، وعلى الرغم من ذلك، لم

الــــورد والعوســــج


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الــــورد والعوســــج

الــــورد والعوســــج عاشت شجيراتُ الورد، أمام بيتٍ صغير، على طرف القرية، وكانت صاحبة البيت العجوز، تحبّ وردَها كثيراً، وتوليه كلّ عناية، وتسقيه كلّ يوم، وعلى الرغم من ذلك، لم

  1. #1
    الصورة الرمزية سـ مـ اا يـ ل
    سـ مـ اا يـ ل
    سـ مـ اا يـ ل غير متواجد حالياً

    المراقبة العامة Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 15,070
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي الــــورد والعوســــج

    الــــورد والعوســــج

    عاشت شجيراتُ الورد، أمام بيتٍ صغير، على طرف القرية، وكانت صاحبة البيت العجوز، تحبّ وردَها كثيراً، وتوليه كلّ عناية، وتسقيه كلّ يوم، وعلى الرغم من ذلك، لم يكن الورد سعيداً..‏

    -لماذا؟‏

    -لأنّ الأولادَ يقطفون منه خلسة، والحيوانات تدوس فوقه، وتتلف بعضه.‏

    عاش الورد في حزن وخوف‏

    فكّرتِ العجوزُ في أمره، فاهتدَتْ إلى الحل، وغرسَتْ أشجار العَوْسَج حول الورد..‏

    وعندما كبر العوسج، أحاط بالورد الجميل، شاهراً أشواكه الحادة، كأنه صفّ من الجنود المسلّحين..‏

    حاول الأولادُ اختراقه، فأدمى أناملهم، وانصرفوا يائسين..‏

    ومدّتِ الحيواناتُ أفواهها، فوخزها شوكه، وارتدّتْ غاضبة.‏

    فرح الوردُ بحياته الآمنة، فملأ المكانَ عطراً وسحراً..‏

    وذات صباح مشرق، تفتّحَتْ وردةٌ صغيرة، فرأتْ دنيا جميلة..‏

    غسلَتْ وجهها الأحمر بقطرات الندى، وشرعَتْ تميل مختالة، وترنو حولها، فرأت قربها، شجرة عوسج..‏

    نفرَتْ من شكلها، وخاطبَتْها ساخرة:‏

    -ما اسمك أيتها الشجرة الغريبة؟‏

    -أنا شجرة العوسج.‏

    -ما هذه الحِرابُ التي تحملينها؟!‏

    -هذه أشواكي .‏

    -ما أقبح شكلكِ بهذه الأشواكّ!‏

    -لا أستطيع تغيير شكلي، يا صغيرتي الجميلة!‏

    -إذا كان شكلك قبيحاً، فلمَ تعيشينَ قرب الورد الجميل!؟‏

    قالت شجيرة الورد، وقد نفذ صبرها:‏

    -تعيش قرب الورد الجميل، لتحمي جماله من الأذى .‏

    -بأيّ شيءٍ تحميه؟!‏

    -تحميه بهذه الأشواك، التي تسخرين منها .‏

    -الورد لا يعتدي عليه أحد .‏

    وانقطع الحوار فجأة، حينما مدّ ولدٌ يده، ولوى عنق الوردة ليقطفها، فبدأت ترتجف مذعورة.. هاجمَتِ العوسجةُ الولدَ، وطعنته بأشواكها الحادّةِ، فأبعدَ يدَهُ مسرعاً، وانصرف متألّماً، يفرك ساعده، وينفخ عليه..‏



    قالت شجيرة الورد:‏

    -شكراً لكِ أيتها العوسجةُ الطيّبة!‏

    خجلَتِ الوردةُ الصغيرة، واعتذرَتْ إلى شجرة العوسج، فسامحتها العوسجة، وقالت لها:‏

    -لن أدعَ أحداً يعتدي على شكلكِ الجميل.‏

    قالت الوردة الصغيرة:‏

    -وأنا لن أنكر -بعد اليوم- فعلَكِ الجميل.‏

  2. = '
    ';
  3. [2]
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً
    نائبة المدير العام Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي رد: الــــورد والعوســــج

    تسلم الايادي ع الطرح والمجهود

  4. [3]
    سـ مـ اا يـ ل
    سـ مـ اا يـ ل غير متواجد حالياً
    المراقبة العامة Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 15,070
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: الــــورد والعوســــج

    يسلمو للمرور منورة بحر

  5. [4]
    مناهج تعليمية
    مناهج تعليمية غير متواجد حالياً
    مشرف الاقسام التعليمية السعودية Array


    تاريخ التسجيل: Oct 2015
    المشاركات: 12,338
    التقييم: 50

    افتراضي رد: الــــورد والعوســــج

    مشكورة

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )