التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


سنه الحجـــــــــــــــــــــ ـامه

الحجامة سنّة نبويّة ثبتت بقول النبي صلى الله عليه وسلم وفعله .. و قد وردت جملة من الأحاديث في هذا الباب منها : عن ابن عباس عن النبي صلى الله

سنه الحجـــــــــــــــــــــ ـامه


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: سنه الحجـــــــــــــــــــــ ـامه

الحجامة سنّة نبويّة ثبتت بقول النبي صلى الله عليه وسلم وفعله .. و قد وردت جملة من الأحاديث في هذا الباب منها : عن ابن عباس عن النبي صلى الله

  1. #1
    الصورة الرمزية رمزي
    رمزي
    رمزي غير متواجد حالياً

    عـضـو مخـلـص Array
    تاريخ التسجيل: Mar 2012
    المشاركات: 659
    التقييم: 50

    افتراضي سنه الحجـــــــــــــــــــــ ـامه

    الحجامة سنّة نبويّة ثبتت بقول النبي صلى الله عليه وسلم وفعله ..
    و قد وردت جملة من الأحاديث في هذا الباب منها :
    عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

    ( وما مررت بملأ من الملائكة ليلة أسري بي إلاّ قالوا : عليك بالحجامة يا محمد ) [ رواه أحمد والترمذي ] .
    وعن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    ( الشفاء في ثلاثة : في شرطة محجم ، أو شربة عسل ، أو كية بنار ، وأنا أنهى أمتي عن الكي ) [ رواه البخاري ] .



    قال الخطابي : ( انتظم هذا الحديث على جملة ما يتداوى به الناس , وذلك أن الحجم يستفرغ الدم وهو أعظم الأخلاط , والحجم أنجحها شفاء عند هيجان الدم . قلت : ولم يرد النبي صلى الله عليه وسلم الحصر في الثلاثة , فإن الشفاء قد يكون في غيرها , وإنما نبّه بها على أصول العلاج , وذلك أن الأمراض الامتلائية تكون دموية وصفراوية وبلغمية وسوداوية , وشفاء الدموية بإخراج الدم , وإنما خصّ الحجم بالذكر لكثرة استعمال العرب والفهم له , بخلاف الفصد فإنه وإن كان في معنى الحجم لكنه لم يكن معهوداً لها غالباً . على أن في التعبير بقوله " شرطة محجم " ما قد يتناول الفصد , وأيضا فالحجم في البلاد الحارة أنجح من الفصد , والفصد في البلاد التي ليست بحارة أنجح من الحجم ) [ فتح الباري ] .

    وقت الحجامة :
    عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    ( خير يوم تحتجمون فيه سبع عشرة وتسع عشرة وإحدى وعشرين ) [ رواه أحمد والترمذي ] .
    وعن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    ( مَن احتجم لسبع عشرة ، وتسع عشرة ، وإحدى وعشرين ، كان شفاءً من كل داء ) [ رواه أبو داود والحاكم ] .

    ( من احتجم لسبع عشرة ) : قالوا الحكمة في ذلك أن الدم يغلب في أوائل الشهر ويقل في آخره ، فالأوسط يكون أولى وأوفق قاله في فتح الودود ( وإحدى وعشرين ) أي من هذه الأيام من الشهر ( من كل داء ) : هذا من العام المراد به الخصوص ، والمراد كان شفاء من كل داء سببه غلبة الدم . وهذا الحديث موافق لما أجمعت عليه الأطباء أن الحجامة في النصف الثاني من الشهر أنفع مما قبله ، وفي الربع الرابع أنفع مما قبله [ عون المعبود ] .

    قال ابن القيم : ( ومحل اختيار هذه الأوقات لها ما إذا كانت للاحتياط والتحرز عن الأذى وحفظ الصحة ، أما في مداواة الأمراض فحيث احتيج إليها وجب فعلها أي وقت كان ) [ فيض القدير ]

  2. = '
    ';
  3. [2]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: سنه الحجـــــــــــــــــــــ ـامه

    جزاكِ الله خيراً
    على الموضوع القيم والمفيد

  4. [3]
    رمزي
    رمزي غير متواجد حالياً
    عـضـو مخـلـص Array


    تاريخ التسجيل: Mar 2012
    المشاركات: 659
    التقييم: 50

    افتراضي رد: سنه الحجـــــــــــــــــــــ ـامه

    شكرا اخي خالد
    عطرت الموضوع بوجودك
    تحياتي واحترامي
    لمروركم الكريم

  5. [4]
    رغــدا
    رغــدا غير متواجد حالياً
    عـضـو مخـلـص Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2011
    المشاركات: 647
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: سنه الحجـــــــــــــــــــــ ـامه

    الحجامة سنة احثنا عليها النبي عليه الصلاة والسلام للتداوي
    من بعض الامراض وماحثنا عليه النبي ففيه الخير
    لكن للاسف في هذه الايام يستخدمون الحجامة بشكل خاطئ

    بارك الله فيك رمزي واثابك الجنة باذن الله


  6. [5]
    رمزي
    رمزي غير متواجد حالياً
    عـضـو مخـلـص Array


    تاريخ التسجيل: Mar 2012
    المشاركات: 659
    التقييم: 50

    افتراضي رد: سنه الحجـــــــــــــــــــــ ـامه


    اخــتي رغــدا

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )