التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


الغرور والتكبر مرض العصر عافانا الله وأياكم منة

الغرور والتكبر مرض العصر عافانا الله وأياكم منة الغرور والتكبر ...... مرض العصر نريد أن نعرض هذه المشكلة ونبحث لها عن حلول مشكلة تتفاقم يوم بعد يوم كثير

الغرور والتكبر مرض العصر عافانا الله وأياكم منة


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الغرور والتكبر مرض العصر عافانا الله وأياكم منة

الغرور والتكبر مرض العصر عافانا الله وأياكم منة الغرور والتكبر ...... مرض العصر نريد أن نعرض هذه المشكلة ونبحث لها عن حلول مشكلة تتفاقم يوم بعد يوم كثير

  1. #1
    الصورة الرمزية خالدالطيب
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً

    شخصية هامة Array
    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي الغرور والتكبر مرض العصر عافانا الله وأياكم منة

    الغرور والتكبر مرض العصر عافانا الله وأياكم منة


    الغرور والتكبر ...... مرض العصر

    نريد أن نعرض هذه المشكلة ونبحث لها عن حلول

    مشكلة تتفاقم يوم بعد يوم
    كثير من النساء يعانين من هذا المرض اللعين ،
    ليس النساء فقط انما للرجال نصيب اكبر

    لماذا التكبر ؟؟؟؟؟؟؟

    كلنا يابني آدم مخلوقون من تراب و ومن نطفة تافه
    مصيرها التراب والدود ومكان ضيق وقطعة من ارخص انواع القماش
    ليس هناك من يلف بالحرير والقصب ومن يلف بالخيش !!
    كلنا نلف بهذه القماشة البيضاء من
    الامير الى الوزير الى الفقير !!

    تأملن أخواتي خلق حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم
    كان عليه الصلاة والسلام يخصف نعله
    ويرقع ثوبه ويحلب الشاة لأهله
    ويعلف البعير ويأكل مع الخادم ويجالس المساكين
    ويمشي مع الأرملة واليتيم في حاجتهما


    واعلموا أنه لايدخل الجنة من كان في قلبه ذرة من كبر
    كما أخبرنا رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم ،
    إذا كانت ذرة واحدة من الكبر
    لا تدخلنا الجنة فكيف بمن تحمل أطنان الكبر ؟؟


    قال يحيى بن معين : ما رأيت مثل أحمد بن حنبل
    صحبناه خمسين سنة
    ما افتخر علينا بشيء مما كان فيه من
    الصلاح والخير وكان رحمه الله يقول :
    نحن قوم مساكين .

    إذا كان العالم الكبير أحمد بن حنبل يعد
    نفسه مسكينا فماذا عنا
    نحن العامة نحن أشد من المساكين
    مالنا شيء ولا فينا شيء
    ولا منا شيء

    قال ابن المبارك : إذا عرف الرجل قدر نفسه يصير عند نفسه
    أذل من الكلب


    في ختام هذا الموضوع اتمنى ان نقول
    هذا الدعاء تضرعا وخشية

    اللهم أحيينا مساكين وأمتنا مساكين واحشرنا
    في زمرة المساكين
    وهذا دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ،
    ،هو نبي ويقول هذا الدعاء
    ونحن نريد العظمة والعلو والتميز في الدنيا

    اتمنى ان وان ينال رضاكم اجد آراءكم

    كل الحب والمودة للقلوب البسيطة
    المتواضعة لان التواضع صفة العظماء




    فإذا عرفت قدر نفسك بلا تهويل ، وثمّنت ملكاتك بلا زيادة ، وعرفت قيمة الدنيا ـ كما هي ـ لا كما تصورها بعض الأفلام والروايات على أنّها جنّة الخلد والمُلك الذي لا يبلى ، فإنّك تكون قد وضعت قدمك على الطريق الصحيح لاجتناب الغرور وتفادي حالات التكبّر والتعالي .
    بعد أن عرفنا قيمة أنفسنا ، وقيمة ملكاتنا ، وقيمة الدنيا ، دعونا نطرح بين يدي كلّ مَنْ يستشعر الغرور والتكبّر ،

    الأمور التالية لغرض التأمّل :

    1 ـ لو أفقدني الله سبحانه وتعالى ـ وهو مالكي ومالك ما أملك ـ كلّ ما لديَّ من صحّة وقوّة ومال وجمال .. هل كنتُ أستطيع إرجاعه إلاّ بحول منه وقوّة ؟!

    2 ـ حينما بذلتُ جهدي وسعيتُ سعيي ، على أي الأمور اعتمدت ؟ أليس على الأدوات التي منحني الله إيّاها كالعقل واليد والعين والسمع والفم والقدم ، والتوفيق إلى ما يقصرُ عنه جهدي وسعيي وكفاحي ؟ فهل يكون موقفي موقف الزهو والانتفاخ ، وكلُّ ما بي من نعمة هو من الله ، أم أنّ موقفي أجدر بالشكر والثناء على المُنعِم ؟

    3 ـ مهما كنت حائزاً على الملكات والفضائل .. هناك دائماً مَنْ هو أكثر منِّي :
    إذا كنتُ جميلاً .. جمالاً .
    إذا كنتُ ثرياً .. ثراءً .
    إذا كنتُ قوياً .. قوة .
    إذا كنتُ عالماً .. علماً .
    إذا كنتُ مرموقاً .. جاهاً .
    إذا كنتُ عابداً .. عبادة ... إلخ .

    4 ـ دعني أنظر إلى الناس كيف ينظرون إلى المغرورين ؟ .. دعني أتأمّل في مصير كلّ مغرور ومغرورة لأرى كيف أنّ :
    ـ الناس يمقتون وينفرون من المغرور .
    ـ الناس ينظرون نظرة دونية احتقارية للمغرور ، أي كما تُدين تدان ، ومَنْ رفع نفسه وُضع .
    ـ المغرور يعيش منعزلاً لوحده وفي برجه العاجي .
    ـ المغرور لا يستطيع أن يعيش أو يتجانس إلاّ مع ضعاف النفوس المهزوزين المهزومين ، وهو لا يقدر على التعايش مع مغرور مثله .
    ـ المغرور يطالب بأكثر من حقّه ، ولذلك فإنّه يفسد استحقاقه .

    5 ـ الغرور درجة عالية من الإعجاب بالنفس والانبهار بالملكات والمواهب ، وبالتالي فإذا كنتُ مغروراً فإنّي أنظر إلى نفسي نظرة إكبار وإجلال ، مما لا يتيح لي أن أتبيّن النقائص والمساوئ التي تنتابها ، فالغرور مانع من الزيادة في بناء الشخصية وفي عطائها .

    6 ـ الغرور يبدأ خطوة أولى صغيرة .. إعجاباً بشيء بسيط .. ثمّ يتطوّر إلى الإعجاب بأكثر من شيء .. ثمّ ينمو ويتدرج ليصبح إعجاباً بكلّ شيء ، وإذا هو الغرور والخيلاء والاستعلاء والتكبّر . فلو لم أقف عند الخطوة الأولى لأُراجع نفسي فأنا مقبلٌ على الثانية ، وإذا تجاهلتُ الأمر فأنا واقع في الثالثة لا محالة .
    بعد التفكير والتأمّل في النقاط الست المارّة الذكر ، يمكن أن نبحث عن طرق علاج أخرى لظاهرة الغرور والتكبّر بين الشبان والفتيات :

    1 ـ استذكار سيرة العظماء المتواضعين .. كيف كانوا على الرغم من سعة علمهم وعظمة أعمالهم وجلالة قدرهم وخدماتهم للانسانية ، إلاّ أ نّهم كانوا لا يعيشون حالة الورم في شخصياتهم ، بل تراهم كلّما ازدادوا علماً تواضعوا لله وللناس أكثر .. هكذا هم الأنبياء .. وهكذا هم العلماء .. وهكذا هم سادات أقوامهم ، ولم يكن تواضعهم الجمّ ليقلّلهم أو يصغّرهم في أعين الناس ، أو ينتقص من مكانتهم . بل بالعكس كان يزيد في حبّ الناس واحترامهم لهم ، وتقديرهم والثناء على تواضعهم .

    2 ـ استعراض الآيات والنصوص والحكم والمواعظ والقصص الذامّة للغرور والمغرورين . فنصيحة لقمان لابنه في التواضع ، هي لكلّ الشبان والفتيات وليست لابن لقمان وحده : (ولا تصعّر خدّك للناس ولا تمشِ في الأرض مرحاً )(11) وتواضع نبينا محمد (ص) رغم أ نّه أشرف الخلق وسيِّد الأنبياء ، مدرسة نتعلّم فيها كيف نكون من المتواضعين .
    والله تعالى يقول للمغرور ، اعرف حدودك وقف عندها ، فإنّك لن تتجاوز قدرك مهما فعلت (لا تمشِ في الأرض مرحاً فإنّك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا )(12) وتذكّر العاقبة : (أليس في جهنّم مثوى للمتكبّرين )(13) .



    3 ـ حاول أن تكسب مودّة الناس من خلال التواضع لهم ، ولين الجانب وخفض الجناح واشعارهم بمكانتهم وتقديرك واحترامك لهم وعدم التعالي عليهم لأيّ سبب كان .. أشعرهم أ نّك مثلهم ، وأ نّهم أفضل منك في عدّة نواحي .. اجلس حيث يجلسون ، فرسول الله (ص) وهو أعظم الناس كان إذا جلس إلى أصحابه لم يميِّزه الداخل إلى المسجد .. كان كأحدهم .. أُنظر إلى ما يحسنون لا إلى ما يسيئون واعرف قيمهم من خلال ذلك «قيمة كلّ امرئ ما يحسنه» .. تنافس معهم في الخيرات فهو مضمار السباق وميدان العمل ، واطلب رضا الله .. وعاملهم بما تحبّ أن يعاملوك به .. وكن أفضلهم في تقواك وعلمك وعملك .

    4 ـ تذكّر ـ كلّما داهمتك حالة من الغرور ـ أنّ الغرور والتكبّر خلق شيطاني بغيض ، فإبليس أوّل مَنْ عاش الغرور والتكبّر في رفضه السجود لآدم حيث ميّز وفاضل بين (النار) التي خُلق منها و (الطين) الذي خُلق منه آدم ، ونسي أنّ الخالق للاثنين معاً هو الله سبحانه وتعالى ، وهو الذي يشرّف ويكرّم ويفاضل .

    5 ـ التجئ إلى (عبادة) الله كلّما أصابك (مرض) الغرور .. خاطبه بصدق ومحبّة وشعور قوي بالحاجة : «إلهي ! كلّما رفعتني في أعين الناس درجة إلاّ حططتني مثلها في نفسي درجة» حتى أتوازن ولا يختلّ تقويمي لنفسي .

    6 ـ وإذا أثنى الناس على عمل قمتَ به ، أو خصلة تمتاز بها ، فعوضاً عن أن يداخلك الزهو ويركبك الغرور والتكبّر ، قل : «أللّهمّ لا تؤاخذني بما يقولون ، واغفر لي ما لا يعلمون ، واجعلني خيراً مما يظنون» .



    وبالأخير أقول ..... ( كل قوي لـــــــــــــــه من هو أقوى منه فلا يأخذك أيها الضعيف الغرور

  2. = '
    ';
  3. [2]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: الغرور والتكبر مرض العصر عافانا الله وأياكم منة

    فهلا كلام100% صح
    سلمت .....#

  4. [3]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: الغرور والتكبر مرض العصر عافانا الله وأياكم منة

    كل
    الشكر لكى
    على المرور الرائع

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حب النفس والتسلط والتكبر والغرور
    بواسطة المنسي في المنتدى كتبت بيميني
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2012-12-11, 08:38 PM
  2. الغرور ثقة ام مرض
    بواسطة المنسي في المنتدى الحوار والنقاش
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2012-12-07, 03:43 PM
  3. داء الكلب ,, عافانا الله وإياكم
    بواسطة دمعة حب في المنتدى منتدى الصحة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2010-12-03, 01:23 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )