التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


حكايتي

حكايتي تحت زخات المطر الغاضبة حملت أوراقي وبدأت كتابتي لمشوار حكايتي حكايتي التي ما تكاد أن تنتهي إلا وتأتي دمعة ٌمن بعيد لتعيد إليها الروح والأمل من جديد حكايتي

حكايتي


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حكايتي

حكايتي تحت زخات المطر الغاضبة حملت أوراقي وبدأت كتابتي لمشوار حكايتي حكايتي التي ما تكاد أن تنتهي إلا وتأتي دمعة ٌمن بعيد لتعيد إليها الروح والأمل من جديد حكايتي

  1. #1
    الصورة الرمزية عازفة الأمل
    عازفة الأمل
    عازفة الأمل غير متواجد حالياً

    مشرفة
    صفحة بيضا
    Array
    تاريخ التسجيل: Jul 2011
    المشاركات: 2,743
    التقييم: 50
    النوع: Red

    افتراضي حكايتي

    حكايتي
    تحت زخات المطر الغاضبة
    حملت أوراقي
    وبدأت كتابتي
    لمشوار حكايتي
    حكايتي التي ما تكاد أن تنتهي
    إلا وتأتي دمعة ٌمن بعيد
    لتعيد إليها الروح والأمل من جديد
    حكايتي التي لم يقوي عليها صبري
    فإمتلكني ضعفي
    ونزفت دموعي لها
    دموعي التي لطالما بقيت على عرش الكبرياء
    اليوم أراها تُهدر وتخضع
    من أجل لحظة بقاء
    لأملي وعمري
    فأصبحت ضحية وهم رحمتي
    حكايتي هي رحلتي
    في طريق ٍ طويل
    وفي كل خطوةٍ تبدأ حكاية
    لا تنهتي إلا مع بداية خطوةٍ اُخرى
    قصة عذابٍ اُخرى
    فظلمي في هذه الحياه
    ومصيري البائس
    دفعني إلى أن أكتب في تلك الأوراق
    هذه الكلمات الحزينة الدامعة
    فربما تلك الكلمات
    تخفّف عنّي بعض الحزن والهم
    فلمن أشتكي لغيرها
    وأيُّ قلبٍ يحتمل تلك الكلمات الجارحة
    إنها حكايتي مع هذا الزمن
    مع هذه الحياه
    التي لم يتسع لي مكان بها
    قد ضاقت بي كل الأماكن
    فذاك البحر قد أغرقته جروحي
    وتلك قطرات المطر غسلتها أحزاني
    وتبدّل لونها
    فأصبحت أمطار دموع
    إنها حكايتي مع الواقع
    فعندما أبدأ قصتي بدمعة
    واُنهيها بدمعة
    فهذه صدفه
    وعندما اُظلم في نفسي
    ولا يكون من حقي إلا البكاء
    فهذه صدفه
    وعندما أبدأ حكاية ً طويلة
    ويُكتب لي قدر الرحيل
    فهذه أيضاً صدفه
    ولما لا يكون لي مع الأحلام أيّ صدفه..؟
    ولما لا تجمعني مع أحبّتي أيّ صدفه..؟
    فهذا قدر وهذا واقع وهذه حياه
    وهذا انا قد خُلقت للمعاناه
    وتلك صرختي وتلك دمعتي
    وتلك حكايتي التي لا تنتهي
    إلا بنهايتي
    وتلك هي السنين التي مضت
    رغم كل ألامها وما بها
    ها انا قد عشتها
    وسأعيش السنين من بعدها
    بكل ما تحملها
    من جروح ٍ وألم
    هي حكايتي قدرٌ لي
    سأعيشها
    وسأصمت
    ولن اُبالي بأي جرح ٍ
    لأنها قُدّرت لي
    وستبقى معي
    إلى أن أنتهي وتنتهي
    وتأتي لحظة رحيلي
    واُفارق دنيتي
    فعسى أن تكون اللحظة قريبة
    وعسى أن لا يطول قدري



  2. = '
    ';
  3. [2]
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً
    نائبة المدير العام Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي رد: حكايتي

    عاشت اناملك عازفة الامل ع كلماتك الرائعة

  4. [3]
    المنسي
    المنسي غير متواجد حالياً
    رفـيق الـدرب Array


    تاريخ التسجيل: May 2011
    المشاركات: 30,627
    التقييم: 50

    افتراضي رد: حكايتي


+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )