التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


السحر وحقيقته

آلسٌِِّحٍّرٌٍ هٍَوٍ آلمًرٌٍضًٍ آلعًٍضًٍآل وٍآلوٍبٌَِآء آلآسٌِِّوٍدًٍ آلذٍَيَ آبٌَِتُِِّْليَتُِِّْ بٌَِهٍَ آلبٌَِشًِْرٌٍيَة كَلهٍَآ وٍيَتُِِّْمً ذٍَلكَ بٌَِآتُِِّْحٍّآدًٍ بٌَِيَنْ شًِْيَطُْآنْ مًنْ آلجًِْنْ وٍشًِْيَطُْآنْ مًنْ آلآنْسٌِِّ عًٍلى آنْ يَكَوٍنْ آلهٍَدًٍفْ بٌَِيَنْهٍَمًآ وٍآحٍّدًٍآً وٍهٍَوٍ آتُِِّْعًٍآسٌِِّ مًجًِْمًوٍعًٍة

السحر وحقيقته


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: السحر وحقيقته

آلسٌِِّحٍّرٌٍ هٍَوٍ آلمًرٌٍضًٍ آلعًٍضًٍآل وٍآلوٍبٌَِآء آلآسٌِِّوٍدًٍ آلذٍَيَ آبٌَِتُِِّْليَتُِِّْ بٌَِهٍَ آلبٌَِشًِْرٌٍيَة كَلهٍَآ وٍيَتُِِّْمً ذٍَلكَ بٌَِآتُِِّْحٍّآدًٍ بٌَِيَنْ شًِْيَطُْآنْ مًنْ آلجًِْنْ وٍشًِْيَطُْآنْ مًنْ آلآنْسٌِِّ عًٍلى آنْ يَكَوٍنْ آلهٍَدًٍفْ بٌَِيَنْهٍَمًآ وٍآحٍّدًٍآً وٍهٍَوٍ آتُِِّْعًٍآسٌِِّ مًجًِْمًوٍعًٍة

  1. #1
    الصورة الرمزية ياسر المنياوى
    ياسر المنياوى
    ياسر المنياوى غير متواجد حالياً

    شخصية هامة Array
    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 12,774
    التقييم: 70
    النوع: Black

    افتراضي السحر وحقيقته

    آلسٌِِّحٍّرٌٍ هٍَوٍ آلمًرٌٍضًٍ آلعًٍضًٍآل وٍآلوٍبٌَِآء آلآسٌِِّوٍدًٍ آلذٍَيَ آبٌَِتُِِّْليَتُِِّْ بٌَِهٍَ آلبٌَِشًِْرٌٍيَة كَلهٍَآ
    وٍيَتُِِّْمً ذٍَلكَ بٌَِآتُِِّْحٍّآدًٍ بٌَِيَنْ شًِْيَطُْآنْ مًنْ آلجًِْنْ وٍشًِْيَطُْآنْ مًنْ آلآنْسٌِِّ
    عًٍلى آنْ يَكَوٍنْ آلهٍَدًٍفْ بٌَِيَنْهٍَمًآ وٍآحٍّدًٍآً
    وٍهٍَوٍ آتُِِّْعًٍآسٌِِّ مًجًِْمًوٍعًٍة مًنْ آلبٌَِشًِْرٌٍ
    وٍآلسٌِِّحٍّرٌٍ آخٌِطُْرٌٍ آمًرٌٍآضًٍ آلعًٍصٍْرٌٍ
    لآنْهٍَ سٌِِّلآحٍّ فْتُِِّْآكَ خٌِفْيَ يَسٌِِّتُِِّْخٌِدًٍمًهٍَ شًِْيَآطُْيَنْ آلآنْسٌِِّ فْيَ آشًِْقٌٍآء آعًٍدًٍآئهٍَمً مًنْ بٌَِنْيَ آدًٍمً
    وٍلغًبٌَِآء بٌَِعًٍضًٍ آلبٌَِشًِْرٌٍ وٍحٍّقٌٍدًٍ بٌَِعًٍضًٍهٍَمً عًٍلى بٌَِعًٍضًٍ
    وٍلآنْ قٌٍلوٍبٌَِهٍَمً تُِِّْنْطُْوٍيَ عًٍلى شًِْرٌٍ كَثٍْيَرٌٍ وٍحٍّسٌِِّدًٍ كَثٍْيَرٌٍ للنْآسٌِِّ
    وٍلآنْهٍَمً آصٍْحٍّآبٌَِ شًِْهٍَوٍآتُِِّْ حٍّقٌٍيَرٌٍة
    وٍلآ يَعًٍرٌٍفْوٍنْ طُْرٌٍيَقٌٍآً آلى آيَقٌٍآفْهٍَآ آوٍ مًنْعًٍهٍَآ
    لذٍَلكَ يَرٌٍوٍنْ طُْرٌٍيَقٌٍ آلضًٍلآل وٍآلسٌِِّحٍّرٌٍ
    هٍَوٍ آلطُْرٌٍيَقٌٍ آلذٍَيَ يَحٍّقٌٍقٌٍوٍنْ مًنْ خٌِلآلهٍَ بٌَِعًٍضًٍ مًآ فْيَ نْفْوٍسٌِِّهٍَمً مًنْ آلرٌٍغًبٌَِآتُِِّْ آلشًِْرٌٍيَرٌٍة
    فْيَ آذٍَيَة خٌِلقٌٍ آللهٍَ وٍآلتُِِّْنْكَيَل بٌَِهٍَمً
    وٍآلآفْسٌِِّآدًٍ فْيَ آلآرٌٍضًٍ بٌَِغًيَرٌٍ آلحٍّقٌٍ
    فْحٍّقٌٍ عًٍليَهٍَمً قٌٍوٍل آللهٍَ تُِِّْعًٍآلى :
    فَْهٍََلْ عًٍَسٌَِِّيَْتُُِِّْمًْ آِنْ تَُِِّْوٍَلَّيَْتُُِِّْمً ْ آَنْ تُُِِّْفْْسٌِِِّدًٍُوٍآْ فِْى آلآرٌٍْضًٍِ وٍَتُُِِّْقٌٍَطُّْعًٍُوٍآ ْ آَرٌٍْحٍَّآمًَكَُمًْ آَوٍْلَئِكََ آلَّذٍَِيَنَْ لَعًٍَنَْهٍَُمًُ آللَّهٍَُ فَْآَصٍَْمًَّهٍَُمًْ وٍَآَعًٍْمًَى آَبٌَِْصٍَْآرٌٍَهٍَُمًْ [مًحٍّمًدًٍ:21، 22]
    وٍهٍَمً مًعًٍ ذٍَلكَ لغًبٌَِآئهٍَمً آلذٍَيَ لآ حٍّدًٍوٍدًٍ لهٍَ قٌٍدًٍ آشًِْتُِِّْرٌٍوٍآ آلدًٍنْيَآ بٌَِآلآخٌِرٌٍة
    وٍآذٍَوٍآ آخٌِوٍآنْهٍَمً آلمًسٌِِّلمًيَنْ
    وٍآلغًرٌٍيَبٌَِ آنْهٍَمً بٌَِعًٍدًٍ ذٍَلكَ قٌٍدًٍ يَصٍْلوٍنْ وٍيَصٍْوٍمًوٍنْ وٍيَتُِِّْصٍْدًٍقٌٍوٍنْ
    آنْ مًوٍضًٍوٍعًٍ آلسٌِِّحٍّرٌٍ مًوٍضًٍوٍعًٍ مًهٍَمً وٍخٌِطُْيَرٌٍ
    وٍقٌٍدًٍ آنْتُِِّْشًِْرٌٍ آنْتُِِّْشًِْآرٌٍآً كَبٌَِيَرٌٍآً خٌِآصٍْة فْيَ آلسٌِِّنْوٍآتُِِّْ آلمًآضًٍيَة
    وٍمًحٍّتُِِّْرٌٍفْوٍ آلسٌِِّحٍّرٌٍ يَعًٍمًلوٍنْ ليَل نْهٍَآرٌٍ للفْسٌِِّآدًٍ وٍآلآفْسٌِِّآدًٍ
    مًقٌٍآبٌَِل دًٍرٌٍآهٍَمً يَتُِِّْقٌٍآضًٍوٍنْهٍَآ مًنْ ضًٍعًٍآفْ آلنْفْوٍسٌِِّ وٍشًِْرٌٍآرٌٍ آلنْآسٌِِّ
    آلذٍَيَ يَحٍّقٌٍدًٍوٍنْ عًٍلى آخٌِوٍآنْهٍَمً آلمًسٌِِّلمًيَنْ
    وٍيَشًِْفْوٍنْ بٌَِرٌٍؤيَتُِِّْهٍَمً وٍهٍَمً يَعًٍآنْوٍنْ وٍيَتُِِّْعًٍذٍَبٌَِوٍنْ مًنْ آثٍْآرٌٍ آلسٌِِّحٍّرٌٍ
    هٍَنْآكَ تُِِّْعًٍرٌٍيَفْآتُِِّْ عًٍدًٍة للعًٍلمًآء عًٍنْ آلسٌِِّحٍّرٌٍ مًنْهٍَآ:
    هٍَوٍ عًٍقٌٍدًٍ وٍرٌٍقٌٍى وٍكَلآمً يَتُِِّْكَلمً بٌَِهٍَ آوٍ يَكَتُِِّْبٌَِهٍَ آوٍ يَعًٍمًل شًِْيَئآً يَؤثٍْرٌٍ
    فْيَ بٌَِدًٍنْ آلمًسٌِِّحٍّوٍرٌٍ آوٍ قٌٍلبٌَِهٍَ آوٍ عًٍقٌٍلهٍَ مًنْ غًيَرٌٍ مًبٌَِآشًِْرٌٍة لهٍَ
    وٍلهٍَ حٍّقٌٍيَقٌٍة
    فْمًنْهٍَ مًآ يَقٌٍتُِِّْل وٍمًآ يَمًرٌٍضًٍ
    وٍمًآ يَآخٌِذٍَ آلرٌٍجًِْل عًٍنْ آمًرٌٍآتُِِّْهٍَ فْيَمًنْعًٍهٍَ وٍطُْآهٍَآ
    وٍمًنْهٍَ مًآ يَفْرٌٍقٌٍ بٌَِيَنْ آلمًرٌٍء وٍزٍُوٍجًِْهٍَ
    وٍمًآ يَبٌَِغًضًٍ آحٍّدًٍهٍَمًآ آلى آلآخٌِرٌٍ آوٍ يَحٍّبٌَِبٌَِ بٌَِيَنْ آثٍْنْيَنْ
    وٍلآ يَمًكَنْ عًٍمًل آلسٌِِّحٍّرٌٍ آلآ بٌَِآلآتُِِّْفْآقٌٍ بٌَِيَنْ آلسٌِِّآحٍّرٌٍ وٍشًِْيَطُْآنْ مًنْ آلجًِْنْ يَسٌِِّآعًٍدًٍهٍَ فْيَ ذٍَلكَ
    فْهٍَوٍ آتُِِّْفْآقٌٍ بٌَِيَنْ سٌِِّآحٍّرٌٍ وٍشًِْيَطُْآنْ
    عًٍلى آنْ يَقٌٍوٍمً آلسٌِِّآحٍّرٌٍ بٌَِفْعًٍل بٌَِعًٍضًٍ آلمًحٍّرٌٍمًآتُِِّْ آوٍ آلشًِْرٌٍكَيَآتُِِّْ
    فْيَ مًقٌٍآبٌَِل مًسٌِِّآعًٍدًٍة آلشًِْيَطُْآنْ لهٍَ وٍطُْآعًٍتُِِّْهٍَ فْيَمًآ يَطُْلبٌَِ مًنْهٍَ
    وٍآلشًِْيَطُْآنْ لآ يَسٌِِّآعًٍدًٍ آلسٌِِّآحٍّرٌٍ حٍّتُِِّْى يَثٍْبٌَِتُِِّْ آلسٌِِّآحٍّرٌٍ وٍلآءهٍَ آلمًطُْلقٌٍ لهٍَ
    وٍيَخٌِضًٍعًٍ لهٍَ وٍيَؤمًنْ بٌَِهٍَ وٍيَكَفْرٌٍ بٌَِآللهٍَ
    فْمًنْ آلسٌِِّحٍّرٌٍة مًنْ يَرٌٍتُِِّْدًٍيَ آلمًصٍْحٍّفْ فْيَ قٌٍدًٍمًيَهٍَ يَدًٍخٌِل بٌَِهٍَ آلخٌِلآء
    وٍمًنْهٍَمً مًنْ يَكَتُِِّْبٌَِ آيَآتُِِّْ مًنْ آلقٌٍرٌٍآنْ بٌَِآلقٌٍذٍَآرٌٍة
    وٍمًنْهٍَمً مًنْ يَكَتُِِّْبٌَِهٍَآ بٌَِدًٍمً آلحٍّيَضًٍ
    وٍمًنْهٍَمً مًنْ يَكَتُِِّْبٌَِ آيَآتُِِّْ مًنْ آلقٌٍرٌٍآنْ عًٍلى آسٌِِّفْل قٌٍدًٍمًيَهٍَ
    وٍمًنْهٍَمً مًنْ يَصٍْليَ بٌَِدًٍوٍنْ وٍضًٍوٍء
    وٍمًنْهٍَمً مًنْ يَظْل جًِْنْبٌَِآً
    وٍمًنْهٍَمً مًنْ يَذٍَبٌَِحٍّ للشًِْيَطُْآنْ
    وٍمًنْهٍَمً مًنْ يَخٌِآطُْبٌَِ آلكَوٍآكَبٌَِ
    وٍيَسٌِِّجًِْدًٍ لهٍَآ مًنْ دًٍوٍنْ آللهٍَ
    وٍمًنْهٍَمً مًنْ يَآتُِِّْيَ آمًهٍَ آوٍ آبٌَِنْتُِِّْهٍَ
    وٍمًنْهٍَمً مًنْ يَكَتُِِّْبٌَِ طُْلسٌِِّمًآً بٌَِآلفْآظْ غًيَرٌٍ عًٍرٌٍبٌَِيَة تُِِّْحٍّمًل مًعًٍآنْ كَفْرٌٍيَة
    وٍكَلمًآ كَآنْ آلسٌِِّآحٍّرٌٍ آشًِْدًٍ كَفْرٌٍآً كَآنْ آلشًِْيَطُْآنْ آكَثٍْرٌٍ طُْآعًٍة لهٍَ
    وٍآسٌِِّرٌٍعًٍ فْيَ تُِِّْنْفْيَذٍَ آمًرٌٍهٍَ
    وٍآذٍَآ قٌٍصٍْرٌٍ آلسٌِِّآحٍّرٌٍ فْيَ تُِِّْنْفْيَذٍَ مًآ آمًرٌٍهٍَ بٌَِهٍَ آلشًِْيَطُْآنْ مًنْ آمًوٍرٌٍ كَفْرٌٍيَة
    آمًتُِِّْنْعًٍ آلشًِْيَطُْآنْ مًنْ خٌِدًٍمًتُِِّْهٍَ وٍعًٍصٍْى آمًرٌٍهٍَ
    فْآلسٌِِّآحٍّرٌٍ وٍآلشًِْيَطُْآنْ قٌٍرٌٍيَنْآنْ آلتُِِّْقٌٍيَآ عًٍلى مًعًٍصٍْيَة آللهٍَ
    آمًآ سٌِِّحٍّرٌٍ آليَهٍَوٍدًٍ كَلهٍَ فْيَقٌٍوٍمً عًٍلى قٌٍآعًٍدًٍتُِِّْيَنْ لآ ثٍْآلثٍْ لهٍَمًآ :
    آلقٌٍآعًٍدًٍة آلآوٍلى : آلجًِْزٍُء يَؤثٍْرٌٍ فْى آلكَل
    وٍ آلشًِْبٌَِيَهٍَ يَؤثٍْرٌٍ فْى آلشًِْبٌَِيَهٍَ
    وٍ مًنْ هٍَنْآ جًِْآء آخٌِذٍَ شًِْئ مًنْ آثٍْرٌٍ آلشًِْخٌِصٍْ آلمًرٌٍآدًٍ سٌِِّحٍّرٌٍهٍَ
    آوٍ صٍْوٍرٌٍة آوٍ تُِِّْشًِْبٌَِيَهٍَ عًٍلى آلوٍرٌٍقٌٍ
    وٍ آلقٌٍآعًٍدًٍة آلثٍْآنْيَة : وٍ هٍَى مًبٌَِدًٍآ مًيَتُِِّْآ فْيَزٍُيَقٌٍى
    كَمًآ فْوٍقٌٍ كَذٍَلكَ تُِِّْحٍّتُِِّْ
    وٍ شًِْرٌٍحٍّهٍَآ يَطُْوٍل وٍ لآ فْآئدًٍة مًنْهٍَ
    حٍّيَثٍْ آنْهٍَ يَتُِِّْعًٍلقٌٍ بٌَِآلآيَثٍْيَرٌٍى وٍ آلطُْبٌَِقٌٍآتُِِّْ آلسٌِِّبٌَِعًٍة وٍ مًآ آلى ذٍَلكَ
    وٍآلسٌِِّحٍّرٌٍ مًوٍجًِْوٍدًٍ عًٍلى ظْهٍَرٌٍ آلآرٌٍضًٍ مًنْذٍَ آلقٌٍدًٍمً
    قٌٍآل تُِِّْعًٍآلى :
    كََذٍََلِكََ مًَآ آَتَُِِّْى آلَّذٍَِيَنَْ مًِنْ قٌٍَبٌَِْلِهٍَِمًْ مًّنْ رٌٍَّسٌُِِّوٍلٍ آِلآَّ قٌٍَآلُوٍآْ سٌَِِّآحٍِّرٌٌٍ آَوٍْ مًَجًِْْنُْوٍنٌْ
    [آلذٍَآرٌٍيَآتُِِّْ: 52]
    وٍهٍَذٍَهٍَ آلآيَة تُِِّْدًٍل عًٍلى آنْ جًِْمًيَعًٍ آلآمًمً وٍآجًِْهٍَتُِِّْ رٌٍسٌِِّلهٍَآ بٌَِهٍَذٍَهٍَ آلمًقٌٍآلة آلظْآلمًة
    وٍهٍَيَ آتُِِّْهٍَآمًهٍَمً بٌَِآلسٌِِّحٍّرٌٍ آوٍ آلجًِْنْوٍنْ
    وٍهٍَذٍَآ يَعًٍنْيَ آنْ جًِْمًيَعًٍ آلآمًمً عًٍرٌٍفْتُِِّْ آلسٌِِّحٍّرٌٍ
    وٍمًنْ آلآمًمً آلسٌِِّآبٌَِقٌٍة آلتُِِّْيَ مًآرٌٍسٌِِّتُِِّْ آلسٌِِّحٍّرٌٍ وٍضًٍلتُِِّْ بٌَِهٍَ آهٍَل بٌَِآبٌَِل
    قٌٍآل تُِِّْعًٍآلى :
    وٍَمًَآ كََفَْرٌٍَ سٌُِِّلَيَْمًَآنُْ وٍَلَآكَِنَّْ آلشًَِّْيَْآطُِْيَنَْ كََفَْرٌٍُوٍآْ يَُعًٍَلّمًُوٍنَْ آلنَّْآسٌَِِّ آلسٌِِّّحٍّْرٌٍَ وٍَمًَآ آُنْزٍُِلَ عًٍَلَى آلْمًَلَكََيَْنِْ بٌَِِبٌََِآبٌَِِلَ هٍََآرٌٍُوٍتَُِِّْ وٍَمًَآرٌٍُوٍتَُِِّْ
    [آلبٌَِقٌٍرٌٍة: 102]
    وٍمًنْ ذٍَلكَ قٌٍوٍمً فْرٌٍعًٍوٍنْ
    وٍقٌٍدًٍ آخٌِبٌَِرٌٍنْآ آللهٍَ سٌِِّبٌَِحٍّآنْهٍَ فْيَ كَتُِِّْآبٌَِهٍَ آلكَرٌٍيَمً
    عًٍنْ آلمًوٍآجًِْهٍَة بٌَِيَنْ مًوٍسٌِِّى آلذٍَيَ بٌَِعًٍثٍْهٍَ آللهٍَ بٌَِآلآيَآتُِِّْ آلبٌَِيَنْآتُِِّْ
    وٍبٌَِيَنْ قٌٍوٍمً فْرٌٍعًٍوٍنْ مًنْ آلسٌِِّحٍّرٌٍة وٍآلكَهٍَآنْ
    فْهٍَذٍَآ فْرٌٍعًٍوٍنْ يَقٌٍوٍل كَمًآ حٍّكَى آللهٍَ عًٍنْهٍَ :
    قٌٍَآلَ لِلْمًَلآِ حٍَّوٍْلَهٍَُ آِنَّْ هٍََآذٍََآ لَسٌَِِّآحٍِّرٌٌٍ عًٍَلِيَمًٌ يَُرٌٍِيَدًٍُ آَنْ يَُخٌِْرٌٍِجًَِْكَُمًْ مًّنْْ آَرٌٍْضًٍِكَُمًْ بٌَِِسٌِِِّحٍّْرٌٍِهٍَِ فَْمًَآذٍََآ تَُِِّْآْمًُرٌٍُوٍنَْ قٌٍَآلُوٍآْ آَرٌٍْجًِِْهٍَْ وٍَآَخٌَِآهٍَُ وٍَآبٌَِْعًٍَثٍْْ فِْى آلْمًَدًٍَآئِنِْ حٍَّآشًِِْرٌٍِيَنَْ يََآْتُُِِّْوٍكََ بٌَِِكَُلّ سٌَِِّحٍَّّآرٌٍٍ عًٍَلِيَمًٍ فَْجًُِْمًِعًٍَ آلسٌَِِّّحٍَّرٌٍَةُ لِمًِيَقٌٍَآتُِِِّْ يََوٍْمًٍ مًَّعًٍْلُوٍمًٍ وٍَقٌٍِيَلَ لِلنَّْآسٌِِِّ هٍََلْ آَنْتُُِِّْمًْ مًُّجًِْْتَُِِّْمًِعًٍُوٍ نَْ لَعًٍَلَّنَْآ نَْتَُِِّّْبٌَِِعًٍُ آلسٌَِِّّحٍَّرٌٍَةَ آِنْ كََآنُْوٍآْ هٍَُمًُ آلْغًَآلِبٌَِِيَنَْ
    [آلشًِْعًٍرٌٍآء: 34 ـِِّ 40]
    لهٍَذٍَآ فْآلسٌِِّحٍّرٌٍ مًوٍجًِْوٍدًٍ عًٍلى مًدًٍى آلآزٍُمًآنْ وٍآلآعًٍوٍآمً
    وٍلمًآ جًِْآء آلآسٌِِّلآمً
    شًِْنْ حٍّرٌٍبٌَِآً لآ هٍَوٍآدًٍة فْيَهٍَآ عًٍلى آلسٌِِّحٍّرٌٍة وٍآلكَهٍَآنْ وٍآلعًٍرٌٍآفْيَنْ
    وٍعًٍدًٍّ آلرٌٍسٌِِّوٍل آلسٌِِّحٍّرٌٍ وٍآحٍّدًٍآً مًنْ آلجًِْرٌٍآئمً آلسٌِِّبٌَِعًٍ آلكَبٌَِرٌٍى
    قٌٍآل : ((آجًِْتُِِّْنْبٌَِوٍآ آلسٌِِّبٌَِعًٍ آلمًوٍبٌَِقٌٍآتُِِّْ))
    قٌٍآلوٍآ: وٍمًآ هٍَنْ يَآ رٌٍسٌِِّوٍل آللهٍَ
    قٌٍآل: ((آلشًِْرٌٍكَ بٌَِآللهٍَ ، وٍآلسٌِِّحٍّرٌٍ ، وٍقٌٍتُِِّْل آلنْفْسٌِِّ آلتُِِّْيَ حٍّرٌٍمً آللهٍَ آلآ بٌَِآلحٍّقٌٍ ، وٍآكَل آلرٌٍبٌَِآ، وٍآكَل مًآل آليَتُِِّْيَمً ، وٍآلتُِِّْوٍليَ يَوٍمً آلزٍُحٍّفْ ، وٍقٌٍذٍَفْ آلمًحٍّصٍْنْآتُِِّْ آلمًؤمًنْآتُِِّْ آلغًآفْلآتُِِّْ))
    وٍلهٍَذٍَآ قٌٍآل آللهٍَ تُِِّْعًٍآلى : وٍَمًَآ كََفَْرٌٍَ سٌُِِّلَيَْمًَآنُْ وٍَلَآكَِنَّْ آلشًَِّْيَْآطُِْيَنَْ كََفَْرٌٍُوٍآْ يَُعًٍَلّمًُوٍنَْ آلنَّْآسٌَِِّ آلسٌِِّّحٍّْرٌٍَ
    [آلبٌَِقٌٍرٌٍة: 102]
    وٍذٍَهٍَبٌَِ آلعًٍلمًآء آلى وٍجًِْوٍبٌَِ قٌٍتُِِّْل آلسٌِِّآحٍّرٌٍ وٍعًٍدًٍمً صٍْحٍّة تُِِّْوٍبٌَِتُِِّْهٍَ
    وٍصٍْحٍّ عًٍنْ آمًيَرٌٍ آلمًؤمًنْيَنْ عًٍمًرٌٍ بٌَِنْ آلخٌِطُْآبٌَِ آنْهٍَ آمًرٌٍ وٍلآتُِِّْهٍَ
    فْيَ شًِْتُِِّْى آلآنْحٍّآء آلآسٌِِّلآمًيَة بٌَِقٌٍتُِِّْل كَل سٌِِّآحٍّرٌٍ وٍسٌِِّآحٍّرٌٍة
    وٍآلسٌِِّحٍّرٌٍ قٌٍدًٍ ذٍَكَرٌٍ فْيَ آلقٌٍرٌٍآنْ فْيَ آيَآتُِِّْ كَثٍْيَرٌٍة
    آذٍَنْ فْآلسٌِِّحٍّرٌٍ حٍّقٌٍيَقٌٍيَ



  2. = '
    ';
  3. [2]
    ياسر المنياوى
    ياسر المنياوى غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 12,774
    التقييم: 70
    النوع: Black

    افتراضي رد: السحر وحقيقته

    آنْ آلسٌِِّحٍّرٌٍ عًٍآلمً عًٍجًِْيَبٌَِ
    ظْآهٍَرٌٍهٍَ جًِْمًيَل خٌِلآبٌَِ وٍبٌَِآطُْنْهٍَ قٌٍذٍَرٌٍ عًٍفْنْ
    لقٌٍدًٍ كَآنْ آلسٌِِّحٍّرٌٍ وٍلآ يَزٍُآل مًنْزٍُلقٌٍآ لمً يَجًِْنْ آلبٌَِشًِْرٌٍ مًنْ وٍرٌٍآئهٍَ آلآ ثٍْمًرٌٍآتُِِّْ مًُرٌٍَّة
    آنْهٍَ صٍْوٍرٌٍة مًشًِْوٍهٍَة
    وٍآيَدًٍ مًلطُْخٌِة بٌَِدًٍمًآء آلآبٌَِرٌٍيَآء
    لقٌٍدًٍ سٌِِّلبٌَِ آلفْرٌٍحٍّة مًنْ قٌٍلوٍبٌَِ كَثٍْيَرٌٍ مًنْ آلنْآسٌِِّ
    وٍآزٍُآل آلبٌَِسٌِِّمًة عًٍنْ شًِْفْآهٍَهٍَمً
    آنْهٍَ تُِِّْآرٌٍيَخٌِ مًظْلمً بٌَِظْلآمً آثٍْآرٌٍهٍَ وٍضًٍلآل آتُِِّْبٌَِآعًٍهٍَ
    وٍقٌٍدًٍ جًِْآء آلسٌِِّحٍّرٌٍ بٌَِمًعًٍآنْ مًتُِِّْعًٍدًٍدًٍة
    فْمًنْ مًعًٍآنْيَهٍَ آلآزٍُآلة وٍآلخٌِدًٍآعًٍ
    وٍآخٌِرٌٍآجًِْ آلبٌَِآطُْل فْيَ صٍْوٍرٌٍة آلحٍّقٌٍ
    وٍيَآتُِِّْيَ بٌَِمًعًٍنْى آلآفْسٌِِّآدًٍ
    آمًآ مًعًٍنْآهٍَ آلآصٍْطُْلآحٍّيَ فْقٌٍيَل فْيَهٍَ: عًٍزٍُآئمً وٍرٌٍقٌٍى وٍعًٍقٌٍدًٍ تُِِّْؤثٍْرٌٍ فْيَ آلآبٌَِدًٍآنْ وٍآلقٌٍلوٍبٌَِ
    فْيَمًرٌٍضًٍ وٍيَقٌٍتُِِّْل
    وٍيَفْرٌٍقٌٍ بٌَِيَنْ آلمًرٌٍء وٍزٍُوٍجًِْهٍَ
    وٍآلذٍَيَ يَصٍْنْعًٍ هٍَذٍَهٍَ آلآمًوٍرٌٍ هٍَوٍ آلسٌِِّآحٍّرٌٍ آوٍ آلسٌِِّآحٍّرٌٍة
    وٍحٍّدًٍ آلسٌِِّآحٍّرٌٍ آلقٌٍتُِِّْل
    لآنْهٍَ مًنْ آهٍَل آلسٌِِّعًٍيَ فْيَ آلآرٌٍضًٍ بٌَِآلفْسٌِِّآدًٍ
    لتُِِّْعًٍلمًهٍَ آلسٌِِّحٍّرٌٍ وٍآسٌِِّتُِِّْدًٍعًٍآئهٍَ آلنْآسٌِِّ آليَهٍَ وٍآفْسٌِِّآدًٍهٍَ آيَآهٍَمً
    مًعًٍ مًآ صٍْآرٌٍ آليَهٍَ مًنْ آلكَفْرٌٍ
    وٍمًنْ كَآنْ هٍَذٍَآ حٍّكَمً آللهٍَ فْيَهٍَ فْقٌٍدًٍ ظْهٍَرٌٍ خٌِطُْرٌٍهٍَ
    لكَنْهٍَ لآ يَظْهٍَرٌٍ آمًآمً آلنْآسٌِِّ بٌَِوٍجًِْهٍَهٍَ آلكَآلحٍّ
    بٌَِل يَظْهٍَرٌٍ عًٍلى آنْهٍَ رٌٍجًِْل مًعًٍآلجًِْ
    آنْ بٌَِضًٍآعًٍتُِِّْهٍَ مًنْتُِِّْشًِْرٌٍة مًشًِْهٍَوٍرٌٍة فْيَ بٌَِلآدًٍ آلمًسٌِِّلمًيَنْ
    وٍ لهٍَآ رٌٍوٍآدًٍآً وٍعًٍوٍآدًٍآً
    حٍّتُِِّْى عًٍآدًٍتُِِّْ شًِْيَئآ لآ غًرٌٍآبٌَِة فْيَهٍَ
    وٍلآ آحٍّدًٍ يَنْكَرٌٍهٍَ آلآ مًنْ رٌٍحٍّمً آللهٍَ
    رٌٍوٍى مًسٌِِّلمً فْيَ صٍْحٍّيَحٍّهٍَ
    قٌٍآل رٌٍسٌِِّوٍل آللهٍَ :
    ((مًنْ آتُِِّْى عًٍرٌٍآفْآً فْسٌِِّآلهٍَ عًٍنْ شًِْيَء لمً تُِِّْقٌٍبٌَِل لهٍَ صٍْلآة آرٌٍبٌَِعًٍيَنْ يَوٍمًآ))
    وٍهٍَذٍَآ آلوٍعًٍيَدًٍ عًٍنْ سٌِِّؤآلهٍَ فْقٌٍطُْ
    آمًآ مًنْ يَسٌِِّآلهٍَمً وٍيَصٍْدًٍقٌٍهٍَمً فْقٌٍدًٍ قٌٍآل :
    ((مًنْ آتُِِّْى كَآهٍَنْآ فْصٍْدًٍقٌٍهٍَ بٌَِمًآ يَقٌٍوٍل فْقٌٍدًٍ كَفْرٌٍ بٌَِمًآ آنْزٍُل عًٍلى مًحٍّمًدًٍ))
    وٍآصٍْل ذٍَلكَ كَلهٍَ ضًٍعًٍفْ آلآيَمًآنْ بٌَِآللهٍَ ـِِّ تُِِّْعًٍآلى ـِِّ
    وٍآللهٍَ ـِِّ سٌِِّبٌَِحٍّآنْهٍَ ـِِّ لمً يَجًِْعًٍل شًِْفْآءنْآ فْيَمًآ حٍّرٌٍمً عًٍليَنْآ
    وٍمًنْ آلعًٍلآمًآتُِِّْ آلتُِِّْيَ يَعًٍرٌٍفْ بٌَِهٍَآ آلسٌِِّآحٍّرٌٍ دًٍوٍنْ آلمًعًٍآلجًِْ
    ليَنْجًِْليَ آمًرٌٍهٍَ وٍيَحٍّذٍَرٌٍهٍَ آلنْآسٌِِّ مًآ يَليَ:
    تُِِّْجًِْدًٍهٍَ يَسٌِِّآل آلمًرٌٍيَضًٍ عًٍنْ آسٌِِّمًهٍَ وٍآسٌِِّمً آمًهٍَ
    آوٍ يَآخٌِذٍَ آثٍْرٌٍآً مًنْ آثٍْآرٌٍ آلمًرٌٍيَضًٍ
    آوٍ يَطُْلبٌَِ حٍّيَوٍآنْآً بٌَِصٍْفْآتُِِّْ مًعًٍيَنْة ليَذٍَبٌَِحٍّهٍَ وٍلآ يَذٍَكَرٌٍ آسٌِِّمً آللهٍَ عًٍليَهٍَ
    وٍرٌٍبٌَِمًآ لطُْخٌِ بٌَِدًٍمًهٍَ آمًآكَنْ آلآلمً مًنْ آلمًرٌٍيَضًٍ
    آوٍ يَكَتُِِّْبٌَِ آلطُْلآسٌِِّمً آلتُِِّْيَ لآ يَعًٍرٌٍفْ آحٍّدًٍ قٌٍرٌٍآءتُِِّْهٍَآ آوٍ تُِِّْلآوٍة آلعًٍزٍُآئمً وٍآلطُْلآسٌِِّمً
    وٍيَآمًرٌٍ آلمًرٌٍيَضًٍ آنْ يَعًٍتُِِّْزٍُل آلنْآسٌِِّ فْتُِِّْرٌٍة مًعًٍيَنْة فْيَ غًرٌٍفْة لآ تُِِّْدًٍخٌِلهٍَآ آلشًِْمًسٌِِّ
    وٍرٌٍبٌَِمًآ طُْلبٌَِ مًنْ آلمًرٌٍيَضًٍ آنْ لآ يَمًسٌِِّ آلمًآء مًدًٍة مًعًٍيَنْة
    وٍقٌٍدًٍ يَعًٍطُْيَهٍَ آوٍرٌٍآقٌٍآً يَحٍّرٌٍقٌٍهٍَآ وٍيَبٌَِخٌِرٌٍ بٌَِهٍَآ
    وٍقٌٍدًٍ يَخٌِبٌَِرٌٍ آلمًرٌٍيَضًٍ بٌَِآسٌِِّمًهٍَ وٍآسٌِِّمً بٌَِلدًٍهٍَ وٍمًشًِْكَلتُِِّْهٍَ آلتُِِّْيَ جًِْآء مًنْ آجًِْلهٍَآ

  4. [3]
    ياسر المنياوى
    ياسر المنياوى غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 12,774
    التقييم: 70
    النوع: Black

    افتراضي رد: السحر وحقيقته

    السحر : سؤال و جواب




    س: كيف دخل السحر في الشرك؟
    جـ: دخل فيه من جهتين:
    1- من جهة ما فيه من استخدام الشياطين ومن التعلق بهم
    2- ومن جهة ما فيه من ادعاء علم الغيب الذي استأثر الله بعلمه


    س: عرّف السحر لغة وشرعًا؟
    جـ: السحر لغة عبارة عما خفي ولطف سببه
    وشرعًا: عزائم ورقى وعُقَد وأعمال تؤثر في القلوب والأبدان
    فيمرض ويقتل ويفرق بين المرء وزوجه


    س: اذكر حكم السحر وحدَّ الساحر مع ذكر الدليل؟
    جـ: السحر محرم لأنه كفر بالله مناف للإيمان والتوحيد قال تعالى:
    وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ
    وحد الساحر القتل والدليل على ذلك:
    1- ما روي عن جندب مرفوعًا حد الساحر ضربه بالسيف
    رواه الترمذي موقوفًا
    2- ما روي عن عمر بن الخطاب أنه كتب إلى عمَّاله :
    أن اقتلوا كل ساحر وساحرة
    رواه البخاري في صحيحه



    قال تعالى:
    وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ
    [سورة البقرة آية (102)]
    س: بين مرجع الضمير في (علموا) و(اشتراه)
    وما هو الخلاق؟
    جـ: مرجع الضمير في (علموا) إلى اليهود
    وفي اشتراه إلى السحر أي اختاره واستبدله بكتاب الله
    والخلاق: النصيب
    يقول تعالى: ولقد علم اليهود الَّذين استبدلوا بالسحر
    عن متابعة الرسول أن الساحر لا نصيب له في الآخرة
    وتفيد الآية تحريم السحر ووعيد الساحر


    قال تعالى:
    يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ
    [سورة النساء آية (51) ]
    س: ما المراد بالجبت والطاغوت؟
    جـ: قال عمر بن الخطاب الجبت: السحر
    والطاغوت: الشيطان
    وقال جابر الطواغيت: كهان كان ينزل عليهم الشيطان في كل حي واحد


    س: ما معنى قول جابر هذا وما هو الحي؟
    جـ: أراد أن الكهان من الطواغيت تنزل عليهم الشياطين
    فيخاطبونهم ويخبرونهم بما يسترقون من السمع
    وقوله: (في كل حي واحد) الحي واحد الأحياء وهي القبائل
    أي في كل قبيلة كاهن يتحاكمون إليه

    عن أبي هريرة رضي الله عنه
    أن رسول الله – صلى الله عليه و سلم - قال:
    (اجتنبوا السبع الموبقات قالوا يا رسول الله وما هُنَّ قال: الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرَّم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات)
    متفق عليه


    س: ما معنى اجتنبوا وما هي الموبقات ولماذا سميت بهذا الاسم؟
    جـ: اجتنبوا ابتعدوا والموبقات المهلكات
    وسميت موبقات لأنها تهلك فاعلها في الدنيا بما يترتب عليها من العقوبات
    وفي الآخرة من العذاب



    روى أحمد أن النبي– صلى الله عليه و سلم - قال:
    (إن العيافة والطَّرْقُ والطيرة من الجبت)
    س: اشرح الكلمات المذكورة في الحديث؟
    جـ: العيافة: زجر الطير وتنفيرها وإرسالها
    والتفاؤل بأسمائها وأصواتها وممرها
    والطرق: الخط يخط في الأرض
    وقيل هو الضرب بالحصى
    والطيرة: هي التشاؤم بمرئي أو مسموع
    والجبت: هو السحر
    وقيل رنة الشيطان أي صوته


    س: ما حكم تعلم علم النجوم؟
    جـ: هو على قسمين جائز ومحرم
    فالجائز ما يدرك بطريق المشاهدة
    كالاستدلال بالشمس والقمر والنجوم
    على أوقات الصلاة وجهة القبلة ونحو ذلك
    والمحرم ما يَدَّعيه أهل التنجيم من معرفة الحوادث التي لم تقع
    كمجيء الأمطار ووقت هبوب الرياح وتغير الأسعار
    وغير ذلك مما استأثر الله بعلمه ولا يعلمه أحد غيره


    من حديث أبي هريرة :
    (من عقد عقدة ثم نفث فيها فقد سحر ومن سحر فقد أشرك ومن تعلق شيئًا وكل إليه)
    س: ما المقصود بالعقدة؟ وما هو النفث؟
    وما الذي يؤخذ من قوله (و من سحر فقد أشرك)؟
    وما معنى قوله (من تعلق شيئًا وكل إليه)؟
    جـ: العقدة جمعها عقد وهي ما يعقده الساحر
    وبيان ذلك أن السحرة إذا أرادوا السحر عقدوا الخيوط
    ونفثوا فيها على كل عقدة حتى ينعقد ما يريدون من السحر
    والنفث هو النفخ مع ريق وهو دون التفل
    ويؤخذ من قوله (ومن سحر فقد أشرك)
    أن الساحر مشرك
    ومعنى قوله (من تعلق شيئًا وكل إليه)
    أي من تعلق قلبه بشىء بحيث يعتمد عليه ويرجوه
    وكله الله إلى ذلك الشىء



    عن ابن عمر رضي الله عنهما
    أن رسول الله – صلى الله عليه و سلم - قال:
    (إن من البيان لسحرًا)
    متفق عليه
    س: ما هو البيان واذكر أنواعه؟
    ولماذا شبه بالسحر؟
    جـ: البيان اجتماع الفصاحة وذكاء القلب مع اللسان
    وإنما شُبِّه بالسحر لشدة عمله في سامعه
    وسرعة قبول القلب له
    والبيان على نوعين مذموم وممدوح
    فالمذموم هو الذي يجعل الحق في صورة الباطل
    والباطل في صورة الحق
    يستميل صاحبه قلوب الجهال حتى يقبلوا الباطل وينكروا الحق
    وهذا هو المقصود في الحديث
    والممدوح هو الذي يوضح الحق ويقرره ويبطل الباطل ويبينه





    س: كيف دخلت الكهانة في الشرك؟
    جـ: دخلت فيه من جهتين:
    1- من جهة دعوى مشاركة الله في علم الغيب الذي اختص به
    2- ومن جهة التقرب إلى غير الله كاستخدام الشياطين والاستعانة بهم


    س: اذكر الفرق بين العراف والكاهن والمُنجَّم والرمَّال؟
    جـ: هذه الأسماء لمن يدعي معرفة شيء من علم الغيب
    لكن طرقهم مختلفة:
    فالعراف: هو الذي يدعي معرفة الأمور بمقدمات
    يستدل بها على المسروق ومكان الضالة ونحو ذلك وقيل هو الكاهن
    والكاهن: هو الذي يأخذ عن مسترق السمع
    ويخبر عن المغيبات في المستقبل
    وقيل هو الذي يخبر عما في الضمير
    والمُنجَّم: هو الذي يستدل بالأحوال الفلكية على الحوادث الأرضية
    والرمَّال: هو الذي يدَّعي معرفة المغيبات
    بطريق الضرب بالحصى والخط في الرمل


    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية :
    العرَّاف اسم للكاهن والمُنَجَّم والرمَّال ونحوهم
    ممن يتكلم في معرفة الأمور بهذه الطرق

    س: ما المقصود بتعلم (أبا جاد) وما حكم تعلمه ؟
    جـ: المقصود به معرفة حساب الجمل
    فيقطعون حروف أبجد هوز، حطي، كِلمَنْ.. إلخ
    فيجعلون الألف عن واحد والباء عن اثنين
    والجيم عن ثلاثة والدال عن أربعة إلى نهاية الحرف العاشر
    ثم يبدءون بالكاف من (كَلِمَنْ) فيجعلونها عن عشرين
    واللام عن ثلاثين وهكذا
    إلى أن تتم حروف هذه الكلمات

    ويقول ابن عباس:
    ما أعلم أو ما أظن أن من يكتب هذه الحروف
    ويتعلمها وينظر في النجوم ويعتقد أن لها تأثيرًا في الكون
    ما أظن أن له عند الله نصيبًا في الآخرة
    والله سبحانه وتعالى أعلم



    س:عرف النشرة لغة وشرعًا، ولماذا سميت بهذا الاسم؟
    جـ: النشرة لغة: الكشف والإزالة
    وشرعًا: حل السحر عن المسحور بنوع من العلاج والرقية
    سميت نشرة لأنه ينشر بها عنه ما خامره من الداء أي يكشف ويزال


    س: بين أنواع النشرة وحكم كل نوع؟
    جـ: النشرة (حل السحر عن المسحور) نوعان:
    1- حل بسحر مثله وهو الذي من عمل الشيطان
    وهذا النوع محرم
    2- النشرة بالرقية والتعوذات والأدوية والدعوات المباحة
    فمثل هذا جائز

    هذا
    والله تعالى أجل و أعلم

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيف تفك السحر بنفسك ؟؟
    بواسطة املي بالله في المنتدى يوتيوب youtube
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2012-06-03, 11:40 PM
  2. كل شىء عن السحر
    بواسطة املي بالله في المنتدى يوتيوب youtube
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2012-04-13, 12:44 AM
  3. للشوق ذلك السحر العجيب
    بواسطة رولا في المنتدى صفحة white page بيضاء
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 2011-05-09, 09:09 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )