التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


خاص بكأس الامم الافريقية 2012

بكأس الامم الافريقية 2012 كاس الامم الافريقية بغينيا الاستوائية والجابون

خاص بكأس الامم الافريقية 2012


+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 31

الموضوع: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

بكأس الامم الافريقية 2012 كاس الامم الافريقية بغينيا الاستوائية والجابون

  1. #1
    الصورة الرمزية خالدالطيب
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً

    شخصية هامة Array
    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    بكأس الامم الافريقية 2012

    خاص بكأس الامم الافريقية 2012 CAN-2012-60010-1-201

    كاس الامم الافريقية بغينيا الاستوائية والجابون


    تنطلق السبت منافسات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم في نسختها الثامنة والعشرين والتي تقام لغاية الثاني عشر من الشهر المقبل بضيافة دولتي غينيا الاستوائية والجابون، حيث يشارك فيها 16 منتخبا من ضمنها 4 منتخبات عربية المغرب، تونس، السودان وليبيا.

    ليبيا مع غينيا الاستوائية

    وتبدو الفرصة مواتية امام المنتخب الليبي لقطع شوط كبير نحو التأهل الى الدور الثاني للمرة الثانية في تاريخه عندما يلاقي غينيا الاستوائية السبت في باتا في المباراة الافتتاحية للبطولة.
    يذكر انها المرة الاولى التي تستضيف فيها الجابون وغينيا الاستوائية احدى نسخ كأس الامم الافريقية منذ انطلاقها عام 1957، كما انها المرة الثانية التي تقام فيها البطولة مشاركة بين بلدين بعد الاولى عام 2000 في غانا ونيجيريا.
    وتنطلق النسخة الحالية في غياب 5 منتخبات عريقة هي مصر حاملة لقب النسخ الثلاث الاخيرة وحاملة الرقم القياسي في عدد الالقاب والكاميرون صاحبة 4 القاب ونيجيريا البطلة مرتين وجنوب افريقيا والجزائر صاحبا لقب واحد لكل منهما.
    ويدرك المنتخب الليبي جيدا بان تعثره في مباراة الغد يعني تضاؤل حظوظه بشكل كبير في التأهل الى الدور ربع النهائي لان مباراتيه المقبلتين ستكونان امام اقوى منتخبين في المجموعة وهما السنغال وزامبيا اللذان يلتقيان السبت ايضا في باتا، وان كان ممثل العرب في المجموعة الاولى تغلب على زامبيا في التصفيات.
    وهي المشاركة الثالثة لليبيا في النهائية بعد الاولى عام 1982 على ارضها عندما خسرت امام غانا في المباراة النهائية، والثانية عام 2006 في مصر عندما ودعت من الدور الاول.

    ثورة ليبيا ولاعبون موالون لنظام القذافي

    ويسعى المنتخب الليبي الى كتابة التاريخ كونه خارجا للتو من حرب اهلية اطاحت بزعيمه معمر القذافي وارغمته على خوض مبارياته البيتية في التصفيات خارج القواعد، وبالتالي مواصلة تحدي الصعاب وبلوغ الدور الثاني.

    كما ان الثورة اطاحت ايضا بثلاث ركائز اساسية في صفوفه استبعدها المدرب البرازيلي باكيتا لموالاتها للنظام السابق وهم القائد طارق التايب وعلي رحومة ومحمد زعابية.

    وما يزيد الضغوط على المنتخب الليبي للفوز بمباراة الغد انها ستكون امام الحلقة الاضعف في المجموعة ان لم يكن في البطولة باكملها، فغينيا الاستوائية لم تكن لتتأهل الى النهائيات للمرة الاولى في تاريخها لولا اختيارها من قبل الاتحاد الافريقي لاستضافة العرس القاري.
    وشدد مدافع ياغودينا الصربي محمد منير احد 10 لاعبين في تشكيلة العرس القاري يلعبون خارج ليبيا، على ضرورة كسب نقاط مباراة غينيا الاستوائية، وقال "مبدئيا إنها أسهل مباراة في المجموعة وبالتالي يتعين علينا الفوز بها"، مضيفا "ذلك لا يعني ان النقاط الثلاث مضمونة بل العكس لاننا نلعب امام منتخب مضيف وفي المباراة الافتتاحية التي غالبا ما تحبل بالمفاجآت".
    وتابع "ارادتنا قوية وكبيرة جدا بعد ما عانينا منه في الحرب ضد القذافي، العديد من لاعبي المنتخب فقدوا افراد عائلاتهم وهم مصممون على القتال من اجل المنتخب الوطني كما فعلوا من اجل تحرير البلاد من جبروت القذافي وحاشيته".
    واردف قائلا "المشاركة فقط هنا تعتبر انجازا بالنسبة لنا، لكننا الان نرغب في المزيد وحجز بطاقتنا الى الدور الثاني من أجل الشعب الليبي"، قبل ان يختم حديثه "انا فخور كوني عضوا من اعضاء هذا المنتخب الموحد والمتحمس".
    وعلى الرغم من غياب التايب ورحومة وزعابية، فان ليبيا تملك من الاسلحة الفتاكة ما يكفي لتعكير صفو الاستضافة لدى غينيا الاستوائية في مقدمتها هداف النادي الافريقي التونسي احمد سعد وجمال عبدالله (براغا البرتغالي) ومحمد الصناني (اتحاد المنستير التونسي) ووليد الختروشي ومروان المبروك (الاتحاد) وأحمد الزوي (البنزرتي التونسي).
    وستكون مواجهة الغد الاولى بين المنتخبين كما انها ستجمع بين مدربيهما البرازيليين ماركوس باكيتا وجيلسون باولو خليفة المدرب الفرنسي هنري ميشال الذي استقال من منصبه.

    غينيا بلا نجوم

    وتمني غينيا الاستوائية المصنفة 150 عالميا والتي لا تضم نجوما في صفوفها، النفس ببلوغ الدور الثاني، وهو حق مشروع بالنسبة اليها بالنظر الى استعدادها الجيد والمبكر للبطولة حيث تعاقدت في هذا الصدد مع هنري ميشال الذي حاول تشكيل منتخب قوي لكن التدخل المتكرر للمسؤولين في عمله تسبب بتركه منصبه.

    ولتحفيز اللاعبين اعلن نجل رئيس غينيا الاستوائية تخصيص مكافأة بقيمة مليون دولار الى اللاعبين في حال الفوز على ليبيا، كما قرر منح 20 الف دولار لكل لاعب يسجل هدفا.

    السنغال-زامبيا

    تستهل السنغال حملتها لإحراز اللقب الاول في تاريخها بقمة نارية هي الاولى في النسخة الحالية امام زامبيا التي لا يختلف هدفها عن اسود التيرانجا وترصد بدورها الكأس للمرة الاولى ايضا.
    وهي المرة الخامسة التي يلتقي فيها المنتخبان في الكأس القارية وتميل الكفة الى زامبيا التي فازت مرتين وبنتيجة واحدة 1-صفر في الدور الثاني لنسختي 1990 في الجزائر و1994 في تونس عندما خسرت زامبيا النهائي امام نيجيريا، فيما كان الفوز حليف السنغال مرة واحدة وبالنتيجة ذاتها في الدور الاول لنسخة 2002 في مالي.
    وانتهت المباراة الخامسة بالتعادل صفر-صفر في الدور الاول عام 1990 في الجزائر.
    والتقى المتنخبان 9 مرات بينها 4 مرات في تصفيات كأس العالم وفازت السنغال مرتين مقابل خسارة واحدة وتعادل واحد. عموما، يتعادل المنتخبان في الانتصارات برصيد 3 لكل منهما وانتهت 3 مباريات بالتعادل.

    حظوظ الفريقين ونجومهما

    على الورق، تبدو السنغال الاوفر حظا لكسب النقاط الثلاث بالنظر الى المشوار الرائع في التصفيات والذي حجزت به بطاقتها عن جدارة واستحقاق بفارق 5 نقاط امام الكاميرون صاحبة 4 القاب قارية.
    وتعج صفوف السنغال بالنجوم خصوصا في خط الهجوم بقيادة ديمبا با هداف نيوكاسل الانجليزي حتى الان هذا الموسم ووصيف هداف البوندسليجا الموسم الماضي مع هوفنهايم، والقائد مامادو نيانج المتوج بدوري ابطال اسيا العام الماضي مع السد القطري وموسى سو هداف ليل الفرنسي والمتوج معه بالثنائية الموسم الماضي وبابيس ديمبا سيسيه الملتحق امس الخميس ببا الى نيوكاسل قادما من فرايبورغ الالماني، ودام ندوي. (كوبنهاجن الدنماركي)
    وضربت السنغال بقوة في التصفيات وحجزت بطاقتها على حساب الكاميرون لتؤكد عودتها الى العرس القاري بعد غياب عن النسخة الاخيرة في انجولا.
    حققت السنغال 5 انتصارات في مجموعتها مقابل تعادل واحد وتصدرت عن جدارة بفارق 5 نقاط امام الكاميرون العريقة ونجمها صامويل ايتو.
    كما ان السنغال كانت صاحبة ثاني افضل خط هجوم في التصفيات برصيد 16 هدفا بفارق 3 اهداف فقط خلف ساحل العاج صاحبة افضل خط هجوم.
    والسنغال كانت ايضا صاحبة ثالث افضل خط دفاع حيث دخل مرماها هدفان فقط (عندما فازت على مضيفتها جمهورية الكونجو 4-2) بفارق هدف واحد فقط خلف صاحبي افضل دفاع ليبيا وغانا.
    وقال مدربها المحلي امارا تراوري: "هدفنا بلوغ دور الاربعة، وبالنظر الى العناصر التي نمتلكها حاليا فانه بامكاننا تحقيق ذلك".
    وأضاف "لكني واثق باننا نملك منتخبا قويا قادرا على احراز اللقب. صحيح اننا لسنا مرشحين بقوة لذلك في ظل وجود ابرز مرشحين للكأس: ساحل العاج وغانا، لكننا نملك طموحا كبيرا لمقارعتهما".
    وتابع "لقد انهينا التصفيات دون خسارة، ويجب ان نعمل على تحقيق ذلك في النهائيات".

    ذكريات جيل ضيوف وبواليا

    وأعاد المنتخب الحالي ل"أسود التيرانجا" الى الاذهان الجيل الذهبي لعام 2002 والذي كان يضم في صفوف المدرب الحالي تراوري حيث خسر نهائي نسخة مالي امام الكاميرون وبلغ الدور ربع النهائي لنهائيات كأس العالم في كوريا الجنوبية واليابان معا للمرة الاولى في تاريخه وفي اول مشاركة له أيضا.

    لكن زامبيا بقيادة مدربها الجديد القديم الفرنسي هيرفيه رينار لن تكون لقمة سائغة خصوصا وانها تحن الى انجازها عام 1994 عندما كانت قاب قوسين او ادنى من التتويج باللقب القاري الاول في تاريخها لكنها خسرت امام نيجيريا 1-2 في المباراة النهائية في تونس.
    لم تذق زامبيا حلاوة اللقب قط لكنها تلعب دائما دورا هاما في النهائيات وتبلغ ادوارا متقدمة، وهي اهدرت فرصة إحراز اللقب مرتين الاولى عام 1974 في مصر عندما خسرت امام الزائير (الكونجو الديمقراطية حاليا) صفر-2 في المباراة النهائية المعادة (تعادلا في الاولى 2-2)، والثانية عام 1994 في تونس. كما انها حلت ثالثة ثلاث مرات اعوام 1982 في ليبيا، و1990 في الجزائر، و1996 في جنوب افريقيا.
    واقالت زامبيا مدربها الايطالي داريو بونيتي بعد يومين على قيادته المنتخب الى النهائيات بعدما انهت مجموعتها الثالثة في الصدارة برصيد 13 نقطة وبفارق نقطة عن ليبيا التي حجزت بطاقتها كأحد افضل وصيفين.
    واستعانت زامبيا وتحديدا رئيس اتحادها النجم السابق كالوشا بواليا بالمدرب رينار الذي كان قادها الى ربع نهائي نسخة انغولا قبل ان يترك منصبه للانتقال الى تدريب اتحاد العاصمة الجزائري.
    ولبى رينار نداء بواليا خصوصا وان الاخير كان سببا في شهرته لان المدرب الفرنسي لم يكن معروفا على الساحة التدريبية، وكانت تجربته الوحيدة في المجال شغله منصب مساعد مواطنه كلود لوروا على رأس الادارة الفنية للمنتخب الغاني في نسخة 2008 وانهاها في المركز الثالث على حساب ساحل لعاج.
    وكان بواليا اتخذ قرارا شجاعا بتعيين رينار على رأس الادارة الفنية لمنتخب بلاده عام 2008 مباشرة بعد اختياره رئيسا للاتحاد الزامبي، فكانت البداية جيدة عندما نجح في قيادة زامبيا الى التعادل مع مصر 1-1 في القاهرة في اولى مباريات التصفيات، لكنه حقق نتائج مخيبة فيما بعد خصوصا خسارته امام الجزائر ذهابا وايابا وامام الفراعنة في لوساكا، فارتفعت الاصوات مطالبة باقالته معتبرة وجوده على رأس الجهاز الفني غير مجد وعقيما.
    لكن كالوشا أصرّ على بقائه وكان رينار عند حسن ظنه فقاد زامبيا للمرة الاولى الى ربع النهائي منذ عام 1996 والسابعة في تاريخها، وكان قاب قوسين او ادنى من قيادتها الى دور الاربعة لولا خسارته امام نيجيريا بركلات الترجيح.
    ويبدو ان الفشل في بلوغ دور الاربعة عام 2010 لا يزال حاضرا في اذهان رينار، لانه وضع نصف النهائي في نسخة 2012 هدفا له.
    وقال في هذا الصدد "بامكاننا منافسة جميع المنتخبات، نحن ذاهبون الى النهائيات بمنتخب افضل من الذي كنا نملكه قبل عامين"، مضيفا "عندما تلقي نظرة على اللاعبين تشعر بالحماس والارادة القوية والعمل الشاق والجاد الذي يبذلونه. نحن في قمة تركيزنا ومستعدون للتحدي".
    كل شيء ممكن في كرة القدم، زامبيا ليست بين المنتخبات المرشحة لكن بامكاننا احداث المفاجأة والفوز بالكأس. كل ما نحتاجه هو العمل الجدي والشاق والالتزام".

  2. = '
    ';
  3. [2]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    غانا.. حلم التتويج في غياب الفراعنة



    مصر وغانا في نهائي 2010
    تتوجه الانظار صوب منتخب غانا من بين جميع المنتخبات المشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2012، التي تحتضنها كل من غينيا الاستوائية والجابون، باعتباره المرشح الأبرز للتتويج باللقب القاري في ظل غياب منتخب مصر الذي احتكر البطولة في آخر ثلاث نسخ لها.
    وأصبح الطريق الى لقب النسخة 28 من العرس الأفريقي ممهدا امام منتخب "النجوم السوداء"، الذي يمر بواحدة من أزهى فتراته الكروية في الاعوام الاخيرة، فبعد أن كان "الفراعنة" يشكلون حجر عثرة امام طموح الفوز باللقب، فإن غيابهم هذه المرة على غير العادة جعل أغلب التوقعات تذهب في مصلحة ابناء غانا للحصول على الكأس المقبلة، شأنهم شأن كوت ديفوار.
    وتشير التوقعات الى أن منافسي غانا في البطولة سينحصرون بين تونس والمغرب والسنغال، بجانب كوت ديفوار، مع الأخذ في الاعتبار احتمالية مواجهة أحد المنتخبين العربيين في دور الثمانية.
    وأوقعت قرعة البطولة الأفريقية منتخب غانا في المجموعة الرابعة، التي تضم ايضا كلا من مالي وغينيا وبوتسوانا، وتبدو فرصها الأوفر لتصدر المجموعة والاصطدام في دور الثمانية بأحد فرق المجموعة الثالثة التي تضم تونس والمغرب والجابون والنيجر.
    وتطمح غانا تحت قيادة المدرب الصربي جوران ستيفانوفيتش الى الفوز بلقبها الخامس في بطولات الأمم الأفريقية، والأول لها منذ عام 1982 ، فقد كانت قريبة من حصد اللقب في نسخة أنجولا الاخيرة عام 2010 لولا اصطدامها في النهائي بالمنتخب المصري الذي خطف الكأس بهدف في الوقت القاتل.
    اما في نسخة 2008 قبل الاخيرة فقد اكتفت بالمركز الثالث على أرضها بعد فوزها على كوت ديفوار برباعية مقابل هدفين.
    ويشهد تاريخ البطولة على مشاركة غانا في 17 نسخة من أصل 28 ، وقد رفعت الكأس أربع مرات اعوام 1963 و1965 و1978 و1982.
    والحقيقة أن مستوى "النجوم السوداء" شهد طفرة غير مسبوقة منذ 2006 ، فبعد أن كانت لهم الزعامة في القارة الأفريقية مطلع عقد الثمانينيات باعتباره أول منتخب يفوز بأمم أفريقيا أربع مرات، فقد تسربت الريادة من بين يديه مع ارتفاع أسهم مصر والكاميرون في العقدين الاخيرين بعد أن عادلا الانجاز بل وتخطته الأولى.
    ففي 2006 شاركت غانا للمرة الأولى في تاريخها في بطولة كأس العالم بمونديال ألمانيا، فأبدعت في ظهورها الأول وبلغت دور الـ16 بعد أن تخطت مجموعة صعبة كانت تضم إيطاليا، التي فازت باللقب العالمي فيما بعد، الى جانب الولايات المتحدة والتشيك، حيث خسر امام الأتزوري وفاز في المباراتين الاخرتين.
    ووضع منتخب السامبا حدا لمغامرة "برازيل أفريقيا" فتفوق عليه بثلاثية نظيفة في دور الـ16 ليغادر المونديال مرفوع الرأس، حيث كان الممثل الأفريقي الوحيد الذي بلغ الدور الثاني بعد اخفاق كل من كوت ديفوار وتونس وأنجولا وتوجو.
    ورغم التألق الدولي، الا ان حلم التتويج بالأمم الأفريقية لم يتحقق في نسختي 2008 على أرضها و2010 بأنجولا، فاكتفى منتخبها بالمركزين الثالث والثاني على الترتيب، ما استدعى تجديد دماء الفريق والاعتماد على ابطال مونديال كأس العالم للشباب تحت 20 عاما الذي احتضنته مصر عام 2009 ، ما كشف عن جدية السعي لتحقيق مجد جديد في مونديال جنوب أفريقيا 2010.
    وبالفعل كان الشباب عند حسن الظن فأبهروا العالم بكرة حديثة وبابتكارات خططية رشيقة من ابداع الصربي ميلوفان رايفاتش، ما انعكس على النتائج الرائعة التي حققوها في ثاني مشاركة مونديالية، فكان الفوز في اللقاء الأول على صربيا بهدف نظيف، ثم التعادل 1-1 مع أستراليا، والهزيمة بصعوبة من ألمانيا بهدف وحيد، ليتأهلوا للدور الثاني للمرة الثانية على التوالي.
    كان سقف الطموح قد ارتفع هذه المرة، فحقق ابناء غانا انجازا غير مسبوق بالصعود الى ربع النهائي بالفوز على الولايات المتحدة 2-1 ، ليصبح الطموح بلا حدود عند مواجهة أوروجواي التي خسروها بطريقة درامية في مباراة لن تمحى من ذاكرة كأس العالم.
    وبالنظر الى الكتيبة التي سيعتمد عليها ستيفانوفيتش في مهمة قنص البطولة، فقد أعلن قائمة شملت الأخوين أندري وجوردان أيو نجمي مارسيليا الفرنسي، بجانب أسامواه جيان مهاجم العين الإماراتي وكوادو أسامواه لاعب أودينيزي الإيطالي، وسليمان مونتاري من إنتر ميلانو.
    وحافظ ستيفانوفيتش على قوام الدفاع باستدعاء إيزاك فورساه (هوفنهايم الألماني) وجون منساه (ليون الفرنسي) وجون بانتسيل ليستر سيتي الإنجليزي)).
    وغاب عن القائمة الحارس المخضرم ريتشارد كينجسون الذي حرس عرين غانا في المونديال الاخير، بما يبشر بأن الشاب آدم كواراسي المحترف بالدوري النرويجي سيكون الحارس الأساسي.
    ولعل أبرز الغائبين عن البطولة هما كيفن برنس بواتنج ومايكل إيسيان، فالأول قرر الاعتزال الدولي والتفرغ لناديه ايه سي ميلان الإيطالي، أما نجم تشيلسي الإنجليزي فيعاني من إصابة طويلة ستبعده عن اللحاق بالبطولة.
    جدير بالذكر أن الأداء المبهر الذي يقدمه بواتينج مع ميلان يجعله في مصاف أفضل لاعبي غانا وأفريقيا بل والعالم، لكن موقفه من رفض المشاركة الدولية مع منتخب بلاده أثار عاصفة من الانتقادات والهجوم عليه من بني بلده ليتهمونه بالخيانة، حتى أن رئيس الاتحاد الغاني لكرة القدم نياتاكي كيوسي كان رد فعله "برنس.. الى مزبلة التاريخ".
    غير أنه من المتوقع أن بواتنج سيتقدم باعتذار للعودة للمنتخب اذا ما ضمنت بلاده المشاركة في مونديال البرازيل 2014 ، فقد دفعه التألق في مونديال 2010 لارتداء قميص ميلان، غير أنه من المرجح أن ترفض الجماهير الغاضبة استدعائه، بداعي ان النجوم السوداء لن تتأثر بغياب نجم عن مجرتها، التي لن تتوقف عن التلألأ في وجود رفاق مونتاري وأيو.



  4. [3]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    السودان في مواجهة صعبة امام كوت ديفوار وصراع بين انجولا وبوركينا في كاس الامم




    دروجبا نجم كوت ديفوار

    تبدأ كوت ديفوار مشوارها نحو لقب النسخة الثامنة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم بمواجهة السودان الأحد في مالابو في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية، فيما تلتقي أنجولا مع بوركينا فاسو في موقعة ساخنة ضمن المجموعة ذاتها.
    وتمني كوت ديفوار النفس بالظفر باللقب القاري الثاني في تاريخها والأول منذ عام 1992 عندما ظفرت بالكأس الغالية بتغلبها على غانا في المباراة النهائية بعد ركلات ترجيح ماراتونية في السنغال، كما أن الجيل الذهبي للألفية الجديدة لم ينجح في فك العقدة التي لازمته في النهائيات القارية في النسخ الثلاث الأخيرة حيث خسر المباراة النهائية عام 2006 أمام مصر المضيفة بركلات الترجيح، وخرج من نصف النهائي عام 2008 في غانا على يد مصر بالذات 1-4 قبل أن يحل رابعاً بخسارته أمام البلد المضيف، ومن الدور ربع النهائي في النسخة الأخيرة في انغولا بسقوطه أمام الجزائر 2-3 بعد التمديد (الوقت الأصلي 2-2).
    تفاؤل وحذر
    وأكد نجم مانشستر سيتي الإنجليزي وأفضل لاعب في القارة السمراء العام الماضي يحيى توريه أن منتخب بلاده سينجح هذه المرة في إحراز اللقب.
    وقال توريه الذي تفوق على الغاني اندري ايو مهاجم مرسيليا الفرنسي والمالي سيدو كيتا لاعب وسط برشلونة الإسباني في الكرة الذهبية لأفضل لاعب في أفريقيا: "إنها المرة الثالثة التي يقول فيها الناس بأننا مرشحون لإحراز اللقب وبالتالي فأنا أعتقد بأن عام 2012 سيكون عام كوت ديفوار".
    وأضاف "لدينا تشكيلة رائعة وأعتقد أن لدينا فرصة للذهاب بعيداً في البطولة".
    وأضاف "بعد الخسائر التي تلقيناها في النسخ الثلاث الأخيرة، أعتقد بأن الفريق لديه الآن ما يكفي من الخبرة والنضج والمعنويات العالية ما يكفي للصعود على قمة منصة التتويج".
    لكنه حذر قائلاً "الجميع يرشحنا لإحراز اللقب في ظل غياب مصر والجزائر والكاميرون ونيجيريا وجنوب افريقيا، لكنهم نسوا منتخبات قوية اخرى مثل غانا والسنغال..."، مضيفا "يجب احترام المنتخبات المنافسة وعدم الافراط في الثقة تفاديا لدفع الثمن غاليا على غرار المشاركات الاخيرة".
    وتعقد كوت ديفوار الآمال على تحقيق العلامة الكاملة في البطولة على غرار ما فعلته في التصفيات عندما ضربت بقوة وكسبت نقاط كل المباريات.
    الفرصة الاخيرة
    وتدرك كوت ديفوار وخصوصا جيلها الذهبي بأن النسخة الحالية هي الفرصة الأخيرة لمعانقة اللقب خصوصا القائد ديدييه دروجبا (33 عاما) وحارس المرمى بوباكار باري (32 عاما) وديدييه زوكورا (31 عاما) وحبيب كولو توريه (30 عاما).
    وقال زوكورا في هذا الصدد: "أعتقد بأنها ستكون النسخة الأخيرة للاعبين أمثالي ودروجبا وكولو، أغلبنا سيعتزل اللعب دولياً عقب النهائيات الحالية من أجل ترك الفرصة للنجوم الواعدة في مقدمتها سالومون كالو وياو كواسي جيرفي الملقب بـ"جيرفينيو".
    وأوضح دروجبا الذي كان الوجه المشرق لساحل العاج في العقد الأخير أن "الفوز باللقب لن يكون أمراً سهلاً"، مضيفا "أعتقد بأن كأس أمم أفريقيا 2012 ستكون صعبة جدا -- وعلى الارجح أصعب من النسخ الأخيرة-- على الرغم من غياب الخماسي العريق".
    ويصب التاريخ في صالح كوت ديفوار التي تغلبت على السودان 5 مرات بينها 1-صفر في الدور الأول لنسخة عام 1970 التي توج بها المنتخب العربي باللقب على أرضه، مقابل تعادل واحد وخسارة واحدة.
    وشدد وزير الرياضة العاجي فيليب لوغريه على ضرورة الفوز باللقب القاري هذا العام، وقال "الفوز باللقب مسألة لا تناقش، إنها ضرورة ملحة!" واضعاً ضغطاً كبيراً على المنتخب الوطني الذي لن يغفر له عودته خالي الوفاض الى البلاد.
    ولا تزال كوت ديفوار تعاني من الحرب الأهلية التي اندلعت في العامين الأخيرين بسبب الخلافات السياسية بين الرئيس السابق لوران جباجبو والحالي الحسن واتارا وخلفت مقتل 3 الاف شخص في الفترة بين ديسمبر 2010 ابريل الماضي، وينظر الشعب العاجي الى المنتخب كمصدر وحدة وطنية وبالتالي فان مسؤولية زملاء دروجبا بعيدة كل البعد عن الجانب الرياضي، وهي مسألة يضعها المدرب الوطني فرانسوا زاهوي في الاعتبار.
    وقال زاهوي "هدفنا الأول هو الفوز باللقب لأن الشعب العاجي بحاجة إلى هذا التتويج وينتظر الكثير من اللاعبين أكثر من المسؤولين. سنبذل كل ما في وسعنا لتحقيق ذلك".
    وحذر مهاجم السد القطري عبد القادر كيتا زملاءه قائلاً "يتعين على الجميع ان يدافع باستماتة عن القميص الوطني" في إشارة إلى "تعالي بعض نجوم المنتخب والتي دائما ما يكون لها تأثير على نتائج المنتخب".
    في المقابل، لن يكون السودان لقمة سائغة للعاجيين وسيبذل، بحسب المدير الفني محمد مازدا قصارى جهده لكسب أكبر عدد من النقاط خصوصاً وأنها المباراة الافتتاحية وقعها كبير على الجميع".
    أمال سودانية
    ويسعى السودان أيضا إلى تلميع صورته بعد مشاركتها المخيبة في نسخة 2008 حين ودع من الدور الأول بتلقيها 3 هزائم.
    تحسن أداء السودان كثيراً في الأعوام الأخيرة من خلال تألق لاعبي قطبيها المريخ والهلال، بيد أن مدربها محمد عبدالله "مازدا" قال: "ما زلنا بعيدين عن ثقافة اللعب مع المنتخبات الكبيرة وهمنا التواجد في النهائيات الأفريقية 5 مرات أخرى حتى نستطيع مواكبة هذه المنتخبات".
    واضاف "لدينا هدفان من هذه المشاركة: الأول تخطي الدور الأول، والثاني أن نقدم عدداً من اللاعبين السودانيين للاحتراف لأننا نشارك بدون لاعبين محترفين خارج البلاد ووجود لاعبين محترفين له أهمية كبيرة بالنسبة الى الكرة السودانية".
    وتابع "أوقعتنا القرعة في مجموعة صعبة، ونحن صنفنا في المستوى الرابع، لكن كرة القدم حافلة بالمفاجآت وأنا واثق بأننا سنتخطى الدور الأول".
    وأردف قائلا "كل شيء ممكن في كأس أمم أفريقيا والدليل فشل المنتخبات القوية مثل الكاميرون ومصر ونيجيريا في التأهل الى النهائيات، وبالتالي ليس بإمكاننا التنبؤ بما سيحصل؟".
    وهي المرة الثانية التي يقود فيها مازدا السودان الى النهائيات بعد الأولى عام 2008 في غانا بعد غياب استمر 32 عاماً.
    ويعول السودان على تشكيلته المدججة بنجوم القطبين المريخ (10) والهلال (9)، إلى جانب لاعب واحد من كل من اندية اتحاد مدني والموردة والنور والنيل الحصاحيصا.
    بوركينا فاسو وانجولا
    تلتقي أنجولا مضيفة النسخة الأخيرة عام 2010 مع بوركينا فاسو في مباراة متكافئة ضمن المجموعة الثانية، ويرصد فيها كل منهما النقاط الثلاث لقطع شوط كبير على أمل مرافقة كوت ديفوار إلى الدور ربع النهائي.
    وتسعى أنجولا في مشاركتها السادسة إلى استعادة بريقها الذي خولها حجز بطاقتها إلى مونديال 2006 للمرة الأولى في تاريخها وبلوغ الدور ربع النهائي في النسختين الأخيرتين للكأس القارية.
    أما بوركينا فاسو فتعول في مشاركتها الثامنة على كتيبتها المحترفة في فرنسا من أجل تكرار على الأقل انجاز عام 1998 على أرضها عندما بلغت الدور نصف النهائي بقيادة المدرب الفرنسي فيليب تروسييه قبل أن تنهي مشاركتها في المركز الرابع.
    ووصف مدرب بوركينا فاسو البرتغالي باولو دوارتي مباراة فريقه أمام أنجولا بـ"الحاسمة"، وقال "وقعنا في مجموعة صعبة مع كوت ديفوار وأنجولا"، مضيفا "بإمكاننا القول إنّ الكوت ديفوار ستحجز البطاقة الأولى وبالتالي فإن مباراتنا ضد أنجولا حاسمة لتحديد صاحب البطاقة الثانية. والمنتخب الذي سيفوز في المباراة الأولى سيضمن بنسبة 80 بالمئة مرافقة ساحل العاج".
    وختم "لكن مشكلتي ليست المنتخب المنافس أو المجموعة، لأننا نعاني من مشاكل داخلية أبرزها غياب العديد من اللاعبين الأساسيين. آلان تراوري كان يقوم بدور كبير وانسحابه بسبب الاصابة كان ضربة موجعة بالنسبة لخط هجومنا. جئنا إلى هنا بنسبة 40 أو 50 بالمئة على الاقل من إمكانياتنا".
    وانتقد دوارتي بشدة عدم منح فريقه ظروف العمل ذاتها لمنافسيه في المجموعة الثانية كوت ديفوار وأنجولا.
    وقال دوارتي "إنهما (كوت ديفوار وأنجولا) محميين، وجميع المنتخبات لا تعمل في نفس الظروف. بعض المنتخبات تحتاج إلى 10 و15 دقيقة للوصول إلى ملعب التدريبات، بينما نضطر نحن إلى ساعة على طريق متعرّج لخوض حصة تدريبية في لوبا (نحو 50 كلم عن العاصمة مالابو)".
    وأضاف "عندما وصلنا إلى مالابو منحونا مطعماً من أجل النوم، لم يكن حتى فندقا، ولم تكن لدينا صالة فيديو أو صالة مؤتمرات. في كل مرة كان هناك ارتجال، وهذه هي كأس أمم إفريقيا".
    ووجد وفد بوركينا أخيراً أحد الفنادق الفاخرة في عاصمة غينيا الاستوائية، وقرر التدريب في ملعب من عشب اصطناعي بالقرب من ملعب مالابو.
    من جهته، ألقى الإتحاد الإفريقي باللائمة على الوفد البوركيني، مشيراً إلى أنّ "اختيار الفنادق تم من خلال إجراء قرعة حتى يتم تفادي أي ظلم يمكن أن يلحق بأي منتخب".
    وقال الأمين العام للاتحاد الافريقي، المغربي هشام العمراني، "في البداية كان فندق منتخب بوركينا فاسو يقع على بعد كيلومتر أو كيلومترين عن مركز التدريب. لو ظلّوا في الفندق الذي خصص لهم لكانوا على مقربة من الملعب المخصص لتدريباتهم".


  5. [4]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    غينيا الإستوائية تهزم ليبيا بهدف نظيف في افتتاح كأس الامم الافريقية




    ليبيا تخسر فى الوقت القاتل أمام غينيا الإستوائية
    خطف منتخب غينيا الاستوائية فوزا تاريخيا على نظيره الليبي بهدف دون رد يوم السبت في المباراة الافتتاحية لبطولة كأس الأمم الأفريقية في نسختها الـ28 التي تقام على أرض الأول بالمشاركة مع الجابون.
    وسجل بالبوا هدف المباراة الوحيد من انفراد تام بالمرمى الليبي قبل ثلاث دقائق فقط من انتهاء الوقت الأصلي للمباراة.
    واعتلت البلد المضيف، التي تشارك للمرة الأولى في العرس الأفريقي، صدارة المجموعة الأولى باقتناصها أول ثلاث نقاط، فيما عانت ليبيا مجددا من عقدة المباراة الافتتاحية لأمم أفريقيا، حيث سبق وخسرت امام الجارة مصر في افتتاح نسخة 2006.
    جاءت المباراة ضعيفة المستوى في مجمل شوطيها، وان كان التفوق واضحا لأصحاب الأرض الذين حمسهم التشجيع المستمر من الجماهير، ولكن تناوب مهاجموهم على اهدار العديد من الفرص السهلة.
    وأمام الهجمات المتلاحقة من المنتخب الغيني، أجبر ابناء ليبيا على اللعب بكثافة دفاعية امام مرماهم مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، وتألق الحارس الليبي سمير عبود في حماية مرماه من أكثر من فرصة.
    وفي الوقت الذي لعبت فيه ليبيا على نقطة التعادل جاء هدف الفوز لاصحاب الأرض من هفوة دفاعية في الدقائق الاخيرة.
    وبعدها مباشرة أضاع أودو هدفا ثانيا لغينيا من تسديدة صاروخية ارتطمت بالقائم.
    وأهدر جمال عبد الله فرصة التعادل بعد ثوان قليلة من الهدف الغيني، ليخرج "احفاد المختار" من الجولة الأولى صفر اليدين والنقاط.
    وتقام في وقت لاحق اليوم المباراة الثانية في المجموعة الأولى بين السنغال وزامبيا.


  6. [5]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    زامبيا تفجر أولى مفاجئات كأس الأمم الأفريقية وتفوز على السنغال 2\1




    الرصاصات النحاسية قتلت أسود التيرانجا
    فجر المنتخب الزامبي أولى مفاجئات بطولة كأس أمم أفريقيا 2012 لكرة القدم التي انطلقت مساء السبت وتغلب على نظيره السنغالي 2/1 في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الأولى بمدينة باتا في غينيا الاستوائية.
    وقدم المنتخب الزامبي عرضا قويا في بداية مشواره في البطولة وكان الأكثر سيطرة والأفضل في الناحية الهجومية خاصة في الشوط الأول من المباراة التي أقيمت في استاد "باتا".
    وافتتح المنتخب الزامبي التسجيل في الدقيقة 12 عن طريق إيمانويل مايوكا ثم أضاف راينفورد كالابا الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 20 ، قبل أن يرد المنتخب السنغالي بهدف للاعب دامي ندوي في الدقيقة 74 .
    وكاد المنتخب الزامبي يحقق الفوز بعدد أكبر من الأهداف لولا تألق حارس المرمى السنغالي بونا كوندول في التصدي للعديد من الكرات الخطيرة. وبدأت المباراة حماسية من جانب الفريقين مع تفوق واضح للمنتخب الزامبي خاصة في الناحية الهجومية.
    وواجه حارس المرمى السنغالي بونا كوندول ضغطا هجوميا متواصلا منذ البداية ، وكاد المنتخب الزامبي أن يتقدم في الدقيقة السادسة عندما مرر راينفورد كالابا تمريرة خطيرة إلى إسحاق شنساالذي حاول أن يسكن الكرة في الشباك لكن الحارس بونا تصدى لها.
    وفي الدقيقة 12 نجح المنتخب الزامبي في ترجمة تفوقه الهجومي وافتتح التسجيل عن طريق إيمانويل مايوكا ، حيث سدد ناثان سينكالا الكرة من ضربة حرة وأخفق الدفاع السنغالي في تشتيتها لتصل إلى مايوكا الذي أسكنها برأسه في الشباك.
    وكاد المنتخب السنغالي يدرك التعادل من أول فرصة حقيقية تتاح أمامه لكن الحارس الزامبي كينيدي مويني تصد للكرة ببراعة. وعانى المنتخب السنغالي من ارتباك واضح في خط الدفاع حيث سمح لمهاجمي زامبيا بالوصول إلى المرمى بسهولة وتصدى الحارس بونا لأكثر من كرة خطيرة.
    وكاد المنتخب الزامبي أن يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 19 لكن الحارس تصدى للكرة بأطراف أصابعه وأخرجها إلى ضربة ركنية لم تستغل.
    وبعد ثوان عزز راينفورد كالابا تقدم المنتخب الزامبي بالهدف الثاني حيث انطلق بالكرة وانفرد بالحارس ليراوغه ببراعة ثم يسكن الكرة في الشباك. وحاول المنتخب السنغالي استعادة توازنه وكثف محاولاته لتعديل النتيجة لكنه اصطدم بتماسك الدفاع الزامبي المنظم.
    ومع استمرار صحوة المنتخب السنغالي ومحاولاته الجادة للوصول إلى شباك منافسه ، استعاد الفريق الزامبي حماسه الهجومي لتعزيز تقدمه.
    وأنقذ الحارس السنغالي بونا منتخب بلاده من هدف محقق في الدقيقة 41 حيث راوغ مايوكا الدفاع ببراعة وسدد كرة صاروخية بقدمه اليسرى لكن بونا تألق في التصدي له.
    ولم تسفر الدقائق المتبقية من الشوط الأول عن جديد لينتهي بتقدم المنتخب الزامبي 2/صفر. وفي بداية الشوط الثاني ، دفع أمارا تراوري المدير الفني للمنتخب السنغالي باللاعب اسيار ديا بدلا من مامادو نيانج.
    وكاد المنتخب السنغالي أن يرد بالهدف الأول في الدقيقة 50 عندما مرر اسيار ديا عرضية متقنة إلى موسى سو الذي سدد الكرة دون تردد ، لكنها مرت فوق العارضة. وبدا الهجوم السنغالي في الشوط الثاني أكثر تنظيما وحاول بشتى الطرق تقليص الفارق أملا في تحقيق نتيجة إيجابية في مباراته الأولى.
    وفي الدقيقة 67 دفع مدرب السنغال باللاعب بابيس سيسيه بدلا من موسى سو، وبعد ثوان مرر سيسيه عرضية خطيرة إلى ديمبا با الذي سدد الكرة برأسه لكن العارضة أنابت عن الحارس الزامبي في التصدي لها لتضيع فرصة ثمينة على السنغال.
    وفي الدقيقة 74 عاد المنتخب السنغالي إلى أجواء اللقاء ورد بهدف سجله دامي ندوي حيث تلقى تمريرة طولية من جويدان انداو وهيأ الكرة لنفسه داخل منطقة الجزاء ثم سددها بقدمه اليمنى قوية زاحفة إلى داخل الشباك.
    وفي الدقائق الأخيرة ، كثف المنتخب السنغالي محاولاته الهجومية بحثا عن هدف التعادل لكن الفريق الزامبي وجه تركيزه بالكامل نحو الحفاظ على تقدمه للخروج بثلاث نقاط من مباراته الأولى في البطولة الأفريقية مقتسما صدارة المجموعة الأولى مع منتخب غينيا الاستوائية المضيف


  7. [6]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    الإنضباط سلاح تونس أمام المغرب في مستهل مشوارها بكأس امم افريقيا



    سيكون الانضباط الخططي سلاح منتخب تونس عندما يواجه نظيره المغربي في لقاء قمة سيجمعهما الاثنين ضمن الجولة الأولى لمنافسات المجموعة الثالثة بدور المجموعات بكأس الأمم الافريقية المقامة حاليا في غينيا الاستوائية والجابون.
    ويسعى منتخب "نسور قرطاج" الذي ابتعد عن دائرة المنافسة على اللقب الافريقي منذ تتويجه باللقب الوحيد في تاريخه عام 2004 لتحقيق انطلاقة قوية في البطولة الحالية عبر بوابة المغرب لزيادة فرصه في التأهل لدور الثمانية للمسابقة على امل ان يكون غياب عمالقة القارة بمثابة فرصه سانحة له للعودة لمنصة التتويج.
    ويدرك المنتخب التونسي ان الفوز على منافسه المغربي القوي في قمة لقاءات المجموعة سيرفع من معنوياته وسيزيد من ثقته بنفسه قبل مواجهة النيجر والجابون منافسيه الآخرين في المجموعة.
    وبعد ان بلغت المنافسة على عرش الكرة الافريقية بين البلدين ذروتها العام الماضي بعد ان حسم الترجي لقب دوري أبطال افريقيا على حساب الوداد المغربي فيما كان كأس الاتحاد الإفريقي من نصيب المغرب الفاسي بتغلبه على الافريقي التونسي يتوقع ان تطغى الإثارة والندية على مباراة المنتخبين في سعي كل منهما لتأكيد تفوقه على الآخر.
    وسيحاول المنتخب التونسي اللعب بانضباط خططي للإطاحة بمنافسه المغربي الذي بدأ يستعيد تألقه تحت قيادة مدربه البلجيكي اريك جيريتس وفي ظل وجود مجموعة من اللاعبين المحترفين الذين يمتلكون مهارات عالية من بينهم حسين خرجة لاعب فيورنتينا الايطالي ومروان الشماخ مهاجم ارسنال الانجليزي.
    وقال وسام يحيى لاعب وسط منتخب تونس المحترف في نادي ميرسن التركي "يضم المنتخب المغربي لاعبين يمتلكون مهارات فنية عالية لكن فريقنا يتميز بانضباطه الخططي وحسن تعامله في هذه المواجهات."
    ويعول سامي الطرابلسي مدرب منتخب تونس الذي يأمل في إعادة منتخب بلاده للواجهة الإفريقية بعدما قاد منتخب اللاعبين المحليين للتتويج بالنسخة الثانية من كأس امم افريقيا على خبرة نجوم الترجي خالد القربي ومجدي التراوي واسامة الدراجي وزملائهم في النادي الافريقي بلال العيفة وزهير الذوادي في المنافسات القارية لتخطي عقبة منافسه.
    كما سيعتمد المنتخب التونسي على لاعبيه المحترفين بقيادة كريم حقي مدافع هانوفر الالماني وعمار الجمل مدافع كولونيا الالماني وياسين الشيخاوي صانع لعب زوريخ السويسري وسامي العلاقي مهاجم ماينتس الالماني.
    وينتظر ان يركز منتخب تونس في ادائه على كسب الصراع في خط الوسط لحرمان منافسه من السيطرة على الكرة وبناء هجماته بسلاسة مقابل استعمال سلاح السرعة في الهجوم لمفاجأة منافسه.
    ويتوقع ان يفقد منتخب تونس جهود عصام جمعة مهاجم اوزير الفرنسي وهداف المنتخب بسبب عدم تعافيه من الاصابة وينتظر ان يدفع مدرب الفريق بصابر خليفة مهاجم ايفيان الفرنسي بدلا منه.


  8. [7]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    جيريتس يتوقع مباراة هجومية أمام تونس بكأس الأمم الافريقية



    جيريتس مدرب المنتخب المغربي
    أكد البلجيكي ايريك جيريتس المدير الفني للمنتخب المغربي لكرة القدم، أنه يأمل في تحقيق بداية طبية عندما يلاقي نظيره التونسي الاثنين في افتتاح مشوار فريقه في المجموعة الثالثة في النسخة الثامنة والعشرين بكأس الأمم الافريقية لكرة القدم التي تستضيفها الجابون مع غينيا الاستوائية حتى 12 فبراير المقبل.
    وقال جيريتس، الذي شارك كلاعب في 86 مباراة مع المنتخب البلجيكي، لوكالة الانباء الألمانية (د.ب.أ) أنه يتوقع أن يميل الأداء إلى الهجوم أكثر من الحذر.
    وأضاف "ستكون مباراة بين فريقين يلعبان على الهجوم، ولكن لا ينبغي نسيان الدفاع أيضا، لأنك لو لعبت بشكل هجومي بنسبة مائة بالمائة ستسكن شباكك هدفا، وسيكون من الصعب بعد ذلك العودة إلى المباراة".
    وتضم المجموعة الثالثة منتخبات المغرب وتونس والجابون والنيجر.


  9. [8]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    المعلم يرشح غانا وكوت ديفوار للتتويج بكأس الامم الافريقية في غياب مصر


    رشح حسن شحاتة المدير الفني لفريق الزمالك ومدرب منتخب مصر السابق منتخبي غانا وكوت ديفوار للفوز بكأس الامم الافريقية 2012.
    وانطلقت السبت فاعليات كأس الامم في غينيا الاستوائية والجابون في ظل غياب مصر عن البطولة لفشلها في عبور التصفيات.
    واعتبر شحاتة في تصريحاته لموقع "سوبر سبورت" أن كأس الامم الافريقية بطولة من نوع خاص للغاية وتختلف عن اي بطولة أخرى في العالم.
    وأسهب المدرب الفائز بأخر ثلاث نسخ من البطولة القارية مع الفراعنة: "مصر اعتمدت على اللاعبين المحليين لتحقق نجاحها في كأس الامم من 2006 حتى 2010."
    وقاد شحاتة مصر للفوز بكأس الامم في 2006 بالقاهرة و2008 بغانا و2010 بأنجولا في انجاز غير مسبوق على مستوى البطولات القارية.
    "المنتخبات التي تعتمد على فقط على اللاعبين الاجانب تتعثر دوماً."
    وقاد المعلم المنتخب المصري للفوز بكأس الامم 3 مرات على التوالي بقوائم غالبيتها العظمى من المحليين.
    ويرى حسن شحاتة أنه في ظل غياب منتخبات نيجيريا والكاميرون ومصر ستكون منتخبات غانا وكوت ديفوار الاقرب للتتويج.
    الا أن شحاتة شدد على أنه لم يندهش اذا ما وجد منتخبات صغيرة تتقدم في البطولة.

  10. [9]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    أرقام..عشر مواجهات مغاربية في تاريخ كأس الامم..التفوق للمغرب والتاريخ لتونس



    المغرب وتونس
    شهدت بطولة كأس الامم الافريقية منذ بدايتها عشر مواجهات بين منتخبات المغرب العربي وجمعت المباريات منتخبات تونس والمغرب وليبيا والجزائر.
    ويلتقي الاثنين منتخبا تونس والمغرب ضمن المجموعة الثالثة لكأس الامم الافريقية المقامة حالياً بغينيا الاستوائية والجابون.
    ويتفوق منتخب اسود الاطلسي بانتصارين فقط في تاريخ المواجهات المغاربية على الجزائر (3-1) و(1-0) رغم خوضه تسع مباريات وهو أمر يدل على قوة المواجهات المغاربية التي تشبه الدربي في مباريات القارة السمراء.
    بينما تمتلك تونس رقم هو الاهم عندما فازت بالنهائي المغاربي الوحيد في تاريخ البطولة 2-1 على المغرب في انتصارها الوحيد على منتخب مغاربي في تاريخ البطولة.
    أرقام الدربي
    نهائي 2004 كان النهائي المغاربي الوحيد في تاريخ كأس الامم وفازت فيه تونس بملعبها 2-1 على المغرب.
    لقاء المغرب والجزائر في دور المجموعات عام 1978 كان الاول في تاريخ المواجهات المغاربية بكأس الامم.
    المغرب صاحبة اكبر فوز في تاريخ المواجهات المغاربية بنتيجة 3-1 على الجزائر في ربع نهائي 2004 بتونس.
    بطولتي 1988 و2004 فقط شهدا اقامة مباراتين بين منتخبين مغاربيين في كلاً منهما.
    لم يحقق اي منتخب مغاربي فوزين في بطولة واحدة على منتخبات مغاربية.
    الجزائر والمغرب في بطولة 1988 فقط هما المنتخبين المغاربيين اللذان التقيا مرتين في بطولة واحدة وتقاسم كلاً منهما الفوز وهما الاكثر مواجهة في تاريخ المواجهات المغاربية بكأس الامم برصيد ست مواجهات.
    منتخب المغرب الاكثر تهديفا في تاريخ المواجهات المغربية برصيد سبعة اهداف.
    المغرب اكثر منتخب لعب مباريات مع بلاد مغاربية برصيد تسع مباريات من اصل عشرة يليه الجزائر بست مباريات كلها ضد المغرب.
    تونس لم تسجل على الاطلاق في تاريخ المواجهات المغاربية الا في نهائي 2004 في شباك المغرب بهدفين.
    ليبيا اقل منتخب مغاربي لعب مباريات مع منتخبات مغاربية في تاريخ كأس الامم برصيد مباراتين ولم يخسر في أياً منهما.
    المواجهات المغاربية في افريقيا
    2006: المغرب 0 ليبيا 0 (دور المجموعات)
    2004: تونس 2 - المغرب 1 (النهائي)
    2004: المغرب 3 - الجزائر 1 (ربع النهائي)
    2000: تونس 0 - المغرب 0 (دور المجموعات)
    1988: المغرب 1 - الجزائر 0 (دور المجموعات)
    1988: الجزائر 1 - المغرب 1 (5-4) للخضر في لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع.
    1986: الجزائر 0 - المغرب 0 (دور المجموعات)
    1982: ليبيا 2 - تونس 0 (دور المجموعات)
    1980: الجزائر 1 - المغرب 0 (دور المجموعات)
    1978: المغرب 1 - الجزائر 1 (دور المجموعات)


  11. [10]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    دروجبا يقود كوت ديفوار لفوز متواضع على السودان في كأس الأمم



    ديديه دروجبا
    قاد ديدييه دروجبا منتخب بلاده كوت ديفوار لتحقيق أول انتصار في بطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم، على حساب السودان 1-0 ليحصد ثلاث نقاط غالية وضعته في صدارة مجموعته الثانية مؤقتا والتي تضم أيضا بوركينا فاسو وأنجولا.
    وأحرز دروجبا هدف الأفيال الوحيد (ق39) في لقاء متواضع من جانب كوت ديفوار، سعى فيه السودان بشكل حثيث لإدراك التعادل وأهدر عددا من الفرص لإحراز هدف غائب عن رصيده في البطولة منذ عام 1976.
    استهل كوت ديفوار الشوط الأول بسيطرة ميدانية مستغلا تراجع السودانيون للخلف، وكاد جيرفينيو نجم أرسنال التقدم مبكرا للأفيال من تسديدة بيسراه بالقرب من منطقة الجزاء مرت فوق العارضة (ق11).
    وواصل دروجبا الضغط وسدد بيمناه كرة سريعة مرت هي الأخرى بجوار القائم الأيمن. ثم تبعه ديدييه زوكورا (ق23) بتصويبة بقدمه اليمنى لم تعرف ايضا مكان الشباك.
    وأسفر الضغط الإيفواري المتكرر عن هدف مستحق أحرزه نجم هجوم الفريق، المخضرم ديدييه دروجبا مهاجم تشيلسي (ق39) برأسية مستغلا تمريره زميله سالمون كالو من الجانب الأيسر.
    وانتفض المنتخب السوداني في الدقائق الاخيرة من الشوط الأول، وكاد ان يدرك التعادل مرتين، أحدهما من تسديدة رائعة لمحمد بشة (ق41) مرت إلى جوار القائم الأيسر للأسود، والآخر من تصويبة مدثر كاريكا بيسراه (ق42) اصطدمت بالعارضة.
    ومع انطلاق الشوط الثاني واصل السودان سعيه نحو التعادل وسيطر على الكرة لكن إنهاء الهجمات بشكل صحيح.
    بينما تألق جيرفينيو مهاجم كوت ديفوار وأهدر أخطر فرصة لتعزيز الفوز، (ق58) من انفرادة بحارس السودان المعز محجوب الذي أنقذها ببراعة، ومن تسديدة أخرى (ق77) مرت إلى جوار الفائم الأيسر.
    ومن جانبه تألق حارس كوت ديفوار في الذود عن مرماه بعد عشر دقائق من عمر الشوط الثاني لإنقاذه تصويبة علاء الدين يوسف.
    وبهذا رفع كوت ديفوار رصيده إلى ثلاث نقاط في الصدارة، في انتظار لقاء بوركينا فاسو وأنجولا في وقت لاحق.


  12. [11]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    قمة عربية تجمع المغرب وتونس... والجابون تلاقي النيجر




    علم المغرب
    يبدأ المنتخبان التونسي والمغربي طريقهما نحو اللقب الثاني في تاريخها الاثنين بقمة مغاربية ساخنة في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثالثة ضمن النسخة الثامنة والعشرين من نهائيات كأس الامم الافريقية لكرة القدم المقررة في الجابون وغينيا الاستوائية حتى 12 فبراير المقبل.
    وفي المجموعة ذاتها، يلعب المنتخب المضيف الثاني الجابون مباراة لا تخلو من صعوبة امام منتخب النيجر الضيف الجديد على العرس القاري.
    وهي المرة الرابعة التي يلتقي فيها المنتخبان في النهائيات بعد الثالثة في المباراة النهائية لنسخة 2004 في تونس عندما فاز نسور قرطاج 2-1 وتوجوا باللقب الاول في تاريخهم.
    من هنا تنبعث رائحة الثأر بالنسبة الى اسود الاطلس الذين كانوا قاب قوسين او ادنى من رفع الكأس للمرة الثانية بعد الاولى عام 1976 في اثيوبيا، علماً بأن تونس كانت سبباً ايضاً في حرمانهم من التأهل الى مونديال 2006 في المانيا.
    وتشكل البطولة القارية تحدياً كبيراً بالنسبة الى مدرب تونس سامي الطرابلسي الذي يأمل في محو الفشل الذريع لمواطنيه في النسخة الاخيرة في انغولا عندما كان مساعداً للمدرب فوزي البنزرتي اذ سقطت تونس في فخ التعادل في 3 مباريات وودعت من الدور الاول، وتكرار انجازه مع منتخب المحليين اذ قادهم الى اللقب القاري العام الماضي في عز الثورة التونسية التي اطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.
    يسعى المنتخب الجابوني الى استغلال عاملي الارض والجمهور لتحقيق انطلاقة جيدة في البطولة التي يعقد عليها امالاً كبيرة لمحو خيبة امل النسخة الاخيرة عندما خرج من الدور الاول ما ادى الى اقالة مدربه الفرنسي الان جيريس الذي تدين له الكرة الجابونية بتحسن مستواها.
    وحدد الاتحاد الجابوني الدور نصف النهائي هدفاً لمنتخب بلاده في العرس القاري الذي يستضيفه، وهو دور لم يسبق للجابونيين ان بلغوه في كأس امم افريقيا. استعان الاتحاد الجابوني بخدمات المدرب الالماني غيرنوت روهر الذي قال في تصريح لوكالة فرانس برس: «ننتظر بفارغ الصبر انطلاق المنافسات وتقديم بطولة جيدة. اللاعبون مستعدون، صحيح اننا لم نلعب مباريات رسمية حيث المنافسة الشديدة وخضنا مباريات ودية فقط لاننا كنا متأهلين تلقائياً بسبب الاستضافة، لكن هذا لا يعني اننا بعيدون عن مستوى المنتخبات الاخرى، لان استعداداتنا كانت للبطولة ومن أجل تحقيق نتيجة جيدة وبالتالي فالجدية والحماسة والقتالية كانت حاضرة بقوة، وننتظر يوم المباراة فقط للتأكيد».
    وتتفوق الجابون على النيجر في 3 مباريات حتى الان اخرها كانت ودية في ايلول (سبتمبر) الماضي في نيس الفرنسية وانتهت بفوز «الفهود» 1-صفر. اما المباراتان الأخريان فكانتا عام 1993 ضمن تصفيات كأس امم افريقيا التي اقيمت في تونس 1994، وانتهتا لمصلحة الجابون ايضاً 3-1 في نيامي و3-صفر في ليبرفيل.


  13. [12]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    أنجولا تتصدر مجموعتها في أمم أفريقيا بالفوز على بوركينا فاسو



    لقطة من المباراة تجمع جلبرتو لاعب الاهلي السابق باحد لاعبي بوركينا
    استهلت أنجولا اليوم مشوارها في بطولة كأس أمم أفريقيا 2012 بالفوز على بوركينا فاسو (2-1) في إطار الجولة الأولى من المجموعة الثانية.
    كان الشوط الأول ضعيفا من الفريقين قبل أن يتغير مجرى المباراة في الشوط الثاني الذي كان أفضل وشهد ثلاثة أهداف.
    تقدمت أنجولا عبر مهاجمها ماتيوس كوستا (ق48) من تسديدة من داخل المنطقة استغلها من خطأ دفاعي قبل أن يتعادل ألان تراوري لبوركينا فاسو (ق57) من ركلة حرة مباشرة.
    ونجح مانوتشو في قيادة أنجولا للفوز بعد أن وقع على الهدف الثاني بتسديدة قوية على مشارف منطقة الجزاء (ق68).
    وبهذا الفوز تصدرت أنجولا المجموعة الثانية برصيد ثلاث نقاط تليها كوت ديفوار في المركز الثاني بنفس عدد النقاط ولكن بفارق الأهداف بينما جاءت بوركينا فاسو والسودان في المركزين الثالث والرابع على الترتيب.
    وكان الفيل الإيفواري ديديه دروجبا لاعب تشيلسي الإنجليزي وقائد منتخب كوت ديفوار قد قاد فريقه للفوز على السودان بهدف دون رد في وقت سابق اليوم.



  14. [13]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    غانا تستهل مشوار اللقب امام بوتسوانا ومواجهة متكافئة بين غينيا ومالي



    غانا
    تدخل غانا الوصيفة الثلاثاء منافسات النسخة الثامنة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم وعينها على اللقب باعتبار أنها وساحل العاج الأوفر حظاً للصعود على أعلى قمة منصة التتويج.
    "لن نرضى بغير اللقب ولن نترك الجابون دون الظفر بالكأس الغالية"، هذا ما قاله مدرب غانا الصربي جوران ستيفانوفيتش (45 عاماً).
    ستيفانوفيتش خلف مواطنه ميلوفان راييفاتش الذي حقق المعجزة مع "النجوم السوداء" وهو لقب منتخب غانا، حيث قادهم إلى المباراة النهائية للنسخة السابعة والعشرين في أنجولا بمنتخب الشباب المتوج باللقب العالمي عام 2009 وفي غياب أبرز النجوم الأساسيين، ثم إلى ربع نهائي كأس العالم في جنوب أفريقيا للمرة الأولى في تاريخهم، بل أنه كان قاب قوسين أو أدنى من وضعهم في نصف النهائي ليكون أول منتخب من القارة السمراء يحقق هذا الانجاز لولا ركلة الجزاء التي أهدرها مهاجم العين الإماراتي حالياً اسامواه جيان في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع أمام الأوروجواي.
    وكما درجت العادة لدى سياسة الاتحاد الغاني، سارع إلى التعاقد مع مدرب من المدرسة ذاتها أي الصربية فوقع الاختيار على ستيفانوفيتش، علماً بأن المدرب الصربي الآخر راتومير دويكوفيتش قادها إلى انجاز آخر عام 2006 بقيادتها إلى الدور ثمن النهائي للمونديال.
    وعمل ستيفانوفيتش، وهو لاعب دولي يوجوسلافي سابق، مساعداً لمدرب صربيا ومونتينيجرو من 2003 إلى 2006 قبل أن يستلم دفة فريقه السابق بارتيزان بلجراد ويقوده إلى اللقب المحلي عام 2010.
    وتستهل غانا مشوارها بمواجهة بوتسوانا الضيفة الجديدة على العرس القاري ضمن المجموعة الرابعة، قبل أن تلاقي بعد ذلك بأربعة أيام مالي، وبعدها بالمدة ذاتها غينيا.
    وتسعى غانا إلى الفوز بمبارياتها الثلاث في المجموعة سعياً منها إلى رفع معنويات لاعبيها قبل دخول الأدوار الإقصائية المباشرة أملاً بمعانقة الكأس القارية للمرة الأولى منذ 30 عاماً، وتحديداً 1982 في ليبيا عندما تغلبت بركلات الترجيح على البلد المضيف، والخامسة في تاريخها وبالتالي الانفراد بالمركز الثاني في لائحة المنتخبات الأكثر تتويجاً باللقب حيث تتشارك حالياً مع الكاميرون الغائبة الأكبر عن النهائيات، وتقترب من مصر حاملة الرقم القياسي بسبعة ألقاب منها في النسخ الثلاث الأخيرة والتي تغيب بدورها عن النسخة الحالية كما هو الأمر بالنسبة إلى نيجيريا والجزائر وجنوب إفريقيا.
    وأوضح ستيفانوفيتش في تصريح لوكالة فرانس برس: "خسرنا المباراة النهائية قبل عامين في أنغولا، وبالتالي فإن الوصافة وتكرار الانجاز ذاته أمر غير محبب في النسخة الحالية".
    وتابع "لاعبو المنتخب وأنا متحمسون جداً. تحدثنا عن هذه البطولة الإفريقية واتفقنا على أن غانا ستكون البطلة. نحن تحت الضغط، ولكن هذا أمر طبيعي في كرة القدم".
    وأردف قائلاً "سجل منتخب غانا في كأس الأمم الإفريقية يوضح أنه دائماً بين المرشحين للقب، ومن هنا ندرك جيداً بأن جماهيرنا تنتظر منا على الأقل الوصول إلى المباراة النهائية".
    تملك غانا الأسلحة اللازمة لتكرار ما فعلته في أنجولا وهي تعول على جيان والشقيقين جوردان واندريه ايوو، اللذين يرغبان في أن يحذوا حذو والدهما عبيدي بيليه المتوج باللقب القاري عام 1982، وسولي علي مونتاري (انتر ميلان الإيطالي) واسامواه كوادوو (اودينيزي الإيطالي).
    ويبقى أبرز الغائبين لاعباً وسط ميلان الإيطالي وتشلسي الانجليزي كيفن برينس بواتنج ومايكل ايسيان على التوالي، الأول لاعتزاله اللعب دولياً بعد تألقه اللافت في المونديال، والثاني بسبب الإصابة، إلى جانب حارس المرمى الأساسي ريتشارد كينجسون كونه لا يلعب مع أي ناد في الوقت الراهن، علماً بأن الأخير لعب دوراً كبيراً في انجاز النسخة الأخيرة.
    بيد أن ستيفانوفيتش حذر لاعبيه من مغبة الاستهانة بالمنافسين خصوصاً بوتسوانا التي لم يسبق له مواجهتها، وقال "نبدأ مباراة الغد في المجهول، لا نعرف الشىء الكثير عن بوتسوانا باستثناء مبارياتها في التصفيات، إنه منتخب قوي وفوزه على تونس ذهاباً وإياباً في التصفيات يشير إلى التطور الكبير الذي تعرفه الكرة البوتسوانية".
    وأضاف "سنخوض المواجهة بحذر كبير تفادياً لأي مفاجأة، فكل شيء وارد في كرة القدم، ودائماً ما تستأسد المنتخبات والفرق الصغرى أمام المنتخبات والفرق العريقة لأن ليس لديها ما تخسره، وأعتقد أن هذه المنتخبات تسعى إلى دخول التاريخ من أوسع الأبواب ومن خلال الفوز على المنتخبات المرشحة".
    ولم يأت كلام ستيفانوفيتش من فراغ لأن منتخب بوتسوانا كان أول المتأهلين إلى العرس القاري وذلك للمرة الأولى في تاريخه، كما أنه تفوق على منتخبات ذائعة الصيت في القارة السمراء هي فضلاً عن تونس، توغو ومالاوي.
    وشهدت استعدادات المنتخب البوتسواني بعض المشاكل بين اللاعبين والاتحاد المحلي حيث رفض اللاعبون التدريب دون منحهم مكافآت التأهل وقدرها 13 الف دولار لكل لاعب، بالإضافة إلى مطالبتهم ب2000 دولار في حال الفوز في أي مباراة في النهائيات و1000 دولار في حال التعادل و4500 دولار في حال بلوغ ربع النهائي. بيد أن الاتحاد المحلي تذرع بعدم قدرته على تخصيص هذه المبالغ كما أنه احتاج إلى تدخل حكومة بلاده الغنية بالماس ويبلغ عدد سكانها مليوني نسمة، لتمويل معسكرين تدريبيين في جنوب إفريقيا.
    كما أن المدرب المحلي ستانلي تشوسان أعرب عن استيائه من عدم تلبية مطالبه بالقيام بمعسكرات تدريبية في كينيا والبرازيل، واختيار جنوب إفريقيا والكاميرون لذلك، بالإضافة إلى وقف المفاوضات معه لتمديد عقده حتى نهاية العرس القاري.
    مالي - غينيا
    وفي المباراة الثانية، تلتقي مالي مع غينيا في مواجهة ساخنة ومهمة جداً بالنسبة إلى الطرفين لأن الفائز منهما سيخطو خطوة كبيرة نحو الظفر بالبطاقة الثانية في المجموعة على اعتبار أن غنا مرشحة بقوة للبطاقة الأولى.
    يدخل المنتخب المالي بقيادة مدربه الفرنسي الان جيريس إلى النهائيات بهدف تخطي الدور الأول بالنظر إلى تشكيلته الشابة والتي يغيب عنها ركائز الجيل الذهبي الذي فشل في ترصيع نجوميته بلقب قاري، أبرزهم فريديريك كانوتيه المعتزل ومحمدو ديارا ومحمد امين سيسوكو.
    يذكر أن مالي لم تتخط الدور الأول للعرس القاري منذ عام 2004 عندما خرجت من نصف النهائي بخسارة مذلة أمام المغرب صفر-4.
    وتعقد الآمال على قائدها لاعب وسط برشلونة الإسباني سيدو كيتا ومهاجم سوشو الفرنسي موديبو مايغا لأنهما يملكان الخبرة بين باقي اللاعبين.
    وتلهث مالي وراء اللقب القاري منذ عام 1972 عندما حلت ثانية، وهي حلت رابعة 3 مرات أعوام 1994 و2002 و2004.
    ولا تختلف الأمور لدى الغينيين الذين غيروا جلد منتخبهم بنسبة كبيرة حيث لجأت الإدارة الفنية إلى اللاعبين الشباب الموهوبين مع الاحتفاظ ببعض أصحاب الخبرة من قبيل القائد باسكال فيندونو الذي فسخ عقده مؤخراً مع سيون السويسري والمهاجم اسماعيل بانجورا والمدافع العملاق ديان بوبو بالديه.


  15. [14]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    خيبة أمل مغربية وارتياح تونسي



    جانب من المباراة

    ساد الإستياء معسكر المنتخب المغربي لكرة القدم عقب خسارته أمام شقيقه التونسي بنتيجة (1-2) يوم الإثنين في الدربي المغاربي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة ضمن النسخة الثامنة والعشرين المقامة حالياً في الغابون وغينيا الإستوائية وتستمر حتى 12 شباط/فبراير المقبل.

    يذكر أن فوز تونس على المغرب كان الأول لأحد المنتخبات العربية الأربعة المشاركة في النسخة الحالية حتى الآن، حيث خسرت ليبيا والسودان أمام كل من غينيا الإستوائية والكوت ديفوار على التوالي وبنتيجة واحدة (0-1) على التوالي في المجموعتين الأولى والثانية.

    إستياء في معسكر "أسود الأطلس"

    وبدت خيبة الأمل واضحة على ملامح جميع اللاعبين بدون استثناء وكذلك مدربهم البلجيكي إريك غيريتس الذي بات مطالباً بإعادة ترتيب أوراقه وإيجاد "وصفة سحرية" لتحقيق الفوز في المباراتين المتبقيتين أولهما وأقواهما أمام الغابون المضيفة يوم الجمعة المقبل، حتى ينعش آمال "أسود الأطلس" في النسخة الحالية التي يعقدون عليها آمالاً كبيرة في ظل غياب خمسة منتخبات تصنف في خانة الصفوة في القارة السمراء وهم مصر والكاميرون ونيجيريا وجنوب أفريقيا والجزائر.

    ويتخوف المغاربة كثيراً من تكرار مأساتهم في البطولة القارية عندما يخسرون مباراتهم الأولى، وفي نظرة على سجل منتخب سفراء المملكة في النسخ السابقة نجد أنه خسر مرتين في بداية مشواره في العرس القاري، وذلك عامي 1992 في السنغال وكانت أمام الكاميرون بنتيجة (0-1)، والثانية عام 2006 أمام ساحل العاج بالنتيجة ذاتها، وفي كلتا النسختين ودعوا مبكراً، حيث تعادلوا في مباراتهم الثانية أمام جمهورية الكونغو (1-1) عام 1992، ومع مصر المضيفة وليبيا بنتيجة واحدة وهي التعادل السلبي (0-0).

    أولى علامات الآسى والحزن بدت على مهاجم أرسنال الإنكليزي مروان الشماخ لدى استلامه جائزة اللعب النظيف، حيث قال :"أنا مستاء جداً للخسارة، قدمنا مباراة جيدة وكنا نستحق الفوز"، قبل أن يلوم نفسه على إهدار فرصة ذهبية في الشوط الأول كانت ستغير مجرى المباراة.

    وأوضح الشماخ في تصريح لوكالة فرانس برس :"لم أعرف ماذا حصل، فجأة وجدت الكرة أمامي وكانت لدي العديد من الحلول لهز الشباك، لكني اخترت الأصعب منها وضاعت الفرصة".

    ويبدو أن غياب الشماخ عن المباريات الرسمية مع فريقه اللندني كان له تأثير واضح على فعاليته أمام المرمى، لأنه عادة لا يهدر مثل هذه الفرص داخل المنطقة.

    وأضاف مهاجم المدفعجية :"لو ترجمت تلك الفرصة لعرفت المباراة منحى آخر".

    وشاطره غيريتس الرأي عندما قال :"لو نجح الشماخ في هز الشباك في الشوط الأول لكانت النقاط الثلاث من نصيبنا"، مشيراً إلى أنه صرح قبل المباراة أن الفريق الذي سيكون سباقاً إلى هز الشباك سيفوز بنسبة 80 %.

    وأضاف المدرب البلجيكي :" فريقنا لا يستحق الهزيمة لأننا كنا الأفضل أغلب فترات المباراة وفرضنا أسلوب لعبنا، وبدلاً من أن نهز الشباك بالنظر إلى الفرص الكثيرة التي سنحت أمامنا استقبلت شباكنا هدفين في لحظة فقد فيها اللاعبون تركيزهم".

    وتابع :"لو حالفنا الحظ بنسبة قليلة فقط لسجلنا هدف التعادل الذي سيكون بالنسبة لي عادلاً إن حدث".

    وأوضح :"يجب علينا الآن استعادة التوازن معنوياً وفنياً حتى نكون في قمة مستوانا أمام الغابون المضيفة في الجولة الثانية حيث أنتظر بفارغ الصبر ردة فعل لاعبي فريقي وتحقيق الفوز وتقديم مباراة أفضل".

    من جهته، أعرب قائد الأسود حسين خرجة عن استيائه للنتيجة خصوصاً وأن منتخبه كان يسعى إلى الثأر من تونس التي هزمتهم في نهائي 2004 وحرمتهم من التأهل إلى مونديال 2006، وقال :"لم نكن نستحق الخسارة لأننا كنا الأفضل في الشوط الأول وسنحت أمامنا العديد من الفرص، ثم سيطرنا كلياً على الشوط الثاني وأهدرنا أيضاً العديد من الفرص".

    وتابع :"لدينا العديد من اللاعبين الذين يخوضون البطولة للمرة الأولى وأتمنى ألا يتأثروا بالخسارة، صحيح أنني مستاء من الخسارة لكننا سنبذل كل ما في وسعنا لتحقيق الفوز في المباراتين المتبقيتين".

    وشدد قطب دفاع أودينيزي الإيطالي المهدي بنعطية على ضرورة نسيان مباراة تونس والتركيز على الغابون لانها المباراة الاهم الآن في البطولة ومصير التأهل يتوقف على نتيجتها".

    وأكد :"بذلنا كل ما في وسعنا لكسب النقاط الثلاث أمام تونس لكننا خسرنا، الآن يجب أن نقدم عرضاً أفضل مصحوباً بنتيجة الفوز أمام الغابون لحتمية النقاط الثلاث، وأعتقد باننا قادرون على تحقيق ذلك".

    انتشاء ممزوج بالحذر في صفوف النسور

    وفي الضفة المقابلة، أعرب لاعبو المنتخب التونسي عن سعادتهم الكبيرة بالفوز على المنتخب المغربي في بداية مشوارهم، لكن مدربهم سامي الطرابلسي بدا حذراً بقوله :"البطولة لا زالت طويلة، ما حققناه هو فوز ليس إلا، ولا يزال أمامنا العديد من المباريات، نتمنى أن نتحسن أكثر في المستقبل".

    وأشاد الطرابلسي، الساعي إلى قيادة منتخب بلاده إلى اللقب الثاني في تاريخه، بمستوى لاعبيه الذين قدموا مباراة بطولية وحققوا فوزاً ثميناً سيسهل عليهم الطريق أكثر في باقي مشوار النهائيات".

    وتابع الطرابلسي الذي قاد المنتخب التونسي للمحليين إلى الفوز ببطولة أمم إفريقيا في السودان العام الماضي: "أظن أنه دون عزيمة اللاعبين واندفاعهم وروحهم القتالية لم نكن لنحقق هذا الفوز. كنا متميزين دفاعياً، ولكن على المستوى الهجومي لم نكن جيدين، وبالنظر إلى المستوى الفني للاعبي وسط الملعب والهجوم، يجب أن نكون أفضل في المباراة المقبلة التي تعتبر أهم بكثير من مباراة المغرب".

    أما القائد كريم حقي فقال :"الجيل الجديد للمنتخب التونسي يرغب في كتابة التاريخ ونتمنى أن نتوفق اعتباراً من هذه البطولة في تحقيق مبتغانا"، مضيفاً "كنا نستحق الفوز لأننا قدمنا مباراة جيدة تكتيكياً".

    وأضاف حقي الوحيد مع عادل الشاذلي الذان كانا منتميان إلى الجيل الذهبي الفائز باللقب الأول والأخير لنسور قرطاج في الكأس الإفريقية :"نتمنى أن نتوفق أنا والشاذلي في مساعدة الجيل الحالي بخبرتنا في الملاعب القارية والعالمية على تحقيق مبتغاه ووضعه على الطريق الصحيحة لكتابة مجد جديد وفريد من نوعه لكرة القدم التونسية".

    جدير بالإشارة أن تونس تتفاءل كثيراً بالفوز في مباراتها الأولى في النهائيات القارية، لأنها تتخطى الدور الأول دائماً. فمن أصل 13 مشاركة، نجحت تونس في تخطي الدور الأول 5 مرات عندما حققت الفوز في مباراتها الأولى، وفي المرات الخمس أنهت مشوارها بطلة مرة واحدة ( سنة 2004 بعدما فازت على رواندا (2-1) في مباراتها الأولى في البطولة) ووصيفة مرتين (1965 و1996، بعدما فازت على أثيوبيا (4-0) وعلى الكوت ديفوار (3-1) على التوالي في مباراتيها الأوليين ضمن الدور الأول للكان)، وحلت رابعة مرة واحدة عام 1978 (فازت على أوغندا (3-1) في المباراة الأولى) وخرجت من ربع النهائي مرة واحدة عام 2006 (فازت على زامبيا (4-1) في المواجهة الأولى أيضاً).

    طموح الذوادي

    وقال الذوادي أحد صانعي فوز نسور قرطاج على المغرب في حديث لوكالة فرانس برس: "أحرزنا لقب كأس إفريقيا للمحليين خلال الثورة التونسية، والآن نخوض غمار كأس أمم إفريقيا وسنبذل كل ما في وسعنا لإحراز اللقب وإدخال الفرحة في قلوب جميع التونسيين".

    وأضاف الذوادي : "الأهمّ في مباريات الدربي هو من سيفوز وليس الطريقة. لقد حقّقنا فوزاً كبيراً على منتخب كبير، كنّا متضامنين وكنّا السباقين إلى جميع الكرات".

    وتابع جناح النادي الإفريقي: "من المهمّ أن تدشّن مشوارك في أمم إفريقيا بالفوز، لأننا لم نحقّق ذلك في النسختين الأخيرتين".

    وأردف المهاجم التونسي قائلاً: "نريد أن نلعب دوراً بارزاً في البطولة الحالية وأن نذهب بعيداً. هدفنا التأهل" .

    وأعرب الذوادي عن أمله في أن يتعافى من الإصابة في ركبته حتى يكون جاهزاً لخوض المباراة الثانية أمام النيجر التي تعتبر الحلقة الأضعف في المجموعة، وقال: "ليست لدينا أفكار كثيرة عن منتخب النيجر، لكن الجهاز الفني أعدّ لنا بعض أشرطة الفيديو. بعد ذلك سنواجه الغابون التي نعرفها جيداً لأننا واجهناها في النسخة الأخيرة (صفر-صفر). يجب أن نحسن التصرّف، لكنّ الفوز على المغرب سيمنحنا ثقةً أكبر"

  16. [15]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    الشكوك تحيط بمشاركة خليفة مع تونس امام النيجر بكأس أمم افريقيا


    منتخب تونس
    من المتوقع ان يغيب صابر خليفة مهاجم منتخب تونس بسبب الاصابة عن مباراة فريقه امام النيجر يوم الجمعة المقبل في المرحلة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة بالدور الأول لكأس أمم افريقيا لكرة القدم.

    وكان خليفة مهاجم ايفيان الفرنسي أصيب في لقاء منتخب بلاده التي فاز فيه على نظيره المغربي بهدفين مقابل هدف واحد في بداية مشواره بالبطولة.

    ولم يشارك خليفة - الذي دفع به مدرب تونس سامي الطرابلسي في المباراة الأولى بدلا من هداف الفريق عصام جمعة مهاجم اوزير الفرنسي المصاب - في تدريبات منتخب بلاده اليوم الثلاثاء وخضع لفحوص طبية لتحديد مدى الاصابة.

    وقال فيصل الخشناوي طبيب منتخب تونس في تصريحات للصحفيين "إصابة خليفة ليست جسيمة. إصابته في احد اوتار الركبة وسيعود قريبا للتدريب لكن من الصعب ان يشارك في مواجهة النيجر."

    ومن المتوقع ان يعود جمعة أفضل هدافي تونس عبر التاريخ برصيد 22 هدفا للتشكيلة الأساسية لمنتخب بلاده بعد ان تماثل للشفاء.

    وأضاف الخشناوي "استعاد جمعة لياقته وأصبح جاهزا بدنيا وفنيا وهو يتدرب بشكل عادي مع زملائه منذ أسبوع."

    وحصد منتخب تونس ثلاث نقاط ليحتل المركز الثاني بالمجموعة الثالثة متأخرا بفارق الأهداف على منتخب الجابون فيما يأتي منتخب المغرب في المركز الثالث بدون نقاط.


  17. [16]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    السودان يأمل في التعويض أمام أنغولا للحفاظ على فرص التأهل

    واصل المنتخب السوداني استعداداته في مدينة مالابو عاصمة غينيا الاستوائية لخوض المباراة المهمة يوم الخميس ضد منتخب أنغولا في إطار منافسات المجموعة الثانية بكأس أمم افريقيا لكرة القدم.
    وقال مدرب المنتخب السوداني محمد عبد الله مازدا لبي بي سي إن حظوظ فريقه للتأهل إلى دور الثمانية بعد الهزيمة من ساحل العاج لازالت موجودة، وأوضح أن الفوز في المباراتين القادمة يعطينا فرصة الترشح للمرحلة الثانية .
    وأشار إلى أهمية مباراة منتخب أنغولا خاصة بعد الفوز الأخير على بوركينا فاسو.
    وأوضح أن منتخب السودان واجه فريقا مرشحا للبطولة ومع هذا استطاع أن يتماسك ويقدم مردودا جيدا .
    وقال المدرب السوداني إن فريقه استطاع أن يصنع فرصا متساوية للتهديف مع المنتخب العاجي الذي استغل فيه دروغبا فرصة لإحراز هدف الفوز بينما لم يتمكن لاعبو السودان من التهديف عبر ثلاث فرص حقيقية للتسجيل.
    وأضاف مازدا نعتقد أن أداءنا كان مرضيا وقال إنه يعمل على تصحيح أخطاء المهاجمين لتفادي تكرار إضاعة الفرص والتقليل من أخطاء المدافعين التي تؤدي إلى إحراز الأهداف.
    وأكد أيضا أنه لاتوجد إصابات مؤثرة في صفوف الفريق، وقال إنه دائما متفائل وإن هذا التفاؤل زاد بعد الأداء في المباراة الأولى رغم أنه أقل الفرق خبرة في هذه البطولة وجميع عناصر قائمته من اللاعبين المحليين.
    وأوضح أنه ليست هناك مباراة سهلة وقد حدثت مفاجأت مثل فوز زامبيا على السنغال، مضيفا أن كل الفرق عندها الدوافع القوية للفوز، ومضى قائلا إنه في يوم المباراة عندما تظهر بشكل جيد وتؤدي بشكل أفضل تفوز لأن كرة القدم لا تعرف الأسماء.
    لكن مازدا أقر بأن منتخب السودان ينقصه الكثير للفوز بكأس الأمم موضحا أن السودان بعد عام 1976 لم يشارك سوى في نهائيات 2008 ما يعني أجيالا متعاقبة من اللاعبين لم يشاركوا في النهائيات.
    وأوضح أن المنتخب السوداني يضم حاليا ستة لاعبين فقط ممن شاركوا في نهائيات 2008 ما يعني وجود 16 لاعبا لم يسبق لهم اللعب في نهائيات افريقيا وليس لديهم ثقافة اللعب في النهائيات، مضيفا ما يحفزنا أن أعمارهم صغيرة ويمكنهم اللعب في البطولات القادمة أيضا .
    وأضاف نأمل أن يصلوا إلى أعلى مدى في هذه البطولة ولكن لن نضغط عليهم بل سنتركهم لدوافعهم للاستمرار في البطولة .
    وقد أكد مازدا أن النزعة الهجومية ستكون واضحة في أداء الفريق في مباراة أنغولا مع تغيير بسيط في التشكيل والاعتماد على لاعبين مثل مدثر الطيب وبدر الدين قلق ومهند الطاهر وهيثم مصطفى.
    يذكر أن أي تعثر للسودان أمام أنغولا سيفقد الفريق مبكرا أي فرصة للتأهل إلى ربع النهائي.

  18. [17]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    الأمطار تؤجل مباراة ليبيا وزامبيا


    الأمطار تؤجل مباراة ليبيا وزامبيا

    أجلت الأمطار الغزيرة التي اجتاحت ملعب باتا في غينيا الاستوائية، مباراة زامبيا وليبيا، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى في كأس الأمم الأفريقية.
    وفي أجواء سيئة للغاية وصلت فيها الرطوبة إلى 88%، وقوة الرياح إلى 6 كلم في الساعة فقط، تحولت أرضية الملعب إلى بحيرة، لا تتحرك فيها الكرة من مكانها، مما أدى إلى أستحالة بداية المباراة.
    وأجل حكم المباراة المالي كومان كوليبالي المباراة، لحين تحسن الأجواء، أو لاتخاذ قراره بتأجيل المباراة لإشعار آخر.
    يذكر أن المنتخب الليبي خسر في أول مبارياته أمام غينيا الاستوائية بهدف نظيف بينما حققت زامبيا فوزا ثمينا على السنغال بهدفين مقابل هدف، لتتصدر المجموعة.


  19. [18]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    زامبيا تتعادل مع ليبيا فى أمم أفريقيا

    تعادل المنتخب الزامبى مع نظيره الليبى 2-2 فى المباراة التى اقيمت بين الفريقين مساء الأربعاء فى إطار منافسات الجولة الثانية من المجموعة الأولى لبطولة كاس الأمم الأفريقية .
    تقدم المنتخب الليبى بهدف فى الدقيقة الخامسة لمهاجمه المخضرم أحمد سعد وتعادل المنتخب الزامبى فى الدقيقة 29 بهدف حمل توقيع إيمانويل مايوكا وعاد أحمد سعد وتقدم للمنتخب الليبى بعد مرور دقيقتين من الشوط الثانى إلا أن فيلكيس كاتونجا عادل النتيجة لمصلحة الرصاصات النحاسية بهدف فى الدقيقة 54 .
    وتأجلت بداية المباراة أكثر من ساعة وربع الساعة بسبب هطول الأمطار مما تسبب فى تحويل ملعب المباراة إلى "برك " من المباراة والتى ساهمت فى إضفاء نوع من الإثارة على المباراة .
    وبهذه النتيجة يرتفع رصيد المنتخب الزامبى إلى اربعة نقاط ويتصدر المجموعة بينما حقق المنتخب الليبى أول نقطة له فى المجموعة فى المركز الثالث مؤقتاً وذلك قبل مواجهة السنغال وغينيا الأستوائية.

  20. [19]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    غينيا الاستوائية تطيح بأحلام السنغال في أمم أفريقيا



    غينيا الاستوائية


    أنهى منتخب غينيا الاستوائية، أحلام وتطلعات منتخب السنغال في قنص لقب كأس الأمم الأفريقية، بعدما أطاح به خارج البطولة بفوز مستحق 2/1 ، في أطار منافسات الجولة الثانية بالمجموعة الأولى من البطولة.
    وفشل نجوم السنغال الذين ذهبوا للبطولة بترسانة من المهاجمين، في الفوز على المنتخب المتواضع، لينالوا ثاني هزيمة لهم على التوالي، ويضمنوا الخروج من الدور الأول للبطولة.
    وبالرغم من السيطرة السنغالية في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي، إلا أن الوضع تغير في الشوط الثاني، بعدما تقدم المهاجم الغيني الاستوائي ترافيسو (راندي) (ق62).
    واستطاع المنتخب السنغالي التعادل في الدقيقة 89 عن الطريق اللاعب موسى سو الذي سدد الكرة وسط ارتباك دفاعي ليهز شباك المنتخب الغيني.
    إلا أن المدافع الغيني ديفيد ألفاريز رفض أن تنتهي المباراة بهذه النتيجة، وأطلق رصاصة الرحمة على لاعبو السنغال، بتسديدة رائعة سكنت المرمى (ق94)، ليؤكد خروج السنغال من البطولة، وتأهل فريقه إلى الدور المقبل.
    ويتصدر بذلك المنتخب الغيني الاستوائي المجموعة برصيد 6 نقاط ويليه المنتخب الزامبي برصيد 4 نقاط، وفي المركز الثالث ليبيا برصيد نقطة وحيدة، وأخيرا السنغال دون رصيد.

  21. [20]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: خاص بكأس الامم الافريقية 2012

    ساحل العاج تبحث عن الفوز وليس الاداء أمام بوركينا فاسو



    ساحل العاج تبحث عن الفوز

    ستبحث ساحل العاج عن الفوز وضمان التأهل لدور الثمانية بكأس الامم الافريقية لكرة القدم عندما تلتقي مع بوركينا فاسو يوم الخميس ولا يهتم المدرب فرانسوا زاهوي بكيفية تحقيق ذلك.
    وستلعب أنجولا مع السودان (الساعة 1600 بتوقيت جرينتش) في افتتاح الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الثانية وستضمن أنجولا وساحل العاج التأهل معا في حال فوز كل منهما.
    وبدأت ساحل العاج مشوارها في البطولة بالتغلب على السودان 1-صفر يوم الاحد الماضي بعدما قدمت عرضا لم يقنع وسائل الاعلام لكنه كان كافيا بالنسبة للمدرب زاهوي.
    وقال مدرب ساحل العاج "الجماهير تريد الاداء والنتيجة. لو فزنا بضربة رأس من ركلة ركنية قرب نهاية المباراة فهذا يكفي بالنسبة لي. لدي مهمة وهي قيادة هذا الفريق الى المباراة النهائية."
    وسيكون بوسع أنجولا التي استهلت مشوارها بالفوز على بوركينا فاسو 2-1 الاعتماد على ناندو رفائيل اللاعب السابق في منتخب ألمانيا للشباب تحت 21 عاما بعدما وافق الاتحاد الدولي (الفيفا) على تغيير جنسيته.
    وأصبحت غينيا الاستوائية التي تشارك الجابون في استضافة البطولة أول دولة تتأهل لدور الثمانية بعد تغلبها 2-1 على السنغال التي خرجت من البطولة رغم انها كانت تعد من المرشحين لاحراز اللقب.


+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )