التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


الاطوم

التصنيف العلمي بالإنجليزية Dugong العربية بقر البحر مملكة: الحيوانية الشعبة: حبليات الصف: ثدييات أطوم حيوان بحري كبير الحجضم من فصيلة الثدييات ويقترب في شكله من خروف البحر، وهو

الاطوم


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الاطوم

التصنيف العلمي بالإنجليزية Dugong العربية بقر البحر مملكة: الحيوانية الشعبة: حبليات الصف: ثدييات أطوم حيوان بحري كبير الحجضم من فصيلة الثدييات ويقترب في شكله من خروف البحر، وهو

  1. #1
    الصورة الرمزية املي بالله
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً

    نائبة المدير العام Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي الاطوم

    الاطوم 25560910.jpg


    التصنيف العلمي


    بالإنجليزية Dugong

    العربية بقر البحر

    مملكة: الحيوانية

    الشعبة: حبليات

    الصف: ثدييات


    أطوم
    حيوان بحري كبير الحجضم من فصيلة الثدييات ويقترب في شكله من خروف البحر، وهو واحد من أربعة كائنات حية من فصيلة الخيلانيات المائية الآكلة للعشب ، وهو من أقرباء حيوان بقر البحر Steller's Sea Cow الذي استمر صيده حتي إنقرض من بحار البسيطة في القرن الثامن عشر



    : المواصفات:




    الاطوم chv60910.jpg


    الطول : من 1 - 4 متر.
    الوزن : من 230 إلى 900 كجم.
    للأطوم رأس ضخم وخرطوم منشق طويل يتدلى من شفته السفلى وللذكر نابان كبيران (أو أسنان قاطعة) يبرزان عبر الشفة العليا أمام الفم ولا يوجد له آذان خارجية.


    الغذاء :




    الاطوم xdS60910.jpg



    يتغذى على النباتات الزهرية البحرية والتي تعرف باسم حشائش البحر.


    السلوك


    : هو حيوان منعزل ويكون أحياناً في قطعان صغيرة، البلوغ غير معروف في الذكور ويتراوح في الإناث بين 8 - 18 سنة، وعدد الصغار في العادة واحد ونادراً ما يكون اثنين، فترة الحمل سنة واحدة، العمر يصل إلى 50 سنة، أما النداء فإنه يصوت قباعاً (كصوت الخنزير) من حين لآخر. يصنف الأطوم مع خراف البحر في رتبة واحدة هي رتبة سيرينيا. ومن ناحية ظاهرية نجد للأطوم وخروف البحر الكثير من الخواص المشتركة إلا أنهما يختلفان في كثير من الطرق. فالأطوم أصغر حجماً وأكبر رأساً وله خرطوم طويل. وله ذيل ذو شكل مختلف تماماً ويفتقر إلى الأظفار التي تظهر في زعانف خروف البحر الأمامية.

    يعيش الأطوم غالباً كمخلوق منعزل ويقضي أكثر وقته يسبح في المياه الدافئة بعمق 6 إلى 10 أمتار، ثم يستلقي على القاع بين النباتات التي يأكل منها، ثم ينتقل إلى السطح بعد عدة دقائق لكي يتنفس، وهو يفضل الصخور المرجانية ونادراً ما يخاطر بالخروج من البحر على النقيض من كثير من الحيوانات ذات الصلة التي تدخل الأنهار.

    التزاوج :


    الاطوم GIy60911.jpg


    بعد فترة حمل تستمر لمدة سنة تقريباً تلد أنثى الأطوم صغيراً واحدا، وتقوم الأنثى بمساعدة وليدها والصعود به إلى سطح الماء حتى يبدأ بالتنفس. وإلى أن يصبح قادراً على السباحة بطلاقة تقوم الأم بالسباحة على ظهرها وتحتضن صغيرها بين زعانفها الأمامية، وقد تستمر فترة الرضاعة لمدة سنتين تقريباً. ومن بين كل الثديات البحرية فإن الأطوم هو الحيوان الثديي الوحيد الذي يتغذى على أعشاب البحر ولاسيما الجذور التحت أرضية من نباتات البحرن ويستخدم الهلبيات حول فمه لتحديد موضع الطعام.


    الموطن :




    الاطوم PHU60910.png


    يعيش حيوان الأطوم حول الخطوط الساحلية الاستوائية لشرق أفريقيا وآسيا وأستراليا

  2. = '
    ';
  3. [2]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: الاطوم

    يعطيكي العافية بحرررررر

  4. [3]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: الاطوم


  5. [4]
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً
    نائبة المدير العام Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي رد: الاطوم

    اشكركم لحضوركم الاكتر من رائع

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )