التحاضير الحديثة

الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: سعال أمريكي ! !

  1. #1

    افتراضي سعال أمريكي ! !

    هو ذا فجرٌ آخر
    عند الأوراق المصغّرة
    وعيني المسهدتين..
    الشاعر الأمريكي ريتشارد رايت، في قصائده الهايكو، ينظر الى فجر آخر، ضوء طبيعي آخر يختلف عن الأضواء الصناعية التي تزخر بها الحياة والمظاهر المادية التي تحيط بوجوده المكاني.
    خرير المطر
    يشوّش عليه
    بين الحين والآخر
    صوت سعال بغيض
    ولكن ثمة مطر، مطر ناعم وجميل، وله صفة موسيقية، ويتمتع بالصفاء، وثمة ايضا من يشوش عليه بين كل انصات وآخر، صوت سعال بغيض، والمطر قادم من البعيد، من الآخر، كما هي طبيعته وكما توحي الحاجة الى اسكات الأصوات القريبة للاستماع اليه، والسعال البغيض قادم من القريب، والقريب جدا، كما هي طبيعته ايضا، ولهذا السعال قوة مؤثرة الى درجة تشويش موسيقى الصفاء وصفاء الموسيقى التي تصاحب المطر.
    والمفارقة ان هذا السعال المحدود يستطيع الحد من تأثير المطر الشامل، وان المطر قادم من الخارج والسعال قادم من الداخل وبغرض التشويش.
    اسكتي ايتها الجداجد
    فكيف يمكنني سماع
    ما تقوله
    زوجتي لي
    وعلى الجداجد ان تسكت، كونها من يقطع لغة الحوار، ومن يحقق لقوى الضجيج مصالحها واستمرار بقائها واتساع نفوذها ودوام سيطرتها وضمان احتلال مناطق السمع جميعا.
    وعلى الجداجد ان تسكت أيضا، فهو بحاجة الى الاستماع الى نفسه، الى سكن روحه، الى داخله الانساني.
    نفسه التي ترفض ما حولها من مظاهر وقيم مادية تطحن كل شيء في سبيل السيطرة على كل شيء وتحقيق كل شيء يديم لها هذه السيطرة، عدا تحقيق أي شيء مما يخدم او يضيف الى الانسان وانسانيته ويلبي ولو قليلا من حاجاته الروحية الجمالية.
    اتخذ قرارك ايها الحلزون
    فأنت نصف داخل بيتك
    ونصف في الخارج
    وعليه ان يتخذ قراره عاجلا، فهو يعيش حالة انفصام حادة، بين الداخل والخارج، بين داخل مجتمعه المادي النفعي الآلي الميكانيكي، وبين الآخرين الذين يجد لديهم اشباعا لبعض حاجاته الروحية والجمالية والانسانية، ومن جهة اخرى بين نفسه من الداخل وبين ما يحيط به من مظاهر وجود مفعمة بالتناقضات واضفاء مزيد من القلق لهذه النفس المعذبة بين وجودها المادي في هذا الاطار وبين وجودها الشعوري في فضاء الآخر حيث العلاقات الانسانية غير النفعية هي محور الوجود.
    اي نهر ذاك الذي يتسكّع
    خلال الضباب
    في حقول القمح اليافع
    في المطر الضبابي
    في الفناء الصيفي
    المحاذي لمخزن الحبوب
    ذيول
    مُهسهسة
    لعشرين بقرة
    تنتفض ضد الذباب
    النهر لا يتسكع في وسط فضاء واضح، بل غامض، وخلال ضباب لا يمنحه فسحة كافية من الرؤية، ولكنه يدرك ان عليه ان يتسكع، وعلى قدر الرؤية المتاحة، لان قمحا يافعا ينتظره في الحقول.
    حقول يافعة من القمح تنتظر دورها لتشرب ولتقوم بدورها تجاه اطعام الجائعين، بينما هناك مخزون هائل من الحبوب يتم تكديسه في المخازن او اغراقه في البحر.
    وملل واضح وانتظار لا يقطعهما سوى انتفاضات، وبواسطة الأذيال فقط، اذيال البقر، وضد من.. ضد اضعف المخلوقات.. ضد الذباب.
    ولكن على العالم كله ان يصدع بما يأمره به الامريكي ريتشارد رايت، فهو يتهيأ للنوم، وعلى الجميع ان يعملوا كل ما يستطيعون وما لا يستطيعون ليجعلوا نومه هادئا وهانئا وسعيدا، بعد ان عاد ريتشارد رايت الى طبيعته الامريكية هذه المرة، واطفأ انوار الانسان الآخر.
    انتن ايتها الفراشات
    يجب ان تغادرن الآن
    فها انذا
    أطفىء النور
    وأذهب للنوم *

    * ( النص العربي للقصيدة من ترجمة محمد النصار )

    من كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ ! عبدالله سعد اللحيدان . طبعة 2009 . بيروت . بيسان للنشر .


  2. = '
    ';
  3. #2
    المراقبة العامة

    User Info Menu

    افتراضي رد: سعال أمريكي ! !

    النص رائع سهل سلس معبر
    سلمت أنامل من قام بفض طلسمه



    خالص تقديرى

    ننتظر إبداعك
    لك باقة ورد و ألف تحية

  4. #3
    من الاعضاء المؤسسين

    User Info Menu

    افتراضي رد: سعال أمريكي ! !

    بارك الله فيك وبحروفك الرائعة

  5. #4

    افتراضي رد: سعال أمريكي ! !

    وبارك فيكم وأبعد عنكم كل سعال , وخاصة السعال الأمريكي البغيض

الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •