التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


ما الحكمة من مشروعية الصيام ؟.

الســـؤال ما الحكمة من مشروعية الصيام ؟. الإجـــابـ ـة الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا رسول الله و على آله و صحبه و من والاه ...

ما الحكمة من مشروعية الصيام ؟.


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ما الحكمة من مشروعية الصيام ؟.

الســـؤال ما الحكمة من مشروعية الصيام ؟. الإجـــابـ ـة الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا رسول الله و على آله و صحبه و من والاه ...

  1. #1
    الصورة الرمزية ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً

    من الاعضاء المؤسسين Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي ما الحكمة من مشروعية الصيام ؟.


    الســـؤال
    ما الحكمة من مشروعية الصيام ؟.

    الإجـــابـ ـة
    الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا رسول الله

    و على آله و صحبه و من والاه ... أما بعد :ــ

    لا بد

    أولاً
    أن نعلم أن الله تعالى من أسمائه الحسنى ( الحكيم )

    والحكيم مشتق من الحُكْم ومن الحِكْمة .

    فالله تعالى له الحكم وحده ،

    وأحكامه سبحانه في غاية الحكمة والكمال والإتقان .

    ثانياً :

    أن الله تعالى لم يشرع حكماً من الأحكام إلا وله فيه حكم عظيمة ،

    قد نعلمها ، وقد لا تهتدي عقولنا إليها ،

    وقد نعلم بعضها ويخفى علينا الكثير منها .

    ثالثاً :

    قد ذكر الله تعالى الحكمة من مشروعية الصيام وفرضِه علينا

    في قوله سبحانه و تعالى :

    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ

    كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُم ْ تَتَّقُونَ )

    البقرة / 183 .

    فالصيام وسيلة لتحقيق التقوى ، والتقوى هي فعل ما أمر الله تعالى به ،

    وترك ما نهى عنه .

    فالصيام من أعظم الأسباب التي تعين العبد على القيام بأوامر الدين .

    وقد ذكر العلماء رحمهم الله بعض الحكم من مشروعية الصيام ،

    وكلها من خصال التقوى ، ولكن لا بأس من ذكرها ،

    ليتنبه الصائم لها ، ويحرص على تحقيقها .

    فمن حكم الصوم :
    1- أَنَّ الصَّوْمَ وَسِيلَةٌ إلَى شُكْرِ النِّعْم , فالصيام هُوَ كَفُّ النَّفْسِ

    عَنْ الأَكْلِ وَالشُّرْب ِ وَالْجِمَا عِ , وهذه مِنْ أَجَلِّ النِّعَمِ وَأَعْلاهَ ا ,

    وَالامْتِن َاعُ عَنْهَا زَمَانًا مُعْتَبَرً ا يُعَرِّفُ قَدْرَهَا , إذْ النِّعَمُ مَجْهُولَة ٌ ,

    فَإِذَا فُقِدَتْ عُرِفَتْ, فَيَحْمِلُ هُ ذَلِكَ عَلَى قَضَاءِ حَقِّهَا بِالشُّكْر ِ .

    2- أَنَّ الصَّوْمَ وَسِيلَةٌ إلَى ترك المحرمات ,

    لأَنَّهُ إذَا انْقَادَتْ النَفْسٌ لِلامْتِنَ اعِ عَنْ الْحَلالِ طَمَعًا فِي مَرْضَاةِ اللَّهِ تَعَالَى ,

    وَخَوْفًا مِنْ أَلِيمِ عِقَابِهِ , فَأَوْلَى أَنْ تَنْقَادَ لِلامْتِنَ اعِ عَنْ الْحَرَامِ ,

    فَكَانَ الصَّوْمُ سَبَبًا لاتِّقَاءِ مَحَارِمِ اللَّهِ تَعَالَى .

    3- أَنَّ فِي الصَّوْمِ التغلب على الشَّهْوَة ِ ,

    لأَنَّ النَّفْسَ إذَا شَبِعَتْ تَمَنَّتْ الشَّهَوَا تِ , وَإِذَا جَاعَتْ امْتَنَعَت ْ عَمَّا تَهْوَى ,

    وَلِذَا قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم :

    ( يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ : مَنْ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَ وَّجْ ;

    فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ , وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ , وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْم ِ ,

    فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ ) .

    4- أَنَّ الصَّوْمَ مُوجِبٌ لِلرَّحْمَ ةِ وَالْعَطْف ِ عَلَى الْمَسَاكِ ينِ ,

    فَإِنَّ الصَّائِمَ إذَا ذَاقَ أَلَمَ الْجُوعِ فِي بَعْضِ الأَوْقَات ِ ,

    ذَكَرَ مَنْ هَذَا حَالُهُ فِي جَمِيعِ الأَوْقَات ِ , فَتُسَارِع ُ إلَيْهِ الرِّقَّةُ عَلَيْهِ ,

    وَالرَّحْم َةُ بِهِ , بِالإِحْسَ انِ إلَيْهِ ,

    فكان الصوم سبباً للعطف على المساكين .

    5- فِي الصَّوْمِ قَهْرٌ لِلشَّيْطَ انِ ، وإضعاف له ,

    فتضعف وسوسته للإنسان ، فتقل منه المعاصي ،

    وذلك لأن ( الشَّيْطَا ن يَجْرِيَ مِنْ ابْنِ آدَمَ مَجْرَى الدَّمِ )

    كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ،

    فبالصيام تضيق مجاري الشيطان فيضعف ، ويقل نفوذه .

    قال شيخ الإسلام في "مجموع الفتاوى" (25/246) :

    ولا ريب أن الدم يتولد من الطعام والشراب ،

    وإذا أكل أو شرب اتسعت مجاري الشياطين - الذي هو الدم -

    وإذا صام ضاقت مجاري الشياطين ،

    فتنبعث القلوب إلى فعل الخيرات ، وترك المنكرات

    اهـ بتصرف .

    6- أن الصائم يدرب نفسه على مراقبة الله تعالى ،

    فيترك ما تهوى نفسه مع قدرته عليه ، لعلمه باطلاع الله عليه .

    7- وفي الصيام التزهيد في الدنيا وشهواتها ،

    والترغيب فيما عند الله تعالى .

    8- تعويد المؤمن على الإكثار من الطاعات ،

    وذلك لأن الصائم في الغالب تكثر طاعته فيعتاد ذلك .

    فهذه بعض الحكم من مشروعية الصيام ،

    نسأل الله تعالى أن يوفقنا لتحقيقها ويعيننا على حسن عبادته.

    والله أعلم .

    انظر : تفسير السعدي (ص 116) ،

    حاشية ابن قاسم على الروض المربع (3/344) ،

    الموسوعة الفقهية (28/9) .

    المصدر : --

    الإسلام سؤال وجواب

    2 عودوا أطفالك الصيام


    الســـــــ ـــــؤال

    أنا رب أسرة ، وها هو رمضان قد أقبل ،
    فكيف أقوم برعاية أسرتي وتربيتهم خلال هذا الشهر الكريم ؟.

    الإجـــابـ ـــة
    الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا رسول الله

    و على آله و صحبه و من والاه ... أما بعد :__

    فإن من نعم الله على المسلم أن يبلغه صيام رمضان ويعينه على قيامه ،

    فهو شهر تتضاعف فيه الحسنات ، وتُرفع فيه الدرجات ،

    ولله فيه عتقاء من النار ، فحري بالمسلم أن يستغل هذا الشهر

    بما يعود عليه بالخير ، وأن يبادر ساعات عمره بالطاعة ،

    فكم من شخص حُرِمَ إدراك هذا الشهر لمرض أو وفاة أو ضلال .

    وكما أنه يجب على المسلم أن يبادر ساعات عمره باستغلال هذا الشهر ،

    فإن عليه تجاه أولاده واجباً لا بد له منه ، بحسن رعايتهم وتربيتهم ،

    وحثهم على أبواب الخير ، وتعويدهم عليه ؛

    لأن الولد ينشأ على ما عوَّده عليه والده :

    وينشأ ناشئ الفتيان فينا على ما كان عوده أبوه

    وفي هذه الأيام المباركة لا بد أن يكون للأب والأم دور في استغلال

    هذا الأمر ، ويمكن أن نوصي الأبوين بما يلي :

    1. متابعة صيام الأولاد والحث عليه لمن قصَّر منهم في حقه .

    2. تذكيرهم بحقيقة الصيام وأنه ليس فقط ترك الطعام والشراب

    وإنما هو طريق لتحصيل التقوى ،

    وأنه مناسبة لمغفرة الذنوب وتكفير الخطايا .

    عن أبي هريرة رضى الله عنه

    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رقي المنبر فقال :

    آمين ، آمين ، آمين ، فقيل له :

    يا رسول الله ، ما كنت تصنع هذا ؟

    فقال :

    قال لي جبريل : أرغم الله أنف عبد أو بَعُدَ دخل رمضان فلم يغفر له ،

    فقلت : آمين ، ثم قال :

    رغم أنف عبدٍ أو بَعُدَ أدرك والديه أو أحدهما لم يدخله الجنة ،

    فقلت : آمين ، ثم قال :

    رغم أنف عبد أو بَعُدَ ذُكِرت عنده فلم يصل عليك ، فقلت : آمين "

    رواه ابن خزيمة ( 1888 ) – واللفظ له - ،

    والترمذي ( 3545 ) وأحمد ( 7444 ) وابن حبان ( 908 ) ،

    انظر " صحيح الجامع " ( 3510 ) .

    3. تعليمهم آداب وأحكام الطعام من حيث الأكل باليمين ومما يليهم ،

    وتذكيرهم بتحريم الإسراف وضرره على أجسادهم .

    4. منعهم من الإطالة في تناول الإفطار بحيث تفوتهم صلاة المغرب جماعة .

    5. التذكير بحال الفقراء والمعدمين ممن لا يجدون لقمة يطفئون

    بها نار جوعهم ، والتذكير بحال المهاجرين

    والمجاهدين في سبيل الله في كل مكان .

    6. وفي هذه الاجتماعات مناسبة لاجتماع الأقرباء وصلة الأرحام ،

    ولا زالت هذه العادة موجودة في بعض البلدان ،

    فهي فرصة للمصالحة وصلة الرحم المقطوعة .

    7. إعانة الأم في إعداد المائدة وتجهيزها ،

    وكذا في رفع المائدة وحفظ الطعام الصالح للأكل .

    8. تذكيرهم بصلاة القيام والاستعداد لها بالتقليل من الطعام

    وبالتجهز قبل وقت كافٍ لأدائها في المسجد .

    9. بالنسبة للسحور يُذكِّر الأبوان ببركة السحور

    وأنه يقوي الإنسان على الصيام .

    10. إعطاء وقتٍ كافٍ قبل صلاة الفجر لكي يوتر من لم يوتر منهم ،

    ولكي يصلي من أخَّر صلاته إلى آخر الليل ،

    ولكي يدعو كل واحدٍ ربه بما يشاء .

    11. الاهتمام بصلاة الفجر في وقتها جماعة في المسجد للمكلفين بها ،

    وقد رأينا كثيراً من الناس يستيقظون آخر الليل لتناول الطعام

    ثم يرجعون إلى فرشهم تاركين صلاة الفجر.

    12. كان من هديه صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر أنه

    " يحيي ليله ويوقظ أهله "

    وفي هذا دلالة على أن الأسرة يجب أن تهتم باستغلال هذه

    الأوقات المباركة فيما يرضي الله عز وجل ، فعلى الزوج أن

    يوقظ زوجته وأولاده للقيام بما يقربهم عند ربهم عز وجل .

    13. قد يوجد في البيت أولاد صغار وهم بحاجة للتشجيع على

    الصيام فعلى الأب أن يحثهم على السحور ، ويُشجعهم على

    الصيام بالثناء والجوائز لمن أتم صيام الشهر أو نصفه .. وهكذا .

    عن الربيع بنت معوذ قالت :

    أرسل النبي صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار :

    مَن أصبح مفطراً فليتمَّ بقية يومه ، ومن أصبح صائماً فليصُم ،

    قالت : فكنا نصومه بعدُ ونصوِّم صبياننا

    [ الصغار ونذهب بهم إلى المساجد ] ،

    ونجعل لهم اللعبة من العهن ، فإذا بكى أحدهم على الطعام

    أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار .

    رواه البخاري ( 1859 ) ومسلم ( 1136 )

    والزيادة بين المعكوفين له .

    العِهن : الصوف .

    قال النووي :

    وفي هذا الحديث : تمرين الصبيان على الطاعات ، وتعويدهم العبادات ،

    ولكنهم ليسوا مكلفين ، قال القاضي :

    وقد روي عن عروة أنهم متى أطاقوا الصوم وجب عليهم ،

    وهذا غلط مردود بالحديث الصحيح

    " رفع القلم عن ثلاثة : عن الصبي حتى يحتلم - وفي رواية يبلغ - " ،

    والله أعلم .

    " شرح مسلم " ( 8 / 14 ) .

    14. إن تيسر للأب والأم الذهاب بالأسرة إلى العمرة في رمضان

    فخيرٌ يقدمونه لأنفسهم ولأسرتهم ، فالعمرة في رمضان لها أجر حجة ،

    والأفضل الذهاب في أوله تجنباً للزحام .

    15. وعلى الزوج أن لا يكلِّف زوجته بما لا طاقة لها به من حيث إعداد الطعام والحلويات ، فإن كثيراً من الناس اتخذوا هذا الشهر للتفنن في الطعام والشراب والإسراف فيه ، وهو ما يُذهب حلاوة هذا الشهر ويُفوِّت على الصائمين بلوغ الحكمة منه وهو تحصيل التقوى .

    16. شهر رمضان شهر القرآن ، فننصح بعمل مجلس في كل بيتٍ

    يُقرأ فيه القرآن ويقوم الأب بتعليم أهله القراءة ويوقفهم على

    معاني الآيات ، وكذا أن يكون في المجلس قراءة كتاب في أحكام

    وآداب الصيام ، وقد يسَّر الله تعالى لكثير من العلماء وطلبة العلم

    أن يؤلِّفوا كُتباً في مجالس رمضان ، ويحوي الكتاب ثلاثين مجلساً ،

    فيُقرأ في كل يوم موضوعٌ ، فيتحصل منه خير عميم للجميع .

    17. يحثهم على الإنفاق وتفقد الجيران والمحتاجين .

    عن ابن عباس قال :

    " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس ،

    وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل ،

    وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن ،

    فلَرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة " .

    رواه البخاري ( 6 ) ومسلم ( 2308 ) .

    18. وعلى الأبوين منع أهلهم وأولادهم من السهر الذي تضيع

    فيه الأوقات من غير فائدة فضلا عن السهر على المحرَّمات ،

    فإن شياطين الإنس تخرج من أصفادها في هذا الشهر لتقدِّم

    للصائمين الشرور والفسق والفجور في ليالي رمضان ونهاره .

    19. تذكر اجتماع الأسرة في جنة الله تعالى في الآخرة ،

    فالسعادة العظمى هو اللقاء هناك تحت ظل عرشه سبحانه ،

    وما هذه المجالس المباركة في الدنيا والاجتماع على طاعته

    في العلم والصيام والصلاة إلا من السبيل التي تؤدي

    إلى تحقيق هذه السعادة .

    والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل .

  2. = '
    ';
  3. [2]
    رولا
    رولا غير متواجد حالياً
    عضو ماسي Array


    تاريخ التسجيل: Oct 2010
    المشاركات: 4,345
    التقييم: 50
    النوع: Red

    افتراضي رد: ما الحكمة من مشروعية الصيام ؟.

    الحمد لله على نعمة الاسلام
    ايفو
    جزاكي الله خيرا
    طرح مميز
    احترامي

  4. [3]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: ما الحكمة من مشروعية الصيام ؟.

    كل الشكر لتواجدك الرائع

  5. [4]
    نغم السماء
    نغم السماء غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 14,567
    التقييم: 50

    افتراضي رد: ما الحكمة من مشروعية الصيام ؟.

    جزاكي الله الجنة

  6. [5]
    رغــدا
    رغــدا غير متواجد حالياً
    عـضـو مخـلـص Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2011
    المشاركات: 647
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: ما الحكمة من مشروعية الصيام ؟.

    يسلموو ايفو بارك الله فيكي
    وجعله في ميزان حسناتك

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حكمه مشروعية الشفعة
    بواسطة سـ مـ اا يـ ل في المنتدى مسائل فقهية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2013-09-14, 10:20 AM
  2. حكم مشروعية الرهن
    بواسطة سـ مـ اا يـ ل في المنتدى مسائل فقهية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2013-08-10, 12:22 AM
  3. مشروعية القرض
    بواسطة سـ مـ اا يـ ل في المنتدى مسائل فقهية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2012-10-31, 06:56 AM
  4. حكمة مشروعية الوصية
    بواسطة سـ مـ اا يـ ل في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2012-10-22, 01:35 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )