التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ ﴾ ؛ قال ابن القيّــم :أي تختبر..., وَالسَّرَائِرُ جمع سريرة، وهي سرائر الله التي بينهُ وبين عبده فيظاهره وباطنه لله،فالإيمان مِنَ السَّرَائِرِ، وشرائعه

لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ

قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ ﴾ ؛ قال ابن القيّــم :أي تختبر..., وَالسَّرَائِرُ جمع سريرة، وهي سرائر الله التي بينهُ وبين عبده فيظاهره وباطنه لله،فالإيمان مِنَ السَّرَائِرِ، وشرائعه

  1. #1
    الصورة الرمزية رولا
    رولا
    رولا غير متواجد حالياً

    عضو ماسي Array
    تاريخ التسجيل: Oct 2010
    المشاركات: 4,345
    التقييم: 50
    النوع: Red

    افتراضي لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ

    قَالَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ [الطارق: 9]؛
    قال ابن القيّــم :أي تختبر...,
    وَالسَّرَائِرُ جمع سريرة، وهي سرائر الله التي بينهُ وبين عبده فيظاهره وباطنه لله،فالإيمان مِنَ السَّرَائِرِ، وشرائعه مِنَ السَّرَائِرِ، فتُختبر ذلك اليوم، حتى يظهر خيرُها من شرها، ئء من مضيعها...والمعنى تختبر السَّرَائِرُ بإظهارها،
    وإظهارمقتضياتها من الثواب والعقاب، والحمد والذم




    • وإذا خلوت بريبة في ظلمة --- والنفس داعية إلى الطغيان

    • فاستح من نظر الإله وقل لها -- إن الذي خلق الظلام يراني
    لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ 250.gif




    قَالَ العَلَّامَةُ ابنُ عُثَيمِينَ رحمه الله:




    «إِصلَاحُ السَّرِيرَةِ يَكُونُ بِصِدقِ الإِخلَاصِ مَعَ اللهِ عز وجل،


    بِحَيثُ لَا يَهتَمُّ بِالخَلقِ، مَدَحُوهُ أَو ذَمُّوهُ، نَفَعُوهُ أَو ضَرُّوهُ،

    يَكُونُ قُلبُهُ مَعَ اللهِ تَعَبُّدًا، وَتَأَلُّهًا، وَمَحَبَّةً وَتَعظِيمًا، وَقَلبُهُ مَعَ اللهِ تَقدِيرًا وَتَدبِيرًا، يَعلَمُ أَن مَا أَصَابَهُ لَم يَكُن لِيُخطِئَهُ، وَمَاأَخطَأَهُ لَم يَكُن لِيُصِيبَهُ،
    يَرضَى بِمَا قَدَّرَ اللهُ لَهُ،
    إِذَا وَقَعَ الأَمرُ يَقُولُ:
    عَسَى أَن يَكُونُ خَيرًا، يَستَشعِرُ دَائِمًا قَولَ اللهِ عز وجل: ﴿وعسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئًا وهو شرٌ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون﴾ [البقرة: 216]؛
    وَمَا أَشبَهَ ذَلِكَ مِن تَعَلُّقِ القَلبِ بِاللهِ، أَهَمُّ شَيءٍ أَن يَكُونَ قَلبُكَ مَعَ اللهِ دَائِمًا، وَإِذَا كَانَ مَعَ اللهِ دَائِمًا صَلُحَت سَرِيرَتُكَ؛ لِأَنَّكَ لَا يَهُمُّكَ الخَلقُ،


    الخَلقُ عِندَكَ مِثلُ نَفسِكَ، بَل أَقَلُّ، مَا دُمتَ مُتَعَلِّقًا بِرَبِّكَ سبحانه وتعالى،
    مُعتَصِمًا بِهِ،مُهتَدِيًا بِهُدَاهُ، مُعتَصِمًا بِحَبلِهِ، فَلَايَهُمَّنَّكَ أَحَدٌ»


    لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ 260.gif


    وَاجعَل نُصبَ عَينَيكَ الحَدِيثَ التَّالِيَ:
    عَنْ ثَوْبَانَ رضي الله عنه: عَنِ النَّبَيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ:

    «لَأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ القِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ، بِيضًا، فَيَجْعَلُهَا اللهُ عز وجل هَبَاءً مَنْثُورًا».
    قَالَ ثَوْبَانُ:
    يَا رَسُولَ اللهِ! صِفْهُم لَنَا، جَلِّهِم لَنَا، أَنْ لَا نَكُونَ مِنْهُم وَنَحْنُ لَا نَعْلَمُ،
    قَالَ:
    «أَمَا إِنَّهُم إِخْوَانُكُم وَمِنْ جِلْدَتِكُم، وَيَأْخُذُونَ مِنَ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ، وَلَكِنَّهُم أَقْوَامٌ، إِذَا خَلَوا بِمَحَارِمِ اللهِ انْتَهَكُوهَا»
    الراوي: ثوبان المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3442
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    فَهَؤُلَاءِ قَامُوا بِأَعمَالٍ ظَاهِرَةٍ، وَاعتنوا بالمظاهر وجعلوها زاهيةً، وَأَهمَلُوا سَرَائِرَهُم، وبواطنهم، وجعلوها خاويةً، فَلَم يُرَاقِبُوا اللهَ فِي خَلَوَاتِهِم.

    لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ 250.gif
    قَالَ الله تعالى: ﴿ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي قُلُوبِكُمْ ﴾ [الأحزاب: 51].


    فانظر: ماذا يعلم الله من قلبك؟


    دَاوِ قلبك وأصلحهُ وأخلص وصحح النية وأخلص الطويةَ

    فإنَّ مرادَ الله من العباد
    صلاح قلوبهم.
    عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيهِ وَسَلَّمَ:
    «إِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ الجَنَّةِ، فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ ، وَهُوَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ؛ وَإنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ النَّارِ، فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ، وَهُوَ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ"
    الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1624
    خلاصة حكم المحدث: صحيح


    وَقَوْلُهُ: «فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ»

    إِشَارَةٌ إِلَى أَنَّ بَاطِنَ الأَمْرِ يَكُونُبِخِلَافِ ذَلِكَ، وَأَنَّ خَاتِمَةَ السُّوءِ تَكُونُ بِسَبَبِ دَسِيسَةٍ بَاطِنَةٍ لِلْعَبْدِ لَا يَطَّلِعُ عَلَيْهَا النَّاسُ، فَتِلْكَ الخَصْلَةُ الخَفِيَّةُ تُوجِبُ سُوءَ الخَاتِمَةِ عِنْدَ المَوْت
    وَلَوْ لَمْ يَكُنْ هُنَاكَ غِشٌّ وَآفَةٌ، لَمْ يَقْلِبِ اللّهُ إِيمَانَهُ.

    جامع العلوم والحكم (1/172-173).




    لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ 260.gif

    وعن عثمان رضي الله عنه قال: (ما أسرَّ أحدٌ سريرة إلا أظهرها الله على صفحات وجهه وفلتات لسانه ) .


    عن نعيم بن حماد قال : " سمعت ابن المبارك يقول: ما رأيت أحداً ارتفع مثل مالك: ليس له كثير صلاة ولا صيام إلا أن تكون له سريرة " .


    لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ 260.gif


    أَفَلَم يَأنِ لِلَّذِينَ يَخلُونَ



    بِمَحَارِمِ اللهِ وَيَدخُلُونَ عَلَى المَوَاقِعِ الإِبَاحِيَّةِ،
    وَيُشَاهِدُونَ الأَفلَامَ الخَلِيعَةَ،
    أَن يَتُوبُوا إِلَى اللهِ:


    مِن قَبلِ أَن يَأتِيَ يَومٌ تُبلَى فِيهِ السَّرَائِرُ،

    وَيُحَصَّلَ فِيهِ مَا فِي الصُّدُورِ.
    يَومَ يَدُومُ فِيهِ النَّدَمُ،
    لِمَن زَلَّت بِهِ القَدَمُ.


    فاللهَ اللهَ في إِصْلاحِ السَّرَائِرِ؛

    فَإِنَّهُ ما يَنْفَعُ مَعَ فَسَادِهَا
    صَلاحٌ ظَاهِرٌ


    لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ 250.gif

    لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ sob7an2_www_differen

    لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ astghfr_www_differen

  2. = '
    ';
  3. [2]
    نغم السماء
    نغم السماء غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 14,567
    التقييم: 50

    افتراضي رد: لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ

    جزاكي الله كل خير يا رولا

  4. [3]
    رولا
    رولا غير متواجد حالياً
    عضو ماسي Array


    تاريخ التسجيل: Oct 2010
    المشاركات: 4,345
    التقييم: 50
    النوع: Red

    افتراضي رد: لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ

    تسلمي نغم
    شكرا لمرورك غاليتي

  5. [4]
    Dr.HAYA
    Dr.HAYA غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 7,369
    التقييم: 93
    النوع: Deeppink

    افتراضي رد: لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ

    بارك الله فيكي واثابك ......#

  6. [5]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ

    رووولا

    جَزْآكْى الله خُيِرْ وَجَعَلُهُ بِمِيِزَآنِ حَسْنَآتَكْ وُآَنَآرْ اللهُُ دَرَبَكَ ْعَلْىْ هَذُاَ الْطْرحَ الرُآئَعَ بَآرَكْ اللهُُ فِيكى



  7. [6]
    رولا
    رولا غير متواجد حالياً
    عضو ماسي Array


    تاريخ التسجيل: Oct 2010
    المشاركات: 4,345
    التقييم: 50
    النوع: Red

    افتراضي رد: لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ

    شكرا هيا
    دمتي بخير غاليتي
    احترامي

  8. [7]
    رولا
    رولا غير متواجد حالياً
    عضو ماسي Array


    تاريخ التسجيل: Oct 2010
    المشاركات: 4,345
    التقييم: 50
    النوع: Red

    افتراضي رد: لَا تُضَـيِّــــع حَـظَّـــكَ مِـــن أَعـــمَـالِ الـسَّــرَائِــرِ

    اهلا خالد
    شكرا لمرورك العطر
    دمت بكل خير
    احترامي

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )