التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


ديوان الشاعر ... محمد الماغوط

شاعر وأديب سوري، ولد في سلمية بمحافظة حماة عام 1934. تلقى تعليمه في سلمية وحماة، وعمل في الصحافة رئيساً لتحرير مجلة الشرطة. توفي في دمشق في 3 أبريل 2006. الأعمال

ديوان الشاعر ... محمد الماغوط


+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 23

الموضوع: ديوان الشاعر ... محمد الماغوط

شاعر وأديب سوري، ولد في سلمية بمحافظة حماة عام 1934. تلقى تعليمه في سلمية وحماة، وعمل في الصحافة رئيساً لتحرير مجلة الشرطة. توفي في دمشق في 3 أبريل 2006. الأعمال

  1. #1
    الصورة الرمزية kenzy*
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً

    كبار الكتاب Array
    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    Question ديوان الشاعر ... محمد الماغوط

    ديوان الشاعر ... محمد الماغوط 3aS73880.jpg


    شاعر وأديب سوري، ولد في سلمية بمحافظة حماة عام 1934. تلقى تعليمه في سلمية وحماة، وعمل في الصحافة رئيساً لتحرير مجلة الشرطة. توفي في دمشق في 3 أبريل 2006.

    الأعمال المسرحية

    عام 1934 كان ميلاد الشاعر محمد الماغوط في مدينة سلمية التابعة لمحافظة حماه السورية.. وسلمية ودمشق وبيروت كانت المحطات الأساسية في حياة الماغوط وإبداعه. قد يكون محمد الماغوط واحداً من أكبر الأثرياء في عصرنا، إرثه مملكة مترامية، حدودها الكوابيس.. والحزن.. والخوف.. واللهفة الطاعنة بالحرمان، وشمسها طفولة نبيلة وشرسة.

    عاش الماغوط مع الكوابيس، حتى صار سيد كوابيسه وأحزانه، وصار الخوف في لغته نقمة على الفساد والبؤس الإنساني بكل معانيه وأشكاله.. لغته مشتعلة دائماً تمسك بقارئها، تلسعه كلماتها كألسنة النيران، ترجّهُ بقوة، فيقف قارئ الماغوط أمام ذاته، ناقداً، باكياً، ضاحكاً، مسكوناً بالقلق والأسئلة.

    في قصائده ومقالاته ومسرحياته وأفلامه، قدم محمد الماغوط نفسه عازفاً منفرداً، وطائراً خارج السرب، لا يستعير لغته من أحد، ولا يր´به إلا نفسه في انتمائه وعشقه وعلاقته بالناس والأمكنة.

    وفيٌّ لعذاباته.. قوي الحدس، شجاع في اختراق حصار الخوف وأعين الرقباء، منحاز إلى الحرية والجمال والعدل.. وله طقسه النادر في حب الوطن ورسم րµور عشقه له.. التي تقدمه مغايراً للمألوف في قيمه وعواطفه وانكساراته وأحلامه.

    ورغم إعلانه أن الفرح ليس مهنته، وأن غرفة نومه بملايين الجدران، فهو بارع في اقتناص السعادة والاحتفاظ بها زمناً طويلاً، لكنها سعادة الماغوط المستولدة من رحم القهر والسجن والخيبة والتشرد وغدر الأصدقاء ورحيل الأحبة.. سجنه المبكر قبل قرابة نصف قرن، ما يزال نبعاً لذكريات.. تتحول المرارة فيها إلى سخرية حيناً وحكمة حيناً.. وإضاءات يطل من خلالها على نفسه أحياناً كثيرة.

    مدينة (سلمية).. ودمشق.. وبيروت.. محطات حميمة في دفاتر الماغوط وفي حياته الشخصية والإبداعية.

    كل الأرصفة والحانات والأقبية والحدائق العامة.. وكل الصالونات والفنادق والمقاهي والصحف ودور النشر، وكل الكتاب والرسامين والصحفيين وعمال المقاهي وشرطة المرور والسجانين وقطاع الطرق، كل النساء اللاتي أحبهن أو اللاتي نظرن باستعلاء إلى مظهره الريفي البائس واخترن مجالسة غيره.. وكل من مر بهم الماغوط في مراحل حياته المختلفة، ولا يزالون يقاسمونه غرفة نومه.. يرى ملامح لهم ومرتسمات وصوراً عالقة في كؤوس شرابه ولفافات تبغه.. ومحابره.. وأوراقه الخاصة.

    كتب محمد الماغوط الخاطرة والقصيدة النثرية، وكتب الرواية والمسرحية وسيناريو المسلسل التلفزيوني والفيلم السينمائي، وهو في كل كتاباته حزين إلى آخر الدمع.. عاشق إلى حدود الشراسة، باحث عن حرية لا تهددها جيوش الغبار.

    هو شاعر في كل نصوصه وفي كل تفاصيل حياته، يحتفظ بطفولة يندر مثيلها، يسافر كل يوم إلى نفسه وذكرياته، فيُذلل أحزانه ومواجعه، ويستعيد صور أحبته وأصدقائه وعذابات عمره الحميمة.. ويداوي نفسه بالكتابة والمكاشفة فتولد قصائده ونصوصه حاملة صورة محمد الماغوط وحريق روحه واكتشافاته التجريبية في الحياة واللغة.. فهو مدهش مفرد الأسلوب والموهبة، وأصدقاء شعره في جيله وكل الأجيال اللاحقة يتبارون في الاحتفال والاحتفاء بهذا الشاعر الضلّيل الكبير.


    - يعتبر محمد الماغوط أحد أهم رواد قصيدة النثر في الوطن العربي. - زوجته الشاعرة الراحلة سنية صالح، ولهما بنتان (شام) وتعمل طبيبة، و(سلافة) متخرجة من كلية الفنون الجميلة بدمشق. - الأديب الكبير محمد الماغوط واحد من الكبار الذين ساهموا في تحديد هوية وطبيعة وتوجه صحيفة «تشرين» السورية في نشأتها وصدورها وتطورها، حين تناوب مع الكاتب القاص زكريا تامر على كتابة زاوية يومية ، تعادل في مواقفها صحيفة كاملة في عام 1975 ومابعد، وكذلك الحال حين انتقل ليكتب «أليس في بلاد العجائب» في مجلة«المستقبل» الأسبوعية،وكانت بشهادة المرحوم نبيل خوري ¬رئيس التحرير¬ جواز مرور ،ممهوراً بكل البيانات الصادقة والأختام إلى القارئ العربي، ولاسيما السوري، لما كان لها من دور كبير في انتشار «المستقبل» على نحو بارز وشائع في سورية. ‏



    الأعمال السينمائية

    الحدود
    التقرير

    أهم مؤلفات محمد الماغوط

    حزن في ضوء القمر - شعر (دار مجلة شعر - بيروت 1959 )
    غرفة بملايين الجدران - شعر (دار مجلة شعر - بيروت 1960)
    العصفور الأحدب - مسرحية 1960 (لم تمثل على المسرح)
    المهرج - مسرحية ( مُثلت على المسرح 1960 ، طُبعت عام 1998 من قبل دار المدى - دمشق )
    الفرح ليس مهنتي - شعر (منشورات اتحاد الكتاب العرب - دمشق 1970)
    ضيعة تشرين - مسرحية ( لم تطبع - مُثلت على المسرح 1973-1974)
    شقائق النعمان - مسرحية
    الأرجوحة - رواية 1974 (نشرت عام 1974 - 1991 عن دار رياض الريس للنشر)
    غربة - مسرحية (لم تُطبع - مُثلت على المسرح 1976 )
    كاسك يا وطن - مسرحية (لم تطبع - مُثلت على المسرح 1979)
    خارج السرب - مسرحية ( دار المدى - دمشق 1999 ، مُثلت على المسرح بإخراج الفنان جهاد سعد)
    حكايا الليل - مسلسل تلفزيوني ( من إنتاج التلفزيون السوري )
    وين الغلط - مسلسل تلفزيوني (إنتاج التلفزيون السوري )
    وادي المسك - مسلسل تلفزيوني
    حكايا الليل - مسلسل تلفزيوني
    الحدود - فيلم سينمائي (1984 إنتاج المؤسسة العامة للسينما السورية، بطولة الفنان دريد لحام )
    التقرير - فيلم سينمائي (1987 إنتاج المؤسسة العامة للسينما السورية، بطولة الفنان دريد لحام)
    سأخون وطني - مجموعة مقالات ( 1987- أعادت طباعتها دار المدى بدمشق 2001 )
    سياف الزهور - نصوص ( دار اى بدمشق 2001)
    شرق عدن غرب الله (دار المدى بدمشق 2005)
    البدوي الأحمر (دار المدى بدمشق 2006)

    أعماله الكاملة طبعتها دار العودة في لبنان.

    أعادت طباعة أعماله دار المدى في دمشق عام 1998 في كتاب واحد بعنوان (أعمال محمد الماغوط ) تضمن: ( المجموعات الشعرية: حزن في ضوء القمر، غرفة بملايين الجدران، الفرح ليس مهنتي. مسرحيتا: العصفور الأحدب، المهرج. رواية: الأرجوحة )
    تُرجمت دواوينه ومختارات له ونُشرت في عواصم عالمية عديدة إضافة إلى دراسات نقدية وأطروحات جامعية حول شعره ومسرحه.


  2. = '
    ';
  3. [2]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    أغنية لباب توما...

    حلوه عيونُ النساءِ في باب توما
    حلوه حلوه
    وهي ترنو حزينةً إلى الليل والخبز والسكارى
    وجميلةٌ تلك الأكتافُ الغجريةُ على الاسّره ..
    لتمنحني البكاء والشهوة يا أمي
    ليتني حصاةٌ ملونةٌ على الرصيف
    أو أغنيةٌ طويلةٌ في الزقاق
    هناك في تجويفٍ من الوحلِ الأملس
    يذكرني بالجوع والشفاه المشرده ،
    حيث الأطفالُ الصغار
    يتدفقون كالملاريا
    أمام الله والشوارع الدامسه
    ليتني وردةٌ جوريةٌ في حديقة ما
    يقطفني شاعرٌ كئيب في أواخر النهار
    أو حانةٌ من الخشب الأحمر
    يرتادها المطرُ والغرباء
    ومن شبابيكي الملطَّخة بالخمر والذباب
    تخرج الضوضاءُ الكسوله
    إلى زقاقنا الذي ينتجُ الكآبةَ والعيون الخضر
    حيث الأقدامُ الهزيله
    ترتعُ دونما غاية في الظلام ...
    أشتهي أن أكون صفصافةً خضراء قرب الكنيسه
    أو صليباً من الذهب على صدر عذراء ،
    تقلي السمك لحبيبها العائد من المقهى
    وفي عينيها الجميلتين
    ترفرفُ حمامتان من بنفسج
    أشتهي أن أقبِّل طفلاً صغيراً في باب توما
    ومن شفتيه الورديتين ،
    تنبعثُ رائحةُ الثدي الذي أرضَعَه ،
    فأنا ما زلتُ وحيداً وقاسياً
    أنا غريبٌ يا أمي .

  4. [3]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    الليل والأزهار

    كان بيتنا غاية في الاصفرار
    يموتُ فيه المساء
    ينام على أنين القطارات البعيده
    وفي وسطه
    تنوح أشجارُ الرمَّان المظلمةُ العاريه
    تتكسَّر ولا تنتج أزهاراً في الربيع
    حتى العصافير الحنونه
    لا تغرد على شبابيكنا
    ولا تقفز في باحة الدار .
    وكنت أحبكِ يا ليلى
    أكثر من الله والشوارع الطويله
    وأتمنى أن أغمسَ شفتيك بالنبيذ
    وألتهمك كتفاحةٍ حمراء على منضده .
    . . .
    ولكنني لا أستطيع أن أتنهَّدَ بحريه
    أن أرفرفَ بك فوق الظلام والحرير
    إنهم يكرهونني يا حبيبه
    ويتسربون إلى قلبي كالأظافر
    عندما أريد أن أسهرَ مع قصائدي في الحانه
    يريدونني أن أشهر الكلمه
    أمام الليل والجباه السوداء
    أن أجلد حروفي بالقملِ والغبار والجرحى
    إنني لا أستطيعُ يا حبيبه
    وفؤادي ينبضُ بالعيون الشهل
    وبالسهرات الطويلة قرب البحر
    أن أبني لهم إمبراطورية ترشحُ بالسعالِ والمشانق
    أنا طائرٌ من الريف
    الكلمة عندي أوزةٌ بيضاء
    والأغنيةٌ بستانٌ من الفستق الأخضر


  5. [4]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    المسافر

    بلا أمل ..
    وبقلبي الذي يخفقُ كوردةٍ حمراءَ صغيره
    سأودِّع أشيائي الحزينةَ في ليلةٍ ما ..
    بقع الحبر
    وآثار الخمرة الباردة على المشمّع اللزج
    وصمت الشهور الطويله
    والناموس الذي يمصُّ دمي
    هي أشيائي الحزينه
    سأرحلُ عنها بعيداً .. بعيداً
    وراء المدينة الغارقةِ في مجاري السلّ والدخان
    بعيداً عن المرأة العاهره
    التي تغسل ثيابي بماء النهر
    وآلاف العيون في الظلمه
    تحدق في ساقيها الهزيلين ،
    وسعالها البارد ، يأتي ذليلاً يائساً
    عبر النافذةِ المحطَّمه
    والزقاقُ المتلوي كحبلٍ من جثث العبيد
    سأرحلُ عنهم جميعاً بلا رأفه
    وفي أعماقي أحمل لك ثورةً طاغيةً يا أبي
    فيها شعبٌ يناضل بالتراب ، والحجارة والظمأ
    وعدة مرايا كئيبه
    تعكس ليلاً طويلاً ، وشفاهاً قارسةً عمياء
    تأكل الحصى والتبن والموت
    منذ مدة طويلة لم أرَ نجمةً تضيء
    ولا يمامةً تصدحُ شقراء في الوادي
    لم أعدْ أشربُ الشاي قرب المعصره
    وعصافيرُ الجبال العذراء ،
    ترنو إلى حبيبتي ليلى
    وتشتهي ثغرها العميقَ كالبحر
    لم أعد أجلس القرفصاء في الأزقه
    حيث التسكع
    والغرامُ اليائس أمام العتبات .
    فأرسل لي قرميدةً حمراء من سطوحنا
    وخصلةَ شعرٍ من أمي
    التي تطبخ لك الحساء في ضوء القمر
    حيث الصهيلُ الحزين
    وأعراسُ الفجر في ليالي الحصاد
    بعْ أقراط أختي الصغيره
    وأرسل لي نقوداً يا أبي
    لأشتري محبره
    وفتاه ألهث في حضنها كالطفل
    لأحدثك عن الهجير والتثاؤب وأفخاذ النساء
    عن المياهِ الراكدةِ كالبول وراء الجدران
    والنهود التي يؤكل شهدُها في الظلام
    فأنا أسهرُ كثيراً يا أبي
    أنا لا أنام ..
    حياتي ، سوادٌ وعبوديةٌ وانتظار .
    فأعطني طفولتي ..
    وضحكاتي القديمة على شجرةِ الكرز
    وصندلي المعلَّقَ في عريشة العنب ،
    لأعطيك دموعي وحبيبتي وأشعاري
    لأسافرَ يا أبي .

  6. [5]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    المصحف الهجري

    على هذه الأرصفة الحنونة كأمي
    أضع يدي وأقسم بليالي الشتاء الطويله :
    سأنتزع علم بلادي عن ساريته
    وأخيط له أكماماً وأزراراً
    وأرتديه كالقميص
    إذا لم أعرف
    في أي خريف ٍ تسقط أسمالي .
    وإنني مع أول عاصفة تهب على الوطن
    سأصعد أحد التلال
    القريبة من التاريخ
    وأقذف سيفي إلى قبضة طارق
    ورأسي إلى صدر الخنساء
    وقلمي إلى أصابع المتنبي
    وأجلس عارياً كالشجرة في الستاء
    حتى أعرف متى تنبت لنا
    أهداب جديدة، ودموع جديده
    في الربيع ؟
    وطني أيها الذئب المتلوي كشجرة إلى الوراء
    إليك هذه " الصور الفوتوغرافية"
    للمناسف والاهراءات
    وهذه الطيور المغردة ، والأشرعة المسافرة
    على " طوابع البريد"
    إليك هذه الجحافل المنتصره
    والجياد الصاهلة على الزجاج المعشق
    ووبر السجاد
    إليك هذه الأظافر المدّخره
    في نهاية الأصابع كأموال اليتامى
    بها سأكشط خطواتي عن الأرصفه
    سأبتر قدميّ من فوق الكاحلين
    وألقي بهما في الأنهار
    في صناديق البريد
    وأظل أقفز كالجندب
    حتى يعود عهد الفروسية
    والانذار قبل الطعنه.



  7. [6]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط


    الخطوات الذهبية

    قابلةٌ للموتِ تلك الجباه السكَريه
    قابلة لأن تنشد وتبتسم
    تلك الشفاه الأكثر ليونه من العنبِ الخمري .
    من رغوة النبيذ المتأججِ على خاصرة عذراء
    قصتُها تبدأ الليله
    أو صباحَ غد
    حيث الغيومُ الشتائيةُ الحزينه
    تحمل لي رائحة أهلي وسريري
    والسهرات المضيئه بين أشجار الصنوبر .
    . . .
    آه كم أود أن أكون عبداً حقيقياً
    بلا حبٍّ ولا وطن
    لي ضفيرةٌ في مؤخرة الرأس
    وأقراطٌ لامعةٌ في أذنيّ
    أعدو وراءَ القوافل
    وأسرج الجياد في الليالي الممطره
    وعلى جلدي الأسود العاري
    يقطرُ دهنُ الاوز الأحمر
    وتنثني ركب الجواري الصغيرات
    إنني أسمعُ نواحَ أشجارٍ بعيده
    أرى جيوشا صفراء
    تجري فوق ضلوعي .
    . . .
    يقولون ، إن شعركَ ذهبيٌّ ولامعٌ أيها الحزن
    وكتفيك قويان ، كالأرصفه المستديره
    لفّني يا حبيبي
    لفني أيها الفارسُ الوثني الهزيل
    إنني أكثر حركه
    من زهرة الخوخ العاليه
    من زورقين أخضرين في عيني طفله .
    أمام المرآة أقفُ حافياً وخجولاً
    أتأملُ وجهي وأصابعي
    كنسرٍ رمادي تَعِس
    أحلم بأهلي واخوتي
    بلون عيونهم وثيابهم وجواربهم .
    . . .
    من رأى ياسمينةً فارعةً خلف أقدامي ؟
    من رأى شريطةً حمراء بين دفاتري ؟
    إنني هنا فناءٌ عميق
    وذراعٌ حديديةٌ خضراء
    تخبطُ أمام الدكانين
    والساحات الممتلئة بالنحيب واللذّه
    إنني أكثر من نجمةٍ صغيرة في الأفق
    أسير بقدمين جريحتين
    والفرحُ ينبضُ في مفاصلي
    إنني أسيرُ على قلب أُمّه .

  8. [7]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    الرجل الميت

    أيتها الجسورُ المحطّمة في قلبي
    أيتها الوحولُ الصافيةُ كعيون الأطفال
    كنا ثلاثه
    نخترق المدينةَ كالسرطان
    نجلسُ بين الحقول ، ونسعلُ أمام البواخر
    لا وطنَ لنا ولا سياط
    نبحثُ عن جريمةٍ وامرأة تحت نور النجوم
    وأقدامُنا تخبُّ في الرمال
    تفتحُ مجاريرَ من الدم
    نحن الشبيبة الساقطه
    والرماح المكسورة خارج الوطن
    من يعطينا شعبا أبكماً نضربه على قفاه كالبهائم ؟
    لنسمعَ تمزُّق القمصان الجميله
    وسقسقةَ الهشيم فوق البحر
    لنسمعَ هذا الدويّ الهائل
    لستةِ أقدام جريحة على الرصيف
    حيث مئةُ عام تربضُ على شواربنا المدمَّاة
    مئة عام والمطر الحزين يحشرجُ بين أقدامنا .
    . . .
    بلا سيوفٍ ولا أمهات
    وقفنا تحت نور الكهرباء
    نتثاءبُ ونبكي
    ونقذف لفائفنا الطويلةَ باتجاه النجوم
    نتحدثُ عن الحزن والشهوه
    وخطواتِ الأسرى في عنقِ فيروز
    وغيوم الوطن الجاحظه
    تلتفتُ إلينا من الأعالي وتمضي ..
    يا ربّ
    أيها القمرُ المنهوك القوى
    أيها الإلهُ المسافرُ كنهدٍ قديم
    يقولون أنك في كل مكان
    على عتبة المبغى ، وفي صراخِ الخيول
    بين الأنهار الجميله
    وتحت ورقِ الصفصاف الحزين
    كن معنا في هذه العيون المهشمه
    والأصابع الجرباء
    أعطنا امرأه شهيه في ضوء القمر
    لنبكي
    لنسمعَ رحيل الأظافر وأنين الجبال
    لنسمعَ صليل البنادق من ثدي امرأة .
    ما من أمةٍ في التاريخ
    لها هذه العجيزةُ الضاحكه
    والعيونُ المليئةُ بالأجراس .
    . . .
    لعشرين ساقطة سمراء ، نحملُ القمصان واللفائف
    نطلّ من فرجات الأبواب
    ونرسل عيوننا الدامعة نحو موائد القتلى
    لعشرين غرفة مضاءةٍ بين التلال
    نتكىءُ على المدافع
    ونضع ذقوننا اللامعة فوق الغيوم .
    ابتسمْ أيها الرجلُ الميت
    أيها الغرابُ الأخضرُ العينين
    بلادُك الجميلةُ ترحل
    مجدك الكاذبُ ينطفئُ كنيران التبن
    فتح ساقيك الجميلتي .. لنمضي ..
    لنسرع إلى قبورنا وأطفالنا
    المجدُ كلماتٌ من الوحل
    والخبزُ طفلةٌ عاريةٌ بين الرياح .
    . . .
    يا قلبي الجريح الخائن
    أنا مزمارُ الشتاء البارد
    ووردةُ العار الكبيره
    تحت ورق السنديان الحزين
    وقفتُ أدخن في الظلام
    وفي أظافري تبكي نواقيس الغبار
    كنت أتدفقُ وأتلوى
    كحبلٍ من الثريات المضيئة الجائعه
    وأنا أسير وحيداً باتجاه البحر
    ذلك الطفل الأزرق الجبان
    مستعداً لارتكاب جريمة قتل
    كي أرى أهلي جميعاً وأتحسسهم بيدي
    أن أتسكعَ ليلةً واحده
    في شوارعِ دمشق الحبيبه .
    . . .
    يا قلبي الجريح الخائن
    في أظافري تبكي نواقيسُ الغبار .
    هنا أريد أن أضعَ بندقيتي وحذائي
    هنا أريد أن أحرقَ هشيم الحبر والضحكات
    أوربا القانية تنزفُ دماً على سريري
    تهرولُ في أحشائي كنسرٍ من الصقيع
    لن نرى شوارع الوطن بعد اليوم
    البواخرُ التي أحبها تبصقُ دماً وحضارات
    البواخر التي أحبها تجذبُ سلاسلها وتمضي
    كلبوةٍ تجلد في ضوء القمر
    يا قلبي الجريح الخائن
    ليس لنا إلا الخبز والأشعار والليل
    وأنت يا آسيا الجريحه
    أيتها الوردةُ اليابسةُ في قلبي
    الخبز وحده يكفي
    القمح الذهبيُّ التائهُ يملأُ ثدييك رصاصاً وخمرا .


  9. [8]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    الشتاء الضائع

    بيتنا الذي كان يقطنُ على صفحةِ النهر
    ومن سقفه الأصيل والزنبقُ الأحمر
    هجرتُه يا ليلى
    وتركتُ طفولتي القصيره
    تذبلُ في الطرقات الخاويه
    كسحابةٍ من الوردِ والغبار
    غداً يتساقط الشتاء في قلبي
    وتقفز المتنزهاتُ من الأسمالِ والضفائر الذهبيه
    وأجهشُ ببكاءٍ حزين على وسادتي
    وأنا أرقبُ البهجة الحبيبه
    تغادرُ أشعاري إلى الأبد
    والضبابُ المتعفّنُ على شاطئ البحر
    يتمدَّدُ في عيني كسيلٍ من الأظافرِ الرماديه
    حيثُ الرياحُ الآسنه
    تزأرُ أمام المقاهي
    والأذرعُ الطويلةُ ، تلوحُ خاويةً على الجانبين
    يطيبُ لي كثيراً يا حبيبة ، أن أجذبَ ثديك بعنف
    أن أفقد كآبتي أمام ثغرك العسلي
    فأنا جارحٌ يا ليلى
    منذ بدءِ الخليقةِ وأنا عاطلٌ عن العمل
    أدخِنُ كثيراً
    وأشتهي أقربَ النساء إليّ
    ولكم طردوني من حاراتٍ كثيره
    أنا وأشعاري وقمصاني الفاقعة اللون
    غداً يحنُّ إليّ الأقحوان
    والمطرُ المتراكمُ بين الصخور
    والصنوبرةُ التي في دارنا
    ستفتقدني الغرفات المسنّه
    وهي تئنُّ في الصباح الباكر
    حيث القطعان الذاهبةُ إلى المروج والتلال
    تحنُّ إلى عينيّ الزرقاوين
    فأنا رجلٌ طويلُ القامه
    وفي خطواتي المفعمةِ بالبؤس والشاعريه
    تكمن أجيالٌ ساقطةٌ بلهاء
    مكتنزةٌ بالنعاسِ والخيبة والتوتر
    فأعطوني كفايتي من النبيذ والفوضى
    وحرية التلصلصِ من شقوق الأبواب
    وبنيّةً جميله
    تقدم لي الورد والقهوة عند الصباح
    لأركضَ كالبنفسجة الصغيرةِ بين السطور
    لأطلقَ نداءاتِ العبيد
    من حناجر الفولاذ .



  10. [9]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    الغرباء

    قبورنا معتمةٌ على الرابيه
    والليل يتساقطُ في الوادي
    يسيرُ بين الثلوج والخنادق
    وأبي يعود قتيلاً على جواده الذهبي
    ومن صدره الهزيل
    ينتفض سعالُ الغابات
    وحفيفُ العجلات المحطّمه
    والأنين التائهُ بين الصخور
    ينشدُ أغنيةً جديدةً للرجل الضائع
    للأطفال الشقر والقطيع الميت على الضفة الحجريه .
    . . .
    أيتها الجبالُ المكسوةُ بالثلوج والحجاره
    أيها النهرُ الذي يرافق أبي في غربته
    دعوني انطفىء كشمعةٍ أمام الريح
    أتألّم كالماء حول السفينه
    فالألم يبسط جناحه الخائن
    والموتُ المعلقُ في خاصرة الجواد
    يلج صدري كنظرةِ الفتاة المراهقه
    كأنين الهواءِ القارس .



  11. [10]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    الوشم

    الآن
    في الساعة الثالثة من القرن العشرين
    حيث لا شيء
    يفصل جثثَ الموتى عن أحذيةِ الماره
    سوى الاسفلت
    سأتكئ في عرضِ الشارع كشيوخ البدو
    ولن أنهض
    حتى تجمع كل قضبان السجون وإضبارات المشبوهين
    في العالم
    وتوضع أمامي
    لألوكها كالجمل على قارعة الطريق..
    حتى تفرَّ كلُّ هراواتِ الشرطة والمتظاهرين
    من قبضات أصحابها
    وتعود أغصاناً مزهرة (مرةً أخرى)
    في غاباتها
    أضحك في الظلام
    أبكي في الظلام
    أكتبُ في الظلام
    حتى لم أعدْ أميّز قلمي من أصابعي
    كلما قُرعَ بابٌ أو تحرَّكتْ ستاره
    سترتُ أوراقي بيدي
    كبغيٍّ ساعةَ المداهمه
    من أورثني هذا الهلع
    هذا الدم المذعور كالفهد الجبليّ
    ما ان أرى ورقةً رسميةً على عتبه
    أو قبعةً من فرجة باب
    حتى تصطكّ عظامي ودموعي ببعضها
    ويفرّ دمي مذعوراً في كل اتجاه
    كأن مفرزةً أبديةً من شرطة السلالات
    تطارده من شريان إلى شريان
    آه يا حبيبتي
    عبثاً أستردُّ شجاعتي وبأسي
    المأساة ليست هنا
    في السوط أو المكتب أو صفارات الإنذار
    إنها هناك
    في المهد.. في الرَّحم
    فأنا قطعاً
    ما كنت مربوطاً إلى رحمي بحبل سرّه
    بل بحبل مشنقة



  12. [11]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط


    القتل

    ضع قدمك الحجريةَ على قلبي يا سيدي
    الجريمةُ تضرب باب القفص
    والخوفُ يصدحُ كالكروان
    ها هي عربةُ الطاغية تدفعها الرياح
    وها نحن نتقدم
    كالسيف الذي يخترقُ الجمجمه .
    . . .
    أيها الجرادُ المتناسلُ على رخام القصور والكنائس
    أيتها السهولُ المنحدرة كمؤخرة الفرس
    المأساةُ تنحني كالراهبه
    والصولجان المذهَّبُ ينكسر بين الأفخاذ .
    كانوا يكدحون طيلة الليل
    المومساتُ وذوو الأحذية المدبَّبه
    يعطرون شعورهم
    ينتظرون القطار العائد من الحرب .
    قطار هائل وطويل
    كنهر من الزنوج
    يئن في أحشاءِ الصقيع المتراكم
    على جثث القياصرة والموسيقيين
    ينقل في ذيله سوقاً كاملاً
    من الوحل والثياب المهلهله
    ذلك الوحل الذي يغمرُ الزنزانات
    والمساجد الكئيبة في الشمال
    الطائرُ الذي يغني يُزجُّ في المطابخ
    الساقيةُ التي تضحك بغزاره
    يُربَّى فيها الدود
    تتكاثرُ فيها الجراثيم
    كان الدودُ يغمر المستنقعات والمدارس
    خيطان رفيعة من التراب والدم
    وتتسلَّق منصّاتِ العبودية المستديره
    تأكل الشاي وربطات العنق ، وحديد المزاليج
    من كل مكان ، الدود ينهمرُ ويتلوى كالعجين ،
    القمحُ ميت بين الجبال
    وفي التوابيت المستعمله كثيراً
    في المواخير وساحات الإعدام
    يعبئون شحنه من الأظافر المضيئه إلى الشرق
    وفي السهول التي تنبع بالحنطة والديدان ...
    حيث الموتى يلقون على المزابل
    كانت عجلاتُ القطار أكثر حنيناً إلى الشرق ،
    يلهث ويدوي ذلك العريسُ المتقدم في السن
    ويخيط بذيله كالتمساح على وجه آسيا .
    كانوا يعدّون لها منديلاً قانياً
    في أماكنِ التعذيب
    ومروحةً سميكةً من قشور اللحم في سيبريا ،
    كثير من الشعراء
    يشتهون الحبر في سيبريا .
    . . .
    البندقيةُ سريعةٌ كالجفن
    والزناد الوحشي هاديءٌ أمام العينين الخضراوين
    ها نحن نندفع كالذباب المسنّن
    نلوِّحُ بمعاطفنا وأقدامنا
    حيث المدخنةُ تتوارى في الهجير
    وأسنان القطار محطّمة في الخلاء الموحش
    الطفلةُ الجميلةُ تبتهل
    والأسيرُ مطاردٌ على الصخر .
    أنامُ وعلى وسادتي وردتان من الحبر
    الخريفُ يتدحرج كالقارب الذهبي
    والساعات المرعبه تلتهبُ بين العظام
    يدي مغلقة على الدم
    وطبقةٌ كثيفة من النواح الكئيب
    تهدر بين الأجساد المتلاصقة كالرمل
    مستاءةً من النداء المتعفّن في شفاه غليظه
    تثير الغثيان
    حيث تصطكُّ العيونُ والأرجل
    وأنين متواصل في مجاري المياه
    شفاه غليظة ورجال قساة
    انحدروا من أكماتِ العنف والحرمان
    ليلعقوا ماء الحياة عن وجوهنا
    كنا رجالاً بلا شرفٍ ولا مال
    وقطعاناً بربرية تثغو مكرهة عبر المآسي
    هكذا تحكي الشفاه الغليظةُ يا ليلى
    أنت لا تعرفينها
    ولم تشمي رائحتها القويةَ السافله
    سأحدثك عنها ببساطة وصدق وارتياح
    ولكن
    ألاَّ تكوني خائنة يا عطورَ قلبي المسكين
    فالحبر يلتهب والوصمةُ ترفرف على الجلد .
    . . .
    غرفتي مطفأةٌ بين الجبال
    القطيع يرفع قوائمه الحافيه
    والأوراق المبعثرة تنتظر عندليبها
    وندلفُ وراء بعضنا إلى المغسله
    كجذوع الأشجار يجب أن نكون
    جواميس تتأملُ أظلافها حتى يفرقع السوط
    نمشي ونحن نيام
    غفاة على البلاط المكسو بالبصاق والمحارم
    نرقد على بطوننا المضروبة بأسلاك الحديد
    ونشرب الشاي القاحلَ في هدوءٍ لعين
    وتمضي ذبابة الوجود الشقراء
    تخفقُ على طرف الحنجره
    كنا كنزاً عظيماً
    ومناهلَ سخيه بالدهن والبغضاء
    نتشاجرُ في المراحيض
    ونتعانق كالعشاق .
    . . .
    اعطني فمك الصغير يا ليلى
    اعطني الحلمةَ والمدية اننا نجثو
    نتحدثُ عن أشياء تافهه
    وأخرى عظيمة كالسلاسل التي تصرُّ وراء الأبواب
    موصدة .. موصدة هذه الأبواب الخضراء
    المنتعشة بالقذاره
    مكروهة صلده
    من غماماتِ الشوق الناحبة أمامها
    نتثاءبُ ونتقيأُ وننظر كالدجاجِ إلى الأفق
    لقد مات الحنان
    وذابت الشفقة من بؤبؤ الوحشِ الانساني
    القابعِ وراء الزريبه
    يأكل ويأكل
    وعلى الشفة السفلى المتدلية آثار مأساة تلوح
    أمي وأبي والبكاء الخانق
    آه ما أتعسني إلى الجحيم أيها الوطن الساكن في قلبي
    منذ اجيال لم أرَ زهره .
    . . .
    الليالي طويله والشتاءُ كالجمر
    يومٌ واحد
    وهزيمةٌ واحدة للشعب الأصفر الهزيل
    انني ألمس لحيتي المدبَّبه
    أحلم براحة الأرض وسطوح المنازل
    بفتاةٍ مراهقةٍ ألعقها بلساني
    السماء زرقاء
    واليد البرونزيةُ تلمس صفحة القلب
    الشفاهُ الغليظةُ تفرز الأسماء الدمويه
    وأنا مستلقٍ على قفاي
    لا أحدَ يزورني أثرثرُ كالأرمله
    عن الحرب ، والأفلام الخليعة ، ونكران الذات
    والخفير المطهَّم ، يتأمل قدميَ الحافيتين
    وقفتُ وراء الأسوار يا ليلى
    أتصاعد وأرتمي كأنني أجلس على نابض
    وقلبي مفعمٌ بالضباب
    ورائحة الأطفال الموتى
    إن أعلامنا ما زالت تحترقُ في الشوارع
    متهدلة في الساحات الضاربة إلى الحمره
    كنت أتساقط وأحلم بعينيك الجميلتين
    بقمصانك الورديه
    والهجير الضائع في قبلاتكِ الأخيره
    مرحباً بكِ ، بفمك الغامقِ كالجرح
    بالشامة الحزينة على فتحةِ الصدر
    أنا عبدٌ لك يا حبيبه
    ترى كيف يبدو المطر في الحدائق ؟
    ابتعدي كالنسيم يا ليلى
    يجب ألا تلتقي العيون
    هرم الانحطاطِ نحن نرفعه
    نحن نشكُّ راية الظلم في حلقاتِ السلاسل
    بالله لا تعودي
    شيءٌ يمزقني أن أراهم يلمسونك بغلظه
    أن يشتهوك يا ليلى
    سألكمُ الحديد والجباه الدنيئه
    سأصرخُ كالطفل وأصيح كالبغي
    عيناكِ لي منذ الطفولة تأسرانني حتى الموت .
    . . .
    انطفأَ الحلم ، والصقرُ مطاردٌ في غابته
    لا شيء يذكر
    إننا نبتسمُ وأهدابنا قاتمةٌ كالفحم
    هجعت أبكي أتوسَّل للأرض الميتة بخشوع
    أوّاه لِم زرتني يا ليلى ؟
    وأنت أشدُّ فتنةً من نجمة الشمال
    وأحلى رواءً من عناقيد العسل
    لا تكتبي شيئاً سأموتُ بعد أيام
    القلبُ يخفق كالمحرمه
    ولا تزال الشمس تشرق ، هكذا نتخيل
    إننا لا نراها
    على حافة الباب الخارجي
    ساقيةٌ من العشب الصغير الأخضر
    تستحمُّ في الضوء
    وثمة أحذية براقة تنتقل على رؤوس الأزهار
    كانت لامعة وتحمل معها رائحة الشارع ، ودور السينما
    كانت تدوس بحريه
    ووراء الباب الثالث
    يقومُ جدارٌ من الوهم والدموع
    جدار تنزلق من خلاله رائحة الشرق
    الشرق الذليل الضاوي في المستنقعات
    آه ، إنَّ رائحتنا كريهه
    إننا من الشرق
    من لك الفؤاد الضعيف البارد
    إننا في قيلولةٍ مفزعةٍ يا ليلى
    لقد كرهتُ العالم دفعة واحده
    هذا النسيجَ الحشريَ الفتاك
    وأنا أسير أمام الرؤوس المطرقة منذ شهور
    والعيون المبلَّلة منذ بدء التاريخ
    ماذا تثير بي ؟ لا شيء
    إنني رجلٌ من الصفيح
    أغنية ثقيلة حادة كالمياه الدفقه
    كالصهيل المتمرد على الهضبه .
    هضبة صفراء ميتة تشرق بالألم والفولاذ
    فيها أكثرُ من ألف خفقة جنونية
    تنتحبُ على العتبات والنوافذ
    تلتصقُ بأجنحة العصافير
    لتنقل صرخةَ الأسرى وهياج الماشيه
    من نافذة قصرك المهدمة ، ترينها يا ليلى
    مرعبة ، سوداء في منتصف الليل
    ومئات الأحضان المهجورة تدعو لفنائها
    وسقوطِ هامتها
    وردمها بالقشِّ والتراب والمكانس
    حتى لو قدِّر للدموع الحبيسة بين الصحراء والبحر
    أن تهدرَ أن تمشي على الحصى
    لازالتها تلك الحشرةُ الزاحفةُ إلى القلب
    بالظلم والنعاس يتلاشى كل أثر
    بالأنفاس الكريهه
    والأجساد المنطوية كالحلزونات
    بقوى الأوباش النائمة بين المراحيض
    سنبني جنينة للأطفال
    وبيوتاً نظيفه ، للمتسكعين وماسحي الأحذيه .
    . . .
    أتى الليل في منتصف أيار
    كطعنةٍ فجائية في القلب
    لم نتحركْ
    شفاهنا مطبقةٌ على لحن الرجولة المتقهقر
    في المقصورات الداخلية ثمة عويل يختنق
    ثمة بساطة مضحكة في قبضة السوط
    الأنوارُ مطفأة .. لماذا ؟
    القمرُ يذهب إلى حجرته
    وشقائق النعمان تحترق على الاسفلت
    قشٌّ يلتهبُ في الممرات
    وصريرُ الحطب يئنُّ في زوايا خفيه
    آلاف العيون الصفراء
    تفتِّشُ بين الساعات المرعبة العاقة
    عن عاهرةٍ ، اسمها الانسانية
    والرؤوس البيضاء ، مليئة بالأخاديد
    يا رب تشرق الشمس ، يا إلهي يطلع النجم
    دعه يغني لنا إننا تعساء
    عذبْنا ما استطعت
    القملُ في حواجبنا
    وأنت يا ليلى لا تنظري في المرآة كثيراً
    أعرفك شهيةً وناضجه
    كوني عاقلة وإلا قتلتك يا حبيبه .
    . . .
    لتشرق الشمس
    لتسطع في إلية العملاق
    الحدأة فوق الجبل
    الغربةُ جميلةٌ ، والرياحُ الزرقاء على الوساده
    كانت لها رائحة خاصه
    وطعم جيفيّ حار ، دعه
    ملايين الابر تسبح في اللحم .
    . . .
    أين كنتَ يوم الحادثه ؟
    كنت ألاحقُ امرأةً في الطريق يا سيدي
    طويلةً سمراء وذات عجيزة مدملجه
    إنني الوحيد الذي يمرُّ في الشارع دون أن يحييه أحد
    دعني لا أعرف شيئاً
    اطلقْ سراحي يا سيدي أبي مات من يومين
    ذاكرتي ضعيفه ، وأعصابي كالمسامير .
    . . .
    أنا مغرمٌ بالكسل
    بعدة نساءٍ على فراشٍ واحد
    الجريمة تعدو كالمهر البري
    وأنا مازلت ألعقُ الدم المتجمدَ على الشفة العليا
    مالحاً كان ، من عيوني يسيل
    من عيون أمي يسيل
    سطّحوه على الأرض
    الأشرعة تتساقط كالبلح
    لقد فات الأوان
    إنني على الأرض منذ أجيال
    أتسكع بين الوحوش والأسنان المحطمه
    أضربه على صدره إنه كالثور
    سفلَه ، دعني آكل من لحمه
    بشدةٍ كان الألم يتجه في ذراعي
    بشدة ، بشدة ، نحن عبيد يا ليلى
    كنت في تلك اللحظه
    أذوق طعم الضجيج الانساني في أقسى مراحله
    مئات السياط والأقدام اليابسه
    انهمرتْ على جسدي اللاهث
    وذراعي الممددة كالحبل
    كنت لا أميّزُ أيَّ وجهٍ من تلك الوجوه
    التي نصادفها في السوق والباصات والمظاهرات
    وجوهٌ متعطشةٌ نشوى
    على الصدر والقلب كان غزالُ الرعب يمشي
    بحيرة التماسيح التي تمرُّ بمرحلة مجاعه
    مجاعة تزدردُ حتى الفضيله
    والشعورَ الالهي المسوَّس
    لقد فقدنا حاسة الشرف
    أمام الأقدام العاريةِ والثياب الممزقه
    أمام السياط التي ترضعُ من لحم طفلةٍ بعمر الورد
    تجلد عاريةً أمام سيدي القاضي
    وعدة رجال ترشحُ من عيونهم نتانةُ الشبق
    والهياجُ الجنسي
    وجوه طويلة كقضبان الحديد
    تركتني وحيداً في غرفة مقفلةٍ ، أمضغ دمي
    وأبحث عن حقد عميق للذكرى .
    النجيع ينشدُّ على طرف اللسان
    والغرابُ ينهض إلى عشّه
    الألمُ يتجول في شتى الأنحاء
    والمغيص يرتفع كالموج حتى الهضبه
    كادت تنسحب من هذا النضال الوحشي
    من هذا المغيص المروع
    رأسي على حافة النافوره
    وماؤها الفضي يسيلُ حزينا على الجوانب
    من وراء المياه والمرمر
    يلوحُ شعرُ قاسيون المتطاير مع الريح
    وغمامةٌ من المقاهي
    والحانات المغرورقة بالسكارى
    تلوح بنعومة ورفقٍ عبر السهول المطأطئة الجباه
    لم يعد يورقُ الزيتون
    ولم تدرْ المعاصر ، كلهم أذلاء
    وأضلاعي تلتهبُ قرب البحيره
    إنها تسقي الزهور ، أنا عطشان يا سيدي
    في أحشاء الصحراء
    أنقذني يا قمر أيار الحزين .
    . . .
    استيقظي أيتها المدينة المنخفضه
    فتيانك مرضى ،
    نساؤك يجهضن على الأرصفه
    النهد نافر كالسكين
    أعطني فمك ، أيتها المتبرجةُ التي تلبس خوذه
    . . .
    بردى الذي ينساب كسهلٍ من الزنبق البلوري
    لم يعد يضحك كما كان
    لم أعد أسمع بائع الصحف الشاب
    ينادي عند مواقف الباصات
    الحرية منقوشةٌ على الظهر
    واللجام مليءٌ بالحموضه .
    ضعْ قدمك الحجريةَ على قلبي يا سيدي
    الريحُ تصفر على جليد المعسكرات
    وثمة رجل هزيل ، يرفع ياقته
    يشرب القهوه
    ويبكي كإمرأةٍ فقدت رضيعها
    دعْ الهواء الغريب
    يكنس أقواسَ النصر ، وشالات الشيوخ والراقصات
    إنهم موتى
    حاجز من الأرق والأحضان المهجوره
    ينبت أمام الخرائب والثياب الحمراء
    وفاه ذئابٍ القرون العائدة بلا شاراتٍ ولا أوسمه
    تشقَّ طريقها على الرمال البهيجة الحاره
    لا شيء يُذكر الأرض حمراء
    والعصافير تكسر مناقيرها على رخام القصر .
    وداعا ، وداعاً اخوتي الصغار
    أنا راحلٌ وقلبي راجعٌ مع دخان القطار .



  13. [12]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    تبغ وشوراع

    شعركِ الذي كان ينبضُ على وسادتي
    كشلالٍ من العصافير
    يلهو على وساداتٍ غريبه
    يخونني يا ليلى
    فلن أشتري له الأمشاط المذهبّه بعد الآن
    سامحيني أنا فقيرٌ يا جميله
    حياتي حبرٌ ومغلفاتٌ وليل بلا نجوم
    شبابي باردٌ كالوحل
    عتيقٌ كالطفوله
    طفولتي يا ليلى .. ألا تذكرينها
    كنت مهرجاً ..
    أبيع البطالة والتثاؤبَ أمام الدكاكين
    ألعبُ الدّحل
    وآكل الخبز في الطريق
    وكان أبي ، لا يحبني كثيراً ، يضربني على قفاي كالجارية
    ويشتمني في السوق
    وبين المنازل المتسلخةِ كأيدي الفقراء
    ككل طفولتي
    ضائعاً .. ضائعاً
    أشتهي منضدةً وسفينة .. لأستريح
    لأبعثر قلبي طعاماً على الورق
    . . .
    في البساتين الموحله .. كنت أنظمُ الشعر يا ليلى
    وبعد الغروب
    أهجر بيتي في عيون الصنوبر
    يموت .. يشهق بالحبر
    وأجلسُ وحيداً مع الليل والسعال الخافت داخل الأكواخ
    مع سحابة من النرجس البرّي
    تنفض دموعها في سلال العشبِ المتهادية
    على النهر
    هدية لباعة الكستناء
    والعاطلين عن العمل على جسر فكتوريا .
    . . .
    هذا الجسرُ لم أره من شهورٍ يا ليلى
    ولا أنت تنتظرينني كوردةٍ في الهجير
    سامحيني .. أنا فقيرٌ وظمآن
    أنا إنسانُ تبغٍ وشوارع وأسمال .



  14. [13]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    جفاف النهر

    صاخبٌ أنا أيها الرجلُ الحريري
    أسير بلا نجومٍ ولا زوارق
    وحيد وذو عينين بليدتين
    ولكنني حزين لأن قصائدي غدت متشابهة
    وذات لحن جريح لا يتبدَّل
    أريد أن أرفرفَ ، أن أتسامى
    كأميرٍ أشقر الحاجبين
    يطأ الحقول والبشريه ..
    . . .
    وطني .. أيها الجرسُ المعلَّقُ في فمي
    أيها البدويُّ المُشْعثُ الشعر
    هذا الفمُ الذي يصنع الشعر واللذه
    يجب أن يأكلَ يا وطني
    هذه الأصابعُ النحيلة البيضاء
    يجب أن ترتعش
    أن تنسج حبالاً من الخبز والمطر .
    . . .
    لا نجومَ أمامي
    الكلمةُ الحمراء الشريدة هي مخدعي وحقولي .
    كنتُ أودُّ أن أكتب شيئاً
    عن الاستعمارِ والتسكع
    عن بلادي التي تسير كالريح نحو الوراء
    ومن عيونها الزرق
    تتساقط الذكرياتُ والثيابُ المهلهه
    ولكنني لا أستطيع
    قلبي باردٌ كنسمةٍ شماليه أمام المقهى
    إن شبحَ تولستوي القميء ،
    ينتصبُ أمامي كأنشوطةٍ مدلاة
    ذلك العجوز المطوي كورقةِ النقد
    في أعماق الروسيا .
    لا أستطيع الكتابةَ ، ودمشقُ الشهيه
    تضطجعُ في دفتري كفخذين عاريين .
    . . .
    يا صحراءَ الأغنية التي تجمع لهيب المدن
    ونواحَ البواخر
    لقد أقبلَ والليلُ طويلاً كسفينة من الحبر
    وأنا أرتطمُ في قاع المدينه
    كأنني من وطنٍ آخر
    وفي غرفتي الممتلئة بصور الممثلين وأعقابِ السجائر
    أحلمُ بالبطولة ، والدم ، وهتاف الجماهير
    وأبكي بحرارة كما لم تبكِ امرأة من قبل
    فاهبطْ يا قلبي
    على سطح سفينةٍ تتأهب للرحيل
    إن يدي تتلمس قبضة الخنجر
    وعيناي تحلقان كطائرٍ جميلٍ فوق البحر .

  15. [14]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    جناح الكآبة

    مخذولٌ أنا لا أهل ولا حبيبه
    أتسكعُ كالضباب المتلاشي
    كمدينةٍ تحترقُ في الليل
    والحنين يلسع منكبيّ الهزيلين
    كالرياح الجميله ، والغبار الأعمى
    فالطريقُ طويله
    والغابةُ تبتعدُ كالرمح .
    . . .
    مدّي ذراعيك يا أمي
    أيتها العجوزُ البعيدةُ ذات القميص الرمادي
    دعيني ألمس حزامك المصدَّف
    وأنشج بين الثديين العجوزين
    لألمس طفولتي وكآبتي .
    الدمعُ يتساقط
    وفؤادي يختنق كأجراسٍ من الدم .
    فالطفولة تتبعني كالشبح
    كالساقطة المحلولة الغدائر .


  16. [15]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    جنازة النسر

    أظنُّها من الوطن
    هذه السحابةُ المقبلةُ كعينين مسيحيتين ،
    أظنُّها من دمشق
    هذه الطفلةُ المقرونةُ الحواجب
    هذه العيونُ الأكثر صفاءً
    من نيرانٍ زرقاءَ بين السفن .
    أيها الحزن .. يا سيفيَ الطويل المجعَّد
    الرصيفُ الحاملُ طفله الأشقر
    يسأل عن وردةٍ أو أسير ،
    عن سفينةٍ وغيمة من الوطن ...
    والكلمات الحرّة تكتسحني كالطاعون
    لا امرأةَ لي ولا عقيده
    لا مقهى ولا شتاء
    ضمني بقوة يا لبنان
    أحبُّكَ أكثر من التبغِ والحدائق
    أكثر من جنديٍّ عاري الفخذين
    يشعلُ لفافته بين الأنقاض
    ان ملايين السنين الدمويه
    تقف ذليلةً أمام الحانات
    كجيوشٍ حزينةٍ تجلس القرفصاء
    ثمانية شهور
    وأنا ألمسُ تجاعيد الأرضِ والليل
    أسمع رنينَ المركبة الذليله
    والثلجَ يتراكمُ على معطفي وحواجبي
    فالترابُ حزين ، والألمُ يومضُ كالنسر
    لا نجومَ فوق التلال
    التثاؤب هو مركبتي المطهمةُ ، وترسي الصغيره
    والأحلام ، كنيستي وشارعي
    بها استلقي على الملكاتِ والجواري
    وأسيرُ حزيناً في أواخر الليل .


  17. [16]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط


    حريق الكلمات

    سئمتك أيها الشعر ، أيها الجيفةُ الخالده
    لبنان يحترق
    يثب كفرس جريحة عند مدخلِ الصحراء
    وأنا أبحثُ عن فتاة سمينه
    أحتكُّ بها في الحافله
    عن رجلٍ عربي الملامح ، أصرعه في مكانٍ ما .
    بلادي تنهار
    ترتجفُ عاريةً كأنثى الشبل
    وأنا أبحث عن ركنٍ منعزل
    وقرويةٍ يائسة ، أغرّر بها .
    . . .
    يا ربة الشعر
    أيتها الداخلةُ إلى قلبي كطعنة السكين
    عندما أفكر ، بأنني أتغزَّل بفتاة مجهوله
    ببلادٍ خرساء
    تأكلُ وتضاجعُ من أذنيها
    أستطيع أن أضحك ، حتى يسيل الدم من شفتيَّ
    أنا الزهرة المحاربه ،
    والنسرُ الذي يضرب فريسته بلا شفقه .
    . . .
    أيها العرب ، يا جبالاً من الطحين واللذَّه
    يا حقول الرصاص الأعمى
    تريدون قصيدةً عن فلسطين ،
    عن الفتحِ والدماء ؟
    أنا رجلٌ غريبٌ لي نهدان من المطر
    وفي عينيَّ البليدتين
    أربعةُ شعوبٍ جريحة ، تبحث عن موتاها .
    كنت جائعاً
    وأسمع موسيقى حزينه
    وأتقلب في فراشي كدودة القز
    عندما اندلعتْ الشرارة الأولى
    . . .
    أيتها الصحراء ... إنك تكذبين
    لمن هذه القبضةُ الأرجوانيه
    والزهرةُ المضمومةُ تحت الجسر ،
    لمن هذه القبورُ المنكّسة تحت النجوم
    هذه الرمالُ التي تعطينا
    في كل عام سجناً أو قصيده ؟
    عاد البارحةَ ذلك البطل الرقيق الشفتين
    ترافقه الريحُ والمدافع الحزينه
    ومهمازه الطويل ، يلمع كخنجرين عاريين
    أعطوه شيخاً أو ساقطه
    أعطوه هذه النجوم والرمال اليهوديه .
    . . .
    هنا ..
    في منتصف الجبين
    حيث مئاتُ الكلمات تحتضر
    أريد رصاصةَ الخلاص
    يا إخوتي
    لقد نسيت حتى ملامحكم
    أيتها العيونُ المثيرة للشهوة
    أيها الله ...
    أربع قاراتٍ جريحة بين نهديّ
    كنت أفكر بأنني سأكتسح العالم
    بعيني الزرقاوين ، ونظراتي الشاعره .
    . . .
    لبنان .. يا امرأةً بيضاء تحت المياه
    يا جبالاً من النهود والأظافر
    إصرخْ أيها الأبكم
    وارفعْ ذراعك عالياً
    حتى ينفجر الابط ، واتبعني
    أنا السفينةُ الفارغه
    والريحُ المسقوفة بالأجراس
    على وجوه الأمهات والسبايا
    على رفات القوافي والأوزان
    سأطلق نوافير العسل
    سأكتب عن شجرةٍ أو حذاء
    عن وردة أو غلام
    ارحلْ أيها الشقاء
    أيها الطفلُ الأحدبُ الجميل
    أصابعي طويلة كالإبر
    وعيناي فارسان جريحان
    لا أشعارَ بعد اليوم
    إذا صرعوك يا لبنان
    وانتهت ليالي الشعر والتسكع
    سأطلقُ الرصاص على حنجرتي .



  18. [17]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    حزن في ضوء القمر

    أيها الربيعُ المقبلُ من عينيها
    أيها الكناري المسافرُ في ضوء القمر
    خذني إليها
    قصيدةَ غرامٍ أو طعنةَ خنجر
    فأنا متشرّد وجريح
    أحبُّ المطر وأنين الأمواج البعيده
    من أعماق النوم أستيقظ
    لأفكر بركبة امرأة شهيةٍ رأيتها ذات يوم
    لأعاقرَ الخمرة وأقرضَ الشعر
    قل لحبيبتي ليلى
    ذاتِ الفم السكران والقدمين الحريريتين
    أنني مريضٌ ومشتاقٌ إليها
    انني ألمح آثار أقدام على قلبي .
    دمشقُ يا عربةَ السبايا الورديه
    وأنا راقدٌ في غرفتي
    أكتبُ وأحلم وأرنو إلى الماره
    من قلب السماء العاليه
    أسمع وجيب لحمك العاري .
    عشرون عاماً ونحن ندقُّ أبوابك الصلده
    والمطر يتساقط على ثيابنا وأطفالنا
    ووجوهِنا المختنقةِ بالسعال الجارح
    تبدو حزينةً كالوداع صفراءَ كالسلّ
    ورياحُ البراري الموحشه
    تنقلُ نواحنا
    إلى الأزقة وباعةِ الخبزِ والجواسيس
    ونحن نعدو كالخيولِ الوحشية على صفحاتِ التاريخ
    نبكي ونرتجف
    وخلف أقدامنا المعقوفه
    تمضي الرياحُ والسنابلُ البرتقاليه ...
    وافترقنا
    وفي عينيكِ الباردتين
    تنوح عاصفةٌ من النجوم المهروله
    أيتها العشيقةُ المتغضّنة
    ذات الجسد المغطَّى بالسعال والجواهر
    أنتِ لي
    هذا الحنينُ لك يا حقوده !
    . .
    قبل الرحيل بلحظات
    ضاجعتُ امرأة وكتبتُ قصيده
    عن الليل والخريف والأمم المقهوره
    وتحت شمس الظهيرة الصفراء
    كنت أسندُ رأسي على ضلْفاتِ النوافذ
    وأترك الدمعه
    تبرق كالصباح كامرأة عاريه
    فأنا على علاقة قديمة بالحزن والعبوديه
    وقربَ الغيوم الصامتة البعيده
    كانت تلوح لي مئاتُ الصدور العارية القذره
    تندفع في نهر من الشوك
    وسحابةٌ من العيون الزرقِ الحزينه
    تحدقُ بي
    بالتاريخ الرابضِ على شفتيّ .
    . .
    يا نظراتِ الحزن الطويله
    يا بقع الدم الصغيرة أفيقي
    إنني أراكِ هنا
    على البيارقِ المنكَّسه
    وفي ثنياتِ الثياب الحريريه
    وأنا أسير كالرعد الأشقرِ في الزحام
    تحت سمائك الصافيه
    أمضي باكياً يا وطني
    أين السفنُ المعبأةُ بالتبغ والسيوف
    والجاريةُ التي فتحتْ مملكةً بعينيها النجلاوين
    كامرأتين دافئتين
    كليلة طويلةٍ على صدر أنثى أنت يا وطني
    إنني هنا شبحٌ غريبٌ مجهول
    تحت أظافري العطريه
    يقبعُ مجدك الطاعن في السن
    في عيون الأطفال
    تسري دقاتُ قلبك الخائر
    لن تلتقي عيوننا بعد الآن
    لقد أنشدتُكَ ما فيه الكفايه
    سأطل عليك كالقرنفلةِ الحمراء البعيده
    كالسحابةِ التي لا وطن لها .
    . .
    وداعاً أيتها الصفحات أيها الليل
    أيتها الشبابيكُ الارجوانيه
    انصبوا مشنقتي عاليةً عند الغروب
    عندما يكون قلبي هادئاً كالحمامه ..
    جميلاً كوردةٍ زرقاء على رابيه ،
    أودُّ أن أموتَ ملطخاً
    وعيناي مليئتان بالدموع
    لترتفعَ إلى الأعناق ولو مرة في العمر
    فانني مليء بالحروفِ ، والعناوين الداميه
    في طفولتي ،
    كنت أحلم بجلبابٍ مخططٍ بالذهب
    وجواد ينهب في الكرومَ والتلال الحجريه
    أما الآن
    وأنا أتسكَّعُ تحت نورِ المصابيح
    انتقل كالعواهرِ من شارعٍ إلى شارع
    اشتهي جريمةً واسعه
    وسفينةً بيضاء ، تقلّني بين نهديها المالحين ،
    إلى بلادٍِ بعيده ،
    حيث في كلِّ خطوةٍ حانةٌ وشجرةٌ خضراء ،
    وفتاةٌ خلاسيه ،
    تسهرُ وحيدةً مع نهدها العطشان .

  19. [18]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    رجل على الرصيف

    نُصفُهُ نجوم
    ونصفه الآخرُ بقايا وأشجارٌ عاريه
    ذلك الشاعرُ المنكفيءُ على نفسه كخيطٍ من الوحل
    وراء كل نافذه
    شاعرٌ يبكي ، وفتاةٌ ترتعش ،
    قلبي يا حبيبةٌ ، فراشةٌ ذهبيه ،
    تحوِّم كئيبة أمام نهديك الصغيرين .
    . . .
    كنتِ يتيمةً وذات جسدٍ فوَّار
    ولأهدابك الصافيةِ ، رائحةُ البنفسجِ البرّي
    عندما أرنو إلى عينيك الجميلتين ،
    أحلم بالغروب بين الجبال ،
    والزوارقِ الراحلةِ عند المساء ،
    أشعرُ أن كل كلمات العالم ، طوعَ بناني .
    . . .
    فهنا على الكراسي العتيقه
    ذاتِ الصرير الجريح ،
    حيث يلتقي المطر والحب ، والعيون العسليه
    كان فمك الصغير ،
    يضطرب على شفتي كقطراتِ العطر
    فترتسمُ الدموعُ في عيني
    وأشعر بأنني أتصاعد كرائحة الغابات الوحشيه
    كهدير الأقدام الحافيةِ في يوم قائظ .
    . . .
    لقد كنتِ لي وطناً وحانه
    وحزناً طفيفاً ، يرافقني منذ الطفوله
    يومَ كان شعرك الغجري
    يهيمُ في غرفتي كسحابه ..
    كالصباح الذاهب إلى الحقول .
    فاذهبي بعيداً يا حلقاتِ الدخان
    واخفقْ يا قلبي الجريح بكثره ..
    ففي حنجرتي اليوم بلبلٌ أحمرُ يودُّ الغناء
    أيها الشارع الذي أعرفه ثدياً ثدياً ، وغيمة غيمه
    يا أشجار الأكاسيا البيضاء
    ليتني مطرٌ ذهبي
    يتساقط على كل رصيفٍ وقبضةِ سوط
    أو نسيمٌ مقبلٌ من غابة بعيده
    لألملم عطر حبيبتي المضطجعة على سريرها
    كطير استوائي حنون
    ليتني أستطيع التجول
    في حارات أكثرَ قذارة وضجه
    أن أرتعشَ وحيداً فوق الغيوم .
    . . .
    لقد كانت الشمس
    أكثر استدارةً ونعومة في الأيام الخوالي
    والسماء الزرقاء
    تتسلل من النوافذ والكوى العتيقه
    كشرانقَ من الحرير
    يوم كنا نأكل ونضاجعُ ونموتُ بحرية تحت النجوم
    يوم كان تاريخنا
    دماً وقاراتٍ مفروشه بالجثث والمصاحف .



  20. [19]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    سرير تحت المطر

    الحبُّ خطواتٌ حزينةٌ في القلب
    والضجرُ خريفٌ بين النهدين
    أيتها الطفلة التي تقرع أجراس الحبر في قلبي
    من نافذة المقهى ألمح عينيك الجميلتين
    من خلال النسيم البارد
    أتحسَّسُ قبلاتكِ الأكثر صعوبةً من الصخر .
    ظالمٌ أنت يا حبيبي
    وعيناك سريران تحت المطر
    ترفق بي أيها الالهُ الكستنائي الشعر
    ضعني أغنيةً في قلبك
    ونسراً حول نهديك
    دعني أرى حبك الصغير
    يصدحُ في الفراش
    أنا الشريدُ ذو الأصابع المحرقه
    والعيونُ الأكثر بلادة من المستنقع
    لا تلمني إذا رأيتني صامتاً وحزيناً
    فإنني أهواك أيها الصنمُ الصغير
    أهوى شعرك ، وثيابك ، ورائحة زنديك الذهبيتين .
    . . .
    كن غاضباً أو سعيداً يا حبيبي
    كن شهياً أو فاتراً ، فإنني أهواك .
    يا صنوبرةً حزينة في دمي
    من خلال عينيك السعيدتين
    أرى قريتي ، وخطواتي الكئيبة بين الحقول
    أرى سريري الفارغ
    وشعري الأشقر متهدلاً على المنضده
    كن شفوقاً بي أيها الملاك الوردي الصغير
    سأرحلُ بعد قليل ، وحيداً ضائعاً
    وخطواتي الكئيبه
    تلتفت نحو السماء وتبكي .


  21. [20]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي رد: دبوان الشاعر ... محمد الماغوط

    في المبغى

    من قديم الزمان ،
    وأنا أرضعُ التبغَ والعار
    أحبُّ الخمرَ والشتائم
    والشفاه التي تقبّلْ ماري
    ماري التي كانت اسمها أمي
    حارّة كالجرب
    سمراء كيومٍ طويل غائم
    أحبُّها ، أكره لحمها المشبعَ بالهمجية والعطر ،
    أربضُ عند عتبتها كالغلام
    وفي صدري رغبةٌ مزمنه
    تشتهي ماري كجثة زرقاء
    تختلج بالحلي والذكريات .
    من قديم الزمان .. أنا من الشرق ..
    من تلك السهول المغطاةِ بالشمسِ والمقابر
    أحب التسكعَ والثيابَ الجميله
    ويدي تتلمس عنقَ المرأة البارده
    وبين أهدابها العمياء
    ألمح دموعاً قديمةً تذكرني بالمطر
    والعصافير الميتة في الربيع
    كنت أرى قارةً من الصخر
    تشهقُ بالألم والحرير
    والأذرعِ الهائجة في الشوارع .
    فأنتم يا ذوي الأحذية اللامعه
    والسلاميات المحشوةِ بالإثم والخواتم
    ماذا تعرفون عن ماري الصغيرةِ الحلوه
    ذات الوجه الضاحك كقمرٍ من الياسمين
    ماذا تعرفون عن لحمها الذي يتجشَّأُ العطر والأصابع
    حيث الشفاهُ المقروءةُ الخائفه
    تنهمر عليها كالجراد
    وهي ترنو إلى الطرقات الحالكه
    بعد منتصف الليل
    والنوافذ المفروشة بالزجاج والدم
    قابعة كالحثالة في أحشاء الشرق
    تأكلُ وتنام
    وتموت قبلةً إثر قبله
    تحلم بملاءةٍ سوداء
    ونزهةٍ في شارع طويل
    ممتلئٍ بالضجَّة والدفاتر والأطفال
    وثغرُها الطافحُ بالسأم
    يكدح طيلة الليل لتأكل ماري
    الأفران مطفأةٌ في آسيا
    والطيورُ الجميلة البيضاء
    ترحل دونما عودة في البراري القاحله .



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2017-01-22, 03:56 PM
  2. الشاعر محمد بن فطيس
    بواسطة خالدالطيب في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 2013-03-14, 02:11 AM
  3. الشاعر حسام ديوان المالكي ( حبيبتي السمراء )
    بواسطة Hitman في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2013-03-13, 09:02 AM
  4. ديوان الشاعر ... ابراهيم ناجي
    بواسطة kenzy* في المنتدى عظماء الشعر والشعراء
    مشاركات: 192
    آخر مشاركة: 2011-02-12, 06:28 PM
  5. بعض من ديوان الشاعر الحلبي فراس ديري
    بواسطة Dream في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2010-07-26, 04:33 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )