التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


لمـــاذا لمحة الحزن ارتسمت بعينيك?

في ليلة غاب عنها ضوء القمـر في ليلةٍ قاسيت فيها الوحدة بكل صورها في ليلة كانت الذكريات أقرب من روحي إليّ بكيت فبُكيت لعل الدمع يخمد

لمـــاذا لمحة الحزن ارتسمت بعينيك?


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: لمـــاذا لمحة الحزن ارتسمت بعينيك?

في ليلة غاب عنها ضوء القمـر في ليلةٍ قاسيت فيها الوحدة بكل صورها في ليلة كانت الذكريات أقرب من روحي إليّ بكيت فبُكيت لعل الدمع يخمد

  1. #1
    الصورة الرمزية ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً

    من الاعضاء المؤسسين Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي لمـــاذا لمحة الحزن ارتسمت بعينيك?

    في ليلة غاب عنها ضوء القمـر


    في ليلةٍ قاسيت فيها الوحدة بكل صورها


    في ليلة كانت الذكريات أقرب من روحي إليّ


    بكيت فبُكيت


    لعل الدمع يخمد ناراً أضرمت في جوفي


    راودتني الابتسامة لكـن رفضت


    رفضت أن أمارس لعبة الأقنعة


    لعبة لطالما مارستها وكانت غطاءلأحزاني


    هي لعبة الابتسامة حتى وإن كانت الآلام تنهش داخلي بلا رحمه



    فكيف لي بالابتسامة والدمع يغزو عيني


    فكيف بالسعادةِ أن تزورنـي والألمـ يحاوطني


    حاصرتني الأسئلة


    حاصروني بالألمـ


    لمـاذاالبكـاء ؟


    لمــاذا هذا الدمع يداعب جفونكِ ؟


    لمـــاذا لمحة الحزن ارتسمت بعينيكٍ ؟


    لا أملك الإجابة على أسئلتهم


    فأجبتهم بما لايروي ظمأ أسئلتهم


    بصمتٍ ودموعٍ تفسر ما بداخلي


    فكيف لي أن لا أبكـي


    وأنا أبتعد وأبتعد


    فكيف لي أن لا أبكي


    وذاكرتي تحتفظ بكل لحظاتي


    فكيف لي أن لا أبكـي


    وأنا أعجز عن النسيان


    فكيف لي أن لا أبكي


    والجرح بداخلي لمـ يلتئمـ


    وعندمـا أفرح بالتئامه


    تعود الذكريات فتعيد فتحه


    فكيف لي أن لا أبكي


    وأنا أفتقدالثقة بمن حولي


    فكيف لي أن لا أبكي


    وأنا أرى ابتسامة فرحٍ لحزني في أعينِ من حولي


    فـ ابتعدت عن أعين الجميع بدمعي وحزنـي


    فوحدتـــي كمنت بقربي منهم


    فكنت في حياتي وحيدة أقطن مع ذكرياتي في محيطات الألمـ



    لمـــاذا لمحة الحزن ارتسمت بعينيك? 391000b1.jpg



  2. = '
    ';
  3. [2]
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً
    نائبة المدير العام Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي رد: لمـــاذا لمحة الحزن ارتسمت بعينيك?

    رائعه هي حروفك

    جميله كلماتك العذبة

    دمتي بتميز بالانتقاء

    لكي تحيتي

  4. [3]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: لمـــاذا لمحة الحزن ارتسمت بعينيك?

    كل الشكر لتواجدك العطرر بحوووورة

  5. [4]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: لمـــاذا لمحة الحزن ارتسمت بعينيك?

    ايفلين

    كلمات فى غايه الاحساس والمعانى
    دمتى ودام قلبك واحساسك الراقى بكل خير


  6. [5]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: لمـــاذا لمحة الحزن ارتسمت بعينيك?

    كل الشكر لتواجدك خالد نورت

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أرى النساء بعينيك
    بواسطة سـ مـ اا يـ ل في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2011-10-25, 07:21 PM
  2. هل نحن نعشق الحزن ام الحزن يعشقنا ؟
    بواسطة بسمه في المنتدى الحوار والنقاش
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2010-08-20, 04:23 AM
  3. لمحة في تاريخ التعليم العالي الفلسطيني
    بواسطة رنون في المنتدى مناهج الطلاب و الجامعين العرب
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2010-08-05, 10:35 PM
  4. خذني بعينيك
    بواسطة منحبك سوريا في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 2010-04-22, 12:57 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )