التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


عروض وهدايا الكريسماس

عروض وهدايا الكريسماس أخي أختي الكريسماس ليس لنا عيدا ليس لنا عيد فنحن مسلمون ومن أراد أن يكون له عيدا فليغير أسمه فليغير كنيته نحن لا نريد مسلمون ليسوا

عروض وهدايا الكريسماس


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: عروض وهدايا الكريسماس

عروض وهدايا الكريسماس أخي أختي الكريسماس ليس لنا عيدا ليس لنا عيد فنحن مسلمون ومن أراد أن يكون له عيدا فليغير أسمه فليغير كنيته نحن لا نريد مسلمون ليسوا

  1. #1
    الصورة الرمزية املي بالله
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً

    نائبة المدير العام Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي عروض وهدايا الكريسماس

    عروض وهدايا الكريسماس bsm-allah3.gif
    عروض وهدايا الكريسماس

    أخي
    أختي
    الكريسماس ليس لنا عيدا
    ليس لنا عيد
    فنحن مسلمون
    ومن أراد أن يكون له عيدا فليغير أسمه فليغير كنيته
    نحن لا نريد مسلمون ليسوا مسلمون
    مسلمون بهم صفات المنافقين
    مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لا إِلَى هَؤُلاءِ وَلا إِلَى هَؤُلاءِ

    ومن أراد له عيدا فليختار كنيته


    هل تريد أن تكون ؟

    إمعة

    لا تتقمص شخصية غيرك. إن هذا هو العذاب الدائم
    أنت شيء أخر لم يسبق لك في التاريخ مثال ولن يأتي مثلك في الدنيا شبيه.
    أنت مسلم
    أنت مختلف تماما عن مايكل وجورج
    فلا تحشر نفسك في سرداب التقليد والمحاكاة والذوبان.
    انطلق على هيئتك وسجيتك { قد علم كل أناس مشربهم } ، { ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات }
    عش كما خلقت لا تغير صوتك ، لاتبدل نبرتك ، لا تخالف مشيتك ، هذب نفسك بالوحي ، ولكن لا تلغي وجودك وتقتل استقلالك.
    أنت لك طعم خاص ولون خاص ونريدك أنت بلونك هذا وطعمك هذا ، لأنك خلقت هكذا وعرفناك هكذا ("لا يكن أحدكم إمعة").

    هل تريد أن تكون ؟

    عدو الحبيب
    أتحب أعداء حبيبك رسول الله
    أن تبع شرعهم أن تمشى ورائهم أن تبتدع في دينك لترضهم

    قال تعالى وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ سوره البقره 120
    ألا تعلم ماذا يعنى؟
    الولاء والبراء

    هل تريد أن تكون؟
    داعي التنصير

    نعم أنت إذا احتفلت معهم
    فهذا إعلان صريح بالعقيدة المسيحية
    فبابا نويل الذي صار رمزا لهدايا الأطفال ما هو إلا راهب من الرهبان الذين أرسلهم البابا لجمع التبرعات لتمويل الحروب الصليبية، والثلج والجليد ما هو إلا إيحاء إلى الجو الذي ولد فيه يسوع المسيح !
    وشجرة الأرز وتعليق الأماني والآمال والهدايا عليها ما هو إلا ترميز للمثابة التي في قلوب المسيحيين والنصارى .



    هل تريد أن تكون ؟
    موالى للصليبين
    إن الاحتفال بالسنة الميلادية الجديدة على غرار القوم أشبه مايكون بالرقص على أشلاء المسلمين الذين يقتلهم أتباع المسيح،
    ألم ترو صلبانهم تعلو فوهات دباباتهم قبل دك الفلوجة ؟
    ألم تروا قسسهم يتلون نصوص الكتاب المقدس قبل كل معركة؟
    ألم تروا الذي تولى كبر الحرب الصليبية يقول إنه ينفذ إرادة الرب؟؟؟
    فكيف تشاركونهم في احتفال يكرس كفرهم وظلمهم واعتدائهم؟؟؟

    وقفةٌ حول أعياد رأس السنة الإفرنجية
    بين عيدين جورج والعيد
    الـمـقـالاتُ والـفـتـاوى في حُـكـمِ الاحـتـفـالِ بـأعـيـادِ الـنـصـارى

    مشاركة النصارى في أعيادهم
    &
    &
    كلمات الفاظ إمعه من كتاب لا تحزن للشيخ عائض القرنى بتصرف </B>





  2. = '
    ';
  3. [2]
    ياسر المنياوى
    ياسر المنياوى غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 12,774
    التقييم: 70
    النوع: Black

    افتراضي رد: عروض وهدايا الكريسماس

    لا يخفى على مسلم أن الكفار في جميع أنحاء الأرض من يهود ونصارى وملحدين وغيرهم, يحتفلون بأعياد كثيرة لهم في كل سنة, وأكثرها اشتهاراً بين المسلمين بحكم القرب والمعاشرة أعياد اليهود والنصارى؛ وخاصة النصارى كأعياد الميلاد ورأس السنة وغيرها.
    والعيد ليس فقط عبارة عن تزاور وأكل وفرح كما يظنه كثير من المسلمين، بل هو دليل على الانتماء الديني، وهو يُشعر من يحييه بمشاركة أو تهنئة أو تخصيص بأنه جزء ممن تحتفلون به، فيفرح إذا فرحوا, ويحزن إذا حزنوا، ولذلك لما زجر أبو بكر الجاريتين اللتين كانتا تغنيان في بيت عائشة رضي الله عنها صرفه عن ذلك النبي الكريم ، وقال له: يا أبا بكر! إن لكل قوم عيداً، وهذا عيدنا" وسيأتي بعد قليل.
    ومما يجب أن يهتم به جميع المسلمين معرفة أحوال الكافرين, إجمالاً للعامة, وبالتفصيل للعلماء, الذين يتولون مدافعة باطلهم؛ خاصة في شعائرهم وعباداتهم؛ خشية أن تتسرب إلى عوام المسلمين, فيقعون في شئ من هذه الشعائر التعبدية لطواغيت هؤلاء الكفار, وتختلط عليهم الأمور؛ فلا يميزوا بين الحق والباطل.
    ولما سرى بين المسلمين سريان النار في الهشيم, التشبه والمشاركة, والتهنئة والمباركة للكافرين في أعيادهم, كان ولا بد لنا من معرفة أعياد الكفار وحكمها, ليسلم للمسلم دينه مما يناقض إيمانه من شبهات أو شركيات, ويحذر من محاكاتهم بما خصوا به من ضلالات وكفريات, ويُسَلِّمُ بما مَنَّ الله عليه من الهدى والكرامات.
    فالنهي الوارد عن رسول الله بعدم التشبه بالكافرين في أمورهم - كما سنرى عما قريب - يشمل كل شئ من حياتهم ومناسكهم وعباداتهم وعاداتهم, بل حتى أسماءهم, ويشمل كذلك أعيادهم وحريم العيد كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله, أي ما قبله وما بعده من الأيام التي يحدثونها، ويشمل كذلك الأمكنة وما حولها، ويشمل كل ما يحدث بسبب العيد من أعمال مثل التهنئة والهدايا وإطعام الطعام، وتخصيص اليوم بزائد عما اعتاده المسلمون كجعله إجازة وجلوساً عن العمل, فعلى المسلم أن يعرف مكان وزمان وشعائر أعيادهم, لا ليحضرها أو يهنئهم بها, ولكن ليتجنبها ويحذرها ويحذر المسلمين منها ومن الانشغال بها.
    وللأسف الشديد هناك الكثير من أبناء المسلمين - وخاصة الذين يعيشون في البلاد الغربية أو في مجتمعات مختلطة- يشاركون الكفار أعيادهم, ويحضرون ويشهدون محافلهم واحتفالاتهم، حتى أنه يصدق فيهم وفي أمثالهم ممن تشبه بالكافرين؛ قول رسول الله : "لتتبعن سنن من قبلكم شبراً بشبرٍ وذراعاً بذراعٍ؛ حتى لو دخلوا في جحر ضب تبعتموهم, قيل: يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قال: فمن!" .
    قال بدر الدين العيني: "أي طريق الذين كانوا قبلكم، والسَنن بفتح السين: السبيل والمنهاج, شبر ملتبس بشبر, وذراع ملتبس بذراع، وهذا كناية عن شدة الموافقة لهم في المخالفات والمعاصي لا الكفر" .
    قلت: وقد يكون في الكفر، يصدق ذلك غير حديث من أحاديث النبي منها ما روي عن ثوبان قال: قال رسول الله "ولا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين, وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان" .
    وقال صاحب فيض القدير: "إن هذا لفظ خبر معناه النهي عن اتباعهم؛ ومنعهم من الالتفات لغير دين الإسلام، لأن نوره قد بهر الأنوار؛ وشرعته نسخت الشرائع؛ وذا من معجزاته؛ فقد اتبع كثير من أمته سنن فارس في شيمهم ومراكبهم؛ وملابسهم وإقامة شعارهم في الحروب وغيرها، وأهل الكتابين في زخرفة المساجد وتعظيم القبور، حتى كاد أن يعبدها العوام، وقبول الرشا وإقامة الحدود على الضعفاء دون الأقوياء، وترك العمل يوم الجمعة، والتسليم بالأصابع، وعدم عيادة المريض يوم السبت، والسرور بخميس البيض، وأن الحائض لا تمس عجيناً، إلى غير ذلك مما هو أشنع وأبشع"
    وهذا أمر خطير جداً لا بد من التحذير منه لأنه يمس بعقيدة التوحيد؛ إلى جانب أن عوام المسلمين قد يعجبون بأعياد الكفار وما فيها؛ مما يخشى عليهم أن يتبعوها؛ فنظرهم للشئ بإعجاب شديد يورثهم فساداً في قلوبهم وسلباً لإرادتهم.
    ولقد عانى المسلمون على مر التاريخ - وخاصة في مراحل الضعف التي تشبه حالنا اليوم-, من تأثر ونقل شعائر الكفار في أعيادهم وعاداتهم إلى بلاد المسلمين, مما حذا بكثير من الأئمة الأعلام الأطهار, إلى تجريد سيف التحذير وصيحة النذير, من تقليد الكفار في أعيادهم, ومشاركتهم أو تهنئتهم بها، وممن صاح محذراً من ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية, والعلامة ابن قيم الجوزية, والحافظ الذهبي, والحافظ ابن كثير وغيرهم رحمهم الله جميعاً, الذين عاشوا في عصر اختلط به المسلمون مع اليهود والنصارى والمجوس, وتأثر بعض جهلة المسلمين بأعيادهم, فألَّفَ هؤلاء الجهابذة الأعلام في ذلك كتباً كثيرة منها:
    - "اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم" لابن تيمية رحمه الله.
    - "أحكام أهل الذمة" لابن القيم رحمه الله.
    - تشبيه الخسيس بأهل الخميس" للذهبي رحمه الله.
    إن أعياد الكفار شر لا بد أن نعرفه من باب معرفة الشر لتوقيه؛ لأن الذي لا يعرف الشر من الناس يقع فيه كما قال الشاعر:
    عرفتُ الشرَ لا للشرِ ولكن لتوقيه ومن لا يعرفُ الشرَ من الناسِ يقعُ فيه.
    فأعياد الكفار شر عظيم وخطر وبيل, توقع المسلم في عبادات الذين كفروا -والأعياد من أخص عبادات أهل الملل والأديان كما هو معلوم-؛ ومشاركتهم في شعائرها مشاركة في عبادة الطاغوت علم من يفعل ذلك أو لم يعلم.
    ولا يخفى على كل متبصر أنار الله تعالى قلبه بنور العلم والهدى, أن دين الإسلام الحق نسخ ما قبله من الشرائع والشعائر التعبدية الباطلة, وما عليه اليهود والنصارى وغيرهم من الناس اليوم من دينٍ وأعياد, -وإن كانت مشروعة قبل الإسلام-, فقد نُسِخَتْ بالإسلام لأنه دخل عليها التحريف والتبديل والأباطيل؛ والشرك والكفر؛ وبقاء الكفار على عباداتهم المنسوخة ومنها الأعياد باطل معلوم بطلانه، فممارسة طقوس العبادة معهم في أعيادهم وتهنئتهم بها, هي من أكبر المصائب التي تواجه الإسلام والمسلمين؛ وإن غلفوها بأطباق من الشعارات اللامعة البارقة؛ كحسن العشرة والمعاملة؛ والإحسان والبر؛ وهي كاذبة خادعة، ذات مصير مروع مخوف يردي الأمة في المهالك, لذلك كان ولا بد من معرفة أعياد الكفار وما يتعلق بها؛ وما يتصل بفعلها, وكان لا بد لأهل العلم من طرق أبواب هذا الموضوع بكل قوة كما فعل سلفهم الصالح, وإلا وقعت الأمة في الكفر والعياذ بالله.
    إن مشاركة المسلمين للكافرين في أعيادهم وتشبههم بهم فيها وتهنئتهم بها؛ له آثار خطيرة على عقيدة المسلم وعلى حياة المسلمين نرى كثيراً منها في المسلمين اليوم ومن هذه الآثار:
    أولاً: كسـر عقيـدة الولاء والبـراء: والتي تمثل التمايز العملي النابع من المعتقد السوي, وكسر عقيدة الولاء والبراء يترتب عليه أمران:
    أولهمـا: تمييع العقيدة الإسلامية الصافية، وذلك بكسر حاجز الهيبة من المسلمين والتي جعلها الله في قلوب الكافرين؛ حيث قال سبحانه: لَأَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَالحشر13 من وجه.
    وثانيهمـا: كسر حاجز النفرة من الكافرين, بإذابة الفوارق بين المسلمين وغيرهم من أصحاب الديانات الباطلة المحرفة من وجه آخر.
    وقد وضع الله تعالى فوارق بين المؤمنين والكفار في الدنيا والآخرة، ونهى عن التسوية بين الفريقين، وجعل لكلِّ فريق جزاءً وأحكاماً في الدنيا والآخرة، ووضع لكلِّ فريق اسماً مُميّزاً، كالمؤمن والكافر، والبَرِّ والفاجر, والمتقين والفجار, فقال سبحانه: أًمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاء مَّحْيَاهُم وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَالجاثية21, وقال تعالى: أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِص28، يعني لا نجعلهم سواء، لأنَّ ذلك لا يليق بعدل الله سبحانه.
    وأمر الله تعالى عباده المؤمنين؛ بالبراءة من الكفار والمشركين؛ ولو كانوا من أقاربهم؛ فقال تعالى: قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُالممتحنة4, وهذا أصل من أصول الإيمان والدين؛ مُتقرِّرٌ في الكتاب والسنة وكتب العقيدة الصحيحة، لا يُماري فيه مسلم" .
    بل نفى الله تعالى وجود مودة في قلب من يؤمن بالله واليوم الآخر لمن حاَّد الله ورسوله ؛ مهما كانت درجة قرابته؛ أو مكانته ومنزلته؛ فقال سبحانه: لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَالمجادلة22.
    قال الشوكاني: "لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ", أي يحبون ويوالون من عادى الله ورسوله وشاقهما؛ جامعون بين الإيمان والموادة لمن حاد الله ورسوله , " وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ", أي ولو كان المحادون لله ورسوله آباء الموادين؛ أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم, فإن الإيمان يزجر عن ذلك ويمنع منه, ورعايته أقوى من رعاية الأبوة والبنوة والأخوة والعشيرة"
    وقال الواحدي: "أخبر الله في هذه الآية, أن المؤمن لا يوالي الكافر وإن كان أباه أو أخاه أو قريبه, وذلك أن المؤمنين عادوا آباءهم الكفار وعشائرهم وأقاربهم فمدحهم الله على ذلك"
    ثانياً: تشـكيك المسـلمين في دينهـم:
    وذلك عبر شحنهم بسيل من الشبهات والشهوات، ليعيش المسلمُ بسببها مهموماً مغموماً متحيراً، لا يعرف الحق ولا ينكر المنكر, بل يظن المنكر حقاً والحق منكراً، مما يترتب عليه خلط الحقِّ بالباطل، وهدم الإسلام وتقويض دعائمه، إلى أن يتم جرَّ أهله إلى ردَّةٍ شاملة، ومصداق ذلك في قول الله سبحانه: وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء فَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ أَوْلِيَاءالنساء89
    قال ابن كثير: "أي هم يودون لكم الضلالة لتستووا أنتم وإياهم فيها, وما ذاك إلا لشدة عدواتهم وبغضهم لكم" .
    ثالثاً: هـدم بدهيـات الاعـتقاد:
    والتي منها صِدْقُ القرآن الكريم؛ وسيادة دين الإسلام الناسخ لما قبله من الكتب والشرائع والشعائر التي عليها أهل الكفر اليوم في شتى أنحاء الأرض من عبادات وأعياد وغير ذلك.
    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما "أن عمر بن الخطاب أتى النبي بكتاب أصابه من بعض الكتب, قال: فغضب وقال: أمتهوكون فيها يا ابن الخطاب؟! والذي نفسي بيده لقد جئتكم بها بيضاء نقية, لو كان موسى حياً ما وسعه إلا أن يتبعني", وفي رواية: "أفي شك أنت يا ابن الخطاب"
    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: "ومعلوم بالاضطرار من دين المسلمين وباتفاق جميع المسلمين, أن من سوغ اتباع غير دين الإسلام, أو اتباع شريعة غير شريعة محمد فهو كافر" .
    وقال الإمام النووي رحمه الله تعالى: "أنَّ مَنْ دافعَ نصَّ الكتاب أو السنة المقطوع بها؛ المحمول على ظاهره؛ فهو كافرٌ بالإجماع، وأنَّ من لم يُكفِّر مَن دان بغير الإسلام كالنصارى, أو شكَّ في تكفيرهم أو صحَّحَ مذهبهم, فهو كافرٌ, وإنْ أظهر مع ذلكَ الإسلام واعتقده" .
    رابعاً: نشـر التنصـير والتضـليل والتهـويد بين المسـلمين:
    وتوسيع دائرته بالدعوة إليه، عبر استغلال الأعياد مرتعاً لذلك, وإرسال الدعوات من قبلهم للمسلمين حتى يحضروا أعيادهم, هذه الدعوات التي معها النشرات التنصيرية والتهويدية, وغير ذلك مما نعلمه أو لا نعلمه والله يعلمه, حتى أصبح يصدق فينا وفي زماننا قول الشاعر:
    ضاعت معـالم عـزة وتحطمت فينا الكـرامة واستبيـح الـدار.
    وتبـدلت أخـلاقنا وطـباعـنا وتسـاوت الحسـنات والأوزار.
    خامساً: هو ما قاله الذهبي رحمه الله تعالى: "وفي مُشابهتهم من المفاسد أيضًا أنَّ أولاد المسلمين تنشأ على حُب هذه الأعيادِ الكُفريَّة لما يُصنعُ لهم فيها من الرَّاحات والكسوةِ والأطعمةِ, وخُبزِ الأقراص, وغير ذلك, فبئس المربِّي أنت أيُّها المسلم إذا لم تَنْه أهلك وأولادك عن ذلك, وتعرفهم أنّ ذلك عند النَّصارى, لا يحل لنا أن نشاركَهم ونشابههُم فيها" .
    وبهذا التمهيد يعلم أن الواجب على المسلمين الحذر الشديد من مشاركة الكافرين في أعيادهم, أو التشبه بهم أو تهنئتهم بها, أو تخصيص يوم عيدهم بزيادة عما اعتاده المسلمون في أيامهم العادية, حتى يحافظوا على دينهم وعلى بقاءهم من أهل الإسلام, وإلا فلا كرامة لمن حرم نفسه نعمة الإيمان؛ بالوقوع في الكفر والخذلان, بسبب اتباعه أهل الكفر من يهود ونصارى وغيرهم من أعداء التوحيد والإيمان.
    تعـريف كلمـة العـيد
    العيـد لغـة:
    العيد في اللغة مأخوذ من عاد يعود، وجمعه أعياد، وهو كل يوم فيه جمع, "والعِيدُ واحد الأَعْيَادُ؛ وقد عَيَّدُوا تَعْييدا أي شهدوا العيد" , "وهو الموسم" .
    قال ابن الأعرابي: "سمي العيد عيداً لأنه يعود كل سنة بفرح مجدد" .
    العيـد شـرعاً:
    عرف العلامة ابن القيم رحمه الله العيد بقوله: "والعيد: ما يعتاد مجيئه وقصده من مكان وزمان, فأما الزمان: فكقوله : "يوم عرفة ويوم النحر وأيام منى, عيدنا أهل الإسلام" , وأما المكان: فكما روى أبو داود في سننه أن رجلاً قال: يا رسول الله إني نذرت أن أنحر إبلاً ببوانة, فقال: أبها وثن من أوثان المشركين أو عيد من أعيادهم؟ قال: لا, قال: "فأوف بنذرك", وكقوله : لا تجعلوا قبري عيداً" .
    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "العيد اسم جنس يدخل فيه كل يوم أو مكان لهم فيه اجتماع - أي الكفار-، وكل عمل يحدثونه في هذه الأمكنة والأزمنة" .
    فالعيـد هو: اسم لما يعود من اجتماع عام على وجه اعتاده الناس, إما في كل عام أو شهر أو أسبوع؛ يقومون فيه بأداء شعائر خاصة غالباً تكون في أماكن خاصة.
    والعيـد يجمع أموراً وهي:
    - العـود: فهو يعود ثانية, كيوم الفطر ويوم الأضحى ويوم الجمعة.
    - والاجـتماع: فهو يوم يجتمع الناس فيه؛ كالاجتماع في المسجد لصلاة الجمعة؛ وفي المصلى لصلاة العيد؛ واجتماع الكفار من يهود ونصارى ومشركين في كنائسهم وبيعهم وصوامعهم لأداء شعائر عيدهم.
    - والأعمـال التعبـدية والعـادية: والتي يقوم بها أهل هذا العيد من صلاة وصيام وذبح وتهنئة وطعام وشراب ولهو وفرح وغير ذلك" .






  4. [3]
    ياسر المنياوى
    ياسر المنياوى غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 12,774
    التقييم: 70
    النوع: Black

    افتراضي رد: عروض وهدايا الكريسماس



    حـكم التشـبه بالكفـار في أعيـادهم وغيـرها

    إن من الأصول العظيمة في ديننا الولاء للإسلام وأهله، والبراءة من الكفر وأهله، ومن مُستلزمات تلك البراءة من الكفر وأهله, تميَّز المسلم عن أهل الكفر في كل شئ، مما يظهر اعتزازه بدينه وفخره بإسلامـه.
    والاعتزاز بالدين والفخر بالإسلام دعا إليه ربنا تبارك وتعالى في كتابه العزيز, واعتبره من أحسن القول وأحسن الفخر, حيث قال تعالى: وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَفصلت33.
    قال البيضاوي رحمه الله: "وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ", تفاخراً به واتخاذاً للإسلام ديناً ومذهباً" .
    وقال صاحب التحرير والتنوير: "وأما: "وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ"؛ فهو ثناء على المسلمين بأنهم افتخروا بالإسلام واعتزوا به بين المشركين، ولم يتستروا بالإسلام, والاعتزاز بالدين عمل صالح, ولكنه خص بالذكر لأنه أريد به غيظ الكافرين, ومثال هذا ما وقع يوم أحد حين صاح أبو سفيان: أعل هبل, فقال النبي : "قولوا: الله أعلى وأجل", فقال أبو سفيان: لنا العزى ولا عزى لكم, فقال النبي : "قولوا: الله مولانا ولا مولى لكم" .
    واستنكر الله تعالى على من ابتغى غير الإسلام ديناً, وهو الدين الذي أسلم له لله من في السموات والأرض طوعاً وكرهاً, وكل إليه راجعون كما قال سبحانه: أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَآل عمران83
    ولقد نهى الله عز وجل المؤمنين عن موالاة الكفار والتشبه بهم مطلقاً, وأعياد الكفار تدخل في باب الموالاة والمشابهة, وهي جزء لا يتجزأ من العقيدة, أي أن الإيمان بها أو التصديق أو الإقرار, هو إقرار لدينهم وعقيدتهم, ولما هم عليه من باطل، فالكفر بها مطلوب كالكفر بما لديهم من عقائد أخرى.
    أدلـة تحـريم التشـبه بالكافـرين:
    وقد تضافرت أدلة كثيرة من الكتاب والسنة والإجماع, على حرمة التشبه بالكفار مطلقاً, وخاصة فيما يختص بدينهم, والعيد من دينهم:
    أولاً: مـن كـتاب الله تعـالى:

    قال ابن عباس : "نهى الله المؤمنين أن يلاطفوا الكفار فيتخذوهم أولياء" , وهذا صريح في أن مشاركتهم في أعيادهم, أقل أحوالها ملاطفتهم الملاطفة التي تحرم على المسلمين.
    ولمن قال: أننا نفعل ذلك تقية نقول لهم ما قاله ترجمان القرآن ابن عباس رضي الله عنهما: "ليس التقية بالعمل؛ إنما التقية باللسان" .

    قال القرطبي رحمه الله: "وتضمنت المنع من موالاة الكافر، وأن يتخذوا أعواناً على الأعمال المتعلقة بالدين" , والعيد من دينهم فلا يعانوا عليه ولا يتشبه بهم فيه.

    قال ابن كثير رحمه الله: "ينهى الله تعالى عباده المؤمنين, عن اتخاذ الكافرين أولياء من دون المؤمنين, يعني مصاحبتهم ومصادقتهم, ومناصحتهم وإسرار المودة إليهم, وإفشاء أحوال المؤمنين الباطنة إليهم" .

    قال القرطبي: "قوله تعالى: "وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ", يعني لا تعمل بأهوائهم ومرادهم على ما جاءك من الحق, يعني لا تترك الحكم بما بين الله تعالى من القرآن من بيان الحق وبيان الأحكام, وقوله تعالى: "لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً", يدل على عدم التعلق بشرائع الأولين, وروي عن ابن عباس  والحسن وغيرهما "شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً" سنة وسبيلاً, ومعنى الآية: أنه جعل التوراة لأهلها, والإنجيل لأهله, والقرآن لأهله, وهذا في الشرائع والعبادات, والأصل التوحيد لا اختلاف فيه" .
    فلنا شرعنا الحنيف ولهم شرعهم المحرف, فليس لنا أن نتعلق بشرعهم الباطل, أو أن نتشبه به, والعيد من أخص شرائع الأقوام كما هو معلوم.

    ويكفينا في هذه الآية ما قاله حذيفة رضي الله عنه: "ليتق أحدكم أن يكون يهودياً أو نصرانياً وهو لا يشعر لهذه الآية"
    وهذا يدل على قطع الموالاة والمشابهة بين المسلمين والكافرين شرعاً، ويدل على إثبات الموالاة فيما بينهم حتى يتوارث اليهود والنصارى بعضهم من بعض, وقوله تعالى: "وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ" أي يعضدهم على المسلمين "فَإِنَّهُ مِنْهُم" بيَّن تعالى أن حكمه كحكمهم، أي أنه قد خالف الله تعالى ورسوله  كما خالفوا، ووجبت معاداته كما وجبت معاداتهم، ووجبت له النار كما وجبت لهم؛ فصار منهم أي من أصحابهم والعياذ بالله.

    قال ابن كثير رحمه الله: "هذا تنفير من موالاة أعداء الإسلام وأهله من الكتابيين والمشركين؛ الذين يتخذون أفضل ما يعمله العاملون؛ وهي شرائع الإسلام المطهرة المحكمة؛ المشتملة على كل خير دنيوي وأخروي؛ يتخذونها هزواً يستهزئون بها، ولعباً يعتقدون أنها نوع من اللعب في نظرهم الفاسد وفكرهم البارد" .
    فنهاهم الله تعالى أن يتخذوا اليهود والنصارى والمشركين أولياء، وأعلمهم أن الفريقين اتخذوا دين المؤمنين هزواً ولعباً, وطالبهم بمفهوم المخالفة اتخاذهم أعداء, ومن دين المسلمين أعيادهم, فكيف يتشبه المسلم الحريص على دينه, والمعظم لشعائر الله تعالى, بالكافر الذي اتخذ دين المسلمين هزواً ولعباً, واتخذ أعيادهم هزواً ولعباً؟ وكيف يتصور منه العداء المطلوب وهو يشابههم في أخص عباداتهم وهي أعيادهم؟!.

    والآية جاءت في معرض الحديث عن أهل الكتاب الذين لعنوا على ألسنة أنبياءهم بسبب عدم التناهي عن المنكر الذي يفعلوه؛ وتوليهم الكفار بالتشبه بهم ومناصرتهم على الموحدين؛ ولو كانوا يؤمنون بالله تعالى وبالنبي  وبما جاء به من الحق؛ ما اتخذوا الكافرين من أهل قريش أولياء ولكن كثيراً منهم فاسقون.
    قال ابن كثير: "بيَّن سبحانه وتعالى أن الإيمان بالله والنبي  وما أنزل إليه؛ مستلزم لعدم ولايتهم؛ فثبوت ولايتهم يوجب عدم الإيمان؛ لأن عدم اللازم يقتضي عدم الملزوم"
    والتشبه بهم في أعيادهم من جنس هذه المولاة المحرمة فتدبر.

    قال القرطبي: "قوله تعالى: "وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ", قطع الله الولاية بين الكفار والمؤمنين، فجعل المؤمنين بعضهم أولياء بعض، والكفار بعضهم أولياء بعض، يتناصرون بدينهم ويتعاملون باعتقادهم, وقوله تعالى: " إِلاَّ تَفْعَلُوهُ " الضمير عائد على الموارثة والتزامها, والمعنى: إلا تتركوهم يتوارثون كما كانوا يتوارثون قاله ابن زيد, وقيل: هي عائدة على التناصر والمؤازرة والمعاونة واتصال الأيدي, قال ابن جريج وغيره: وهذا إن لم يفعل تقع الفتنة عنه عن قريب" .
    وقال ابن كثير رحمه الله: "ومعنى: "إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ", أي إن لم تجانبوا المشركين وتوالوا المؤمنين, وإلا وقعت فتنة في الناس، وهي التباس الأمر واختلاط المؤمنين بالكافرين, فيقع بين الناس فساد منتشر عريض طويل" .
    والتشبه بالكفار في أعيادهم يسبب فتنة في الأرض وفساد كبير باختلاط سبيل المؤمنين بسبيل الكافرين واختلاط شعائر أعياد المسلمين بشعائر أعياد الكافرين.

    قال ابن عباس : "وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ", هو مشرك مثلهم لأن من رضي بالشرك فهو مشرك" .
    والتشبه من هذا التولي المحرم الذي قد يوقع صاحبه في الشرك والعياذ بالله.

    قال القرطبي: "قوله تعالى: "وَلاَ تَرْكَنُواْ", قال ابن عباس : "لا تداهنوا", وقال قتادة: "معناه لا تودوهم ولا تطيعوهم", وقال ابن جريج: "لا تميلوا إليهم"، وقال أبو العالية: "لا ترضوا أعمالهم", وكله متقارب، وقال ابن زيد: "الركون هنا الإدهان وذلك ألا ينكر عليهم كفرهم", وقوله تعالى: "إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ " قيل: أهل الشرك، وقيل: عامة فيهم وفي العصاة، وهذا هو الصحيح في معنى الآية, وأنها دالة على هجران أهل الكفر والمعاصي من أهل البدع وغيرهم, فإن صحبتهم كفر أو معصية؛ إذ الصحبة لا تكون إلا عن مودة, وقوله تعالى: " فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ" أي تحرقكم بمخالطتهم ومصاحبتهم وممالأتهم على إعراضهم وموافقتهم في أمورهم" .
    ولا يخفى أن أقل ما يقال في التشبه هو الركون والمداهنة للكفار.

    قوله تعالى: "وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ" أي أصدقاء وأنصار وأحباب, قال ابن عباس رضي الله عنهما: "يريد أن المنافقين أولياء اليهود" .
    ومن تشبه بالكافر في عيده فقد ناصره في دينه الباطل المحرف, وقدمه على شريعة الله تعالى وكتابه المحفوظ المنزل, فاستوجب ما يترتب على ذلك من عقوبة.

    وسورة الممتحنة كلها أصل في النهي عن مولاة الكفار، وقوله تعالى: " تُلْقُونَ" أي لا تتولوهم أو توادوهم، وهذه حالهم في معاداتهم لربكم ولكم.
    ولا يخفى أن التشبه بهم مطلقاً وبأعيادهم خصوصاً تؤدي للمودة ولاتخاذ عدو الله وعدونا الذين كفروا بما جاءنا من الحق أولياء وأهل مودة.

    قوله تعالى: "وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً", أي هذا دأبنا معكم ما دمتم على كفركم, وقوله سبحانه: "حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ", فحينئذ تنقلب المعاداة موالاة"
    وهذه الآيات كلها وغيرها كثير, دلت على أن من ولاية الكفار التشبه بهم, وأن من التشبه بهم فعل ما يفعلون في أعيادهم، التي هي من شعائر عباداتهم, بل هي من أخص شعائر العبادات فتكون أعياد حزب الشيطان وأوليائه, أعياداً لحزب الرحمن وأولياءه؟!! نعوذ بالله من الضلال.
    ثانياً: مـن السـنة النبـوية المطهـرة:
    لقد حذر رسول الله  من مشابهة الكفار في أحاديث كثيرة منها:

    فقوله : "ومن تشبه بقوم فهو منهم" مشعر بحرمة التشبه بالكفار مطلقاً في أعيادهم وفي غيرها.
    قال حذيفة : "من تشبَّه بقوم فهو منهم, ولا يُشبه الزِّيُّ الزِّيَّ حتى يشبه الخلقُ الخلقَ" .
    وقال ابن مسعود : "لا يشبه الزيُّ الزيَّ حتى تشبه القلوبُ القلوبَ" .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "فأقل أحوال هذا الحديث؛ أنه يقتضي تحريم التشبه بهم؛ وإن كان ظاهره يقتضي كفر المتشبهين بهم" .
    وقال الصنعاني: "فإذا تشبه بالكافر في زيٍّ, واعتقد أن يكون بذلك مثله كَفَرَ، فإن لم يعتقد ففيه خلاف بين الفقهاء: منهم من قال: يكفر، وهو ظاهر الحديث، ومنهم من قال: لا يكفر؛ ولكن يؤدب" .
    1- قوله تعالى: لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُآل عمران28 4- وقوله سبحانه: وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَالمائدة48 5- وقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَالمائدة51 6- وقوله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَالمائدة57. 7- قوله تعالى: وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِالله والنَّبِيِّ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاء وَلَـكِنَّ كَثِيراً مِّنْهُمْ فَاسِقُونَالمائدة81. 8- وقوله عز وجل: وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌالأنفال73 9- وقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ آبَاءكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاء إَنِ اسْتَحَبُّواْ الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَالتوبة23 10- وقوله تعالى: وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَهود113. 11- وقوله تعالى: إِنَّهُمْ لَن يُغْنُوا عَنكَ مِنَ اللَّهِ شَيئاً وإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَالجاثية19. 12- وقوله عز وجل: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنْ الْحَقِّالممتحنة1 1- ما أخرجه الإمام أحمد رحمه الله عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي  أنه قال: "بعثت بين يدي الساعة بالسيف حتى يعبد الله وحده لا شريك له، وجعل رزقي تحت ظل رمحي، وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري، ومن تشبه بقوم فهو منهم" . 2- وقوله سبحانه: الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعاًالنساء139. 13- وقوله عز وجل: قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُالممتحنة4. 3- وقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ لِلّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُّبِيناًالنساء144

  5. [4]
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً
    نائبة المدير العام Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي رد: عروض وهدايا الكريسماس

    بارك الله فيك ياسر لما اضفت

    جعله الله بميزان حسناتك

    مع خالص الشكر والتقدير

  6. [5]
    حنين*
    حنين* غير متواجد حالياً
    عضو ماسي Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 3,286
    التقييم: 50
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: عروض وهدايا الكريسماس

    بارك الله فيكم
    دمتم بكي خير

  7. [6]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: عروض وهدايا الكريسماس


    جزاكم الله كل خير
    وجعله فى ميزان حسناتك


  8. [7]
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً
    نائبة المدير العام Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي رد: عروض وهدايا الكريسماس

    حنين

    خالد الطيب

    شاكرة مروركم وبارك الله بتواجدكم

    دمتم بحمى الرحمن

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أرقى فساتين 2013 لسهرة الكريسماس
    بواسطة خالدالطيب في المنتدى الاناقة والجمال
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2012-12-29, 05:04 PM
  2. 10 عروض سحرية رائعة
    بواسطة سـ مـ اا يـ ل في المنتدى يوتيوب youtube
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2012-01-13, 09:40 PM
  3. حكم الأحتفال بعيد الكريسماس
    بواسطة اروى في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 2011-01-01, 08:53 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )