التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


طه حسين يحظى بتكريم من غوغل

احتفالا بذكرى ميلاد عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، قام محرك البحث الشهير جوجل باستبدال واجهته المعتادة وشعاره، بصورة لعميد الأدب العربي، والذي تحتفل مصر والعالم العربي بذكرى ميلاده في

طه حسين يحظى بتكريم من غوغل


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: طه حسين يحظى بتكريم من غوغل

احتفالا بذكرى ميلاد عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، قام محرك البحث الشهير جوجل باستبدال واجهته المعتادة وشعاره، بصورة لعميد الأدب العربي، والذي تحتفل مصر والعالم العربي بذكرى ميلاده في

  1. #1
    الصورة الرمزية شدوان الامين
    شدوان الامين
    شدوان الامين غير متواجد حالياً

    مؤسس و مدير الموقع Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 5,135
    التقييم: 68
    النوع: Black

    افتراضي طه حسين يحظى بتكريم من غوغل

    احتفالا بذكرى ميلاد عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، قام محرك البحث الشهير جوجل باستبدال واجهته المعتادة وشعاره، بصورة لعميد الأدب العربي، والذي تحتفل مصر والعالم العربي بذكرى ميلاده في الرابع عشر من نوفمبر من كل عام.ففي الرابع عشر من شهر نوفمبر في عام 1889 ولد طه، سابع أولاد أبيه حسين الثلاثة عشر ولدا، في قرية الكيلو قريبا من مغاغة إحدى مدن محافظة المينا في صعيد مصر.
    طه حسين يحظى بتكريم من غوغل 3869118603.jpg


    وعندما بلغ طه عامه الرابع أصيبت عيناه بالرمد مما أصابه بالعمى، وأدخله أبوه كتاب القرية للشيخ محمد جاد الرب، لتعلم العربية والحساب وتلاوة القرآن الكريم وحفظه، فحفظه في مدة قصيرة أذهلت أستاذه وأترابه ووالده الذي كان يصحبه أحيانا لحضور حلقات الذكر، والاستماع عشاء إلى سيرة عنترة، وأبي زيد الهلالي.

    وفي سنة 1902 دخل طه الأزهر للدراسة الدينية، والاستزادة من علوم العربية، فحصل فيه ما تيسر من الثقافة، ونال شهادته، التي تخوله التخصص في الجامعة، لكنه ضاق ذرعا فيه، فكانت الأعوام الأربعة التي قضاها فيه، وهذا ما ذكره هو نفسه، وكأنها أربعون عاما وذلك بالنظر إلى رتابة الدراسة، وعقم المنهج، وعدم تطور الأساتذة والشيوخ وطرق وأساليب التدريس.

    ولما فتحت الجامعة المصرية أبوابها سنة 1908 كان طه حسين أول المنتسبين إليها، فدرس العلوم العصرية، والحضارة الإسلامية، والتاريخ والجغرافيا، وعددا من اللغات الشرقية كالحبشية والعبرية والسريانية، وإن ظل يتردد خلال تلك الحقبة على حضور دروس الأزهر والمشاركة في ندواته اللغوية والدينية والإسلامية، دأب على هذا العمل حتى سنة 1914، وهي السنة التي نال فيها شهادة الدكتوراه وموضوع الأطروحة هو:"ذكرى أبي العلاء" ما أثار ضجة في الأوساط الدينية المتزمتة، وفي ندوة البرلمان المصري إذ اتهمه أحد أعضاء البرلمان بالمروق والزندقة والخروج على مبادئ الدين الحنيف.

    وفي العام نفسه، اي في عام 1914 أوفدته الجامعة المصرية إلى مونبيلية بفرنسا، لمتابعة التخصص والاستزادة من فروع المعرفة والعلوم العصرية، فدرس في جامعتها الفرنسية وآدابها، وعلم النفس والتاريخ الحديث .بقي هناك حتى سنة 1915، سنة عودته إلى مصر، فأقام فيها حوالي ثلاثة أشهر أثار خلالها معارك وخصومات متعددة،محورها الكبير بين تدريس الأزهر وتدريس الجامعات الغربية ما حدا بالمسئولين إلى اتخاذ قرار بحرمانه من المنحة المعطاة له لتغطية نفقات دراسته في الخارج، لكن تدخل السلطان حسين كامل حال دون تطبيق هذا القرار، فعاد إلى فرنسا من جديد، لمتابعة التحصيل العلمي، ولكن في العاصمة باريس، فدرس في جامعتها مختلف الاتجاهات العلمية في علم الاجتماع والتاريخ اليوناني والروماني والتاريخ الحديث.

    ولما عاد إلى مصر سنة 1919 عين طه حسين أستاذًا للتاريخ اليوناني والروماني في الجامعة المصرية، وكانت جامعة أهلية، فلما ألحقت بالدولة سنة 1925 عينته وزارة المعارف أستاذاً فيها للأدب العربي، فعميداً لكلية الآداب في الجامعة نفسها، وذلك سنة 1928، لكنه لم يلبث في العمادة سوى يوم واحد؛ إذ قدم استقالته من هذا المنصب تحت تأثير الضغط المعنوي والأدبي الذي مارسه عليه الوفديون، خصوم الأحرار الدستوريين الذي كان منهم طه حسين.

    وفي سنة 1930 أعيد طه حسين إلى عمادة الآداب، لكن، وبسبب منح الجامعة الدكتوراه الفخرية لعدد من الشخصيات السياسية المرموقة مثل عبد العزيز فهمي، وتوفيق رفعت، وعلي ماهر، ورفض طه حسين لهذا العمل، أصدر وزير المعارف مرسوما يقضي بنقله إلى وزارة المعارف، لكن رفض العميد تسلم منصبه الجديد اضطر الحكومة إلى إحالته إلى التقاعد سنة 1932.



    على أثر إحالة طه حسين إلى التقاعد انصرف إلى العمل الصحفي فأشرف على تحرير "كوكب الشرق" التي كان يصدرها حافظ عوض، وما لبث أن استقال من عمله بسبب خلاف بينه وبين صاحب الصحيفة، فاشترى امتياز "جريدة الوادي" وراح يشرف على تحريرها، لكن هذا العمل لم يعجبه فترك العمل الصحفي.

    وفي عام 1934 أعيد طه حسين إلى الجامعة المصرية بصفة أستاذا للأدب، ثم بصفة عميد لكلية الآداب ابتداء من سنة 1936، وبسبب خلافه مع حكومة محمد محمود، استقال من العمادة لينصرف إلى التدريس في الكلية نفسها حتى سنة 1942، سنة تعيينه مديراً لجامعة الإسكندرية، إضافة إلى عمله الآخر كمستشار فني لوزارة المعارف، ومراقب للثقافة في الوزارة عينها، وفي عام 1944، ترك الجامعة بعد أن أحيل إلى التقاعد.

    وفي سنة 1950، وكان الحكم بيد حزب الوفد، صدر مرسوم تعيينه وزيراً للمعارف، وبقي في هذا المنصب حتى سنة 1952، تاريخ إقامة الحكومة الوفدية، بعد أن منح لقب الباشوية سنة 1951، وبعد أن وجه كل عنايته لجامعة الإسكندرية، وعمل رئيساً لمجمع اللغة العربية بالقاهرة، وعضواً في العديد من المجامع الدولية، وعضواً في المجلس العلى للفنون والآداب

  2. = '
    ';
  3. [2]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: طه حسين يحظى بتكريم من غوغل

    يعطيك العافية شادي

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عكا والبحر-راشد حسين..!!
    بواسطة سـSARAـاره في المنتدى بوح الخاطر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 2010-08-15, 04:07 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )