لقي 4 لاعبين برازيليين من فريق بالماس لكرة القدم حتفهم مع رئيس النادي إثر تحطم طائرة ركاب صغيرة كانت تقلهم صباح أمس (الأحد) من توكانتيس إلى جويانيا لخوض مباراتهم المرتقبة ضد فيلا توفا، في حـادث أعاد للأذهان كارثة فريق تشابيكوينسي قبل 4 أعوام.

وأوضح نادي بالماس الذي يلعب في دوري الدرجة الرابعة البرازيلي، أن اللاعبين لقوا حتفهم مع رئيس النادي، بالإضافة إلى قائد الطائرة بعد ساعات قليلة من إقلاعها.

يُشار إلى أن عام 2016 شهد وفـاة 76 شخصاً في حـادث تحطم طائرة ركاب كانت تقل على متنها فريق تشابيكوينسي البرازيلي، وهي في طريقها من بوليفيا إلى مطار ميديين الكولومبي، فيما نجا من الحـادث 5 أشخاص فقط.