التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


الملك المخدوع..!!

الملك المخدوع.. رُجّت الغابة عقب تلقيها لنبأ مرض ملكها الأسد ، و هاجرت على إثر ذلك حيوانات الغابة كل أشغالها و التزاماتها اليومية لتقف إلى جانب ملكها و ترعاه في

الملك المخدوع..!!


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الملك المخدوع..!!

الملك المخدوع.. رُجّت الغابة عقب تلقيها لنبأ مرض ملكها الأسد ، و هاجرت على إثر ذلك حيوانات الغابة كل أشغالها و التزاماتها اليومية لتقف إلى جانب ملكها و ترعاه في

  1. #1
    الصورة الرمزية سـSARAـاره
    سـSARAـاره
    سـSARAـاره غير متواجد حالياً

    من الاعضاء المؤسسين Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 9,310
    التقييم: 50

    قلب الملك المخدوع..!!


    الملك المخدوع..
    رُجّت الغابة عقب تلقيها لنبأ مرض ملكها الأسد ، و هاجرت على إثر ذلك حيوانات الغابة كل أشغالها و التزاماتها اليومية لتقف إلى جانب ملكها و ترعاه في محنته .. و شاءت الأيام أن طال وقع المرض ، فأمر الملك الحيوانات بالانصراف إلى أوكارها لتمارس حياتها اليومية إذ عزّ عليه أن يكون السبب وراء توقف حركة الحياة في الغابة . و دارت عجلة الحياة أسرع مما كانت عليه و لم تعدل أوجاع الملك عن شدتها لحظة من الزمن حتى جعلته طريح الفراش لا يقوى على الحراك .
    و ذات يوم من الأيام ، و بينما المرض قد أخذ من الملك كل مأخذ ، اقترب الثعلب الخادم من عرين سيده ، و تساءل قائلاً :
    - ألا تحسُّ بتحسّن في صحتك يا جلالة الملك ؟
    فتح الملك عيناه و تأوه قائلاً :
    - لا ألمح في جسدي أية بادرة للتحسن أيها الخادم المخلص .. إنه الموت هذه المرة بكل ما قيل عنه !!
    هز الثعلب رأسه ، ثم أردف قائلاً :
    - بالله عليك لا تقل ذلك يا سيدي ، فأنت أقوى من الموت .. ألا تتذكر أنّك صارعْتَ وحوش هذه الغابة و ضواريها و صرَعْتَها كلّها على مرأى و مسمع من أهل الغابة ؟ كيف يساورك الآن إحساس بالضعف و أنت صاحب كلّ هذه الأمجاد و البطولات يا سيدي ؟
    أجاب الأسد متوجعاً :
    - إلاّ هذه المرة أيها الخادم المخلص .. فصرْتُ ألمحُ الموت على أعتاب عريني و أنا لا أقوى على تحريك ساكن إزاء مجيئه . لقد بدأت اليوم أحس بإحساسٍ غريب يسري في كل أوصالي .. إنه لا شك أحساس بالموت و سكرتهِ التي يقالُ عنها .
    ثم أطرق الملك قليلاً و رمى ببصره صوب عينيّ الثعلب و تفوّهَ بأنفاس متقطعة :
    - سأموت هذه المرة أيها الخادم المخلص ، و لكنّني لطالما ألْمَحْتُ في عينَيْك سرّاً على طول سنوات خدمتك في بيتي و قد عزّ عليّ كثيراً أنْ أفهم هذا السرّ أو أفك لغزه . وكما تراني فقد شارفْتُ على الرحيل عن هذه الدنيا و لم أتكهّن حقيقة هذا السرّ الذي ظلّ يؤرقُني طيلة هذه المدة !!
    سادت فترة من الصمت ثم تابع الملك كلماته :
    - لقد نظرت في عيون كل الحيوانات بما فيها الوحوش و الضواري فلم أرَ فيها نفسي إلاّ قوياً و عظيماً رغم القوة التي حباها الله بعض هذه الحيوانات و الضخامة التي ميّزَ بها البعض الآخر ، و لكنني لطالما حدّقْتُ النظر في عينيك فلم أر فيهما نفسي إلاّ ضعيفاً مستكيناً رغم ضعفك و نحافة هيكلك إزاء عنفواني و صلابة أعضائي !!
    قالها ، ثم انهارت قواه و سقط تحت رجلي الثعلب ، و هو يقول :
    - هو الموت أيها الخادم .. هو الموت .
    و عندما تأكد الثعلب من جدية الموقف و عدم مقدرة الملك على الحراك ، اقترب منه في هدوء و همس في إذنه :
    - صحيحٌ أنك تغلّبْتَ على وحوش هذه الغابة و ضواريها كلّها ، لكنك لم تستطع بقوتك هذه أنْ تَتغلّبَ عليّ رغم ضعفي و نحافة هيكلي !!
    تعجّبَ الملك من كلام خادمه الذي لم يتفوه بكلمة على هذه الشاكلة طيلة مدة خدمتِهِ عنده ، و طاردَتْ ملامحُ الاستغرابِ ملامحَ الموت على محيّاهُ ، ثم قال و قد غصت حنجرته بالكلمات :
    - ماذا تقصد أيها الثعلب بكلامك هذا ؟
    أطلق الثعلب ابتسامة شريرة في وجه سيده الذابل و قال :
    - لقد دسَسْتُ لك السم في طعامك قبل أيام و كنتُ أعدّ الساعات على أحرّ من الجمر في انتظار اللحظة هذه ؟
    وقع القول على الملك كالصاعقة ، و حاول مسرعاً أن يستذكر اللحظات التي قضاها الثعلب في خدمته لعله يكتشف من بينها لحظة واحدة أساء فيها معاملة هذا المخلوق الضعيف حتى من دون قصد ، و لكنّه لم يفلحْ في اكتشافها لا مِن بعيد و لا مِن قريب .. و عاد يسأل في ضعف لا يدانيه ضعف على الإطلاق :
    - لماذا فعلْتَ ذلك أيها الثعلب ؟ ماذا فعلْتُ بك حتى رأيْتَني أستحق هذا العقاب الأليم ؟ هل كان هذا هو جزاء إحساني الذي أسْدَيْتُهُ إليك طوال خدمتِك عندي ؟
    قال الثعلب و حماس الانتقام يلْهبُ مشاعره :
    - ألا تتذكر أول لحظة تعرّفْنا فيها على بعضنا البعض ؟! تلك اللحظة التي غرَسْتَ فيها أنيابك في رقبتي و كِدْتَ أن تقضي على أنفاسي في طُرفة عين ؟ لقد قرّرتُ منذ ذلك الوقت أن أخطّط بكل ما أوتيتُ من دهاء و مكر لأقضي عليك أيّها الأسد الملعون !!
    حاول الملك أن يبرر تصرفه ذلك في ضعف و هوان :
    - لكنّك دخلْتَ عريني من دون إذنٍ لتسرق طعامي وقت قيْلولتي و كُنْتُ أنا يومها الحرم المَهاب الذي تشل يد السوء في رحابه .. و مع هذا عفوْتُ عنك في كبرياء الملك بعد أن أمسَكْتُ بك متلبساً في جرمك ، و أحسنتُ مثواك بعد أن كنتَ متسكعاً لا تجد شبراً هادئاً من الأرض تستريح عليه و منحتُكَ شرف الحضور بين يديّ و الوقوف على خدمتي بعد أنْ كنْتَ متشرداً مطارداً مِن قِبل وحوش الغابة و أطْعَمْتُكَ مِن طعامي الراقي كلّ يوم أكثر مِن مرة بعد أنْ كنْتَ تجوع أياماً بلياليها و وضعت جُلّ ثقتي فيك بعد أن كنْتَ رمزاً للخيانة و الخديعة في الغابة كلها !! أكُنْتُ استحق هذا العقاب منك بعد كل هذا يا ناكر الجميل ؟
    أجاب الثعلب غير مكترث لكلمات الملك :
    - كلُّ تلك الأيام التي قضيْتُها بين يديك لم تكن عندي سوى خطوات ذكية كان لا بدّ لي أن أخطوها لأنفذ مؤامرتي هذه .
    و عندما أحس الملك بأنّ أمره قد انتهى على يد هذا الثعلب الضعيف ، و أنّ حياته بعد تاريخ حافل بالبطولات و الأمجاد قد آلت إلى نهاية مأساوية غير مشرّفة ، ابتسم ابتسامة هادئة و سالت دماء قانية مِن فمه و أنفه .
    فتساءل الثعلب مستغرباً :
    - أراك جُنِنْتَ يا أيها الملك !! فإنك تبتسم مُتأوّهاً ؟
    أجاب الملك و هو يلفظ أنفاسه الأخيرة :
    - إنّ ما تراه بي مِن تأوّهٍ يا ناكر الجميل فهو مِن أثر المرض الذي ينهش في لحمي و عظمي ، و ما تراه بي مِن بشاشة فهو لأنني تمكّنْتُ أخيراً مِن فكّ لغز عينيك قبل أن أموت ، فقد انجلى الغموض الذي كان يكتنف لغز عيْنَيْك و تراءَتْ لي الحقيقة .. كنْتُ إنما ألمحُ الخيانة في عيْنَيْك و لكنني لم أنتبه إلى ذلك لأنني لم أكن قد لمحتُهُ في عين حيوان آخر قابلته في حياتي ، صحيح أنك قد حقّقتَ بالخيانة ما كنتُ أحقّقهُ بالقوة عادة ، لكنّ الحق أقول لك أيها الثعلب ، إنني سأظل رمز القدرة و البطولة في حين ستظل أنت رمز الجبن و الدناءة .
    ارتعد الثعلب من شدة وقع كلام الملك عليه ، و ما هي إلاّ لحظات قليلة حتى وجدَه الثعلب قد تحوّل إلى جثة هامدة لا حياة فيها .




  2. = '
    ';
  3. [2]
    ياسر المنياوى
    ياسر المنياوى غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 12,774
    التقييم: 70
    النوع: Black

    افتراضي رد: الملك المخدوع..!!

    قصة جميله ياسارة
    دمتى بكل خير

  4. [3]
    سـSARAـاره
    سـSARAـاره غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 9,310
    التقييم: 50

    افتراضي رد: الملك المخدوع..!!

    شكرا يسور لمرورك
    اتنمى ان تكون قد استمتعت بهاا
    تحياتي لك

  5. [4]
    MiDoooooZ
    MiDoooooZ غير متواجد حالياً
    عـضـو سوبــر Array


    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    المشاركات: 2,035
    التقييم: 50

    افتراضي رد: الملك المخدوع..!!

    قصة جميلة يا سارة

    صحيح خيرا تعمل شرا تلقى

  6. [5]
    سـSARAـاره
    سـSARAـاره غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 9,310
    التقييم: 50

    افتراضي رد: الملك المخدوع..!!

    مممم
    ميدوووووووووز شكرا لروعة مرورك الطيب
    الله يجيبلك كل خيرر
    تحياتي لك

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تحضير نص الثعلب المخدوع لغة عربية اول متوسط منهاج الجزائر
    بواسطة املي بالله في المنتدى المناهج الجزائرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2013-09-29, 12:10 AM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2013-09-21, 08:29 PM
  3. حكايات الملك شهريار وأخيه الملك شاه الزمان
    بواسطة املي بالله في المنتدى قصص متنوعه story
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2012-11-21, 01:09 AM
  4. لمن الملك اليوم ؟؟؟؟
    بواسطة خالدالطيب في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 2012-07-01, 06:52 PM
  5. تفسير حاجب العين وحاجب الملك وحارس الملك للنابلسي
    بواسطة Dr.HAYA في المنتدى تفسير الاحلام والرؤى
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 2011-07-19, 06:40 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )