التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


منظومة دفاع أبدعها الخالق!

منظومة دفاع أبدعها الخالق! الإنسان ذلك الذي أعجز العلم في أسراره وكلما حللنا لغزاً وجدنا بحاراً من الألغاز ، إنه صنعة متقنة فريدة في كل ذرة من ذراته ،

منظومة دفاع أبدعها الخالق!


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: منظومة دفاع أبدعها الخالق!

منظومة دفاع أبدعها الخالق! الإنسان ذلك الذي أعجز العلم في أسراره وكلما حللنا لغزاً وجدنا بحاراً من الألغاز ، إنه صنعة متقنة فريدة في كل ذرة من ذراته ،

  1. #1
    الصورة الرمزية سـSARAـاره
    سـSARAـاره
    سـSARAـاره غير متواجد حالياً

    من الاعضاء المؤسسين Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 9,310
    التقييم: 50

    قلب منظومة دفاع أبدعها الخالق!

    منظومة دفاع أبدعها الخالق!
    الإنسان ذلك الذي أعجز العلم في أسراره وكلما حللنا لغزاً وجدنا بحاراً من الألغاز ، إنه صنعة متقنة فريدة في كل ذرة من ذراته ، وكلماتي هذه ماهي إلا محاولة للوقوف على باب إحدى شبكات أسراره عسانا نطلع على البعض منها لأن الكل ممنوع ، ما رأيكم لو أطللنا على أروع وزارة دفاع في العالم ، إنها الجملة المناعية في جسدنا البشري هذا 0
    أمامنا سائل أحمر قانىء يتدفق في أنهار دقيقة ترفدها روافد وتتشعب لفروع ، تتسع هنا وتضيق هناك في شبكة فائقة الدقة خلابة في روعتها توصل الحياة لكل خلية من خلايا الجسم التي تعد بآلاف المليارات ، تلك هي شبكة الأوعية الدموية ( العروق)، وذلك السائل هو الدم الذي لا يجاريه سائل آخر في عمله ومكنوناته 0
    يحمل الدم في تياره الهادر بالإضافة لعناصره الأساسية أجسام تدعى الكريات البيض وهي تعد بالمليارات وقد اختصت بحماية الجسم، وهي أنواع، فمنها ما يدعى الوحيدات كونها احتوت داخلها نواة واحدة ومنها ما احتوى نواة توزعت على عدة نوى فظهرت وكأنها متعددة النوى ولها أنواع عديدة يطول شرحها ولكل منها دورها ووظيفتها ، من الكريات التي تجول في الدم كريات لمفاوية تنقسم لنوعين كبيرين ولكل نوع فروع كثيرة وليست هذه التقسيمات عبثية ، لا ، بل لكل قسم وظيفة خاصة وعمل لا يحيد عنه ، من تلك الكريات ما اختص بابتلاع الأجسام الغريبة من جراثيم وغيرها ومنها ما اختص بالفتك بها ومنها ما كان عمله إطلاق المواد التي تبيد الجراثيم أو تطهوها أو تربطها لتقدمها فريسة سهلة لخلايا أخرى تكمل عملية التهامها والقضاء عليها ، هذه المواد المنطلقة تدعى الغلوبولينات المناعية وهي أنواع خمسة رئيسية ولكل نوع فروع عدة ، فالنوع الأول ويدعى IGM يتكون في بدء الإصابة ليحمي الجسم، والنوع الثاني ويدعى IgG يحارب على المدى الطويل، وهناك نوع يستقر على الأغشية المخاطية ليحميها، وهناك ماله علاقة بالحساسية وهناك نوع لم يحدد العلم بعد دوره 0
    هناك خلايا تقبع في كل زاوية من زوايا البدن متربصة بالأعداء كأنها الثغور على الحدود فمنها ما رقد في الجلد، ومنها ما استوطن الرئة، ومنها من كان في الكبد، وهكذا ، وهناك عضو نبيل هو الطحال صمم ليكون مصفاة أمان حيث أنه شبكة للتنقية، وعلى نمطه بنيت نقاط عديدة توزعت على كل أنحاء الجسم يتم بها تفتيش كل قادم ألا وهي العقد اللمفاوية التي ترتبط ببعضها بخطوط وقنوات اتصال هي الأوعية اللمفاوية وهي شبكة أنهار أخرى ولكن لها سائلها الخاص بها ، فإن اجتاز الجرثوم مكان الحراسة الأول كان له الثاني بالمرصاد بعد أن يعزز دفاعاته ويستنفر قوى البدن الأخرى 0
    وهناك مواد لها أدوار دقيقة ومحددة في هذا الجهاز الدفاعي وهي كثيرة منها الإنترفيرون ومنها الإنترلوكين، وهناك مواد تجذب الكريات البيض لمواقع الحروب، ومنها ما يساعد في التصاقها على الجراثيم، ومنها ما يساعد الكرية على ابتلاع الجرثوم، ومنها ما يساعد على تكوين المناعة الآنية والمستقبلية 0
    وهناك مواد تشكل في مجموعها جملة تسمى جملة المتممة تتم بها تفاعلات بالألوف في كل لحظة، وكل تفاعل يحرض تفاعلات وأحداث و ارتكاسات عديدة تساهم في مجملها في العملية الدفاعية 0
    يحيط بكل ما سبق سور عظيم و لا سور الصين ، إنه الجلد الذي يغلف البدن والأغشية المخاطية التي تكمل التغليف من الداخل، والجلد عضو حي ومتحرك ومتجدد ويحوي الكثير من الدفاعات التي تمنع دخول الأغراب 0
    وعلى الفوهات والأعضاء النبيلة حرس حدود، فالأجفان والرموش تحيط بالعين الوديعة عدا الجمال الذي تمنحه للعين فما بالك إن تعطلت وظيفة الأجفان؟، وما رأيك لوجف الدمع؟، إن ذلك يؤرق الإنسان حتماً ، هل تعلم أن غشاء الطبل يرقد في قاع كهف يحجبه عن الأخطار؟ 0
    إن أي خلل في أي جزء من تلك المنظومة الدفاعية كماً أو نوعا يؤدي لاضطراب في مناعة الجسم ولكن الجسم له هامش أمان يستطيع أن يناور به، فيعاوض ويرمم حيث أنه يتعرض في كل لحظة لمؤثرات عديدة يقف ضدها من دون أن نشعر ، ولكن قد تأتي اللحظة التي يكون الخلل فيها كبيراً أو يكون الغازي فظيعاً فيظهر المرض ، وقد يحدث في الجسم ما يجعل جملة المناعة تحارب صاحبها فتؤذيه وهي أمراض المناعة الذاتية 0
    أو رأيت لو أتى جرثوم أو فيروس إلى الإنسان ودخل فمه، قاومته في البداية الأغشية المخاطية لتمنعه من الاستقرار، فإن استطاع الإستيطان والتكاثر تم استدعاء الكريات البيض وتفعلت الذاكرة المناعية عسى أن يوجد في الجسم مواد مناعية نوعية لذلك المهاجم وتنشب الحرب ويعلو أوارها وتظهر نيرانها على شكل حمى تصيب البدن ، فإن تم تطويق الجراثيم تعافى المريض، وإلا فإنه يركب تيار الدم ويتكاثر وتزداد الحرب ضراوة فإن انتصر الجرثوم انتشر ليستقر في أنحاء الجسم المختلفة مصيباً إياها بالآفات، وآنذاك تستنزف دفاعات الجسم، ولابد من العون الخارجي الذي يأتي بالدواء المناسب 0
    إن الإنسان لا يستطيع إلا أن يشوه ويشوش ، لقد حرق الأشجار، ودمر الطبيعة الخلابة، وامتدت يده لتطال تلك المنظومة البديعة التي أحسن الله خلقها فعبث بها ، وقد يسألني سائل أو يعبث الإنسان بما هو خير له ؟، نعم، أو رأيت الذي أدمن المسكرات حتى أتلف كبده وأضعف مناعته وتهدم الحصن الذي يحميه أم ذلك الذي عشق الشذوذ الجنسي فأورده الإيدز وتحطمت دفاعاته كاملة؟، أم ذلك الذي كان للمخدرات رفيقاً فأنهكت بدنه وأوصلت له جراثيم وآفات لاقبل له بها تصل الدم من غير حجاب؟ 0
    وهناك العابث الذي يخاف سبل الوقاية فيرفض التطعيمات "اللقاحات" ، ولا يقتنع بأصول العناية بالصحة، وينبذ الدواء من دون وجه حق إما لجهل لم يستطع الخروج منه، وإما لتعال لامبرر له، وإما لإهمال ألم به 0
    إنها حقائق ، الجملة المناعية نعمة من نعم الله فلنعطها حقها ليتم صونها وحفظها للحظة المناسبة كي تبقى درعاً لأجسامنا بإذن الله 0



  2. = '
    ';
  3. [2]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: منظومة دفاع أبدعها الخالق!

    موضوع رائع سلمتي غاااااليتي
    ودمتي بخيررررررررر

  4. [3]
    سـSARAـاره
    سـSARAـاره غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 9,310
    التقييم: 50

    افتراضي رد: منظومة دفاع أبدعها الخالق!

    الله يسلمك يافوو الغاالية
    دمت بخير وصحة
    تحياتي لك

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )