اختلطت الدماء



عيد دام حل على بلاد الشام بابتلاء
حيث اختلطت دماء الشهداء بدماء الفداء
دماء الأضاحي سخرها الباري للنفس فداء
ودماء أهرقها الطغاة على النفس اعتداء
سحقا لهم اعتدوا على ما قدسه رب السماء
تنكروا للباري تعالى و لبوا للشيطان النداء
من أجل ذلك وهتكوا الأعراض وسفكوا الدماء
رموا شعبهم بوحوش يطربون للعويل والبكاء
قتلوا فتية من أجل تربيتهم تحمل الآباء العناء
وكلما تكبدوه من تعب في لحظة صار هباء
ضاعت آمالهم فلم يعد لهم في هذه الدنيا رجاء
تلكم مكرومات من ظن أنه حكيم من الحكماء
يرمي بني جلدته بسهام أعدت لمواجهة الأعداء
بأي عذر و بأي وجه سيقابلون العالي يوم اللقاء
وبأي اسم سيصفهم التاريخ في سجل الأسماء
بقلم
سنان المصطفى/سلا
م.المغربية

ح.م
نشر
ابنة الشاعر