التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: جيران

أُغلِقُ الباب بهدوء، لتصدمني ببابها يُفتَح مرّة تلو أخرى، أفرّ من نظراتها النهمة تريد التهام أولادي، من أسئلتها الملحة تريد اختراق ذاكرتي، أتصنّع العجلة، تتشبّث بي لتسألني عن حالة الجوّ،

  1. #1
    الصورة الرمزية لحن الحياة
    لحن الحياة
    لحن الحياة غير متواجد حالياً

    Array
    تاريخ التسجيل: Nov 2013
    المشاركات: 12,691
    التقييم: 751

    Unhappy جيران

    أُغلِقُ الباب بهدوء، لتصدمني ببابها يُفتَح مرّة تلو أخرى، أفرّ من نظراتها النهمة تريد التهام أولادي، من أسئلتها الملحة تريد اختراق ذاكرتي، أتصنّع العجلة، تتشبّث بي لتسألني عن حالة الجوّ، عن الأسعار، تخنقني، وتصرّ على ملاحقتي تلك المرأة الثقيلة ، إذْ لا عمل يشغلها، و لا زوج يشاكسها، و لا ولداً تهتم لأمره. و لا وقت لديّ لأصرفه عند الجارة الجديدة في شرب القهوة.
    خرجت عصر الجمعة من الباب مسرعة قبل أن تراني بصحبة زوجي والأولاد، أحمي نفسي وذرّيتي بالمعوّذات، و عندما جُرح ابني بسياج الحديقة وهو يتأرجح على غصن الشّجرة أيقنت أن عينها حسودة، و أنّها تقف لتراقبنا من النّافذة.
    في المشفى، وعلى السرير المجاور تتمدّد امرأة وحيدة، تتأوّه، صدمني صوتها: أهذا أنت؟ كيف لحقت بنا؟
    تبتسم السيّدة بمرارة: أقيم هنا منذ يومين بعد حادث السير، لم يسأل أحد عنّي، وبصوت تخنقه الدّموع تصفعني: هل يمكن لزوجك أن يطمئن على ابني الأبكم العاجز في البيت؟



  2. روابط دعائية
    = '
    ';
  3. [2]
    ابو الجراح
    ابو الجراح غير متواجد حالياً
    كاتب Array


    تاريخ التسجيل: Sep 2015
    المشاركات: 1,222
    التقييم: 50

    افتراضي رد: جيران

    قصة جميلة الله يعطيكم العافية

    من مواضيع ابو الجراح :


    معلومات الموضوع

    الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

    الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •