شرنقة الحياة

اهمل الحقائق المربكة
كيف لي أن أومن بالوهم
في عين الجمر...؟
وانا أقف بين العين والظل
أمالح الحياة بمرارتها
أمارس طقوسها
أنا وأنت نولد
من شرنقتها في غبش المكان
نحلق بعين الحزن البار
نولد أنقياء لا شيء في غرف القلب
شهقة الروح تعلن إحتلالي
تغتصب لغتي
خلف أبواب الموت
صمتنا يعتريه العطب
على البراءة المذبوحة
فوق تلال الخراب
نسرج أمالنا على الصدفة
وسوء الطالع
اﻷرض مشاع المعدمين والمعوزين
أتدفق فيها من كينونتي
انبع من غابات روحي
وأنا ارقب بعين بصيرتي
ظلي الذي لا يشبهني ؟
يقحمني في سنين
لم أعشها..يوما .