وما كان لي ان اندثر
وقد غزاني القحط
وخطى الراحلين احدث
ضجيجا
والغرباء صارواحجيجا
وتحول اسيادي عبيدا
أنا المشبع بالفرح كنت
أتمختر والخريف كان بي
ربيعا
زهر الرمان كان لي دثارا
طقوس صلاة و للناسك محرابا
وللطيور المهاجرة كنت مآبا
فمن البسني ثوب الحزن
وصار صبحي يولد من رحم الليل
عقيما
وتعالى أنين الناي عتابا
حين نبت الاسمنت وجفت
جداولي
وصارت جناني خرابا
يبس قلبي والرثاء اضحى
........نحيبا