إجازة المعلم وعودته مع الطلاب ونصابه لايتجاوز 12 حصة

وزارة التعليم تقر مميزات وحوافز معلمي الموهوبين


وزارة التعليم تقر مميزات وحوافز معلمي الموهوبين 466802.jpg


+ A

- A
حرصا من وزارة التعليم على دعم الموهوبين من الطلاب والطالبات أصدر معالي وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل قراراً بفتح فصول للموهوبين تماشيا مع رؤية القيادة الرشيدة، ورؤية وزاره التعليم ممثله بوزير التعليم معالي الدكتور عزام الدخيل في أهمية التشجيع والتعزيز للإبداع والابتكار ورعاية الموهوبين من الطلاب والطالبات.وأوضح وكيل الوزارة للتعليم الدكتور عبدالرحمن بن محمد البراك أن هذه التوجهات للوزارة تأتي في سياق الرعاية والاهتمام بالموهوبين والموهوبات الذي توليه الدولة وفقها الله غاية الاهتمام وهو ترجمة حقيقية واستجابة فاعلة للتوجيهات الكريمة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله الذي جعل المواطن وتنميته أولاً وهو ما تعمل عليه وزارة التعليم بقيادة معالي وزير التعليم الدكتور عزام الدخيّل، الذي أصدر مؤخراً عدداً من القرارات النوعية والمباركة لدعم هذه الفئة الغالية، ومنها دليل فصول الموهوبين، والدليل الإجرائي لمراكز الموهوبين.وأضاف البراك أن مشروع فصول الموهوبين ومراكز الموهوبين تعد من المشاريع الوطنية الرائدة، التي تهدف إلى تهيئة البيئة المناسبة من خلال تنوع خدمات الرعاية المقدمة، فنمط تجميع الطلاب الموهوبين في فصول دراسية مستقلة يساعد على تقديم الرعاية النوعية المناسبة التي تتطلب إستراتيجيات مختلفة في التدريس كالتعليم المتمايز وإثراء المنهج والبرامج الإثرائية المتقدمة في العلوم والرياضيات، وكذلك ما تقدمه مراكز الموهوبين وعددها أكثر من 50 مركزاً من برامج إضافية تكميلية لما يقدم في المدارس ويتطلب وقتاً وجهداً يتجاوز ما يقدم أثناء اليوم الدراسي.وقال مدير عام الموهوبين الدكتور عبدالله العفيص إن اعتماد دليل فصول الموهوبين، جاء في تعميم وزاري إلى جميع الإدارات التعليمية بتوجيه من معالي الوزير أن يتم تنفيذ عمل فصول الموهوبين وفق ما جاء في الدليل من إجراءات. حيث يأتي دليل فصول الموهوبين ليوضح للإدارات آلية فتح فصول الموهوبين واستراتيجيات التدريس فيها، وتضمن الدليل كافة المهام والأدوار لجميع المنظومة التعليمية داخل المدرسة وخارجها وتكاملها مع بقية الأطراف في الإدارة التعليمية.كما احتوى الدليل على عدد من التعريفات والمفاهيم، وبين الأهداف من تخصيص فصول للموهوبين، ثم وضع نماذج كثيرة تسهل عمل فصول الموهوبين ووضع جدول زمني لخطة سير العمل فيها.ونص الدليل على حوافز ومميزات لمعلمي فصول الموهوبين ، حيث حدد نصاب المعلم بعدد 18 حصة منها 12 حصة تدريسية و 6 حصص إثرائية موضحا أن إجازة المعلم وعودته مع الطلاب، بعد أن ينهي كافة الأعمال المنوطة به، بالإضافة إلى ما يقدم له من دورات تطويرية على رأس العمل.وأكد د. العفيص أن الإدارة العامة للموهوبين تعمل حاليا على تنفيذ توجيهات معالي الوزير بالاهتمام بفئة الموهوبين على أكثر من مسار نوعي، وأن إدارة الموهوبين والموهوبات بصدد تقديم برامج متخصصة لتأهيل معلمي فصول الموهوبين، فهناك اليوم أكثر من 165 فصلا للموهوبين مهيئة لتقدم الرعاية المناسبة.وأوضح العفيص أن هذا البرنامج التأهيلي لمعلمي فصول الموهوبين سينفذ على مرحلتين المرحلة الأولى هي المرحلة التأسيسية وسينفذ في الإدارات التعليمية بإشراف الإدارة العامة للموهوبين وسيقدم لجميع معلمي فصول الموهوبين، والمرحلة الثانية هي المرحلة المتقدمة والذي سيقدم لمعلمي العلوم والرياضيات في فصول الموهوبين والذي سيتولى تنفيذه الإدارة العامة للموهوبين بالتعاون مع الإدارات التعليمية، وسيقدم البرنامج مشرفين ومعلمين تم تدريبهم في أحدث وأعرق الجامعات العالمية، ونأمل أن يستفيد كافة الطلاب والطالبات من هذه البرامج الإثرائية وأنشطة الرعاية التي تستهدفهم.وفيما يتعلق بمراكز الموهوبين أضاف العفيص؛ يأتي قرار دليل مراكز الموهوبين والموهوبات ليجسد تطلعات وزارة التعليم في تنفيذ سياسات الدولة في تقديم الخدمات النوعية للموهوبين والموهوبات. وسيتم من خلال هذا الدليل توضيح الدور الأساسي لمراكز الموهوبين في تقديم برامج نوعية ذات مستوى عالي وأدوات مساعدة وميسرة للرعاية المتخصصة للموهوبين على أيدي مؤهلين لذلك. وتأتي أهمية المراكز في استقطاب مخرجات مشروع التعرف على الطلاب الموهوبين ومن ثبت تميزه بمنتج إبداعي. وسيتم من خلال هذا القرار التوسع في عدد المراكز والكوادر لضمان وصول الخدمات التعليمية للموهوبين والموهوبات في كل أرجاء الوطن.