یستهدف المجتمعات التعلیمیة والأسرة


د. البراك: «فطن» يسعى لحل أزمة الهوية والانتماء ومواجهة المهددات الأمنية


د. البراك فطن  يسعى لحل أزمة الهوية والانتماء ومواجهة المهددات الأمنية 090111086766.jpg
+ A
- A
طالب وكيل وزارة التعليم رئيس اللجنة الفنية للبرنامج الوقائي الوطني “فطن”، د. عبدالرحمن البراك، أن يقف المجتمع السعودي بأكمله صفاً واحداً لوقاية أبنائه وبناته من المهددات الأمنیة والاجتماعیة والثقافیة والصحیة والاقتصادية، التي يقودها اليوم برنامج “فطن” تحت مظلة وزارة التعليم، بالشراكة مع الجهات ذات العلاقة.جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي أقيم ظهر أمس قبيل انطلاق حفل تدشين البرنامج على مستوى المملكة، والمقرر في الثامن من محرم لهذا العام.
د. العريني: البرنامج أسس مركزاً استشارياً لوقاية الأبناء من الانتماءات المشبوهة
وأضاف د. البراك أن برنامج “فطن” یستهدف المجتمعات التعلیمیة والأسرة، بالتعاون مع المؤسسات ذات العلاقة (وزارة الشؤون الاجتماعیة، وزارة الداخلیة، وزارة الصحة، وزارة الشؤون الإسلامیة، والرئاسة العامة لرعایة الشباب، والجامعات)، مبيناً أن البرنامج یسعى لتحقیق غایات “فطن” من خلال اعداد وتصمیم المخرجات التي ستقدم للمجتمعات المستهدفة، وبناء علاقات فاعلة مع المؤسسات ذات العلاقة، وفرق تطوعیة بالتواصل مع الجمیع من خلال المواقع الإلكترونية وغیرها من وسائل التواصل الأخرى، مستثمرین كافة مصادر الدعم المادي والمعنوي من خلال الشراكات مع القطاع الخاص والحصول على الأوقاف لتأمین استدامة البرنامج.
وقال البراك: “إن من أهم المشاكل التي یسعى البرنامج إلى حلها أزمة الهوية، وأزمة الثقة، وأزمة الانتماء، ونقص المهارات الشخصية والاجتماعية، ومواجهة المهددات الأمنية”، والتي على ضوئها سيتم تنفيذ برامج التأهیل والتدریب لتعزیز قدرات مشرفي وخبراء ومدربي “فطن”، والإسهام في تعزیز الهویة الوطنیة للطالب والطالبة من خلال اكساب المهارات الشخصیة والاجتماعیة، إضافة إلى العمل على تكوین الاتجاهات الإیجابیة للمستهدف لتنمیة ذاته ومجتمعه ووطنه، وتطبیق أنظمة الجودة في عملیات التدریب، والتثقیف، وإمداد المجتمع بمواد ثقافیة متنوعة لتنمیة الفكر والسلوك، والإسهام في بناء وتنمیة مهارات التفكیر والبحث لمواجهة تحدیات المستقبل، وتعزیز الانتماء الوطني للمستهدفین من خلال منتجات “فطن”، إضافة إلى بناء قنوات اتصال فعالة مع الأسر بما یدعم قدراتها على المشاركة.
من جانبه، أكد مدير عام برنامج “فطن” ناصر العريني أهمية تفعیل دور المؤسسات الإعلامیة في تحقیق أهداف البرنامج، وتعزيز مجالات التعاون مع الأسر والمجتمعات تطوعیاً لضمان تحلي الطلاب بالمسؤولیة الاجتماعیة، وإكسابهم مهارات التفكير الناقد، مشيراً الى أن من أبرز الأساسات التي استطاع البرنامج تحقيقها في مراحل الإعداد والتهيئة، تأسيس مركز استشارات “فطن” لوقاية أبنائنا من الانتماءات المشبوهة من خلال الرقم المجاني للبرنامج، وإتمامه إعداد 360 خبيراً من خبراء “فطن”، وإصدار عدد من الحقائب التدريبية في توكيد الذات والوعي الذاتي وحل المشكلات، والتربية الإعلامية الناقدة، وذلك في مرحلته الأولى.
وقال العريني: “إن “فطن” سيكون على مسارين، مسار وقاية خاصة بطلاب وطالبات المدارس، وفي هذا الشأن تمت الاستفادة من 12 برنامجًا دوليًا وقائيًا، تهدف لتزويد الطالبات والطلاب بالمعارف وتنمية المهارات الشخصية والاجتماعية وتنمية المشاعر الإيجابية، والمسار الإعلامي بتنفيذ عدد من الحملات التوعوية الوقائية الإعلامية العامة، بهدف الوصول إلى أكبر شريحة من شرائح المجتمع، حيث ستكون الحملة عبر جميع الوسائل الإعلامية من خلال وسائل الإعلام المختلفة الإعلام التقليدي والإعلام الجديد”.