سأل المعلم تلميذه : ماذا تعمل والدتك ؟
صمت التلميذ ولم يُجب .

قصة عن التسرع في الكلمات الجارحه 11222339_40628653957

فسأله المعلم مرةً أُخرى: ماذا تعمل والدتك يافلان ؟
فاكتفى التلميذ بالصمت ولم يجب !
صرخ المعلم في وجهه أمام التلاميذ وقآل : يا غبي الا تعرف ماذا تعمل والدتك ؟!
رفع التلميذ رآسه وقآل: بلى !
(( إنها نآئمة في قبرها !!!! ))
آحيآناً نتسرع في كلِمآتنآ ونتوصل للجرح
ولآنعرف سبب هدووء الآشخآص وصمتهِم
من وصل إلى حآلة الصمت فهو مكتفيٍ تمآماً وعآجز آن يتحدث!!
فلا تتسرع في الحكم على الاخرين قبل التأكد مما بداخلهم ..