حرصُهُ على المال تفوّق على أمنيته بالزّواج من امرأة ثانيةٍ تهبه غلاماً. لكنّه لم يقنع بقدره، وغدت رغبته بِولدٍ ذكرٍ بركاناً ينفجر في وجهها كلّ حين، ولسانه سيفاً مسلّطاً على كرامتها، إنسانيتها، وزرها: كرمُ رحمها بالبنات، و عجزُهُ عن منحه خلوداً في دنيا فانية.
اتّكأ على صبرها، وحرصها على رعاية بيتها. استند إلى عقاب المجتمع لأمّ البنات، لكلّ امرأة تخرج عن سطوة زوجها، وأمعن في إذلالها كلما رأى أباً يحمل طفلاً، أو سمع بمولود ذكر.
يدخل إلى البيت مختالا مطمئنّاً إلى قوته، مسروراً بضعفها عن مواجهته، فخوراً بقسوته، مرتاحاً لحاجة البنات له، صعقه اتّصالٌها من بيت والدها وبلهجة حاسمة: لنجتمع فالمخالعة أيسر طرق الخلاص، وبضحكة استهزاء: ولن تكلفك كثيراً.