ﻷن في القبر يتحدد المصير إما إلى جنة او الى النــار
فالقبـر نوعان : اما روضه من رياض الجنـه او حفـره من حفـر النـار
فالقبــــر هو الـدآر التي ستسكنهـا شئت ام ابيت
هي الـــدآر التي ستسكنهــــا فقير ام غني
هــــي الدآر التي ستسكنها قوي او ضعيف
هي الــــــــدآر التي ستسكنها طـآل الزمن او قصــــر
فيجـــــــــب التعرف على دآرك والاستعـــــداد له

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
قال تعالى { كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون }
وقال تعالى ( أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة)


هذا أنت يا أبن آدم وقد فارقت الحياة وأصبحت جثه هامدة لا حراك له وجردت من الثياب والزينة والموديلات وما بقي الا قطعة من قماش تستر بها عورتك ممدد على الواح لتغسل

فأين العينان لتبصر وترى ؟
أين اليدان لتتحرك ؟ وأين ذلك الجسد ؟
انه ممدود على لوح وقد جرد من ملابسة بلا روح ولا قوة ولا حراك ... والله المستعان

ثم تؤخذ إلى المسجد لا لتصلي ولكن ليصلى عليك صلاة لا سجود لها بعد أن يصلى على الميت يحمل على أكتاف الرجال ليوضع في قبره إذا كانت الجنازة صالحة قالت : قدموني .. قدموني . وإذا كانت غير ذلك قالت يا ويلها أين تذهبون بها وبعد ذلك تحملي على أكتاف الرجال ويذهب بك .إلى أين ؟ إلى بيت الوحدة ، بيت الظلمة ، بيت الوحشة ، بيت الدود ، بيت الغربة إلي القبر !! فتفكر يا ابن آدم في يوم مصرعك وإنتقالك من موضعك ونُقلتَ إلي مراتع الدود وضيق اللحود لايبقى لك من مالك إلا الأكفان وهي للذهـاب والمئـاب ولايبقـي إلا الواحــد القهــار

القبر أول منازل الآخرة


نعم أخواني هذا القبر بيت الوحشة بيت الغربة بيت الدود بيت اللحود هذا هو القبر اللي ناسية وهذا هو اللي أبكى الصالحين والعلماء والمجتهدين ، نعوذ بالله من ظلمة القبر ووحشة القبر وضمة القبر وضيق القبر

الآن الجنازة جاهزة للدفن

الله المستعان فسبحان الله كما أتى ابن آدم وحيداً خرج من الدنيا وحيداً لا مال ولا أهل ولا أولاد أنما خرج من هذه الدنيا بعمل وكفن
في ظلمة القبر لا أم هناك ولا *** أب شفيـق ولا أخ يؤنسنـي

الله اكبر: ايها الانسان تصور نفسك وجسمك في ظلمة القبر ممدود
الله اكبر: كيف بك اذا جاورت اصحاب اللحود ....
الله اكبر: ماذا ستفعل اذا جاءك فيه الدود ..فاكل من جسمك .. ونهش من لحمك .. ونخر من عظمك..
الله اكبر: ماذا ستفعل اذا جاءك قبل ذلك الملكان... فاجلساك وانتهراك... وسالك..
من ربك؟؟ما دينك؟؟ من نبيك؟؟
قد تستطيع الاجابة الان... ولكن في تلك الحفرة... في ذلك القبر.. في ذلك الظلام..ستكون الاجابة صعبة جدااا الا على من وفقه الله وثبته.. فمن قائل:
ربي الله وديني الاسلام ونبي محمد صلى الله عليه وسلم
وقائل : هاه...هاه ... لآادري سمعت الناس يقولون شيئا فقلته.....
في القبر لا جليس الا الاعمال فا نظر ايها الانسان في نفسك ماذا قدمت لتلك الحفرة المظلمة



فاليـــــــــوم عمــــل بلآ حســـــاب وغـــــدا حســــــاب بلآ عمــــــــــل