قضت محكمة ولينتغتون في نيوزيلاندا بالسجن 6 سنوات في حق فيليب ليل هانسين بعد تقديم ضحاياه شكاوى باقتلاعه لأسنانهن أثناء المعاشرة الجنسية، وعلق القاضي خلال النطق بالحكم قائلا : هذه الجرائم لها طابع مجاني، وكأنها لمجرد التعذيب”.

وكانت الضحايا تجهشن بالبكاء أثناء المحاكمة على خلاف المتهم الذي احتفظ ببروده وتشبث ببراءته من كل التهم الموجهة إليه طيلة مراحل المحاكمة.

جرت الوقائع بين سنتي 1988 و 2011 ، وذكر المحققون الذين بحثوا في حاسوبه أنهم وجدوا أكثر 600 بحث حول علم الأسنان و خلع الأسنان، كما كانت له عدة علاقات نسائية عبر انترنت.

وروت إحدى الضحايا أنها التقت هنسين في مرحلة سيئة من حياتها ، فكان يمنعها من رؤية عائلتها ويهددها ، كما وصفت كيف قام بإشهار أدوات لخلع الأسنان خلال إقامتهما لعلاقة جنسية في مؤخرة السيارة، وخلع إحدى أسنانها ثم ألقى بها من النافذة، وأيقظها ذات ليلة ليخلع لها سنا آخرا.