تبحث الشرطة الاسكتلندية عن والدة شابة وضعت طفلها في الغسالة وصوّرته ونشرت الصورة على فايسبوك.

وكانت كورتني ستويرت (21 عاماً) قد صوّرت طفلها الذي يُعاني من مرض التوّحد وهو بداخل الغسالة ونشرت الصورة على فايسبوك لتقوم بعدها برميه على وجهه داخل لعبةٍ هوائيّة وجرّه من رجليه.

وكان من المقرّر أن تمثل كورتني أمام المحكمة لإساءة معاملة طفلها لكنها لم تحضر ما دفع الشرطة إلى البحث عنها.

وشاركت كورتني في برنامجٍ تلفزيوني حيث اعتذرت عن تصرّفاتها القاسيّة تجاه طفلها قائلة إنّ غلطتها كانت بنشر الصورة على فايسبوك وأضافت "كلّ يوم أقع بالخطأ كوالدة تماماً كالجميع وأنا أتعلّم من هذه الأخطاء يوميا".