1373 مشروع مدرسي متعثر لم تتجاوز نسبة الانجاز فيها ١٥٪


وزارة التعليم تشرع بحل مشكلة تعثر المشاريع وتتسلم مباني حديثة


وزارة التعليم تشرع بحل مشكلة تعثر المشاريع وتتسلم مباني حديثة تطو%D
+ A
- A
شرعت وزارة التعليم مؤخراً في إنهاء مشكلة تعثر المشاريع وتأخر المقاولين في تنفيذ الأعمال المسندة لهم لمدة تزيد عن ٤ سنوات.
وبدأت وزارة التعليم هذا العام في التعامل مع حوالي 1373 مشروع مدرسي متعثر لم تتجاوز نسبة الانجاز فيها ١٥٪ ، تضمنت سحب مشاريع وفسخ عقود وإنهاء تعطل بعض المشاريع .
وأظهر مؤخراً بيان “خاص” حصلت عليه صحيفة عين يتضمن المشاريع المسحوبة والمفسوخ عقودها والجاري إنهاء إجراءات سحبها تضمن إحصائية بالمشاريع المتعثرة فيما تقوم الوزارة بإنهاء إجراءاتها في التعامل معها .
وتضم بعض هذه المشاريع أكثر من مبنى مدرسي في مشروع واحد أو مبنى مدرسة يضم صالات وسكن للحارس ومراكز أنشطة طلابية وغيرها.
من جانب آخر تسلمت وزارة التعليم هذا العام 1436هـ 358 مشروعاً مدرسياً بطاقة استيعابية 200 ألف طالب وطالبة وبدأت في تشغيلها مطلع العام هذا الدراسي.
ويهدف هذا التحرك من وزارة التعليم إلى التخلص من المباني المستأجرة والتوسع في إنشاء المدارس وتوزيعها بحسب النمو السكاني وتأمين المباني الحكومية بالمواصفات التعليمية التي تحقق البيئة المدرسية المأمولة.
وتقوم وزارة التعليم حاليا ممثلة بوكالة المباني بالعمل على أن يكون المبنى المدرسي مواكباً لتوجهات الوزارة في تطبيق الجودة في كافة مراحل العملية التعليمية وذلك بتطبيق أعلى ماتوصل إليه العلم من المعايير التصميمة والتخطيطية لاختيار الموقع المناسب للمدارس من خلال (سهولة الوصول -عوامل الامان والسلامة-المساحة المطلوبة لكل مرحلة دراسية وتشمل كافة الخدمات والأنشطة المستهدفة بها) , بالإضافة إلى توفير احتياجات ومتطلبات المبنى المدرسي من (العناصر التعليمية الأساسية والعناصر التعليمية المساندة-العناصر الادارية-الخدمات العامة والساحات الخارجية والافنية الداخلية-الملاعب الرياضية والصالات المتعددة الاغراض).