التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!! التأمل في مخلوقات الله عزوجل ... وبسم الله نبدأ .. صيام قنفد النمل الشوكي يعتبر قنفد النمل الشوكي أحد أفراد

كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!! التأمل في مخلوقات الله عزوجل ... وبسم الله نبدأ .. صيام قنفد النمل الشوكي يعتبر قنفد النمل الشوكي أحد أفراد

  1. #1
    الصورة الرمزية سـSARAـاره
    سـSARAـاره
    سـSARAـاره غير متواجد حالياً

    من الاعضاء المؤسسين Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 9,310
    التقييم: 50

    قلب كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

    كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!
    التأمل
    في مخلوقات الله عزوجل ... وبسم الله نبدأ ..


    صيام قنفد النمل الشوكي







    يعتبر قنفد النمل الشوكي أحد أفراد مجموعة الحيوانات اللبونة، أي التي تغذي صغارها بإفرازات لبنية، وهي من الحيوانات الثديية البدائية، وتمتاز بوجود مسلك واحد لإخراج الفضلات وكذلك التكاثر، ففيها شبه بالزواحف والطيور من هذه الناحية، وموطن هذه الحيوانات غينيا الجديدة، وهي تفضل المعيشة في المناطق الجبلية، فكثير ما تسكن على ارتفاع مائتي مقر فوق مستوى سطح البحر، كما أنها تفضل الأماكن الموحشة والغابات المظلمة الرطبة، ولعل كل هذا يرجع إلى عاداتها الغذائية، فهي تتغذى على الحيوانات الصغيرة كالحشرات والنمل وغيرها؛ حيث تقوم بالتقاط المواد الغذائية عن طريق مناقيرها الأسطوانية الرفيعة من مخابئها، مع ملاحظة أن النمل هو غذاؤها المفضل والأساسي، وللفرد منها لسان طويل تكسوه مادة لزجة، فحينما يمد الحيوان لسانه داخل الأنفاق الأرضية، يخرج وعليه كمية وفيرة من هذه الحشرات. فيقوم القنفد سعيدًا بالتهامها، وحتى لا يتأذى اللسان بلدغ هذه الحشرات فإن الله قد زوده بجلد سميك لا يتأثر بوخز هذه الحشرات، ومن الطريف أن القنافد تخلط أغذيتها هذه بكميات من الرمل والتراب والأعشاب الجافة، وهذه المواد تساعد على هضم الحشرات وتفتيت أجسامها.


    وتستطيع هذه الحيوانات أن تصوم عن تناول الطعام لمدة تزيد على الشهر، دون أن يُحدث ذلك تأثيرًا على نشاطها وحيويتها، ودون أن تعتريها مظاهر الهزال والضعف، والسر وراء ذلك أن هذه الحيوانات نهمة في تغذيتها، فهي تظل تتغذى على ما يصادفها ليلاً أو نهارًا، الأمر الذي يترتب عليه تكوين مخزون احتياطي من المواد الدهنية، التي تشكل عبئًا على أجسامها، فحينما ينضب معين الغذاء عند كثرة أعدادها، أو عند ارتحالها إلى مناطق أخرى، فإنها تصمد أمام هذه الظروف فتصوم عن الطعام صيامًا إجباريًّا، فرب ضارة نافعة، فتستعيد رشاقتها وقدرتها على الحركة، وتلك آية من آيات الله في خلقه.








    صيام العناكب





    العناكب جمع عنكبوت، وهي أنواع من الحيوانات قريبة الشبه بالحشرات، حيث تنتمي إلى شعبة مفصليات الأرجل، وتمتاز العناكب عن الحشرات بأن أجسامها مقسمة إلى منطقتين فقط وأن الفرد منها له أربع أزواج من الأرجل المفصلية، وأن لها ثلاثة أزواج من المغازل التي تفرز الحرير الذي تستخدمه في بناء أعشاشها وبيوتها والممرات التي تتحرك عليها، وفي القرآن الكريم سورة تحمل اسم العنكبوت، وفيها يقول الله تعالى: "مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتًا وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون " (العنكبوت: 41).


    كما كان للعنكبوت دور في عملية الإخفاء والتمويه عن رسول الله -- وصاحبه أبي بكر وهما في الغار استعدادًا للهجرة إلى المدينة المنورة، فقد شارك العنكبوت بصنع شبكة من النسيج على فم الغار، الأمر الذي جعل الكفار يقولون عندما وصلوا إلى الغار: إن هذا العنكبوت قد عشش على فم الغار قبل أن يولد محمد.


    وتمارس بعض أنواع العناكب صيامًا لا تتناول خلاله أي لون من الطعام، ويتمثل هذا الصيام أثناء فترة وضع البيض وحضانته، فقد تلاحظ أن إناث هذه الأنواع تقوم بصنع خيمة من الحرير إبان فترة وضع البيض، ثم تضع بها البيض، وهنالك فإن عليها أن تقيم إقامة دائمة في هذه الخيمة لا تغادرها طوال فترة حضانة البيض، علمًا بأن هذه الفترة تختلف في طولها باختلاف الأنواع، وعلى أي حال فإن هذه العناكب تظل صائمة لا تتناول شيئًا من الطعام، الأمر الذي يسبب لها الضعف والنحول فتبدو هزيلة.


    ويطلق على هذا الصيام "الصيام الوظيفي" أي الفسيولوجي، فهي تقوم بتجهيز بعض السوائل اللازمة لتغذية صغارها بعد نفسها عن طريق نشاط بعض الغدد الخاصة بذلك، ذلك لأن هذه الصغار لا تستطيع تحصيل غذائها بأنفسها، وتظل في تناول هذه السوائل حتى تكبر وتعتمد على أنفسها في تحصيل غذائها من البيئة المحيطة، وحينئذ تقوم الأم بالتحلل من صيامها، وتستأنف رحلة حياتها العادية، مضيفة بذلك آية عجيبة تدل على قدرة الله في خلقه، فليس للصدفة في ذلك كله أي دور، وإنما هي سنة الله في خلقه.


    صيام قراد الماشية


    يعتبر القراد واحدًا من أهم الأكاروسات التي تتطفل على كثير من الحيوانات، كالإبل والغنم والبقر والجاموس، حيث تتغذى على دماء هذه الحيوانات، فهي غنية بالمواد الغذائية اللازمة لحياتها، ويكمن خطر هذه الطفيليات في إضرارها بصحة الحيوان كثيرًا، كما أنها تنقل له بعض الأمراض الخطيرة، فلو أن قرادًا من هذه الأنواع لدغت إنسانًا فإنها قد تصيبه بالشلل، وهذا الأمر يدل على خطورتها، ومن المعلوم أن إناث القراد هذه تضع بيضها في التربة على هيئة كتل كبيرة، وبعد انقضاء فترة الحضانة لهذا البيض فإنه يفقس عن يرقات بكل منها ثلاثة أزواج من الأرجل، وما إن تجد هذه الأفراد عائلها المفضل حتى تتعلق به، حيث تغرس خرطومها في جلده بصورة تعتبر مضرب المثل، فيقولون: تعلق فلان بفلان كالقراد، وعلى الفور تسحب هذه اليرقات وجبة شهية من دم هذا المسكين، فتنمو وتنسلخ وتتطور إلى الحورية، والحورية طول له أربعة أزواج من الأرجل، وهي وإن كانت تشبه الأفراد اليافعة إلا أنها أصغر منها حجمًا، وما إن تظفر الحورية بوجبة غذاء شهية من دم العائل حتى يكتمل نموها فتصل إلى الطور اليافع، وهنا نلاحظ أن أجسام الإناث تمتاز بجلودها المطاطة، التي تتسع عند امتلائها بالدم، وعندما تعب الأنثى من دم عائلها إلى حد أن جسمها يصبح أشبه بالبالون، فإنها تترك عائلها هذا إلى حين، حيث تنزل إلى التربة معلنة بذلك بدء صوم من نوع غريب يمكننا أن نطلق عليه "صيام التربص"، وفي هذه الأثناء تضع بيضها في التربة، وقد تطول فترة الصيام هذه لأزمنة غير معلومة، ولكنها على أي حال مرتبطة بقدوم العائل من جديد، وعليه فقد زود الله هذه المخلوقات بحاسة شم قوية وحاسة سمع قوية كذلك، حتى أنه ليضرب بها المثل فيقال: "أسمع من قراد"، فهي تسمع الإبل القادمة من مسيرة عدة أيام، كما تشم رائحتها كذلك، فإذا ما أقبلت العوائل فإنها تنهي صومها سريعًا بتناول وجبة ساخنة من دماء هذه العوائل، فتبارك الله أحسن الخالقين.

    صيام الفقمة (فيل البحر)





    الفقمة نوع من الحيوانات الثديية الضخمة، التي تعيش في البحار، وتتغذى على اللحوم، وتقضي هذه الحيوانات فصل الشتاء بأكمله في البحار سابحة، وفي نهاية شهر أغسطس من كل عام تهرع إلى الشاطئ، حيث تكون على وشك التزاوج، فتعسكر على الشاطئ عدة أشهر، وتقوم الذكور باختيار الإناث المفضلة، وقد يستحوذ الذكر الواحد على نحو ثلاثين أنثى، وعندئذ يدخل في نوع خاص من الصيام يطلق عليه صيام التكاثر، ويمتد هذا الصيام عدة أسابيع، تظل فيها الذكور الصائمة ساهرة على حراسة الإناث الشابة، أما الإناث المسنة فإنها تكون حوامل وتضع صغارها في غضون أيام قلائل.


    وتظل الصغار تحظى برعاية الأمهات لها فيكسى جسمها بفراء صوفي أسود، تترسب أسفله طبقة دهنية سميكة، وعلى الحيوان الصغير أن يستبدل هذا الفراء بسترة جديدة تناسب حياة الماء عندما يعود إليه، ويلزم الحيوان أن ينسلخ من هذا الجلد القديم، فينفصل عن أمه، ويدخل في مرحلة من الصيام لا يشرب فيها ماء ولا يذوق طعامًا، بل يظل مستلقيًا على الشاطئ، وتستمر فترة الصيام هذه ستة أسابيع كاملة، تنتهي بحلول شهر يناير، وهنالك يحين موعد فطرها، وقد تبدل جلدها الصوفي بجلد يناسب حياة الماء، فتنزل إلى لجة الماء معتمدة على الله، معلنة انقضاء الصيام، فتقبل على الطعام والشراب بشهية وبنهم، فلا تلبث أجسامها أن تكتنز بالدهن فتبدو ممتلئة الأجسام، ومن هنا صح أن يطلق عليها أفيال البحر، وتقضي الشتاء كله على هذا الحال، حتى إذا ما ولى الشتاء وانقضى ودعت حياة البحر لتأخذ حمامات شمسية على الشاطئ، وحينئذ تكون قد بلغت حد النضج الجنسي فتتزاوج وتتكاثر، وتصوم وتفطر من جديد.

    صيام السناجيب





    السناجيب جمع سنجاب، وهي مجموعة من الحيوانات التي تتبع رتبة القوارض، وهي حيوانات تشبه الجرذان، وتمتاز القوارض بصفة عامة بأسنانها القاطعة عديمة الجذور، فهي في نمو مستمر طوال حياتها، ولذلك فإن هذا النمو يعوض الأجزاء التي تتآكل منها نتيجة القرض المستمر للغذاء، وهذه القواطع مكسوة بنوع من المينا يتآكل باستمرار، بحيث تكون أجزاؤها العلوية حادة وقاطعة، وهذه الحيوانات نباتية التغذية.





    وتمتاز السناجيب الأرضية بأنها تأكل بنهم زائد خلال فصل الخريف، الأمر الذي يترتب عليه أن تسمن بصورة ملحوظة، وكأنها تستعد لأمر عظيم، وعندما يحمل فصل الشتاء فإنها تدخل في نوع عجيب من الصيام، حيث لا تستطيع أن تمارس الحركة، أو النشاط، فتتخذ لأنفسها مخابئ مريحة ومناسبة داخل الكهوف أو الأخشاب المجوفة وتنام نومًا عميقًا، وتتكور على أنفسها، وكأنها قد ودعت الدنيا ومن فيها، ويختلف هذا النوع من النوم عن النوم المعهود، فلا توقظها الأصوات المرتفعة أو الهزات العنيفة، فقد دخلت في حالة بيات أو نوم شتوي، وتبطؤ فيها العمليات الحيوية، فتتنفس ببطء شديد وتريح عضلاتها، وتستريح أيضًا أمعاؤها ومعداتها، وترتاح أيضًا أعينها نظرًا لإطباق جنونها، وبمرور وقت الشتاء تستهلك مخزونها الدهني، حتى إذا ما ولى فصل الشتاء أدراجه، وبدأت الحرارة تدب في الأجسام من جديد، إذا بهذه الحيوانات تستيقظ من رقادها الطويل، متثائبة متمطية، وقد بدت أجسامها نحيلة رشيقة، فتتحرك هنا وهناك سعيًا وراء رزق الله الذي تتناوله في خفة ورشاقة، معلنة بذلك إباحة الفطر وانتهاء الصيام، فتمثل لها هذه الأيام أيام عيد.
    وهذه العادة الفطرية تقرب لأذهاننا وعقولنا فوائد الصيام الذي افترضه الله على عباده المؤمنين كل عام.









    صيام الجرذان النوامة





    الجرذان النوامة مجموعة من الثدييات التي تنتمي إلى رتبة القوارض، وهي حيوانات اجتماعية، تعيش في جماعات أو على الأقل في أزواج، وتعنى الإناث بتربية الصغار، وتعيش في أوروبا وآسيا الوسطى والجنوبية وفي إفريقيا، هذا فضلاً عن الأنواع التي تستوطن أستراليا وغينيا الجديدة، وغالبًا ما تعيش هذه الحيوانات في مناطق التلال والجبال والغايات والغتامن والبساتين، وتعيش هذه الجرذان فوق الأشجار في فصل النشاط، وتتخذ لأنفسها أوكارًا بين الأفرع والأغصان، أما في الشقاء فإنها تتخذ لأنفسها أوكارًا أرضية بين جذور الأشجار؛ وذلك حتى تقضي فصل الشتاء في هذه الأوكار الأرضية.
    وهذه الحيوانات حيوانات ليلية النشاط، تقضي بياض النهار في أوكارها، ولا تبرحها إلا عند المساء وفي غشاوة الفجر سعيًا وراء تحصيل الرزق، وهي تتغذى على الثمار والبذور المختلفة، كما أن منها أنواعًا تأكل الحشرات، والبيض وصغار الطيور، فهذه المصادر توفر لها البروتين، أما المواد النباتية فتوفر لها الكربوهيدرات، وإذا كانت القوارض بصفة عامة تمتاز بوجود الأعور فإن هذه الجرذان تشد عن هذه القاعدة فلا يوجد بها هذا العضو.
    وعندما تنخفض درجة الحرارة في بداية فصل الشتاء فإن هذه الجرذان تنوي الصيام، وتدخل في بيات شتوي، فيعتريها الخمول والكسل، وتدخل في شبه غيبوبة، حتى إنها لا تكاد تحس بما حولها، وربما يكون ذلك بسبب كمية الدهن المخزنة في أجسامها، ويتم استهلاك هذا الدهن خلال فترة الصيام، وبانقضاء فصل الشتاء وحلول الدفء فإن هذه الجرذان تستيقظ من نومها، وتفتح عيونها على ما حولها، ثم تتحرك بحذر منهية صيامها بتناول ما يصادفها من طعام.

    الحشرات التي تفضل الصيام على قمم الجبال






    من الطريف في عالم الحشرات ما يشاهد من ميل بعض أنواع الخنافس إلى قضاء وقت الشتاء؛ حيث البرد القارس على قمم الجبال، فبمجرد أن تحس ببرودة الجو، وأن تباشير الشتاء قد أقبلت فإنها تهرول إلى قمم الجبال، وكأنها بهذا تنادي بني جنسها قائلة: "من يسبح معي ضد التيار".
    ومعلوم أن قمم الجبال والأماكن المرتفعة في البلاد الأوروبية تكون شديدة البرودة إلى حد أن تكتسي بالثلوج؛ فتنخفض درجات حرارتها إلى نحو 30م تحت الصفر، ولا شك أن هذه الحشرات ستصادف هذه الظروف القاسية؛ فهي - وإن كانت أجسامها ممتلئة بكميات من الدهن - تستطيع الاعتماد عليها خلال فترة بيات وصيام تستغرق فصل الشتاء، غير أن هذه البرودة لا بد أن تؤثر فيها، وتجعلها بحاجة أخرى إلى كمية من الوقود الذي يمدها بالدفء، وبخاصة في أواخر الشتاء؛ حيث يكون مخزونها الغذائي قد أوشك على النضوب وإحساسها بالبرودة يصبح شيئًا ملموسًا؛ فماذا تفعل هذه الحشرات التي لم يَحِن بعد وقت إفطارها؟ هل تستسلم لتلك الظروف، أم أن الله سبحانه قدر لها وسيلة مناسبة تخرج بها من هذا المأزق الحرج؟


    نعم، إن الله سبحانه وتعالى الذي وصف صنعته بالحُسن، ووصفها بدقة التدبير وإحكام التقدير – قد أعطى كل مخلوق من الوسائل ما يجعله يشق طريق حياته على نحو مُرضٍ؛ فلم تشأ عناية الله أن تتخلى عن هذه الحشرات. كما لم تتخلَّ عن غيرها؛ حيث تتم بداخل أجسامها عملية هامة إبان نزوحها إلى قمم الجبال، ألا وهي أنها تأكل في هذه الفترة بشراهة، وتخزِّن الكميات الزائدة عن احتياجاتها على هيئة دهون.
    وفي نفس الوقت فإنها تمتنع عن شرب الماء فتقل نسبة الماء في أجسامها، ويتحول الماء الحر الذي كان موجودًا بسوائل أجسامها إلى نوع آخر من المياه، وهو الماء المرتبط، وهو عبارة عن نوع من المياه التي تذوب فيها بعض المكونات الغذائية وتجعلها كثيفة القوام؛ ولهذه الصورة من المياه فائدة هامة، ألا وهي إكساب هذه الحشرات القدرة على تحمُّل درجات الحرارة المنخفضة؛ فلا تتجمد المياه بداخل أجسامها عندما تنخفض درجة الحرارة إلى ما دون الصفر المئوي.


    وإذا حدث ما لا تحمد عقباه من انخفاض درجة الحرارة إلى حدود ليس في مقدورها تَحمُّلها فإننا نجد رحمة الله بهذه المخلوقات تكسبها خاصية أخرى على درجة كبيرة من الأهمية؛ حيث يكون في مقدور هذه الحشرات أن تحصل على طاقة حرارية مذهلة؛ وهو ما بداخل أجسامها من الماء، ومعلوم أن هذه الحرارة هي الحرارة الكامنة للماء، فإذا ما انخفضت درجة حرارة الوسط المحيط إلى 30م تحت الصفر المئوي، فإن هذه الحشرات تقوم بتحرير طاقة الماء فترتفع درجة حرارة أجسامها إلى الصفر المئوي، أي ترتفع 30م، ولا تتكرر هذه العملية إلا مرة واحدة، وتكفي هذه الحشرات لإتمام صومها في ذلك المنتجعات الشتوية فتبارك الله القائل: (إِنَّ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ) القمر 49.








    صيام البزاقات





    البزاقات تنتمي إلى مجموعة الرخويات، وهي حيوانات واسعة الانتشار، منها ما يعيش في المياه العذبة، ومنها ما يعيش في المياه المالحة، ومنها ما يعيش في البيئة الأرضية، ولقد أخذت هذه التسمية بناء على رخاوة أجسامها، ومنها ما يحمل بينه على ظهره، فحينما يحل الخطر فإنه يدخل هذا البيت، وتمتاز البزاقات بأن لكل فرد منها صدفة أثرية على ظهرها، وهذه الصدفة مطمورة في البرنس، وهذه الحيوانات تفضل الأماكن الرطبة من التربة، كما تقوم بدفن أنفسها في الطبقة السطحية من التربة أثناء النهار، ثم تعاود النشاط ليلاً، وهي إنما تفعل ذلك تفاديًا للحرارة والجفاف وضوء النهار، وتتغذى البزاقات على المواد العضوية الموجودة بالتربة، بما في ذلك الأنسجة النباتية الحية.
    وتقبل البزاقات على غذائها بنهم شديد حتى أن أجسامها تكتنز بالدهن، وإذا ما حل الصيف فإنها تشعر بالخطر، ولذلك فإنها تدخل في بيات صيفي، وتستمر صائمة حتى فصل الخريف، ويستوي في ذلك الذكر والأنثى، وقد هدى الله هذه الحيوانات إلى صنع غلالة رقيقة من مادة جيلاتينية تحيط بجسمها لكي تحافظ على ما به من رطوبة هذا من جهة، ومن جهة أخرى، فإن هذه المواد الجيلاتينية تجعل طعم الحيوان غير مستساغ لدى أعدائه، وبخاصة تلك التي تحاول التهامه، ولولا هذه الوسائل لانقرضت هذه الأنواع نظرًا لأعدائها الكثيرة، كالطيور البرية والضفادع والجرذان، وأفضل أوقات افتراس هذه البزاقات من قبل أعدائها وقت الغسق، أو عند طلوع الفجر، وعقب المطر الغزير، وبخاصة في الأجواء الرطبة.
    وعندما تقبل بشائر الخريف فإن هذه البزاقات تخرج من بياتها هذا معلنة انتهاء صومها، باحثة عن طعامها بعد أن تكون قد تخلصت من تلك المواد الدهنية.
    وبهذا فإن الله تعالى يضع بين أيدي عباده الكثير من الأمثلة التي تدل على تنوع الحياة، كما تدل على وحدة الخلاق العليم.


    صيام طائر الطرسوح

    إن هذا العالم لا تنقضي غرائبه، ولا تنتهي عجائبه، ولكن هذه الغرائب وتلك العجائب ينبغي ألا تمر عن العاقل مرور الكرام، بل عليه أن يأخذ منها مِرْقَاةً للوصول؛ لكي يحظى من الله بالقبول.

    نعيش اليوم في رحاب طائر مائي يُدْعَى "الطرسوح"؛ فلهذه الطيور سبعة عشر نوعًا، تعيش كلها في البحار الباردة في منطقة القطب المتجمد الشمالي، وتقضي هذه الطيور أكثر من ثلثي حياتها سابحة ومتجولة في مياه البحار؛ بحثًا عن غذائها، فتلتهم منه الشيء الكثير، وهو بطبيعة الحال يزيد عن احتياجاتها الفعلية، فتخزن الكميات الزائدة على هيئة دهون تستخدمها وتتقوى بها أيام المسغبة، ولا تبرح هذه الأنواع تلك المياه إلا لفترات محدودة بغرض التزاوج، ووضع البيض، ورعاية الصغار، وتغيير الريش، فإذا كان الريش مهمًّا للطيور جميعًا، فإنه أكثر أهمية للطيور المائية؛ فهو يساعدها على العوم والسباحة.

    والطريف في حياة هذه الأنواع جميعًا أنها إذا ما أرادت التزاوج، فإنها تهجر مياه البحر وتقطن اليابسة، فتنشئ الأعشاش المناسبة، وتضع الإناث بيضها في هذه الأعشاش، وببداية وضع البيض تدخل تلك الطيور في مرحلة من مراحل الصيام تمتد خمسة أسابيع.

    ولك أن تعجب من هذا الصيام الجماعي الذي تتجلَّى فيه دقَّة العدل الإلهي، والتي توقفنا على مشهد من مشاهده في دنيا الأحياء؛ فالأنثى التي لحقها الجهد من وضع البيض تظل صائمة طيلة الأسبوعين الأوليين من وضع البيض، ثم بعد ذلك تتحلَّل من صومها، وتهرع إلى مياه البحر؛ لتنال من رزق الله تعالى شيئًا تتقوى به على مواصلة الرحلة.
    أما الذكر فإنه هو الآخر يتقدم ليحمل عبء المشاركة في هذه الحضانة طيلة فترة ثلاثة أسابيع؛ حتى يفقس البيض، وتخرج منه الفراخ الصغار. ويقضي الذكر هذه الفترة هو الآخر لا يذوق شيئًا؛ فبعد أن تخرج الصغار تخفّ الأم مسرعة لتلبية مطالب الصغار، وسد احتياجاتها، في حين يهرع الذكر إلى ماء البحر لينال منه طعامًا وشرابًا، ثم يعود لمشاركة الأنثى تربية الصغار، ولا تندهش إذا ما علمت أن صيام الذكر هذه الفترة يجعله يفقد نصف وزنه.
    إنها التضحية التي يبذلها الحيوان الأعجم بسعادة وسرور، ولا ينتظر حيالها أي مقابل، ثم لا تلبث تلك الطيور المجهدة المكدودة أن تبدِّل ريشها القديم، ويكسو جسمها ريش جديد زاهٍ تختال به وتفاخر به أقرانها، فقد أدَّت مهمة جليلة من أجل بقاء نوعها.

    فمن الذي علَّمها هذا السلوك؟! ومن الذي هداها إلى تقسيم أعمال الحضانة على هذا النحو، بل والعدل فيه؟! من الذي هداها لهذا كله؟!
    إنه الله (الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى * وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى) الأعلى 2؛3.






    صيام طيور البطريق

    إن طيور البطريق من الطيور المغرمة بسكن المناطق الباردة؛ حيث تستهويها الحياة بين الثلوج، فيوجد من هذه الطيور نحو 17 نوعًا في العالم، ويعيش نوع واحد منها فقط في المناطق القطبية الشمالية، بينما تنتشر الأنواع الباقية في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية موزَّعة في البحار الممتدة بين جنوب أستراليا وأفريقيا وأمريكا.



    وتختلف هذه الأنواع اختلافات بيِّنة في سلوكها نحو وضع البيض وتفريخه، فأنواع المنطقة الجنوبية تقضي بها فصل الشتاء. وعند حلول الربيع تعود هذه الطيور قافلة إلى وطنها في الشمال، قاطعة مئات الأميال حتى تصل إلى بقعة الإِنْسال والتكاثر، وما إن ينتهي بها المطاف، وتلقي عصا التَّسيار، حتى تخرج إلى اليابس لتبني أعشاشها من قطع الصخور، وبعد نحو ثلاثة أسابيع من وصولها تكون قد هيأت الأعشاش وأتمت التكاثر، فتضع الأنثى بيضتين ذواتي لون أبيض مشوب بالزرقة، فيتولى الذكر مهمة حضانة البيض بدلاً من الأنثى التي تكون مشغولة بالبحث عن الطعام في مياه البحار العميقة، في حين يظل الذكر صائمًا لمدة أسبوعين حتى تخرج الصغار، وعندئذ ينطلق الذكر إلى البحر فيشق ريقه على بعض مائه، وعلى ما يجود الله به له من غذاء فيتناوله بسعادة، في حين ترجع الأنثى فتغذِّي تلك الصغار النضرة.



    وأما نوع البطريق المعروف باسم الإمبراطور، فإنه لا يبني أعشاشًا؛ فهو على عكس الأنواع الأخرى، فهو يقضي فترة الشتاء في المناطق المتجمدة الشمالية، وهناك يضع بيضه في تلك البيئة الجليدية؛ فتضع الأنثى بيضها، لا على الثلج، ولكن على قدميها الخلفيتين، وقد يتناوب معها الذكر في بعض الأحيان، وتستمر على هذا الوضع صائمة طيلة فصل الشتاء.

    وعندما يحل الربيع وتذوب الثلوج؛ فإن البيض يفقس عن هذه الصغار.

    والسر في هذا الصيام القاسي هو احتياج البيض إلى الحضانة على هذه الدرجة المنخفضة من الحرارة. ثم إن الطيور الصغار إذا بلغت حدَّ كمال نموها فإنها تصوم عن الطعام، فلا تقربه حتى يسقط عنها الزغب الذي يشبه الشعر اللبني في الثدييات، ويكتسي جسمها بالريش؛ فتنزل الماء، وتعلن نهاية هذا الصوم بتناول الطعام والشراب.

    أما الطيور الكبار فإنها تصوم هي الأخرى عن الطعام مرة ثانية فترة تكفي لتبديل ريشها القديم بريش آخر زاهٍ نضير؛ فتعود إلى البحر سعيدة مسرورة، وكأنها تقلد الآدميين حينما يلبسون الملابس الجديدة عند حلول أعيادهم المرتبطة بالصيام، أو كأن الآدميين يقلدون هذه المخلوقات، وإن شئنا الدقَّة فلنقل: "إنها سُنَّةٌ سارية في خلق الله".
    (ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيم) الأنعام 96.



    صيام طائر القِطْقاط الذهبي



    إن طائر القِطْقاط الذهبي هو أحد الطيور المهاجرة، وموطنه الأصلي هو كندا، ويقوم بالهجرة من كندا إلى أمريكا، وهي رحلة طويلة وشاقة. ومما يزيد من مشقة هذه الرحلة، ويعمل على صعوبتها أن أسراب هذا الطائر تقطع هذه الرحلة بصورة متصلة، فطول هذه الرحلة يصل إلى نحو ثلاثة آلاف ميل.

    ومما يزيد من صعوبتها أنها تتم في سماء المحيط الهادي، وإذا كان من الطبيعي أن يلجأ الإنسان والحيوان - خلال الرحلات الطويلة - إلى أن يقطعها على مراحل؛ حيث يلتقط بعض أنفاسه، ويريح جسمه المكدود لبعض الوقت، فضلاً عن تمكنه من تناول بعض الطعام والشراب أو الوجبات الغذائية الخفيفة التي تناسب هذه الظروف، فإننا نجد هذه الطيور تدخل في نوع من الصيام الإجباري والمتواصل ليلاً ونهارًا، فليس أمامها من سبيل سوى مواصلة الرحلة، مع استمرار الصيام؛ فهي بين أمرين أحلاهما مر، وهي تذكِّرنا بمقولة القائد المسلم لجنوده وقد أصبحوا مواجهة العدو حقيقة :
    "البحر أمامكم، والعدو من ورائكم".

    فهذه الطيور كذلك ليس أمامها من سبيل سوى مواصلة الرحلة والتشمير فيها عن سواعد الجد؛ لأنها إذا أرادت الاستراحة والتقاط النفس، فإنها ستسقط حتمًا في ماء المحيط، فنراها تستعين بالله لإنجاح رحلتها، وكأنها تنظر من شاهق إلى صورها على صفحة الماء فتظنها أفرادًا قد أدركها الغرق، فتظن أنها أحسن حالاً، ويظل يدفعها هذا المنظر على الابتعاد عن صفحة الماء؛ حتى لا تغرق في لججها، وتستمر على هذه الحال صائمة طائرة لمدة ثلاثة عشر يومًا، وهي بهذا تصوم صوم الوصال، الذي نهى عنه الرسول () أصحابه؛ مُعلِّلاً ذلك بقوله: "إني أبيتُ عند ربي يطعمني طاعم، ويسقيني ساقٍ"، فإذا كان الله قد قدر عليها هذه الرحلة الشاقة، فإنه يمدها بالطاقات التي تساعدها على إتمام رسالتها، وتعمل على إنجاح مهمتها؛ فالشوق يدعوها، والأمل يحدوها.

    ولا شك أن صيام هذه الطيور على هذا النحو يعطينا أعظم الدلالات على قدرة الله سبحانه، ويضيف إلينا صورة أخرى وبعدًا آخر من أبعاد منظومة الأمم والكائنات الصائمة؛ فإذا كنا قد ذكرنا أن ثعابين السمك تصوم صوم الوصال العامين أو ثلاثة أعوام؛ سواء أكان ذلك في الصوم الأول وهو صيام الصغار، أو كان في الصوم الأخير وهو صيام الكبار، فإن طائر القِطْقاط الذهبي يقوم بهذه المَلْحمة في جو السماء؛ وعليه فإنه ما إن يصل إلى محطة استراحته، حتى يستريح بعض الوقت؛ ليستعيد أنفاسه اللاهثة، ثم يواصل الحصول على الطعام بشهية، وبكميات تفوق احتياجاته؛ حتى يدخر منها شيئًا في صورة مواد دهنية، فما زالت رحلة العودة -في نفس الطريق- تدق في ذهنه، وتلح على خاطره.

    صيام اللِّمِنْج



    نصحبك إلى رحاب آية من آيات الله العجيبة، تلك هي حقيقة صيام حيوان "اللمنج". هذا الحيوان حيوان ثديي في حجم الفأر، يكسو جسمه فراء بُنِّي ضارب إلى الصُّفْرة، وله أرجل قصيرة بالنسبة إلى حجمه، وله أذنان رفيعتان تختفيان خلال فرائه السميك، كما أن ذنبه قصير.

    ويعيش هذا الحيوان في بلاد النرويج، ويتكاثر بدرجة فائقة؛ ذلك لأن إناث هذا الحيوان تلد في السنة ثلاث مرات أو أربع مرات، وهذا على خلاف ما نشاهده في الحيوانات الثديية التي تلد في العام مرة واحدة؛ فهذا الحيوان يعتبر من الحيوانات الثديية، كما أن الأنثى تلد في العام 27 فردًا، بواقع تسعة أفراد في كل بطن؛ ولذلك فإننا نتوقع أن تتضاعف أعداد هذا الحيوان أضعافًا مضاعفة خلال فترة وجيزة من الزمن، إلى حد أن ذريته تغطي وجه الأرض التي تقطنها بأكملها، وهذه صورة تذهل العقل.

    وعندما تصل أعداد هذا الحيوان إلى هذا الحد فإنها تترك هذه المنطقة، والتي هي بمثابة منطقة نفوذ لها، وتقوم برحلة شاقة؛ فتضرب في الوديان، متجهة إلى الجنوب، مخترقة الغابات والحقول. إنه زحف رهيب؛ فهذه الأفراد، التي تُعَدُّ بالملايين، يندفع بعضها وراء بعض في أسراب يزيد عرض السرب فيها على نحو ثلاثة أميال، وتستمر في اندفاعها في سير متواصل ليل نهار، وقد يمتد ذلك نحو سنتين، ولا شك أنه يلحقها الضعف والوهن، وتطاردها الحيوانات الجارحة والمفترسات.

    وأخيرًا تصل هذه الحيوانات الصائمة إلى شاطئ البحر، فتنتهي حياتها بشكل مأساوي؛ حيث تلقي بنفسها في لجة الماء، لتودع الحياة على هذا النحو الغريب، وليسدل الشتاء على هذه الحيوانات، وتترك أهل الدنيا يكدون ويكدحون، وكأنها تلقنهم درسًا مؤداه: هذه هي النهاية، طالت الحياة أم قصرت.



    ولنا أن نعقب على هذا من الناحية العلمية فنقول: "إن السر وراء هذه الأحداث جميعًا، والدخول في فترة صيام طويل يصل إلى نحو عامين متواصلين، لا في حالة سكون، ولكن في حالة حركة واضطراب، وسعي إلى المجهول، السر وراء ذلك كله هو الآثار التي تنتج عن التنافس الحاد والشديد بين الأعداد الغفيرة والجيوش الوفيرة، التي تتولد عنها هذه الحالة الحادة من السأم والتوجه إلى هذا المعبر المحتوم على هذا النحو، كما أنها تعتبر نوعًا من التوازن البيئي، فلو استمرت هذه الأنواع في هذا التكاثر المتواصل لأمكن أن تملأ وجه الأرض؛ فتهدِّد المحاصيل، وتهدِّد كل ما تصادفه؛ ولهذا فإن الله قدر عليها هذا النمط المعيشي كنوع من ضبط أعدادها، ولعلَّ البشر يدركون مدى إنعام الله عليهم بنعمة الصيام العبادي المنظم".

    صيام ديدان الحرير





    يقدم لنا عالم الحشرات أنماطًا من الصيام تدل على قدرة الله غي الخلق والإيجاد، وإنه إذا كان المعلوم المشاهَد في دنيا الناس أن تناول الطعام أحد أسباب نمو الكائن الحي وتطوره، فإن ديدان الحرير تدلنا على أن الصوم التام، والامتناع عن تناول الطعام والشراب لا يُلحق بالجسم الضعف والوهن، وإنما يعيد صياغة هذه المخلوقات بطريقة جميلة وأخَّاذة بالألباب، وحتى نقف على أسرار هذا الصيام فلا بد لنا من معرفة سريعة بدورة حياة هذه المخلوقات، والتي نستطيع بيانها على النحو التالي:


    - في أوائل فصل الربيع يفقس البيض عن يرقات صغيرة نهمة، لا تلبث أن تتغذى على أوراق أشجار التوت لمدة خمسة أيام، فيمتلئ جسمها ويكبر إلى درجة يضيق عنها جلدها؛ فيصبح من المحتم عليها أن تنزع عنها هذا اللباس لتستبدل به لباسًا آخر رحبًا فسيحًا، فلا تجد أمامها إلا الصيام لمدة يوم أو يومين، ريثما يتهيأ جسمها فسيولوجيًّا لنبذ هذا الإهاب. وتتكرر في هذه العملية خلال الطور اليرقي هذا خمس مرات في مدة تبلغ نحو ثلاثين يومًا، وفي نهايتها تبلغ تمام نموِّها، وتصل إلى حجم ملحوظ.


    حينما تبلغ اليرقة هذا الحجم، فإن عليها أن تدخل نوعًا آخر من الصيام يصل نحو ستة أيام، فتلجأ إلى مكان هادئ لكي تُعِدّ لنفسها خدرًا تأوي إليه، ولَكَمْ تستولي علينا الدهشة، ويستبد بنا العجب إذا ما علمنا أنها تنسج خيطًا حريريًّا وحيدًا يصل طوله من 400 إلى 1200 متر!! وتظل تحرك رأسها حتى يتكوَّن هذا الخدر والذي يُعرف باسم "الشرنقة"، وهو من حرير القز، الذي تتوق النفس لارتداء ثوب منه، لولا أن الله قد حرَّمه على الرجال وأباحه للنساء فهو مناسب لطبيعتهن، وحينئذ يُقال إن الدودة قد عذرت - أي دخلت طور العذراء - وهو طور ساكن يحتاج إلى الهدوء التام؛ لأنه في حقيقته الأمر ليس مرحلة من مراحل النمو، أو حالة من حالات السبات، وإن كان يبدو كذلك، وإنما هو يمثل مرحلة هامة في حياة هذه الحشرة؛ حيث تتعرض لكثير من التحولات السريعة والمتلاحقة، والتي يتم على إثرها إعادة صياغتها وتحولها إلى مرحلة أخرى.









    صيام الضفادع





    إن الضفادع من الحيوانات البرّمائية، أي التي تستطيع أن تعيش على اليابس وفي لُجّة المياه؛ ذلك لأنها تتنفس الهواء الجوي عن طريق رئتيها، وإن كانت حركتها في الماء أسرع؛ فقد هيأها الله (سبحانه وتعالى) عن طريق طرفيها الخلفيين؛ فهما طويلان، ولكل منها قدم مُكَفَّف يعمل على المجداف في السباحة والعوم.


    وهي من الحيوانات ذوات الدم البارد، التي تتأثر كثيرًا بدرجة حرارة البيئة أو الوسط الخارجي الذي يحيط بها؛ ومن أجل ذلك فإننا نلاحظ هذه الحيوانات طوال فصلي الربيع والصيف وشطرًا من فصل الخريف وهي تتجول هنا وهناك حول المجاري المائية وفي الحقول الزراعية؛ حيث تصدر أصواتًا مميزة يطلق عليها نقيق الضفادع، وتمارس أوجه نشاطها المختلفة من تغذية وتكاثر؛ حيث تتغذى على الحشرات والكائنات الحية الدقيقة والصغيرة التي تصادفها في محيطها، مستعينة في ذلك بلسان عجيب، مثبت من الأمام، سائب من الخلف، فإذا صادفت فريسة أسرعت بفرد هذا اللسان إلى الخارج فلا تخطئ فريستها ما دامت في مَرْمَى اللسان.





    ومما لا شك فيه أنها تلتهم غذاء يفوق احتياجاتها، الأمر الذي يتيح لها اختزان المقادير الزائدة منه على هيئة أجسام دهنية بداخل جوفها، وتكون هذه الدهون من الكثرة والوفرة بحيث تبهر الإنسان، وتصيبه بالدهشة إذا ما قام بتشريح واحدة من هذه الحيوانات في أواخر فصل نشاطها.


    وبحلول فصل الشتاء؛ حيث تنخفض درجة حرارة الجو المحيط، فيكون من المحتم على هذه الحيوانات أن تحفر لأنفسها حفرًا عميقة في وحل المجاري المائية، أو تخلد إلى السكون في الأماكن الرطبة الهادئة، وتعلن إمساكها عن الطعام والشراب طيلة فصل الشتاء، معتمدة على مقدار الدهن الذي اختزنته في أجوافها أثناء فترات النشاط. ولا شك أن هذا المقدار يكفيها طيلة هذه الفترة، علمًا بأنها تقتصد في استخدامه، فتنخفض معدلات العمليات الحيوية في أجسامها إلى حدودها الدنيا، فهذه الفترة يطلق عليها "البيات الشتوي".


    فإذا ما بدأت أحوال الجو تأخذ في التحسن في بداية الربيع التالي، فإن هذه الحيوانات الساكنة لا تلبث أن تشعر بتحسين الجو، ثم يدب فيها النشاط، فتخرج من مخابئها، وتتناول ما تجده من طعامها، متحلِّلة بذلك من صوم طال مداه.


    والطريف في هذا المجال أن هذه الأفراد التي تخلصت من أوزانها الزائدة تتحرك في خفة ورشاقة، وقد استعدت للقيام بعملية حيوية هامة، فهي مُقْدمة على فترة التكاثر والتزاوج، فتصدر الذكور أصوات الغزل التي لا تلبث الإناث أن تنجذب إليها لتلبية نداء الغريزة الجنسية، وكأنها بأصواتها هذه تحاكي بني البشر حينما يتحلَّلون من صيامهم مبتهجين مسرورين، وصدق رسول الله؛ إذ يقول عن أيام الأعياد: "إنها أيام أكل وشرب وبعال".







    وفي نهاية هذا الطور وتلك المرحلة، فإن الدودة الساكنة الصائمة تتحول إلى مارد عملاق، عليه أن يحطِّم القيود والأغلال ليخرج إلى الحياة الرَّحبة الفسيحة، فيفرز سائلاً كاويًا يذيب جزءاً من هذه الشرنقة، فيُزاح الستار عن كائن جميل هو فراشة ديدان الحرير، التي تضع بيضها بعد الإخصاب، وتقضي بقية عمرها التي تصل نحو خمسة أيام صائمة؛ لتودع الدنيا كما أتت إليها خاوية الوفاض، وتُنزل بيضها المُخصَّب حتى الربيع القادم ليعاود الكَرَّة من جديد؛ فسبحان الله المبدئ المعيد!!.

    صيام الأسماك الرئوية





    إذا كان المشهور عن الأسماك أنها تتنفس عن طريق الخياشيم، فإن هناك أنواعًا من الأسماك التي يُطلَق عليها الأسماك الرئوية، قد زوَّدها الله برئات تتنفس عن طريقها الهواء الجوي، وهذه الأسماك تعيش في أنهار وسط أفريقيا ومستنقعاتها، وفي منطقة نهر الأمازون الجنوبية.


    ومعلوم أن كلاَّ من الحرارة المرتفعة والجفاف في هذه المناطق المدارية تعمل على دخول كثير من الحيوانات في مرحلة من البيات الصيفي؛ ذلك لأنها لا تستطيع الصمود أمام هذه الظروف القاسية، فما يكاد موسم الجفاف يحل حتى تلجأ هذه الأسماك إلى القيام بصنع ملاجئ خاصة لها، وهي أشبه بالكهوف الرطبة والمبطنة من الداخل.


    وبكل من هذه الكهوف توجد فتحة علوية صغيرة لدخول الهواء، ويتم صنع هذه الكهوف في وحل القاع، وعلى عمق نحو نصف متر، كما أن هذه الأسماك يحدث لها نوع من التأقلم الذاتي؛ فيفرز الجلد طبقة رقيقة متماسكة أشبه بغشاء السلوفان، وهذا الغشاء يحيط بالجسم كله ويغلفه، وذلك لحكمة وفائدة عظيمة هداها الله إليها، ألا وهي العمل على منع تسرب سوائل الجسم وجفافه خلال هذه الفترة.


    وتظل هذه الأسماك صائمة عن الطعام والشراب خلال فترة الجفاف هذه، ويساعدها على اجتياز هذه المرحلة أنها تعمد إلى العمليات الحيوية اللازمة لحياتها فتخفضها إلى أدنى مستوى؛ فكمية الدهون التي قد تترسب في أجسامها خلال فترة النشاط تعتبر الرصيد النهائي الذي يمدها بمقومات الحياة أثناء هذه الفترة، فينخفض معدل التنفس نظرًا لقلة الحركة.





    ومن الطريف في هذا الصدد، بل المعجز، هو أن طول فترة الصيام هذه تختلف طولاً وقصرًا باختلاف الأعوام، وباختلاف الأحوال؛ فحينما تهطل الأمطار الغزيرة مرة أخرى فإن هذه الأسماك تتسلل من مخادعها، وتنفض عن أجسامها تلك القلادة الرقيقة الشفافة التي قد تسترت بها، وتفطر على جرعات من الماء، ريثما تجد أغذيتها المفضلة فتقتات عليها.


    وأما إذا استمرت أحوال الجفاف، فليس أمام هذه الأسماك إلا موصلة الصيام، بل والبقاء في تلك الكهوف المظلمة، تسبح بحمد ربها وتقدسه، وتجأر بألسنة حالها إلى الله؛ كي يمدها بمدده.


    وقد أثبتت بعض الدراسات إمكانية استمرار هذه الأسماك صائمة طوال فترة جفاف استمرت أربع سنوات متتالية ومتواصلة. والمدهش في هذا الموضوع حقًّا هو أن هذه الأسماك بعد أن خرجت من بياتها الطويل الشاق قد باشرت نشاطها بحيوية كاملة مع عودة الأمطار، وتباشير وفرة المياه والغذاء.


    فإذا كان الله تعالى قد قصَّ علينا في الكتاب المسطور قصة أهل الكهف الذين لبثوا في كهفهم ثلاثمائة سنين وازدادوا تسعًا، فهذه قصة من الكتاب المنظور تبين لنا في جلاء ووضوح أنه:
    (مَا تَرَى فِي خَلَقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ) الملك 3.






    صيام أسماك السالمون





    ما زلنا نعيش في رحاب عالم البحار، الذي يقدم ألوانًا وأشكالاً من صيام الأسماك، واليوم نعيش مع صيام أسماك السالمون الأحمر؛ فصيامه الفطري يعتبر آية من آيات الله تعالى، وصورة من صور التنوع البيولوجي العجيب والغريب؛ فهذه الأسماك تعيش مراحل صباها الباكرة في مياه الأنهار العذبة، ثم لا تلبث أن تهجرها متجهة إلى المياه الملحة في البحار والمحيطات.


    وإذا كانت ثعابين السمك تمارس نوعين من الصيام: الصوم الأول والصوم الثاني والأخير، في عرض المحيط، وفي مياه تبلغ ملوحتها 35%، كما أنها لا تتكاثر ولا تضع بيضها إلا في هذا الماء الملح الأجاج - فإن أسماك السالمون الأحمر تمتاز بأن لها نمطًا آخر من أنماط الصيام؛ فهذه الأسماك تقضي جانبًا من حياتها في عرض البحار، يصل إلى نحو 4 – 7 سنوات، فإذا ما أصبحت على وشك النضج الجنسي، وأصبحت مهيأة للتكاثر؛ فإنها تتجمع في منطقة بشمال المحيط الأطلسي عبر سباحة شاقة تقطع خلالها 4 - 5 آلاف كيلو متر، ثم تكمل رحلتها هذه إلى حيث تصب الأنهار مياهها في البحر، فيتجه كل نوع إلى الموطن الأصلي الذي نشأ فيه وترعرع.


    ومن الطريف أن هذه الأنواع تبدأ صيامها الأول والأخير بمجرد أن تترك المياه المالحة؛ لتبدأ السباحة في المياه العذبة، وتستغرق رحلتها هذه عدة أشهر، تواصل فيها التقدم والتجول عبر مياه النهر حتى تصل إلى مكان مناسب تجده صالحًا ومناسبًا وملائمًا لوضع البيض وتحضينه، وقد يكون من المفيد في تعرفها على هذا المكان إحساسها المرهف الذي اكتسبته من طول الصيام، فما أن تهتدي إلى البقعة الملائمة حتى تحط رحالها، وتبدأ في معسكر عمل تشترك الأمهات والآباء؛ حيث تحفر أماكن لوضع البيض؛ فتقوم الإناث بوضع البيض، ثم تنشر الذكور عليه حيواناتها المنوية ليتم إخصابه خارجيًّا، كما هو الحال في كثير من الأسماك العظمية.


    وعقب إتمام هذه العملية تقوم الإناث بغريزتها التي أودعها الله فيها عند إتمام هذه العملية - بتغطية البيض وطمره بطبقة مناسبة من تربة قاع النهر، وتظل قابعة إلى جوار وديعتها حتى تفقس تلك الصغار وتخرج من أجداثها، وتزيح عن كواهلها هذا الثرى، وتنفض عن نفسها هذا الغبار. وعندئذ تلقي عليها الأمهات والآباء نظرات الوداع، وتدرك أنها قد أنهت مهمتها، فتودِّع الدنيا صائمة متبتِّلة لربها، في نفس الأماكن التي استقبلت هي فيها الدنيا، مخلِّفة وراءها جيلاً من الأبناء يستعد للقيام بدورة أخرى من دورات الكبد والمعاناة التي تلاقيها سائر المخلوقات، حتى إذا ما شبت تلك الصغار عن الطوق، وبلغت مبلغ الآباء دخلت في صيامها الأول والأخير، وودعت الدنيا صائمة في مسقط رأسها ومسقط رأس الآباء.
    (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيد)
    ق 37.

  2. = '
    ';
  3. [2]
    نغم السماء
    نغم السماء غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 14,567
    التقييم: 50

    افتراضي Re: كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

    لا اله الا الله
    كل خلق الله يعبده ويسبح باسمه

    سارة

    جزاكي الله خيرا على النقل الرائع
    تحياتي

  4. [3]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

    سااااااااره


    جزااك الله خير

    والله يعطييييييييك الف عاافيه

  5. [4]
    سـSARAـاره
    سـSARAـاره غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 9,310
    التقييم: 50

    افتراضي رد: كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

    نغم السماء..
    يسلموو لمرورك
    سبحان الخالق في كل شي
    تحياتي لك

  6. [5]
    سـSARAـاره
    سـSARAـاره غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 9,310
    التقييم: 50

    افتراضي رد: كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

    خالد الطيب
    شكرا لمرورك يا طيب
    تحياتي لك

  7. [6]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

    يعطيكي العافية ياررررب سوسووووووووووو

  8. [7]
    سـSARAـاره
    سـSARAـاره غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 9,310
    التقييم: 50

    افتراضي رد: كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

    الله يعافيكي يا رب ايفوووووووووو الغاالية
    تحياتي لك
    دمت بخيرر

  9. [8]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

    سااااااره


    جزااكى الله خير

    والله يعطييييييييك الف عاافيه

    على المجهود الراااائع

    ربنا يجعله في ميزان حسناتك

  10. [9]
    سـSARAـاره
    سـSARAـاره غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 9,310
    التقييم: 50

    افتراضي رد: كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

    خالد الطيب
    شكرا لروعة مرورك يا طيب
    ارجو لك الفائدة دوما
    تحياتي لك
    دمت بخيرر

  11. [10]
    بندق
    بندق غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,146
    التقييم: 72
    النوع: Crimson

    افتراضي رد: كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

    ساره

    بارك الله فيكى وجعله بميزان حسناتك

  12. [11]
    سـSARAـاره
    سـSARAـاره غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 9,310
    التقييم: 50

    افتراضي رد: كائنات غير الانسان تصوم رمضان..!!

    بندققق
    شكرا لروعة مرورك
    تحياتي لك

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )