• هو أبو المظفّر يوسف بن أيّوب بن شاذي الملقّب بالملك النّاصر صلاح الدين
  • يُقال بأنّه كان من سكّان منطقة دوين في أذربيجان، وأنّه من الأكراد.
  • ولد صلاح الدّين في سنة 532 بعد الهجرة في قلعه تكريت
  • يُعتبر من كبار القادة المجاهدين في الإسلام.
  • كان من الرّجال الشجعان؛ حيث أفنى حياته في الجهاد.
  • كانت لا تخلو مجالسه من الفقهاء والعلماء.
  • كان يغيث الجميع؛ حيث إنّه لم يغلق قصره بوجه أحد.
  • هو أوّل من أبطل الرّسوم الّتي كانت تؤخذ من الحجّاج في مكّة والّتي كانت تسمّى النّكوس
  • كان رقيق القلب على الرّغم من هيبة شخصيّته وقوّتها.
  • كان يمتاز بحنكة سياسيّة كبيرة في الحرب
  • كان مطّلعاً على الأحاديث النبويّة والسنّة والفقه.
  • قيل إنّه حكم مصر لمدّة 24 سنة، وحكم سوريا مدّة 19 سنة.
  • كان له 17 ولداً وابنةً واحدة
  • توفّي في قلعة دمشق عن عمرٍ يناهز 57 عاماً، وارتفعت الأصوات بالبلد بالبكاء عليه.
  • بعد وفاته بويع لابنه الأفضل نور الدّين علي، وكان نائباً على دمشق.



كتب توضّح سيرة حياة صلاح الدّين




  • كتاب (الرّوضتين) لأبي شامة، ويتحدّث عن تاريخ دولته ودولة نور الدّين محمود
  • كتاب (النّوادر السلطانيّة والمحاسن اليوسفيّة) لابن شدّاد، ويسمّى سيرة صلاح الدّين
  • كتاب (البرق الشامي)، ويتحدّث عن أخبار فتوحاته وحوادث الشّام في أيّامه لعماد الدين الكاتب
  • كتاب (النّفح القسيّ في الفتح القدسيّ) لعماد الدّين.
  • كتاب (صلاح الدّين وعصره) لمحمّد فريد أبو حديد
  • كتاب (حياة صلاح الدين الأيّوبي) لأحمد بيلي المصري.