ها هي السماء قد ارتدت ثوبها الاسود المرصع باحلي النجمات
وها هو الهواء وفوحاته ونسماته تحرك ستائري
وها انا جالسه لوحدي والذكريات تهاجمني
الا واسمع بعض الهمسات وكأن القمر يريد مناجتي
فسألني:لما كل هذا الحزن الذي يسكنك أميرتي؟؟؟
فقولت:صار الحزن يسكني من يوم معتصر قلبي،،،وزادة أنين انفاسي،،، من يوم غياب شمسي ورحيل ربيعي
فقال:وهل يستحق هو كل هذا؟؟؟؟
فقولت: هو ملازي،،،هو من تعلمت ع يديه فنون الحب،،،،هو من رحلت عني برائتي امام عتابه،،،،هو من نال مني ونلت منه،،،،هو من سال شهدي ع ثنايه
فبتسم القمر وازداد ف ضوئه وسطعت النجمات بجواره
وقال:اعلمي أميرتي ان من احب أنثي مثلك لن يغيب عنها ابدااا
فلا تحزني أميرتي ان فرج الله قريب..........