حفاظات الطفل من أكثر الأشياء التي تتخوف منها الأمهات بسبب الحاجة الدائمة إلى تغييرها أو تنظيفها بعد كل مرة تتسخ فيها.
ولم تعد الأمهات الحديثة تستخدم الحفاظات القماشية القديمة -الكوافيل-، التى اعتادت الأمهات على استخدامها فى الماضى، فبالرغم من أن الحفاظات القماشية هي بالتأكيد أفضل بيئياً، كما أنها أرخص كثيراً من الحفاضات الصناعية، فالحفاظات المصنوعة من قماش القطن العضوي لا تكون قاسية على جلد الطفل، مقارنة بالحفاضات التى يتم التخلص منها، والتي تحتوي على مواد بلاستيكية والمواد الكيميائية، ولكن عليكِ أيضا أن تتحملى أضرارها، فالحفاظات القماش لها عيوبها أيضاً، فهى تسبب التسرب، فتوقعى الكثير من الحوادث، كما أنها يمكن أن تسرب ليلاً أثناء نوم الطفل، مما قد يصيبه بنزلات البرد وقد تسبب التسلخ أيضاً، كما أنها تتطلب المزيد من الطاقة بسبب الغسيل المستمر والوقت اللازم لذلك، على عكس الحفاظات البلاستيكية.
وتلجأ الأمهات حالياً إلى تغيير نوع الحفاظات لأبنائهم باستمرار، لتجربة الحفاظ نفسها بالإضافة لأن استمرار استخدامك لنفس نوع الحفاظ مدة طويلة يمكن أن يتسبب في حساسية على الجلد.
أولا وقبل كل شيء تعالوا نتعرف على الأساسيات الواجب توافرها فى حفاظ طفلك:

*السُمك

يجب أن يكون سمك الحفاظ قليل «مضغوطه»، حتى لا تأخذ مساحه فى الملابس أو تباعد بين رجلين الطفل.


*قوة الامتصاص والملمس

تكون قوة امتصاصها عاليه ونجده فى اللون الأخضر الموحود داخل الحفاظ، والذى يدل على أنها تمتص أعلى والملمس يكون ناعم وطري.



*اللاصقة الكوتشى

تجعلنا نستطيع فتح وغلق اللاصقه ونحكم غلقها.

*الجوانب المطاطية

تعطى راحه للطفل اكثر وتلائم شكل الجسم وتحكم الأغلاق لمنع التسريب، و


أسئلة شائعة للأمهات
س: الحفاظات التي تسرب ليل ونهار هل هذا عيب الحفاظ؟

ج: يمكن أن يكون العيب فى المقاس «كبير أو صغير».


س: الحفاظات تسرب ليلاً فقط ؟

ج: ربما لتركك طفلك فتره طويلة بدون تغير الحفاظ أثناء النوم، وهنا ينصح بتغير الحفاظ للمقاس الأكبر درجة ليلاَ، إذا كان الحفاظ بجوانب مطاطية سيكون محكم الغلق، وبذلك يتحمل طفلك ليلاَ أما بالنهار فاستخدمي مقاسه العادى.


س: كيف تعرفين أن الحفاظ مناسبه لمقياس طفلك؟

ج: كل مقاس يكتب بجانبه وزن الطفل، وهي طريقة فعالة للأمهات الجدد لمعرفة مقياس طفلك من وزنه.