1/ تعريف الطفل مسبقًا بالطبيب والعيادة

من أكثر الأمور التى ستفيدك فى تقليل توتر طفلك عند التوجه لزيارة الطبيب، محاولة اصطحابه مسبقًا إلى مكان العيادة أو المستشفى، وتعريفه على الأطباء والعاملين، وإن لم يكن هذا الأمر متاحًا أو سهلاً، فأحضرى له بعض القصص الكرتونية التى تصور أشكال العيادات الطبية، ويمكن إطلاعه على هذا من خلال فيلم كرتونى يصور إحدى الشخصيات المفضلة لديه وهى فى زيارة للطبيب من أجل العلاج، أو أحضرى له بعض الألعاب من المعدات الطبية، وشجّعيه على تقمص دور الطبيب فى أثناء اللعب، إذ إن كل هذه السلوكيات ستُقلّل من خوفه وتوتره فيما بعد عند زيارة الطبيب.



2/ الاحتفاء والمديح لموافقته على زيارة الطبيب
إذا وافق طفلك على الذهاب إلى الطبيب والخضوع للكشف وإجراء بعض الفحوصات، عليك الاهتمام بالأمر والاحتفاء به، والثناء على شجاعته وإغداق المديح عليه، ثم مكافأته على هذا القرار، وذلك من خلال شراء بعض الحلوى التى يحبّها – إذا سمح الطبيب بذلك – أو اصطحابه إلى المطعم الذى يفضّله، إذ إن هذا السلوك سيشجّعه أكثر وأكثر على الذهاب إلى الطبيب بسهولة وإقبال فى المرات التالية.







3/ مرافقة الطفل فى الزيارة وداخل حجرة الكشف
الطفل فى مراحل طفولته الأولى لا يستوعب الانقطاع عن دائرته الاجتماعية الضيقة التى يعرفها ويعتاد عليها، لهذا فإن مرافقة الأب والأم معًا للطفل فى أثناء ذهابه إلى الطبيب واحدة من أكثر الأمور التى تشجعه وتطمئنه وتمنحه دفعة إيجابية واستعدادًا لقبول الأمر، وذلك لأنهما أقرب شخصين إليه، ومن الصعب أن يقتنع أنهما قد يؤذيانه، وهو ما سيؤتى نتائج أفضل من اصطحاب واحد منهما فقط للطفل، فوجودهما معًا سيشعره أنه ليس وحيدًا، ويزيد من تشجعيه على أن يأخذ الأمر ببساطة فيما بعد.

نصائح لتتغلبي علي خوف طفلك من الطبيب علش%D


4/ تعامل الوالدين بهدوء ووعى مع مخاوف الطفل
على الآباء معرفة أن الطفل – بحكم سنّه ومستواه العقلى – ليس شخص واعيًا وناضجًا يمكنه الاستماع إلى الحديث وفهمه والاقتناع به من المرة الأولى، لهذا فإن الخوف بالنسبة له أمر طبيعى جدًّا، ولهذا على الأبوين الاهتمام بتهدئته والتخفيف من روعه وتوتره فى مثل هذه الحالات، وذلك باستخدام بعض الكلمات البسيطة، مثل: “الدكتور زى بابا”، “ما تخافش يا حبيبى وما تعيطش”، “احنا معاك وواقفين جنبك”، فعبر هذه العبارات الدافئة سيقتنع الطفل أن الأمر ليس مخيفًا أو صعبًا، وستصبح زيارة الطبيب إيجابية ومفيدة.