الأراجوز لم يعد مجرد دمية يحركها شخص من خلف الستار بل أصبح الأراجوزات من ألمع النجوم التى تتصدر الشاشات لبرمجة العقول وسحب المجتمع إلى مربع لا نعرف مغزاه ولا نهايته.. منذ قديم العصور وللقصة اثر بالغ فى برمجة العقول لوتأملنا القرآن لوجدنا ان اغلبه قصص للعظة والعبرة والتأمل.

الأراجوز .. هل مجرد دمية يحركها شخص من خلف الستار ؟ 1441330572341.jpg

ومن اشهر الشخصيات التى عرفت فى التاريخ برواية القصص الأراجوز من أشهر الدمى الشعبية في مصرعلى الإطلاق، منذ نعومة اظافرنا ونحن نسمعه ونسعد به ارتبطت عروض الأراجوز بشكل أساسي بالشارع، كماأن العامل الأساسي المشكِّ للعقلية الفنان المؤديه وممارسات الحياة،ومن ثم فإن دورة الحياة هي أحدأه م العوامل التي شكلت موضوعات عروض الأراجوز.



والهدف من القصة التى يرويها الارجوز هومناقشة قضية ما تمس المجتمع اوطرح موضوعات تستهدف برمجة العقول بطريقة ما للوصول لاهداف اجتماعية اواقتصادية اوغير ذلك ليسهذا فحسب بل ومن خلال هذه البرمجه يمكنك أن تراقب وتختبر معنى الأفكار التي تدور فيمخيلتك وكيف تغير أنماط التفكير الذي يحاصرك ويجعلك داخل حالة سلبية تأسرك سلوكياً او شعوريا أو حتى في علاقتك مع الآخرين .. ومن خلال هذه البرمجه يمكنك أيضاً احداث بعض التغييرات في حياتك


الأراجوز .. هل مجرد دمية يحركها شخص من خلف الستار ؟ 1441330572352.gif
وكما تعلمون فإن هذه الجوانب متداخلة مع بعضها البعض تداخلا عجيباً ومعقداًفكل جانب مؤثر ومتأثر بالجوانب الأخرى فعلى سبيل المثال فإن تغير تفكيرنا يؤثر في سلوكنا وتصرفاتنا وفي عواطفنا وردود أفعال أجسادنا بل يؤثر كذلك في بيئتنا وفي منحولنا وطريقة تفكيرنا وفهمنا للامور وكل ذلك من ما نسمعه ونشاهده ونبرمج عقولنا عليه من خلال القصص والروايات وتفسيرالامور حسب ما يرى محرك الارجوز من خلف الستار

ولكن على مر العصور تطورت شخصية الأراجوز لم يعد مجرد دميه يحركها شخص من خلف الستار بل تطور حتى اصبح ينفق عليه الملايين واصبحت الأراجوزات من المع النجوم التى تتصدر الشاشات لبرمجة العقول وسحب المجتمع الى مربع ما لا نعرف مغزاه ولا نهايته، ويبقى السؤال من يحرك الأراجوز ؟