غدا يهدأ الشوق بين الضلوع
وترتاح فينا الأماني الصغار
وتغدو الربوع التي عانقتنا
رسوما من الصمت. فوق الجدار
وبين المرايا التي كم رسمنا
علي وجنتيها عيون النهار
ستجرى الوجوه ظلالا ظلالا
وينساب حزنا أنين القطار
وبين الكؤوس التي أرقتها
دموع الرحيل. وذكري انتظار
سيأتي المساءحزينا خجولا
ونمضي كنجمينِ ضلا المسار......