سمكة الشمس المحيطية هي السمكة الأكبر من بين جميع الأسماكالعظمية( تذكر أن أكبر سمكة هي سمكةالقرشالحوت

و هي سمكة غضروفية) إذ يصل طولها إلى أكثر من ثلاثة أمتار و وزنها إلى طنين( 2000 كجم). و تتواجد هذه السمكة


العملاقة في جميع المياه الاستوائية و المعتدلة.بالإضافة إلى حجمها الكبير تعتبر هذه السمكة الأكثر خصوبة من بين


جميع الفقاريات إذ يمكنها أن تبيض أكثر من 300 مليون بيضة يصل حجم الواحدة منها من 2-3 مم.


لأسماك الشمس المحيطية أفواه صغيرة تشابه مناقير طائر الببغاء و تحتوي قائمة طعامها على أصناف عديدة من


المخلوقات البحرية تشمل قناديل البحر و الحبار و الإسفنج و نجم البحر بالإضافة إلى القشريات والأسماك الصغيرة. و


تشمل مناطق تغذيتها سطح الماء بين الطحالب الهائمة التي تمتاز بوفرة الأسماك و القشريات فيها، كذلك تتغذى في

قاع البحر و في المياه العميقة. ولقد تكيفت هذه المخلوقات على التغذي على قناديل البحر وذلك بامتلاك جلد سميك


يساعدها على تحمل لسعاتها.





غالبا ما يغطي جسم هذه الأسماك طفيليات و قد سجل العلماء حوالي 40 نوعا منها. و لتخلص منها تتجه هذه الأسماك







إلى مناطق غابات الكلپ ( kelp forests ) حيث تعيش بينها اسماك صغيرة تقوم بتخليصها من هذه الطفيليات عن طريق

التغذي عليها. كما تقوم سمكة الشمس بالسباحة على جنبها بالقرب من سطح الماء فاتحة المجال أمام طيور النورس

للتغذي عليها و لا تتوانى أيضا من التوجه إلى محطات التنظيف في الحياد المرجانية حيث تقوم اسماك الفراشة و

الأسماك الملائكية بالتغذي على هذه الطفيليات أيضا.