أأخيتي قد طال الشقاء وتفرعت سبل العناء
والدمع أغرق مقلتـي وكأنـه مطــر الشتــاء
إنــي لأشعـــر أن عمــري بعد فرقتكم هبـاء
أولستمــو مــاء الحيــاة وأنتمــو هذا الهــواء
أأخيتي أقضي غربتي أهذي بأحلامي اللقـاء
هذي السنون تمر سودا ما بها إلا الشقــاء
حتى الأماني حلوها مرّ لهــا طعــم الـــدواء
لكننــي أحيــا بذكراكــم وألتمــس الشفــاء
ذكرى ليالينــا مضــت ومضــت بأيـام الهنــاء
وكأننــا صبح تنفــس بعدمــا ذهــب المساء
أو أننـــــا ورد تفتّــح حــامــلا قطــــرات مـــاء
يكفي بأن طريقنـا سهـل وعالمنــا الفضــاء
وكأننا من سعدنا نحيا الحيــاة كمــا نشــاء
لكنها الأيـام تأبــى أن تــدوم علــى ســـواء
أنــا منـك يا دنيا بريء أنـت يــا دنيــا ابتـــلاء
وإليك يا ربي رجائي من سـواك لــه الرجـاء
أن ترجــع الأيــام بيضــا مشــرقــات بالبهــاء
وتلم شمل الغائبين فقد تطــاول ذا المسـاء