الغابون تنفي منح ليونيل ميسي 3.5 مليون يورو لزيارتها

الغابون تنفي منح ليونيل ميسي 3.5 مليون يورو لزيارتها 521.jpeg


نفت السلطات الغابونية دفعها مبالغ مالية لنجم برشلونة الإسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي، من أجل زيارة البلاد ووضع حجر الأساس مع الرئيس علي بونغو لأحد الملاعب التي ستستضيف بطولة كأس أمم أفريقيا 2017.
وجاء النفي عبر بيان رسمي لسفارة الغابون في فرنسا، لتكذيب المعلومات التي نشرتها صحيفتي فرانس فوتبول الفرنسية وموند أفريكا، اللتين أكدتا حصول ميسي على مبلغ 3.5 مليون يورو نظير زيارته الخاطفة للغابون.
وذكر البيان : “تنفي جمهورية الغابون بشدة تحويلها أو تعهدها بتحويل أي مبلغ مالي للاعب كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي خلال زيارته للبلاد يومي 17 و 18 تموز الجاري”.
ويخلف علي بونغو في رئاسة الغابون والده عمر بونغو، الذي وصل للمنصب في عام 1967، واستمر فيه حتى وفاته في 2009 ، ورافق ميسي خلال زيارته زميله السابق والدولي البرتغالي السابق ديكو.
ونشرت صحيفة فرانس فوتبول “في الغابون، التي لا يستفيد فيها جانب كبير من الشعب من عائدات النفط، تدين المعارضة استمرار سياسة الإلهاء أو الحصار”.
وأوضحت الصحيفة أن زيارة ميسي يقف ورائها الكاميروني صامويل إيتو، زميل “البرغوث” السابق بالفريق الكاتالوني، إذ تربطه علاقة صداقة وثيقة برئيس الغابون، مشيرة إلى أنه سبق له إقناع تشافي هيرناندز وفيكتور فالديز، لاعبي البرسا السابقين، بزيارة ليبرفيل، في آيار 2012، لافتتاح مؤسسة الرئيس المخصصة لاكتشاف المواهب الجديدة. ( EFE )