سر دفين ..بطعم الحنين

سر دفين ..بطعم الحنين

سر دفين ..بطعم الحنين

سر دفين صدري وفيه سر دفين بقدم السنين بطعم الحنين كشجرة الزيتون لكنه موحش كصمت القبور بريئ كما طفل صغير يجوب السماء يلامس النجمة الملساء يطير كالعصفور خبأته بين أصداف المحار وما أعمق سري وما أعمق البحور . ندي هو كما الزهور. في صباح يوم كان أمسه مطير. بلون الفراشات في الربيع. ترقص فرحا تطير. لكنها دائما تلقى نفس المصير. فهي نحو النار دوما تطير. طعمه هواء الحرية وقيد الأسير. نسجته أنشودة ألحانها شجية عذبة مؤلمة كالضمير