معنى زكاة الفطر و سبب تسميتها بذلك؛؛؛؛،؛؛؛؛◆◆
هي الصدقة التي تخرج في آخر رمضان، و في ليلة عيد الفطر و صباح عيد الفطر، و سميت بزكاة الفطر لأنها شرعت عند إتمام الشهر، و في الزمن الذي يفطر فيه الصائمون من رمضان، فهي زكاة الإفطار، أو صدقة عيد الفطر الذي بعد إكمال رمضان¡¡¡◆◆◆
☆☆☆¤◆¡¡¡
تاريخ تشريع زكاة الفطر؛؛؛؛،،،،؛؛؛◆◆
الظاهر أنها شرعت وقت فرضية رمضان، أي في السنة الثانية من الهجرة، و ذلك لأنها تضاف إلى رمضان و إلى الإفطار منه، فهي تابعة له، و لم يذكر أنهم صاموا الشهر و لم يخرجوا زكاة الفطر.
☆☆☆¤◆¡¡¡
حكم زكاة الفطر؛؛؛؛،،،؛؛؛؛◆◆
لا شك أنها واجبة، ففي الصحيحين عن ابن عمر قال: فرض رسول الله صلى الله عليه و سلم زكاة الفطر من رمضان، صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير…. الحديث. و الفرض في الظاهر هو الإيجاب و الإلزام، فدل على أنها من الفرائض؛؛؛؛،،،؛؛؛؛
و نقل ابن المنذر و غيره الإجماع على ذلك، لكن الحنفية يقولون بالوجوب دون الفرضية، على قاعدتهم في التفريق بين الفرض والواجب، و قد ثبت أن قوله تعالى: (قد أفلح من تزكى)؛؛؛ نزلت في زكاة الفطر كما روى ذلك ابن خزيمة؛؛؛؛،،،؛؛؛¤◆¤◆¡¡¡¡
☆☆☆¤◆¡¡¡¡