هدي النبى صلى الله عليه وسلم فى علاج المصاب بالعين 1435736968491.jpg

روى مسلم فى صحيحه عن ابن عباس رضى الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((العين حق ولو شيئ سابق القدر لسبقته العين)).

وروى مالك رحمه الله عن ابن شهاب, عن أبى أمامة بن سهل بن حنيف قال: رأى عامر بن ربيعة سهل بن حنيف يغتسل فقال: والله ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة، قال: فلبط سهل فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم عامرًا فتغيط عليه, وقال: “علام يقتل أحدكم أخاه، ألا برَّكت؟ اغتسل له” فغسل عامر وجهه ويديه, ومرفقيه, وركبتيه, وأطراف رجليه, وداخلة إزاره فى قدح, ثم صب عليه فراح مع الناس.



وروى أيضًا عن محمد بن أبى أمامة بن سهل, عن أبيه, هذا الحديث, وقال فيه” إن العين حق, توضأ له” فتوضأ له.

والعين عينان: عين إنسية, وعين جنية. فقد صح عن أم سلمة أن النبى صلى الله عليه وسلم رأى فى بيتها جارية فى وجهها سعفة, فقال “استرقو لها فإن بها النظرة ” وسعفة أى: نظرة من الجن.

وللعلاج النبوى لهذه العلة, الرقية، والإكثار من قراءة المعوذتين, وسورة الفاتحة, وآية الكرسى, وأيضًا التعوذات النبوية الآتية:

1-“أعوذ بكلمات الله التامات من شرما خلق”.صحيح مسلم.

2-“أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة” صحيح البخارى.

3-“أعوذ بكلمات الله التامات التى لا يجاوزهن بر ولا فاجر, من شر ما خلق وذرأ وبرأ، ومن شرما ينزل من السماء, ومن شر ما يعرج فيها, ومن شرما ذرأ فى الأرض، ومن شر ما يخرج منها، ومن شر طوارق الليل والنهار, إلا طارقًا يطرق بخير يا رحمن” صحيح أحمد.

4ــ”أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه, ومن شر عباده, ومن همزات الشياطين وأن يحضرون”.صحيح أبوداود.